الأخبار
منوعات
في رحاب الخليل وديوانه «خواطر ومشاعر».....



05-15-2013 04:25 AM
محمد عمر البشير

قبل عامين وفي مثل هذه الايام، رحل عن دنيانا الزائلة، خليل عجب الدور الهواري، هكذا كتب اسمه بجوار صورته بالجلابية والعمامة البيضاء ، متدثرا بالعباءة السوداء، والعصا على يده، على غلاف ديوان شعره «خواطر ومشاعر» الذي فرح برؤيته قبل الوداع، رحل خليل الشاعر ، ابن القضارف ومحبها ، المزارع الكادح البسيط، عرفته قبل أن أراه، وأنا أردد لجدي (الفكي البشير) القصيدة التي ألفها ألفها جدي- في مدح قرشي محمد حسن احتفاء بجمع قرشي للمديح النبوي السوداني في مجلدات وحفظ هذا التراث، كان جدي رحمه الله يستمتع بان نقرأ له هذه القصيدة التي ذكر فيها جميع شعراء المديح النبوي، وما زلت أذكر بعض ما جاء فيها « والماحي ما دخل الخلاوي مطلقا أعجب له إذ بذ للأقرانا...» «وحياتي من احيا القلوب بمدحه.....» ، وجاء في القصيدة ذكر الخليل « خليل عجب الدور عل مقامه حتى ينال محبة الرحمانا» ، وألتقيت بعجب الدور، فكان فوق ما يتصوره المرء من بساطة وطيبة قلب . وقبل أعوام قلائل احتفيت ككل من يعرفه بصدور ديوانه ، الذي تأخر كثيرا، أقلب صفحاته من حين إلى حين، فاجد في هذه الصفحات المؤانسة والحكمة والمتعة والطرافة، أجد خليلا والقضارف والزراعة والسودان، أجد الإنسان السوداني غير المتكلف ، ولكنه مترفع عن دنايا الأمور وسفاسفها ، إنها (خواطر ومشاعر) تستحق التوقف عندها فكانت هذه الكلمات.
إذا الشعر لم يلهب شعورا ولم تكن تغني بآمال الشعوب قوافيه
وإن هو لا يدعو لكل فضيلة فلا خير في الأوقات نصرفها فيه
بهذه الأبيات يختصر علينا الأستاذ خليل محمد عجب الدور رسالة ديوانه الجميل «خواطر ومشاعر» يمتعنا فيه من خلال قرابة الثلاثمائة صفحة بأنواع من الشعر الذي لا يمل، أولا: لرسالته الهادفة، وثانيا: لطرافته المبهجة، والتي تنتزع عنك الإبتسامة إنتزاعا.
قدم للديوان الأديب الشاعر، مصطفى طيب الأسماء، حياه من خلالها تحية شعرية وشهد له بالنبوغ الشعري والإستقلالية، وقدم له الأستاذ مصطفى سند « هذا ليس ديوان شعر فقط يكتبه شاعر كبير مقتدر، ولكنه رحلة عمر إنسان ممتلئ العقل والوجدان بالعلم والعاطفة …استطاع أن يعبر عن تضاريسها ومنعرجاتها ولحظات فرجها وضيقها، وعلوها وإنحدارها بفنية رائعة وبيان رفيع ممتاز يصدر عن طبع أصيل، وعن معدن نفيس، وعن نفس كبيرة متوهجة متوثبة» ثم جاءت مقدمة الدكتور عبد الله الطيب رحمه الله، وصف فيها اسلوب خليل بانه «السهل الممتنع الذي يندع ويتدفق من صفاء السجية ووضوح الرؤية النفسية» ووصف الديوان بأنه « الحلو الخفيف الروح» وأنه مزيج من «الفكاهة والعاطفة والفكر الحصيف».
يقع الديوان في ثمانية أبواب تدخل من الباب الأول فتجد الحماسة العالية والفخر من خلال القصائد الوطنية، يندب خليل من خلالها إلى نبذ الفرقة والشتات ويحض على حماية الوطن بالغالي والنفيس. وأنت في ذروة الإنفعال العاطف، إن ولجت إلى الباب الثاني «بيني وبين القضارف» تجد نفسك في عالم جديد كأنك ترتاح بعد أن أديت مباراة رياضية ، اسمع الإستاذ خليل يناديك في قصيدته « قضارفنا» :
ألا فانظر لها شرقا وغربا وقل يا حبذا بلد الزراعة
ألم تر أن هاتيك اللواري تروح وتغتدي في كل ساعة
محملة تنؤ بما عليها من المحصول والشحن المباعة
وأسواقا هنالك كل يوم صباح مساء تزخر بالبضاعة
ألا ياراكبا في (البص) فانزل تريث في القضارف نصف ساعة!!
وابتداء من هذا الباب تتجلى عبقرية خليل في مزج العامية بالفصحي بحيث يكون النظم في غاية الطرافة و»السودانوية» ولكن كل ذلك ليس على حساب المعاني الرفيعة التي يوردها لك وأنت في قمة الإحساس بفكاهة النص وطرافته، يقول:
يا حبذا (لقمة) في الصبح دافئة ألذ في الأكل من (قراصة الفيني) !
لها بخار زكي كالدعاش به تزيد طعما، ونفعا للمصاربن
ملاحها: (ويكة لا يوقة) معه حبات ملح مرير الطعم مسحون
وقطعة من (كجيك) فيه فائدة لمن شكا الضعف أو نقص الفتامين
هذا الملاح اللذيذ الطعم تصنعه عمالنا الغبش في كل الأحايين
يا عاملا بات طول الليل من وسخ في الجسم مكتئبا في ذلك الحين
سواد جسمك يا هذا أحب لنا من كل لون غريب غير مأمون
ولعل البيت الاخير لا يحتاج إلى تعليق، فهو يغني عن دروس في الوطنية.
ويفتح خليل الباب الثالث بصورة أوسع لتدخل مدن وأوطان غير القضارف، فتجد كسلا نصيبا في أكثر من قصيدة، وتجد مجالا لكردفان وأم درمان والبادية، بل وخارج السودان إلى سوريا وأرض الشام. وستجد نفسك وانت تقرأ بعض الأبيات قد رجعت مع الشاعر إلى عهد الصبا والأيام الجميلة التي عشتها طفلا، فتعمر ليلك ونهارك بالألعاب الجماعية
إذا قذف (الشليل) وغاب عنا شغلن وراءه منا العقول
سلوني عن (شليل) إن جهلتم شليلا، واسمعوا لي ما أقول
شليل عظم شاة أو بعير سليب اللحم أبيض مستطيل
نسر به طوال الليل حتى يكاد النجم يشمله الأفول
إذا انتظمت بنا في الليل (شدت) وضؤ البدر منتشر جميل
سمعت صياحنا ورأيت قفزا غبارا تحت أرجلنا يجول
وما (شدت) سوى وثبات قوم هم لله درهم فحول!!
وتستمع إلى أصوات لطالما سمعتها من حولك ومع ذلك تفاجئك وأنت تقراها شعرا ، ولكنها في شعر خليل تتعايش مع الشعر في صداقة وإلفة:
تهاجمها الكلاب ضحى فتجري .... ونحن وراءها (اش اش) نقول !!!
ويقول:
وذو القمصان عيش الريف دوما على الكانون نسمعه يقول
(ططق طق) متفجرا كمفرقعات (تتش تش) كالشحم لكن لا يسيل
ومن باب إلى باب ننتقل إلى الحكم التي تمثلها ستة وعشرين قصيدة، تتفاوت المعاني التي تتناولها بين صفات الناس وتباينها، والشكوى من ندرة الصديق الوفي، إلى الحديث عن وصف الدنيا والنصح بفضائل الأخلاق ومكارمها، وفي بعض القصائد نجد مجاراة لشعراء آخرين أمثال الإمام الشافعي، والمتنبئ. وهو في قصائده هذه نجده متلمسا مشكلات الواقع قريبا منها يقول في قصيدة «أقلهن مهرا»:
وكم رجل هنا تربت يداه ولم يعرف له أبدا مصير
يحن إلى الزواج حنين إبل عطاش في الفلاة لها مرور
ولا حوض هنالك فيه ماء له تسعى لتشرب أو حفير
وينظر للحسان بكل شوق وهل طير بلا ريش يطير؟
وكم بنت جنت أم عليها هنا في الحي والدها فقير
ابت ألا تزوجها عنادا وقد مضت الليالي والشهور
أضرت بنتها ضررا تمادى تحس به له طعم مرير
تؤمل أن يجئ لها خطيب حقائبه بها مال وفير
ألا يا أيها الآباء إني لكم انتم جميعكم أشير
فكل فتية لكم احفظوها فصون العرض فيه لكم اجور
ولو بلغت سريعا زوجوها فإن بقاءها بكرا خطير
وإن زادت عن العشرين عشرا... فبعدئذٍ لو انتظرت: تبور!
وفي قصائد أخرى له تأملات في قضايا المعاش والمعاد، يقول في قصيدة «أليس كذلك؟»:
يقرأ الإنسان كي ينتفعا مثلما يأكل حتى يشبعا
كم أكول مالئ أمعاءه بطعام منه لم يقتنعا
وهو محتاج إلى معرفة لم يكن من دونها منتفعا
فإن خرجت من الباب الرابع، فدونك باب «القصائد الدينية» ومعظم شعر هذا الباب من أشعار المناسبات فهو يتناول المولد النبوي الشريف في أكثر من قصيدة، وعيد الفداء، والإحتفاء بشهر رمضان أكثر من مرة، والهجرة النبوية، ولم تخل من المناسبة إلا ثلاث قصائد من اثنتي عشرة قصيدة يحتويها الباب وهي قصائد (عليكم بالقرآن) ، و (خلوة القرآن) و (في مدح خير البرية) ، وهو في هذه القصائد لا يتناول هذه المناسبات تناولا سطحيا، بل يذهب إلى العمق ويستخلص الدروس والعبر، وينظر إلى حال الامة اليوم فيخاطبها حاثا لها على العودة إلى دينها ليعود ماضيها المشرق، يقول في قصيدته: تحية إلى شهر المحرم:
حياتهم كانت جهادا وغيرة على الدين والاخلاق والعرض والحمى
مضو وبنوهم أصبحوا في ديارهم يعانون ظلما سيئ الطعم علقما
أضر بهم داء التفرق حقبة وما التاموا حتى غدا الجو مظلما
وحتى غدت مابين يوم وليلة فلسطين بركانا عنيفا تضرما
فيا أخوة الإسلام بالله خلصوا دياركم من غاصب سفك الدما
ومن هان في وجه العدو فإنه يعيش ذليلا حاني الراس مرغما
وفي باب (في الحروب) يتضح حب الشاعر للسلام وكراهيته للحرب حتى انه يتمنى أن تثور الرياح وتنبعث البراكين لتحطم كل الاسلحة التي صنعت لتدمير الناس، حتى يعيش الناس في أمان يقول في قصيدته (الحروب الإستعمارية) مصورا مآلات الحروب:
كم قلوب خائفات وعيون ساهرات
ودموع في مساء وصباح ذارفات
وعداء كل يوم وقتال وممات
وأنين مستمر من جروح داميات
كل هذا من حروب: كدرت وجه الحياة
إلا أن هذا الموقف من الحرب لا يعني لدى شاعرنا الخنوع والتبعية، يقول في قصيدته (على الأرض ظلم):
يريدون منا أن نكون جميعنا ذيولا وأن الذيل للرأس تابع
وهيهات بل هيهات في كل مرة نكررها كيما تصيخ المسامع
فاللدين والأعراض والأرض حرمة بأرواحنا عنها جميعا ندافع
أما أكبر أبواب الديوان فهو الباب السابع (متفرقات) الذي يضم ثماني وأربعين قصيدة متفرقة فيي ميادين الأدب والحث على التعلم والحديث عن الجمال ووصف المناظر الطبيعية الخلابة، وفيها أيضا قصائد مناسبات والرحلات المشاهدات. يقول في قصيدة (الجمال):
وأحب هبات النسيم عليلة في الصبح أو في ساعة الاسحار
ويسر قلبي حين القى صاحبا زين الخصائل عاد من أسفار
وأحب قرص الشمس تلقي ضوؤها الذهبي فوق شواطئ الانهار
قل للذي عشق الجمال لذاته في كل غانية من الابكار
إن الجمال هو الحياء يزينه الخلق الكريم السمح باستمرار
وسلامة العرض النزيه وحفظه من كل مايزري من الأوزار
ويلفت انتباهنا في قصيدته (أبولو) نظرته غير المسبوقة والتي لا تخلو من سخرية من مكتشفي القمر، وكأنه يشير إلى أن كشوفاتهم الجغرافية على الأرض كان هدفها الاول استغلال ثروات الشعوب وإذلالها واحتلالها، يقول:
ماذا تريدون من بدر السماء فهل هناك في البدر ارض تنتج الذهبا؟
وهل هناك مناخ مابه كدر لمن شكا الهم في دنياه والتعبا؟
وهل يريدون ان تبنى القصور به ويغرسون به الرمان والعنبا؟
أم انهم جزعوا من كيد بعضهم في الأرض فانطلقوا نحو السما هربا؟
إني أقول لهم: عودوا إلى وطن عاش الأوائل فيه قبلكم حقبا
تحيون فيه، وإن متم فلست أرى لكم سوى الأرض عند الموت منقلبا
ولا يخلو هذا الباب من القصائد خفيفة الظل مثل أرجوزة (حديقة الحيوان) وهي تصلح للأطفال ، وقصيدة (أمزجة) ، و (أبو لمبة) و (الحرباء) و (وصف لالوبة) وقصيدة (الكابوس) التي يقول فيها:
إذا ما جاءك الكابوس عند النوم كالجن
أو الثور الكبير الحجم جاءك رافع القرن
أو الصل الخبيث السم منسابا على البطن
او الكلب العقور جرى وراءك غير مستأن
وكشر غاضبا وبقيت في خوف وفي حزن
شتشعر أن رأسك مثل ثقل الصخر في الوزن
وجيب القلب تسمعه شديدا داخل الأذن
ستطلق صيحة كبرى … وهذا أغلب الظن!!
وفي الباب الأخير (إخوانيات) يدون الأستاذ خليل مشاعره نحو ستة عشر من أصدقائه وأحبابه منهم الدكتور عبد الله الطيب، والشيخ عبد الرحيم البرعي، ومولانا: محمد حمد أبوسن، والأستاذ حسن نجيلة، وغيرهم ، وهو يشاغبهم حينا بأسلوبه الظريف الماتع.
ما بعد القراءة
طبع ديوان «خواطر ومشاعر» عام 2002 نشر وزارة التربية والتعليم ولاية القضارف والملاحظ كثرة الاخطاء الطباعية والإملائية حتى لا تكاد صفحة تخلو من هذه الاخطاء. والسيرة الذاتية للشاعر ناقصة وقفت بالقارئ عند العام 1936 والشاعر طالب في المعهد العلمي بأم درمان.
ولكن مع ذلك فقد حققت هذه الطبعة امنية الشاعر رحمه الله برؤية ديوانه قبل موته، ولئن سنحت لك سانحة وسمعت من خليل قصة جهده ومجهوده ليرى كلماته هذه مطبوعة، وكيف اخذ منه أحد الناشرين ديوانه الأول قبل سنين عددا ثم أضاعه، لأنتقلت لك حالة الحسرة والالم الذي انتابه وما زال ، لم يخففهما إلا رؤية ديوانه الذي لملم أشعاره من هنا وهناك، ولا شك أن هناك الكثير والكثير مما لم ينشر من شعر عجب الدور.
ولخليل عليه الرحمة أسلوب ماتع في إلقاء شعره، ولئن جلست في أحد دواوين القضارف التي تحتفي بخليل وتفرح بوجوده، لرايت كيف يلقي درره الشعرية ولرايت عيون خليل وهي تتوسع حينا وتنقبض حينا، ولشاهدت ابتسامته مع مداعباته الشعرية، ولأبصرت الشعر يتحول إلى كيان نابض بالحياة، وهو يلقي إليك أثناء هذه المسرحية الإلقائية ومضات من قواعد النحو والبلاغة، ولولا أن لخليل حياء مميز لقلنا أن تلفزيون القضارف قد فرط في أن يسجل حلقات ممتدة مع خليل ، لن يملها الناس أبدا ولو ألقى عليهم الديوان كله.
رحم الله خليل عجب الدور الهواري واحسن إليه، وهو الذي قد ذكَر نفسه فأجاد تذكيرها عندما قال:
يا نفس لا تجهلي ، كوني على ثقة لكل عمر وأيم الله إنهاء
إن أخلص المرء في السعي الكريم يكن بعد الممات له بالذكر إحياء


[email protected]
الصحافة






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1926

التعليقات
#665810 [عثمان محمد ابوبكر]
0.00/5 (0 صوت)

05-15-2013 11:48 AM
الا رحم الله خليل عجب الدور الشاعر والاديب الذي احب القضارف واهلها وكتب كتابات ابداعية يكفي تعليق العلامة عبالله الطيب عليها . فالشاعر خليل عجب الدور علم من اعلام القضارف



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة