في


الأخبار
منوعات
الرجل أكثر تأثُّراً بـ{التحرّش الجنسي}
الرجل أكثر تأثُّراً بـ{التحرّش الجنسي}
الرجل أكثر تأثُّراً بـ{التحرّش الجنسي}


05-21-2013 02:37 AM
وفق نتائج مفاجئة توصّل إليها الباحثون في جامعة ولاية ميشيغان، يبدو أن الرجل الذي يختبر مستويات عالية من التحرش الجنسي يكون أكثر ميلاً من المرأة إلى التقيؤ الإرادي وتناول مسهّلات المعدة ومدرّات البول بهدف السيطرة على وزنه.

تُعتبر دراسة أخيرة لباحثين في جامعة ولاية ميشيغان إحدى أوائل الدراسات التي تحلل تأثير التحرش الجنسي على صورة الجسم والسلوكيات الغذائية عند الرجال والنساء معاً. كما كان متوقعاً، تبين أن عدد حالات التحرش الجنسي ومشاكل ارتفاع الوزن وعدم الثقة بالشكل واضطراب السلوكيات الغذائية (مثل الشراهة) تكون أعلى عند النساء رداً على ذلك التحرش بحسب كاتبة الدراسة نيكول بوكانان.
لكن أكدت بوكانان على أنها ذُهلت حين علمت أن الرجل يكون أكثر ميلاً إلى إظهار سلوكيات «تعويضية» بهدف «تطهير الذات» بعد التعرض لمستويات عالية من التحرش الجنسي. إنها الدراسة الأولى التي تثبت وجود هذا الرابط.
أوضحت بوكانان، أستاذة في علم النفس: “تقليدياً، انتشرت أفكار مغلوطة مفادها أن الرجل لا يتعرض للتحرش الجنسي. صحيح أن نسبة تعرّض المرأة للتحرش تكون أعلى بكثير. لكن حين يختبر الرجل هذا النوع من السلوكيات التي تُحبطه، يمكن رصد أنواع الردود نفسها كما عند النساء، وقد تكون أكثر حدة في حال اللجوء إلى سلوكيات تعويضية”.

تجارب

أجرت بوكانان وزملاؤها دراسة شملت 2446 مشاركاً بعمر طلاب الجامعات (منهم 731 رجلاً) حول تجاربهم مع التحرش الجنسي وصورة الجسم والسلوكيات الغذائية. ستظهر الدراسة التي أصبحت متوافرة الآن على شبكة الإنترنت في عدد مطبوع مرتقب من مجلة الأبحاث “صورة الجسم”.
يأتي التحرش الجنسي بأشكال مختلفة، مثل التحرش بين الزملاء، وقد يؤدي إلى عوارض مثل القلق والاكتئاب وعدم الثقة بصورة الجسم واختلال النظام الغذائي.
أكدت بوكانان على وجود خصائص معينة تطبع التحرش الجنسي وهي تكون قوية بما يكفي لتدفع الفرد إلى سلوكيات تطهيرية عند الرجال، كذلك شددت على ضرورة إجراء أبحاث إضافية لدرس هذا الاحتمال.
تزداد الاضطرابات الغذائية عند الرجال في الولايات المتحدة، لا سيما ضمن فئة الشبان الأصغر سناً، لكن تذكر الدراسة أن معظم برامج الوقاية يستهدف النساء والشابات.
أوضحت بوكانان: “صحيح أن الرجال والشبان يسجلون معدلات متدنية في ما يخص المخاوف المرتبطة بالوزن والشكل والاضطرابات الغذائية، لكن تبقى هذه المسائل مهمة وتستلزم التدخل”.
إلى جانب بوكانان، شارك في الدراسة عدد من طلبة الدكتوراه مثل بروك بلوستاين وكريستل وودز، وطالبتان سابقتان في المرحلة الجامعية وهما أليكسا نابا وميليسا ديباتي.

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2999


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)

الاكثر تفاعلاً/ق/ش

الاكثر مشاهدةً/ق/ش

الاكثر تفاعلاً/ش

الاكثر مشاهدةً/ش






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة