الأخبار
أخبار إقليمية
اسماعيل : اجراءات جارية لقيام مشروع زراعي سعودي في السودان بمساحة 1.5 مليون فدان
اسماعيل : اجراءات جارية لقيام مشروع زراعي سعودي في السودان بمساحة 1.5 مليون فدان



05-16-2013 05:57 AM

الخرطوم - بليغ حسب الله

أعلن وزير الاستثمار السوداني الدكتور مصطفي عثمان اسماعيل عن اجراءات جارية لقيام مشروع سعودي زراعي في شمال السودان بمساحة مليون و500 الف فدان ضمن مبادرة مبادرة خادم الحرمين الشريفين لتوفير الامن الغذائي بتشجيع القطاع الخاص السعودي. وأكد اسماعيل في تصريحات صحفية أن هناك أيضا مشروع اخر مساحته 100 الف فدان سيتم بشراكة بين مستثمرين سعوديين ومصريين.

وقال إن السودان يعد ثاني دولة عربية جذبا للاستثمار واستطاع خلال الفترة الماضية جذب استثمارت بقيمة 29 مليار دولار.

وترتكز مبادرة خادم الحرمين على إيجاد مخزون استراتيجي آمن من السلع الأساسية مثل: الأرز والقمح والشعير والذرة وفول الصويا والثروة الحيوانية، بما يحقق الأمن الغذائي للمملكة ويحول دون نشوء أزمات غذائية مستقبلية، بالإضافة إلى الحفاظ على استقرار أسعار المواد الغذائية بصفة مستدامة.

وأوضح الوزير السوداني ان وزارته تعمل لخلق علاقة بين المستثمر والمواطن بتسجيل الاراضي غير المسجلة ومملوكة حيازة وتقسيمها بين المستثمر وسكان المنطقة بنسبة 50%.

ولفت الى منشور صدر من القضاء بعدم فتح بلاغات ضد المستثمرين بسبب ارض اعطته الولاية للاستثمار وفتح البلاغ في الولاية او الوالي والاحتكام الي محكمة الاستثمار وليس المحاكم المدنية.

ونوه الى ان المشكلات التي تنشأ بين المستثمرين والمواطنين بسبب الاراضي احيانا بسبب سماسرة، وتعهد بمحاسبة كل من يتلقي رشوة من قبل مستثمر او يقوم باستغلال مستثمر، ولوح بفصله اذا كان يعمل بالوزارة او المجلس، وقال اسماعيل أن الرسوم والضرائب تتسبب في هروب مستثمرين كثيرين.

الرياض


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1923

التعليقات
#667161 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 09:35 PM
هل زراعة العلف تحتاج إلى خبرات أجنبية ورؤوس أموال مستوردة؟ وهل أجرتم لهم الفدان بدلار واحد في السنة أم بعتم لهم الأرض التي لا تملكونها؟ والمواطن ينوبه شنو من ده كله؟ والعلف ده مش حيمشوا يسمنوا بيه بقرهم وضانهم ويستغنوا عن الواردات الكانوا بشتروها مننا؟ في بلد بتبيع أعز ما عندها وهي أرضها وتقعد تتلفت؟ هل تبيع الدول الأخرى أرضها؟ هل يسمح لك الخليجي بتملك أي شيء في بلده عدا الشقق الاستثمارية التي تباع بمبالغ خرافية وهي فوق ذلك حكر وليست ملك حر؟ أريد واحد من عقلاء هذه الحكومة ليرد


#666819 [عطيطو الاسوانى]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 01:27 PM
الى الامام ومزيد من الاستثمارات لصالح المواطن الضعيف . بحيث توفر الوظائف للعاطلين وتزيد الانتاج والعملات الحرة . نامل من الله ان لا يكون هذا الخبر كلام جرايد .


#666529 [مولاي ليك شكوتي]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 09:36 AM
تخمة الجيوب


#666466 [osama dai elnaiem]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 08:44 AM
احنا فترنا من مشاريع مصطفي اسماعيل الوهمية مرة مع مصر ومرة مع السعودية والراجل اكتشف نفسه اخيرا في العمل الخارجي وبدا يخلق له صنو لوزارة الخارجية او نسخة ثانية منها وهاك يا سفر ومقابلات للشيوخ بغرض التمكين مستقبلا في شركات ومشاريع خاصة والان طبعا الفائدة تكون في ريع السفرات والراجل طلق الطب حيث وجد في عهد الانقاذ ذاته ونفسه في وزارة (حدفه) اليها الولاء!


#666420 [aadilkhidir]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 07:57 AM
عبد الحميد الأنصاري من الرياض

أوضح عبد الرحمن الفضلي مدير عام شركة المراعي، أن الحكومة السودانية وعدت الشركة بتوفير الطاقة الكهربائية، إلا أنها أخلت بوعدها ولم تبد أي اهتمام، مشيراً إلى أن الشركة تمتلك في السودان 22 ألف فدان، وأنها حصلت على وعد مسبق يوصلها إلى 80 ألفاً مستقبلاً.

وأشار إلى أن الشركة اتخذت قراراً استراتيجياً بشراء ثلاث مزارع لزراعة الأعلاف في الأرجنتين وتوقفت عن زراعة الأعلاف للحفاظ على مصادر المياه والاعتماد بشكل كامل على الاستيراد لسد احتياجاتها وتلبية متطلبات تغذية الدواجن عبر الاستيراد من الخارج بنسبة بلغت 100 في المائة العام الجاري.

وقال خلال اللقاء المفتوح الذي عقدته الشركة مع وسائل الإعلام في الرياض، أمس، "إن الحكومة السودانية أخلت بوعودها التي منحتها إياها ولم تنفذها متجاهلة استثماراتها لديها، لذا لم تعد زراعة الأعلاف التي تعتمد عليها الشركة مجدية في السودان، لعدم توافر الطاقة الكهربائية واعتماد الزراعة فيه على الديزل بشكل أساسي، إضافة إلى عدم وجود سكك حديدية ووسائل نقل، وهو ما جعلنا نتجه للاستثمار في الأرجنتين، حيث إن استيراد الأعلاف من أمريكا وأوروبا أقل تكلفة من السودان.

وفي مايلي مزيدا من التفاصيل:

أكدت شركة المراعي أن الحكومة السودانية أخلت بوعودها التي منحتها إياها ولم تنفذها متجاهلة استثماراتها لديها، لذا لم تعد زراعة الأعلاف التي تعتمد عليها الشركة مجدية في السودان، لعدم توافر الطاقة الكهربائية واعتماد الزراعة فيه على الديزل بشكل أساسي، إضافة إلى عدم وجود سكك حديدية ووسائل نقل، وهو ما جعلها تتجه للاستثمار في الأرجنتين، مضيفة أن استيراد الأعلاف من أمريكا وأوروبا أقل تكلفة من السودان.

جاء ذلك على لسان المدير العام لشركة المراعي عبد الرحمن الفضلي، خلال اللقاء المفتوح والذي عقدته الشركة مع وسائل الإعلام في فندق الفورسيزنز، وأكد خلاله أن الحكومة السودانية وعدت الشركة بتوفير الطاقة الكهربائية، إلا أنها أخلت بوعدها ولم نجد منها أي اهتمام يذكر. ونمتلك في السودان 22 ألف فدان وسبق أن وعدتنا الحكومة السودانية بأن تصل إلى 80 ألفا مستقبلاً، ونستورد ما نسبته 100 في المائة من الأعلاف المجففة والتي تصل تكلفتها لـ 120 مليون ريال.

وأضاف: "زرنا السودان بعد استحواذ المراعي على شركة حائل عشر مرات، وقابلنا الوالي ومسؤولين كبارا بهدف تحسين وضعية استثماراتنا، إلا أننا لم نجد أي اهتمام مما دعانا للتوجه للاستثمار في الأرجنتين". وأشار إلى أن الشركة اتخذت قرارا استراتيجيا بشراء ثلاثة مزارع لزراعة الأعلاف في الأرجنتين وتوقفت عن زراعة الأعلاف للحفاظ على مصادر المياه والاعتماد بشكل كامل على الاستيراد لسد احتياجاتها


#666411 [osman]
0.00/5 (0 صوت)

05-16-2013 07:47 AM
مصطفي (استثمار) اسماعيل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة