مورينيو ينجو من مقصلة إقالات فلورنتيو المهينة



05-21-2013 11:26 PM
EFE ©


يبدو أن طريقة إنهاء تعاقد ريال مدريد مع البرتغالي جوزية مورينيو، المدير الفني للفريق، كانت الأكثر تقديرا له، بالمقارنة بالطريقة التي رحل بها سابقوه عن الفريق الملكي.

فلم ينج كل من فيسنتي ديل بوسكي والبرتغالي كارلوس كيروش وخوسيه أنطونيو كاماتشو وماريانو جارسيا رامون والبرازيلي فاندريلي لوكسومبورجو وأخيرا التشيلي مانويل بيليجريني من مقصلة إقالات فلورنتينو بيريز رئيس النادي الذي دائما ما كان له تصريحات قاسية تجاه مدربيه قبل إقالتهم.

واكتفى فلورنتينو هذه المرة بالقول "بعد المباحثات التي عقدناها مع جوزيه مورينيو، قررنا فك الارتباط بنهاية هذا الموسم، اتفقنا جميعا على أن هذه اللحظة هي المناسبة لإنهاء العلاقة"، مضيفا "هذه ليست إقالة، وانما اتفاق مشترك، ليس أمرا لطيفا أن يرحل".

وكان ديل بوسكي (1999-2003) هو أول ضحايا تصريحات فلورنتينو الذي وصفه وقتها بأنه ليس المدرب المناسب للفريق قائلا "ديل بوسكي أتم مهمة داخل الفريق، ولكن من الظاهر أنه ليس المدير الفني المناسب لمستقبل الريال، خاصة وأن خطته التدريبية تقليدية جدا ونحن نبحث شيء أكثر تقدما".

أما كيروش (2003-2004) فلم يكن أفضل حالا من المدير الفني الحالي للمنتخب الإسباني فأكد بيريز أن التعاقد مع المدرب البرتغالي كان خطأ قائلا "إذا سألمتوني إن كان قرار التعاقد مع كيروش خاطئا، سأجيب بنعم، فلم يحقق أيا من أهداف النادي وكان عدم النظام هو السمة الغالبة على فترته".

وجاء كاماتشو (2004) بشكل سريع، فبعد استقالته بسبب سوء النتائج قال رئيس النادي الملكي "لم يكن كامتشو جبانا، ولكنه رأى أن الأشياء لا تسير على ما يرام، وها ما كان يؤرق الإدارة ففضل الرحيل، وهو كان الحل المناسب".

أما جارسيا رامون فلم يبق مع الفريق سوى ثلاثة أشهر فقط، وأكد رئيس الملكي قبل رحيله أن الفريق يمر بفترة صعبة للغاية قائلا "هناك ضغط داخل النادي ودخلنا إلى منطقة مسدودة وعلينا الخروج منه، وستعود الكرة الجميلة من جديد".

وتعاقد الريال بعدها مع لوكسمبورجو (2004-2005) للتواصل النتائج السيئة، ويخرج الرئيس المدريدي من جديد مصرحا لوسائل الإعلام "نحترم ما قدمه لوكسمبورجو للفريق، ولكن الجماهير تحتاج نتائج إيجابية ولم يرضنا الحصول على المركز الثاني، لأن هدفنا دوما هو اللقب"، ليعين بعدها لوبيز كارو (2005-2006) ويترك رئاسة النادي لرامون كالديرون.

وأخيرا يعود فلورنتيو من جديد للريال في 2009 ويتعاقد مع بيليجريني، ولكنه أقاله بعدها مشيرا إلى أن "استقرار النادي يأتي من النتائج الجيدة، وليس من الإبقاء على المدير الفني، وفلم يقدم بيليجريني الدفعة المطلوبة لمشروعنا الجديد، ولم يحقق البطولات المطلوبة مع الريال".

وينتظر الجميع المدير الفني الجديد الذي سيتولى زمام الأمور داخل الريال، بعد "الاستثنائي" مورينيو الذي وقفت الكثير من المشاكل أمام طموحاته في تحقيق المجد المفقود للريال.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 511


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة