الأخبار
أخبار إقليمية
ينادونه بالشيخ ويصفونه بالزاهد: الحلو قائد ذو شكيمة عسكرية وتنظيمية
ينادونه بالشيخ ويصفونه بالزاهد: الحلو قائد ذو شكيمة عسكرية وتنظيمية


05-17-2013 07:46 AM
خالد فضل

قرات من قريب كلمتين لاستاذنا البروفسير عبدلله على ابراهيم فى زاويته بصحيفة الخرطوم, وبين الكلمتين بدا لى ثمة رابط ففى احداهما طلب من عبدالعزيز الحلو ان يضبط اداء جيشه فى شمال كردفان, وذلك فى اعقاب الحملة العسكرية التى اجتاحت فيها قوات الجبهة الثورية مناطق واسعة فى شمال كردفان ودخلت الى مدينة ام روابة ثم انسحبت منها بعد ان اوصلت الرسالة الاهم لمن فى رأسه عقل.

ودعوة ضبط الاداء للمنظومات العسكرية اتفق فيها جوهريا مع استاذنا ولكن ليس حصريا, كما بدت كلمته, اذ المطلوب ادارة الحرب وفق مبادىء حقوق االانسان كما هى فى الاعلان العالمى والعهود والمواثيق الدولية فى هذا الشأن والعناية بتربية المقاتلين على مبادىء القانون الدولى الانسانى ومايفرضه من التزامات تجاه المدنيين والمنشآت المدنية والاسرى والجرحى ...الخ. بيد أن ذات المرجو ضبطه من قوات الحلو أى قوات الجبهة الثورية, هو المرجو كذلك من قوات المؤتمر الوطنى المسلحة, على مختلف مسمياتها, والتى كما هو معلوم لا يتاح نشر عمود صحفى يدعو قادتها لضبط أدائها ومهما فعلت أو انتهكت من حقوق الانسان, اذ مجرد الاشارةالى تلك الانتهاكات من طرف صحفى أو كاتب يعتبر تخذيلا لسلطة الاستبداد, وخيانة فى عرف الظالمين, فالمطلوب دوما بسط التحايا يوميا كما يفعل ناشرو ورؤساء تحرير كثر فى صحف الخرطوم المقهورة او المدجنة, اذا, فى هذا المجال , يتفق كاتب هذا المقال مع ضرورة ضبط أداء القوات المسلحة السودانية كلها, فمن مبكيات أقدارنا, أن يظل الشرف العسكرى , والانتصار والهزيمة والكر والفر والتحرير والاستعادة والقتلى والشهداء, وغيرها من مفردات الحرب كلها صناعة سودانية هى الاوفر سوقا فى بورصة المأساة العالمية. اما كلمة استاذنا عبدلله الاخرى فقد كانت عن استاذ تاريخ امريكى من اصل زنجى, توفى مؤخرا واقامت له الجامعة تأبينا تداول فيه المتحدثون مآثره واعظمها فضيلة الصبر على المكاره والتسامح والتسامى فوق الجراحات فى مواجهة الماضى الاليم للسود فى امريكا ابان حقبة التمييز العنصرى, وهى كما نرى سمات عظيمة حقا, ومآثر تستحق التنويه, اذ بفضل ذلك النضال الشاق للسود توجت امريكا انتصارها على الالم بتولى اوباما مقعد الرئاسة لدورتين متتاليتين عبر انتخابات حرة ونزيهة وشفافة وديمقراطية مائة بالمائة وبنسبة فوز كاسحة, وهو تطور ايجابى فى مسيرة بناء مستمرة لامة امريكية متعددة ومتماسكة وقوية...فانظر - عافاك الله - الى تجربتنا الخربة, والتى يستنكف فيها مسؤول وزارى سابق مدير اسبق للتلفزيون والاتصالات صاحب منبر سياسى حاضر وصحيفة يومية فاجرة اسمه الطيب مصطفى وعرف بصلة رحمه مع الرئيس: يستنكف حديثا نسبه الى الحلو قبل نحو عشر سنوات,اذ استشهد فى مقال نشره بجريدة الصحافة (2003) بما قال انه تقرير كتبه بكرى ابوبكر مسوؤل الامانة العامة لاعلام التجمع الوطنى الديمقراطى باريزونا ومن ضمنه حديث للحلو قائد قطاع جبال النوبة فى الحركة الشعبية "هدفنا أن نكون شولة زى سلوى, تكون دكتورة وتسكن الصافية أو الرياض وتركب سيارة مرسيدس",

وكما هو واضح من استشهاد الطيب مصطفى فان الحلو فى دعوته تلك ينادى بالمساواة والعدالة بين المواطنين السودانيين وانهاء الظلم والتهميش والتمييز على اسس العرق أو الدين أو الثقافة فيما بينهم, فالى أى شىء ظل يدعو صاحب المنبر سوى اثارة الكراهية والفتنة والعنصرية وتقسيم أهل السودان؟ بينما الحلو فى دعوته تلك ظل ومايزال مثابرا على النضال, وهو صاحب البرنامج الانتخابى (2011) بوعد "السلام والاستقرار والطعام", مقابل برنامج منافسه أحمد هرون والذى لخصه رئيس الجمهورية فى خطابه المشهور فى المجلد: "ان ولعت النار العمم والجلاليب بتروح وبرجع الكاكى وتانى اتفاقية مافى, ونحن اذا دايرين انتخابات سنكسبا واذا دايرين حرب نكسبا نتلاقى قدام بتدريب الخيول والدبابات على صعود الجبال والكراكير" فيما قال الحلو عشية تلك الانتخابات "شكرا لكم جميعا وغدا جنوب كردفان جديدة للنوبة والعرب ولكل السودانيين". ما اوردنا ما اوردناه تزكية للحلو - فهو يستحق-, ولكن نظر موضوعي بين موقفين, خاصة , أن حزب السلطة واجهزته الامنية والاعلامية ما فتئت تبث الاكاذيب وتغبش الوعى وشل الادمغة واحتكار الحقيقة وقيم الوطنية بعد احتكار كل الدين الاسلامى فى كبسولة سياسية مكوناتها "الحركة الاسلامية والمؤتمر الوطنى", وفى تحرى الكذب وترويجه أشاعت السلطة موت الحلو ولم يجد محمد الحسن الامين رئيس لجنة الامن والدفاع فى المجلس الوطنى التابع للمؤتمر الوطنى سوى ترديد ما تلقاه حسب قوله من جهاز الامن والمخابرات, ومع سعيه بالكذب قال وصفا حقيقيا "الحلو يمتلك حنكة عسكرية وتنظيمية". ولان الشىء بالشىء يذكر فان رئيس الجمهورية عمر البشير كان قد اعترف بحنكة الحلو السياسية فمنحه وسام الانجاز عندما كان نائبا لوالى ج كردفان, ولكن حنكة الحلو عصمته من الاحتفاء الشكلانى وقال انه لا يقبل وساما من رئيس يدعو للحرب ويعمل على تحريض القبائل السودانية ضد بعضها ويصحبه فى حملة دعم مرشحه أحمد هرون, بعض العناصر التى تدور حولها شبهات ارتكاب جرائم الحرب والابادة والتطهير العرقى فى دارفور كعلى كوشيب وموسى هلال . ثم عطفا على حنكة الحلو وعلو كعبه من ما اعترف به محمد الحسن والبشير وهما خصمان سياسيان وعسكريان له منذ عقود, فان مناصريه فى ج كردفان وفق آخر انتخابات (2011) قد منحوه ما يفوق (195) الفا من اصواتهم حسب النتيجة التى اعلنتها مفوضية الانتخابات بفارق (7) الاف صوت عن أحمد هرون الفائز, وهى نسبة اذا اعتبرنا النتيجة صحيحة تشكل رقما صعبا لا يمكن مواجهته بشن الحرب عليه وكسبها.كما أن خصائص الحلو الشخصية تكسبه المزيد من الاحترام فسيرته محمودة وسط رفاق نضاله وفى الجيش الشعبى كانوا ينادونه بـ (الشيخ) فى بعدها الصوفى المحض حسبما حدثنى بعضهم ذات يوم, فهو كما سمعته بمسيد الشيخ الكباشى (شمال بحرى) ينتمى للطريقة التيجانية التى تحظى باتباع كثر فى غرب والغرب الاوسط من السودان.

وفى حوار اجريته معه رفقة الاستاذ الفاتح عباس لصالح (أجراس الحرية) ذكر ان أول درس تلقاه حول احترام الاخر واعتباره انسانا يستحق ذات حقوق الانا, كان من مدرس التربية الاسلامية فى المرحلة الاولية بجبال النوبة وهو مدرس من شمال السودان فقد طلب اليه معرفة الاخر قبل الحكم بـ (كفره) من يومها تعلمت أول دروس التسامح الدينى حتى وصلت الى مرحلة اليقين والنضال من أجل الحقوق المتساوية للمواطنين المتساوين فى حق المواطنة المتساوى فى الوطن الواحد, ورفاقه اذ يلقبونه بالشيخ فقد حكى جاتيكا اموجا (قمر دلمان سابقا) أن الحلو يقطن فى قطية فى أحد أحياء جوبا , ويغسل ملابسه بنفسه ويستخدم دروة حصير كحمام, فتأمل فى حياة هذا الزاهد وهو ساعتها قائد لا تخطئه عين فى الحركة الشعبية عندما كان السودان موحدا, وقد رأيت الحلو خلال الفترة الانتقالية يقود جهود توحيد الحركات السياسية المسلحة فى دارفور من اجل تقديم رؤية موحدة لطاولة التفاوض من أجل تحقيق السلام ولعل السادة بحر ادريس ابوقردة وزير الصحة الحالى وحيدر قالو كما والى غرب دارفور وتاج الدين نيام يشهدون بصدق على تلك الجهود. فليت استاذنا عبدلله بعلمه الوافر وقلمه الباتع وعقله الثاقب ينفذ الى جوهر الاحداث ومناقب صانعيها ففى كناناتهم كثير من قيم الخير التى تستحق استنهاضها ليس فى جانب الثوار (المتمردين الخوارج) اذا شئت وصفهم بذلك, فحسب، بل حتى فى اوساط الحاكمين, فالواقع والوقائع تلفت النظر الى حقيقة بسيطة هى أن غالبية قادة الجبهة الثورية ان لم يك كلهم كانوا فى فترات متفاوته مسئولين فى جهاز الدولة بمختلف مستوياته من وال ووزير اتحادى وولائى ونائب لوالى وكبير مساعدى الرئيس ورئيس لجنة فى البرلمان فهل يعقل أن كل هولاء هواة تمرد أو مرتزقة مناصب؟؟ المسألة واضحة والحل كذلك وبغير مواجهة الحقائق لن ينصلح حال!.

نقلا عن صحيفة التغيير الإلكترونية


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 8294

التعليقات
#668667 [sudanawi]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 04:25 PM
أهم شي حرية سلام وعدالة

ذي كان الحلو ولا عرمان لا عقار ولا إبرهيم ولا مني ولا عبد الواحد ولا غيرهم

بيوفروها لينا ما في عوجة تب

أما الجماعة بتاعين التمكين والزارعنا غير الله يجي يقلعنا ووووو

يركبو التونسية بس

إلى كوشة التاريخ محل الطغاة السبقوهم (زمرا في الكوشة زمرا) ما تعتر ليهم قشة


#668592 [الدندور أبو عوه]
5.00/5 (2 صوت)

05-18-2013 03:22 PM
من حسن الصدف أنني زاملت الاخ الاستاذ /عبدالعزيز الحلو كما زاملت الاخ الدكتور الحاج آدم نائب الرئيس والاخ الاستاذ / حماد إسماعيل والي جنوب دارفور سابقا وكلهم زملاء وأخوه جمعتني بهم مدرسة كادوقلي الثانويه تلو كما يحلو للاخ محمود ابو ككه أن يسميها وطالما الموضوع يتحدث عن سلوك الاخ عبدالعزيز رأيت لزاما علي أن اكتب عنه قولة حق فلقد كان المذكور رئيس داخلية فتح وكنت نائبه نعم هذا الرجل ذوق خلق رفيع صموت يجيد الاستماع ويتفهم منك ما تقوله ولا يقاطع المتحدث ثم يرد عليك بأدب دون أن يشعرك بنقصك وبراجحة عقل وبهدؤ و لا ينفعل ولا يرفع صوتا مهما كانت مساحة الخلاف مع رأيك لطيف لم أشاهده في خصومة مع زميل طيلة ثلاث سنوات قضيناها سويا في داخلية واحده وفي عنبر واحد وفي سفرة واحده وأستشهد بالزميلين الحاج وحماد فيما قلته عن الرجل وهي كلمة حق والله يشهد ما قلت إلا بما علمته عن الرجل. فإن ارتكبت قواته بعض المخالفات في حقوق مواطنين فتلك تفلتات جنود في ساحة حرب يصعب ضبطها وكبح جماحها ولا تقدح في سلوكيات الرجل وآمل أن اكون قد بينت بعض الشيء للذين لا يعرفون الاخ الاستاذ الحلو ولكم الشكر.


#668255 [awad]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 10:13 AM
الامم والدول لا تبني ولا تتقدم بتمجيد الاشخاص خاصة اذا لم يحطى هذا التمجيد
بالاجماع. نحن في السودان في امس الحاجة لاجتماع قومي شامل تحضره كل الاحزاب السياسية مهما بلغ حجمهابالاضافة لكافة المنظمات المدنية ليتفاكر الجميع بكل تجرد ووطنيه خالصه للاجابة على السؤال الكبير كيف يحكم السودان؟
ولينظر الجميع الي مثال حاضر دائما في الذهن الا وهو الهندفهي تتماثل معنا في العديد من الصفات واهمها التنوع العرقي الكبير و المساحة الشاسعة للبلاد. ولكنها من اعرق الدول في الديمقراطية ومن اكثر الدول تقدما ونموًا.


#668030 [سامي]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2013 05:04 AM
الجماعة مع الحلو ديل اولادو ولا شنو ؟


#668000 [ناجي]
5.00/5 (2 صوت)

05-18-2013 01:56 AM
أقول للقائد ياسر عرمان الله فكاك من حمل كبير وامال عريضة كان يضعها فيك الشعب فحب الشعب مسؤولية وحمل كبير وهاهو قد اتى من يقاسمك حب الشعب ،،، وهذا لاينقص من حب الناس لعبدالواحد وجبريل ومناوي وقبلكم جميعاً حكيم الوطن عقار ،،، ولانقول الا ما يرضي ضميرنا حفظاً للعرفان لقائد كل الوطن شمال وجنوب جون قرنق الذي اهدانا تلك الكوكبة الفريدة فمن لم يتعلم على يديه تأثر به


#667860 [ساميه]
5.00/5 (1 صوت)

05-17-2013 08:25 PM
ابنى خالد شكرا على المقال الجميل .. وفقك الله


#667831 [khaid mustsfa]
4.75/5 (3 صوت)

05-17-2013 07:17 PM
محمد وردي واسماعيل حسن غنوا :

حبيناك من قلوبنا واخترناك يا حلو

الناس ديل عرفوا حكاية القائد عبدالعزيز الحلو والنار الموقده في رؤوس كلاب الانقاذ بسببه من عشرات السنين واختاروا الحلو لبلدنا واهلنا بدلا من ابو دسفه عمر البشير

ونقول لاهلنا :ان بقت طابت وجات عديل تمشي زي ما كانت قبيل


#667820 [ساميه]
5.00/5 (1 صوت)

05-17-2013 06:56 PM
احييك ابنى خالد فلائل هم من بغوصون فى عمق الشخصيات الهامه مثل القائد الحلو لثبر اغوارهم الوضيئه .. شكرا لقلمك الرصين .. وتحياتنا لوالدكم العظيم


#667739 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

05-17-2013 04:43 PM
* المسكين عبدالله على ابراهيم مغلوب على امره, يريد تصريف صحيفته فقط ليعيش, لا غير . و هذا هو الفرق الكبير بينه و بين المناضلين الشرفاء من امثال القائد الفذ شيخ الحلو "المر".


#667737 [سايكو]
4.50/5 (6 صوت)

05-17-2013 04:38 PM
فيها شنو شوله تبقي زي سلوي ؟
و ابكر و اوشيك يبقوا زي تامر و رامي
كلنا عايزين التهميش و الموت و الخراب ينتهي و كلوا زول ياخد حقه من خير بلده مهما كان دينه او عرقه البلد دي حقتنا كلنا و مافي زول احسن من زول
و طز في الطيب مصطفي و في ود اخته و في كل عنصري ابن كلب
الغريبه الواحد تلقاهو اسود زي الفحمه و يقول ليك ديل عبيد و خدم و ما عارف شنو و اول ما يطلع من البلد دي بعرف انه برضو عبد و بالذأت في نظر الدول العربيه (الشقيقه) البتوهم انه جزء منها و انه بنتمي ليها اثنيا و الله انا لوني افتح من الطيب دلوكه صاحب اللون الباهت لكن اصلوا ما معتبر نفسي عربي بعدين العروبه دي فيها شنو احسن من السودانويه عشأن يتفاخروا بيها ؟
علي الاقل ديل بكونو متصالحين مع انفسهم ولائهم للسودان .
الحلو انسان محترم و قائد عسكري فذ نتمني انه يقود الجبهه الثوريه بكل انضباط و في حاله وجود اي تجأوزأت يجب محاسبه كل من يتورط في ارتكاب اي جريمه مهما كان موقعه . و احنا بنرحب باخوانا في الهامش و من كل السودان و متاكدين انهم ما حيمسوا انسان برئ بسبب جهته او قبيلته و مرحب بيهم في الخرطوم و شندي و مدني و كسلا و الابيض و كردفان و الفاشر و في اي مكان و البلد دي حقتهم زي ما حقتنا و كلنا اولاد تسعه


#667698 [علي دينار]
1.00/5 (1 صوت)

05-17-2013 03:51 PM
مشاءالله ياقائد عندك جيش في البيت


#667587 [karkaba]
5.00/5 (2 صوت)

05-17-2013 12:54 PM
السودان في حاجة للحلو وعرمان وعقار و مني وعبدالواحد وبقية العقد الفريد


#667531 [concisely]
4.82/5 (6 صوت)

05-17-2013 11:14 AM
التحية للقائدالفذ والانسان الاديب اللبيب المتواضع المتجرد عبدالعزيرالحلو
اقرأو كثيرا عن سيرة هذا الانسان السوداني النوبي ومعدنه الاصيل

الامم العظيمة لايصنعهاالا الرجال العظماء الذين يناضلون من اجل قيم الحق والعدل والمساوة من امثال القائد عبدالعزير الحلو قائد السودان الجديد ومستقبله المشرق بأذن الله


التوقيع ,,,, سوداني نوبي شمالي


ردود على concisely
[apu mustafa] 05-17-2013 01:13 PM
اؤ افقك تماما الامم العظيمة لايصنعها الا الرجال العظماء


#667509 [الفردوس المفقود]
5.00/5 (1 صوت)

05-17-2013 10:56 AM
درس وتحليل جيد لمن يريد ان يعتبر، اتمني ان يضطلع علي هذا المقال قيادات المؤتمر الوطني ، لعل الله ان يهديصائرهم الخربة
ولك اخي اتكاءة الرضا والاحترام


#667507 [انصاري]
5.00/5 (1 صوت)

05-17-2013 10:55 AM
شكراَ استاذ خالد فضل علي هذا المقال الرائع والرصين، قلمك القامه الوضيء، إنبثق من عتمة الليل الداجي، لوح بفجر الخلاص،



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة