الأخبار
منوعات
التماسيح... ثورة في استبدال الأسنان
التماسيح... ثورة في استبدال الأسنان
 التماسيح... ثورة في استبدال الأسنان


05-21-2013 02:37 AM
لا شك أن تماسيح القاطور تملك ابتسامة بشعة جدّاً. إلا أن بحثاً جديداً كشف أن هذه الزواحف الضخمة الآكلة اللحم قد تؤدي إلى ثورة في عملية استبدال الأسنان عند الإنسان. جنيفر فياغس جاء بالتالي من Dnews.

تبدو الإحصاءات بشأن أسنان القاطور مذهلة، فقد يحظى كل منها بنحو ثلاثة آلاف سن خلال مدى حياته. ويُقدَّر أن القاطور البالغ طوله 3.6 أمتار يبدّل كلاً من أسنانه الثمانين 50 مرة تقريباً خلال حياته.
وما أثار اهتمام العلماء حقّاً أن أسنان القاطور لا تختلف كثيراً عن أسنان الإنسان. ويكمن وجه الاختلاف الرئيس بينهما في أن الإنسان عندما يخسر سنّاً يفقده إلى الأبد. يعكس هذا الواقع نوع النظام الغذائي الذي كان أسلافنا الأوائل يتبعونه. فلم يكن على الأرجح قاسياً أو صلباً، وإلا لكنا حظيناً بنظام أفضل لاستبدال الأسنان.
في هذه الدراسة الأخيرة، التي نُشرت فيProceedings of the National Academy of Sciences، تأمل تسنغ مينغ شوانغ من جامعة تايوان الوطنية وزملاؤه تشكّل أسنان تمساح القاطور الأميركي، فحددوا من خلال صور مفصّلة لأسنانه أن مواد السن الشبيهة بالعظم تكوّن في المرحلة الباكرة من تشكّل السن نتوءاً عند رأسها. ويضم النتوء خلايا يُعتقد أنها خلايا جذعية خاملة.
عندما يفقد القاطور سنّاً، تُطلَق أنواع محددة من البروتين تنشّط هذه الخلايا الجذعية، فتسارع هذه البروتينات إلى العمل، محفّزة نمو سن جديدة. وهذا ما لاحظه الباحثون حتى عندما تعمّدوا نزع سن القاطور بأنفسهم.
بتحديد الأنواع المختلفة من البروتينات “المنشطة” والخلايا الجذعية، يستطيع العلماء على الأرجح تطبيق عملية تجديد الأسنان هذه على مَن يفقدون أسنانهم من البشر.
كتب شوانغ وزملاؤه: “استناداً إلى دراستنا، قد يكون من الممكن تحديد الشبكات التي تضبط دورة الأسنان. ولا شك في أن هذه المعلومات ستمكننا من تحفيز خلايا جذعية خاملة في بقايا مينا السن البشرية لإطلاق عملية تجديد طبيعية للأسنان في حالة البالغين الذين فقدوا أسناناً، أو حتى وقف عملية تشكّل الأسنان في حالة المرضى الذين تفوق أسنانهم العدد الطبيعي”.
تُجرى اليوم تجارب سريرية على أناس، بعدما نجح الباحثون في تحفيز عملية نمو أسنان جديدة في الفئران والقردة.
أما عن وقف عملية نمو الأسنان غير المضبوطة، فتُعرف هذه الحالة بـ”ازدياد عدد الأسنان” (hyperdontia)، ما يعني أن الإنسان يملك عدد أسنان يفوق الطبيعي. قد تبدو هذه مشكلة نرغب جميعنا في مواجهتها. إلا أن مَن يعانون هذه الحالة يصادفون الكثير من المشاكل المرتبطة بالأسنان، فضلاً عن آلام في الفكين، صداع، واضطرابات كثيرة أخرى متعلقة بالأسنان الزائدة.
نتيجة لذلك، نأمل بأن يتمكن أطباء الأسنان في المستقبل من التحكم كاملاً في عملية نمو الأسنان، محفزينها أو معيقينها. هكذا تتحول الأسنان الاصطناعية في المستقبل إلى ما يشبه ورق الكربون: شيء نادر وقديم العهد.

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1695


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة