الأخبار
أخبار إقليمية
نوّاب لا أوصياء !
نوّاب لا أوصياء !


05-14-2013 03:22 AM
منى عبد الفتاح

كيف لا

قدّر بعض نواب البرلمان أنّه لن يكون دورهم فاعلاً ما لم يمارسوا ذلك النوع من الإرهاب الفكري الذي برعوا فيه لدرجة أنّهم بدوا في ثياب الترهيب والتجريم ، وتركوا دورهم الأساسي الذي تم انتخابهم لأدائه . وأخصّ هنا نواباً يحملون لواء الحرب على المرأة السودانية ، وصل حدّ أن ينعتها أحدهم بأقذع الأوصاف . الحملة الموجهة ضد المرأة فيها نوع من الاستئساد الناتج عن وهم أنّ المرأة طرف ضعيف يمكن الانتصار عليه بسهولة . وقد استقوى هؤلاء بصمت نساء البرلمان اللائي يمثلن المرأة السودانية ، لا أسكت الله لهنّ صوتاً . فلم يفتح الله عليهن بكلمة يتصدين بها لفكرة غريبة أو وصاية مرفوضة أو جور على بنات جنسهن .
أما أعظم ما يرتكبه هؤلاء النواب فهو تفسيرهم لآيات القرآن الكريم على مزاجهم وبالشكل الذي يخدم منطقهم العليل واستشهادهم بأحاديث نسبوها فرية إلى الرسول (ص) ، ثبت ضعفها وعدم الأخذ بها من أئمة الإسلام ، بل اتخذوا من شريعة الفراعنة منهجاً وتقمصوا لعنتهم التي يحاولون إنزالها على نساء السودان . كل ذلك وهم يوهمون البسطاء بأنهم ما داموا يحلمون القرآن الكريم في يمينهم والسنة النبوية المشرفة في شمالهم فلا يحق لأحد أن يخطئهم حتى ولو كان الواحد منهم كالحمار الذي يحمل أسفاراً .

كان من المفترض أن نرى نوّاباً ونائبات في البرلمان يمثّلون الشعب ويحسّون معاناته لا يمارسون دور الوصاية عليه في انتهاك فاضح لخياراته ، وفي إغفال لقضاياه المسيسة بحياته . ومن فرط الإحساس الطاغي بالدور الوصائي لا يحتمل هؤلاء النقد أو التخطئة . ومن فرط الوصاية والاستمتاع بمعاناة المواطنين من الفقر وما آل إليه حال المجتمع من مصائب بسببه، يصرّون على أنّ الفقر ليس مبرّراً لما يحدث ، وما بقي لهم إلا أن يقولوا إنّ على الشعب أن يحتمل فقره إلى يوم يُبعثون . كيف لا يكون الفقر باعثاً لأمراض المجتمع ، وعلي رضي الله عنه قبل أربعة عشر قرناً قال قولته الشهيرة :" لو كان الفقر رجلاً لقتلته". وياليتهم يتذكّرون أنّ أكبر أحكام الشريعة وهي الحدود التي فرضها الله تعالى وجاءت في محكم تنزيله تم تعطيلها في عام الرمادة في عهد أمير المؤمنين عمر بن الخطّاب رضي الله عنه ، وإنّها لكبيرة لو يظن هؤلاء أنّهم أعدل من ابن الخطاب أو حتى يدانونه في عدله .

نساء اليوم متعلمات ومتفقهات في دينهن ويعرفن الله بالعقل والمنطق ويصرّن على ما أمر به الله تعالى من إقامة دولة العدل لأنها هي التي ستقود للعدل الاجتماعي . وإذا عاش المجتمع فيه فلن يشقى بعده أبداً و هؤلاء النواب يتمنون لو يقودوا النساء كما القطيع .

يا نواب الشعب ويا من تودون محو المرأة السودانية من الوجود ويا من تأمرون بإقامة ساتر حديدي بينها وبين الأعين المتوحشة ، عالجوا هذه الأعين أوّلاً ثم عالجوا أمراض المجتمع بستر الجوع وسدّ الحاجة لأنّها منبع الشر . هذا هو من نوع الفكر الذي غشينا فجأة واستوطن في مجتمعنا بمجيء مثل هؤلاء المتباهين بالتقوى ، حيث لا يرى الواحد منهم المرأة إلا أنوثة مكثفة في نصفها المستور بحكم الطبيعة ويتخيله ويزعزع منامه ولا يرى حلّاً إلى في محو المرأة من الوجود .
سؤال لكافة القراء : من انتخب هؤلاء النواب؟ أنا حواء السودانية ... لم أنتخبهم.
(عن صحيفة الخرطوم)

[email protected]


تعليقات 18 | إهداء 0 | زيارات 5304

التعليقات
#665447 [ولهان]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2013 02:33 AM
الاحت المناضلة الجسورة مني عبد الفتاح .. الله يفتح عليكي وعلي والدينك .. افتحي نيرانك علي اشباه الرجال الذين لا يجيدون غير الرقص والتصفيق والهتاف الهايف .. ثقافتهم لا تتعدي بطونهم وفروجهم .. ليست قواعد جماهيريه سوي المقاعد التي يجلسون عليها.. انهم تنابلة السلطان يضحكون لاسعاده ويبكون لمواساته ويزينون له مباهج الدنيا ويخففون عليه سؤال الاخرة ويبيحون له الحرام ىيحرمون علي رعيته الحلال وانهم لبئس الحمير والبغال .. وفي جلسات البرلمان يتضاحكون ويتهامسون ويتغامزون ويتغازلون ويتلاثمون ويتلامزون مثلهم مثل الصبايا والفتيات عندما يتوافدن للنهر او البئر او يجتمعن في بيت عرس او بيت عزاء .. لهم خصلة النساء الفارغات ولك ولامثالك خصلة الرجال الصناديد يا بنت عبدالفتاح .. افتحي عليهم نيران قلمك حتي يطاطوا رؤوسهم مثل جواري وخدم العهود البائده.. ونحن نقول لهم لا تسترجلوا علي حرائر السودان فالرجاله هنالك في الميدان ( كرشولا وكاودا وابيي وام روابه ........)


#665323 [جيمى قانون]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 08:34 PM
منى الشديدة


ردود على جيمى قانون
European Union [ابو كلام ساكت ساي] 05-14-2013 11:27 PM
بمناسبة شديده دي احكي ليك نكته .....كان في واحد بتاع سطلة منذ ان تغيب الشمس يقوم برش الحوش واطلاق البخور وتجهيز الملعب وياخذ ليهو دش بعد برم السجاره ومن ثم يولعها ويبدأ السطلي وزوجته دائما تتابع هذا البرنامج الممل .وفي ىوم من الايام وهو يمارس هذه الطقوس سمع خبط بالباب فوضع السجاره بالقرب من زوجته وذهب لفتح الباب ليعرف من الطارق .وفي هذه اللحظة خطر ببال زوجته حب استطلاع لمعرفة اثر هذه السجارة علي زوجها وراحت ماخده ليها نفس وصادف ذلك عودة زوجها من الباب وطبعا لمحها ليك والدخان طالع من فمها وافتكرته ما شاهدها . وقام قاليها شديده............قالت ليهو الله يسلمك.....هههههههههههههه بايخه مش كده...


#665248 [ابوياسر]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 06:25 PM
مقال رائع يا استاذه بس الغريبه انهم بحاربوا في النساء في العلن وفي السر كل واحد عده تلاته اربعه كده دا غير العرفي والمسيار. نسوا او تناسوا ان المراءة هي الام والخت والزوجه والابنه ولا نقول لهم الا كما قال المرحوم الاديب الطيب صالح من اين اتي هئولاء؟


#665235 [Hamid Bargo]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 05:55 PM
شكرا اختي الكريمة
سنظل مدافعين عن حقوق النساء حتى ان تخلين عن حقوقهن

لا بديل للندية الكاملة بين النساء و الرجال
الندية
الندية
الندية


#665231 [radona]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 05:48 PM
صدقتي
يجب ارسال هؤلاء لبنواب الى ارض المعارك فورا
افل شئ يحللوا الرواتب والمخصصات ما دام هذا هو مستوى ادائهم كما تعلمون
لا نريد تصفيق ولا الصياح الكورالي مجاز لزيادة الاسعار
حان وقت المعركة لا الكلام


#665139 [ناجي]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 03:59 PM
ما اجمل المرأة عندما تسمو بنفسها فكراً وعقلاً وشكلاً ليحبها الجميع اختاً وأبنة وزوجة وام ،،، انك فعلاً حواء السودان


#665130 [حبيب بوشي]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 03:52 PM
كل يو ميا أستاذة منى يزداد احترامنا لك ولقلمك ذو الحروف النيرة والكلمات الصادقة المعبرة

لك التحية أختي منى .... ولا أسكت الله لك صوتاً ...


#665118 [مغتربة و بلا محرم]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 03:39 PM
هؤلاء يمثلون الدكتاتورية الذكورية فى ابشع صورها ويحاولون الباسها ثوب الدين لارهاب المراة وقهرها واسكات صوتها الذى يعتبرونة عورة حتى فى قول الحق 000وعمر بن الخطاب يقول اصابت امراة واخطأ عمر لان صوت المراة حينها كان صوت الحق

هؤلاء ياعزيزتى مرضى شفاهم الله مصابون بمتلازمة فتاوى النساء (كما تقول منى ابوزيد) ويعانون من حمى الدكتاتورية الذكورية وذهان الهوس الدينى


#664972 [علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 12:50 PM
(( عالجوا هذه الأعين أوّلاً ثم عالجوا أمراض المجتمع بستر الجوع وسدّ الحاجة لأنّها منبع الشر )).
.
كفيت ووفيت منى السودان اذا تمنى ............
.
نحن الرجال الذين احبوا النساء اللائي تسربلن بوجع الوطن
النساء اللائي احببن الحياة بالحبِ يمارسن الوطن


#664946 [عبدالرحيم العمده]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 12:20 PM
من هم نواب الشعب يا أخت منى ؟ ومن الذي انتخبهم ؟ . انهم اتو بانتخابات مخجوجة ولابد لهم من تنفيذ سياسات و برامج المؤتمر اللا وطني الذي اتي بهم وكفى..


#664943 [برعي حسن برعي]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 12:18 PM
يا اخت ياعزيزة .... ليسو كالحمار يحمل اسفاره بل انهم كادحوش التى تاكل في النجيل ولا يخلص النجيل ولا هي تشبع . وخير دليل على دلك النائي طه حدربي ... وشكله الدى زي الح...ار بالظبط


#664911 [مدني الحبيبة]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 11:47 AM
اختي الفاضلة ، بعد الكتابات والمقالات الموجعة من نساء السودان الشريفات العفيفات ، صار هؤلاء المهاويس يتخبطون يمينا ويسارا ويلعنون النساء بالرجوع للنزعة الرجولية السالبة التى تنتقص دور المراة العظيم ونساء منظمات المجتمع المدني صرن اكثر نشاطا وفكرا بامور سياسية البلد من حيث التحليل والتشخيص السليم ، لذلك هؤلاء المعتهوهين ينطلقون من خلفيات متخلفة منتمية لقرون اندثرت منذ زمن ، وحقيقة نساء السودان يعتبرن رائدات التنوير في كل دول المنطقة ، يكقي ان الناشطة نعمات من تقف سدا منيعا من اجل تضيق سفر الرئيس للخارج ، فنساء بتلك القوة لابد ان يجتهد هؤلاء المحنطين من تكسير اجنحتهم ،،،،


#664885 [سندباد فى بلاد السجم والرماد]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 11:26 AM
كان من الاحرى عدم ارفاق صورة لكاتبة المقال حتى لا يفتى كبير الشياطين بسفورها ويأمرون برجمها او يبيحون الاعتداء عليها فمجلس النوام اختصاصه النوم والتفكير فى فتاوى ضد المرأة وحجبها عن العيون مع ان صاحبة المقال محتشمة لكن جاذبيتها تغرى سدنة الشيطان باصدار فتوى تأديبية لتطاولها على اصحاب المعالى سدنة الشيطان الرجيم ... خافوا على بت الناس يا ناس


#664854 [انصاري]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 10:58 AM
*** الاستاذة مني، شكراً لهذه الكلمات النيرات، هؤلاء أتى بهم الخج، والخمج، والحشو، والتزوير في صناديق، ما سمي بالانتخابات، من يصل للحكم عبر صندوق الدانات، بالطبع لايؤمن بشفافية الانتخابات، والتحية عبرك للمراة السوانية، حاضنة الوعي والاستنارة القيم، غارسة النبل، وشاتلة الشجاعة " انثى ولا دستة رجال، كما خلدها شاعر الشعب في لوحة أشعاره المعلقة في جدارية الشرف والشهامة وجميل الخصال، اما الذين في قلبوهم مرض، فيبتسرون
يقول شاعر الشعب محجوب شريف: ناثراً الدر اشعارا:

أنسانة ابسط ما يقال
لو صاح
اعز من النساوين الرجال
أنثى ولا دستة رجال
تمشي وما بتطأطي
ما بين بير وشاطي
تطلع عالي واطي
نهارها مع السواقي
وليلها مع الطواقي
وعمرها للجهال

**** الجوع ابو الكفار... انا في صف الجوع الكافر.. من اشعار الشاعر سليط اللسان مظفر النواب:

لا تلم الكافر في هذا الزمن الكافر

فالجوع ابو الكفار

مولاي!!

انا في صف الجوع الكافر

ما دام الصف الاخر يسجد من ثقل الاوزار

و اعيذك ان تغضب مني

انت المطوي عليك جناحي في الاسحار
___________________________


** الإيدوا في الصيف بتحفر المجاري.....ما زي الايدوا ضاربه التكيف في الصراف الآلي


#664846 [علي سليمان البرجو]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 10:53 AM
يا منى بطلي اللف والدوران منو الانتخبهم ومنو الزرعهم؟؟؟؟؟ ديل طفيلية مسرطنة تلصق في كل نظام لتمتص دماء الشعب، وانت عارفاهو من زمن وبلاش جرجرة في أمور انصرافية مكانك أم كرشولا لو قلنا كاودا بعيدة ولا حتى ابوجنزير عشان نتحرر كلنا أخوات وأخوان ولا كمان فيها محرم وكوز ورضاعة أخوان من عنصرية الثورية، قوموا اى انتفاضتكم يرحمكم الله


#664686 [عثمان]
3.50/5 (2 صوت)

05-14-2013 08:35 AM
هولا ياختي انتخبهم الشيطان وما ادراك ما الشيطان -وانا اوقن ان الشيطان الحقيقي خايف علي نفسة ويقول يالله نجني من هزة الشياطين


#664632 [ود أمين]
4.00/5 (2 صوت)

05-14-2013 07:46 AM
أوفيتي وكفيتي كل المحن بدءاً من أطفال المايقوماوانتهاء بالتنصير كان ولازال في عهد دولة المشروع والخلافة الإسلامية الحالية. وبكرة تسمعون أن هذه الشاكلة من نواب الشعب حتصفق تأييدا لزيادة أسعار المحروقات والدقيق والكهرباء والسكر الذي تخصصوا وتفننوا في تخبئته كلما أقدم شهر رمضان.
اللهم إنا نعوذ بك من يوم السوء وحكم السوء،اللهم ربي هون على المساكين والمعوذين شعب السودان يا رحمن.


#664628 [الشعب الفضل]
5.00/5 (2 صوت)

05-14-2013 07:40 AM
اولا اختي العزيزة لم ينتخبهم احد الا الارزقية والرجرجة التي يمكن شراؤها لفقرها وحتى هؤلاء لا يرقوا لان يكونوا الاغلبية بل اتت المساعدة بعملية رج الصناديق
ثانيا الاسفار التي يحملها هؤلاء الحمير يا عزيزتي هي اسفار السرق والاختلاس والتحايل على الحرام ووالكذب والغش والطفيلية والتعالي وسوء الاخلاق وقلة الادب وكل ما هو سيئ
ثالثا هؤلاء الخطباء هم خطب الشعب ولكن الوم الشعب اولا واخيرا لسكوته على هذه المهزلة التي تجري احداثها في السودان المتبقي والتي من تاليف واخراج وكتابة سيناريو الكيزان لعنة الله عليهم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
7.75/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة