كريستيانو .. البطل المخلص يعود لشغب المراهقة في نهائي الكأس
كريستيانو .. البطل المخلص يعود لشغب المراهقة في نهائي الكأس


05-18-2013 11:46 PM

EFE ©



كاد البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم ريال مدريد يؤكد سمعته كرجل حاسم في المعارك الكبرى، قبل أن يفقد تلك السمعة بسلوكه غير الأخلاقي الذي تسبب في طرده في وقت حرج في المباراة النهائية لبطولة كأس ملك إسبانيا، التي خسرها لصالح جاره اللدود أتلتيكو.


ظهر رونالدو كعملة بوجهين متناقضين اثناء النهائي، فكان في بدايته قائدا لهجمات الفريق، ومنحه هدف التقدم برأسية رائعة وشكل خطورة على فترات متباعدة على مرمى البلجيكي تيبو كورتوا.


لكن في نهاية اللقاء كان رونالدو مخيبا حين فقد أعصابه ونال التوتر منه ليعود الى صفة اللاعب الهاوي بدلا من المحترف، ليحتك بخصومه ويلجأ للعنف غير المبرر الذي استحق عنه البطاقة الحمراء، كما امتنع عن صعود منصة التتويج لتسلم الميدالية الفضية وتحية الملك خوان كارلوس وكبار المسئولين، مثله مثل مدربه ومواطنه جوزيه مورينيو.


انقسم متابعو المباراة بين معارض لسلوك رونالدو ومشفق عليه، فالقسم الأول يرى أنه لاعب بلغ قمة الاحترافية وبات قدوة للصغار ولا يمكن أن يصدر منه تصرفات كهذة، لا سيما في لقطتي ركل جابي فرنانديز بقدمه في فمه، التي تسببت في طرده، وأخرى حين عرقل خوانفران توريس بدون كرة، بخلاف انفعالاته المتكررة واعتراضاته المتواصلة على قرارات الحكم كلوس جوميز.


لكن الشق الآخر رأى أن رونالدو كان معذورا بسبب سوء الحظ الغريب الذي لازم فريقه، ولازمه هو بالذات، حيث سدد هو وزميليه الفرنسي كريم بنزيمة والألماني مسعود أوزيل ثلاث كرات في القائم، فضلا عن إهدار ما لا يقل عن ثلاث فرص محققة أخرى.


وخرج رونالدو فعليا من أجواء اللقاء بعد صدمة "القائم" الثالثة، حين سدد ضربة ثابتة أرضية ارتدت منه وحرمته من إسعاد أنصار الملكي، حيث انهار معنويا بعد تلك اللقطة وفقد الأمل في المكسب.



ففي عصر مورينيو، لعب رونالدو دوما دور رجل المخلص والمنقذ، فكان له الإسهام الأبرز في التتويج بكأس الملك 2011 برأسية تاريخية في شباك الغريم الأزلي برشلونة بنهائي الميستايا، وكذلك قاد الفريق المدريدي للتتويج بالليجا في الموسم التالي برقمين قياسيين في رصيد النقاط والأهداف، وفي مطلع هذا الموسم كان بطل السوبر المحلي على حساب البرسا ايضا.


ورغم تلك السقطة في تاريخ أفضل لاعب في العالم 2008 ، الا أن جمهور الريال يرغب في طي تلك الصفحة سريعا، وينتظر الأفضل منه في المواسم المقبلة، غير أن أحدا منهم لا يلومه بعد أن أسعدهم كثيرا في السابق بتسجيله 201 هدفا في 199 مباراة بالقميص الأبيض منذ 2009.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1082

التعليقات
#671228 [منى الفاشر]
0.00/5 (0 صوت)

05-21-2013 01:44 AM
هذه واحد من ضمن الاسباب التى حرمت كرتستيانو من أفضل لاعب فى العالم لاعب كبير وفى مباراة كبيره زى ده وكان ممكن يجيب هدف فى اى لحظة والتيم كلوا معتمد ليهو وين اللياقة الذهنية حرام عليك لكن ده تربية مورينو ولا شنو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة