الأخبار
أخبار إقليمية
الاقتصاد السوداني يسجل أكبر انكماش في تاريخه ويتراجع 4.4% في 2012
الاقتصاد السوداني يسجل أكبر انكماش في تاريخه ويتراجع 4.4% في 2012



السودان يتذيل قائمة مؤشرات الاقتصادات العربية بحسب تقرير صندوق النقد
05-22-2013 06:43 AM
دبي – كمال عبدالرحمن

سجل الاقتصاد السوداني أكبر انكماش في تأريخه وتراجع 4.4% في 2012 بسبب حالة عدم الاستقرار الأمني والسياسي والسياسات الاقتصادية السيئة. وفيما سجلت جميع البلدان العربية معدلات نمو فوق الـ 2% بما في ذلك بلدان الربيع العربي التي تشهد الكثير من المشكلات إلا ان الاقتصاد السوداني أظهر ضعفاً واضحاً بحسب تقرير صادر عن صندوق النقد الدولي أمس.
ووفقاً لتقديرات الصندوق فإن مستوى احتياطيات النقد الأجنبي في السودان هي الأقل عربياً حتى مقارنة بدول فقيرة مثل موريتانيا وجيبوتي حيث تراجعت الاحتياطيات التي يحتفظ بها البنك المركزي السوداني إلى أقل من ملياري دولار في مارس الماضي.
وأظهرت إحصاءات الصندوق آفاق قاتمة للاقتصاد السوداني خلال العام المقبل حيث توقع التقرير أن يسجل أقل معدل نمو في البلدان العربية. وأوضحت الإحصاءات أن الدين العام ومعدلات عجز المالية العامة تخطتا الناتج الإجمالي بأرقام فلكية حيث بلغ الدين العام أكثر من 45 مليار دولار فيما وصل العجز في المالية العامة إلى أكثر من 100% من الناتج المحلي.
وفيما أظهر التقرير تحسناً طفيفاً في معجلات البطالة التي ظلت فوق حاجز الـ 10% أرجع بعض الخبراء ذلك إلى تزايد معدلات الهجرة في أوساط الشباب خلال العامين الماضيين خصوصاً إلى دول الخليج المنتجة للنفط مثل الإمارات والسعودية وغيرها لكنهم توقعوا مزيداً من الارتفاع العام المقبل حيث تستعد السعودية لترحيل عدد كبير من العمالة السودانية المخالفة لنظام الكفيل.
وبلغ رصيد المالية العامة في السودان وفقاً لإحصاءات الصندوق – 5% من إجمالي الناتج المحلي وهذا يعني أن هنالك تدهوراً كبيراً في المالية العامة للدولة مما يستدعي اتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة الأمر وعدم انتظار عائدات تصدير نفط الجنوب غير المرئية حتى الآن والتي تقدر في أحسن الأحوال بنحو 500 مليون دولار خلال العام الجاري إذا ما سارت الأمور بشكل جيد من دون حدوث عقبات سياسية أو أمنية.
وقال الصندوق إن الأمر يتطلب اتخاذ اجراءات حاسمة على مستوى السياسات هذا العام كما يتعين زيادة الضبط المالي، وزيادة مرونة أسعار الصرف، حتى يتسنى الحفاظ على استقرار الاقتصادي الكلي وبث الثقة وتحسين القدرة التنافسية وتعبئة التمويل الخارجي. وسيكون من المهم بذل هذه الجهود بطريقة متوازنة اجتماعياً، مع دعمها بإجراءات ملائمة لحماية الشرائح الفقيرة والضعيفة.
وستعتمد التطورات الاقتصادية في البلاد على مستوى الثقة الذي لايزال حساساً للتطورات السياسية والاجتماعية. وتشهد البلاد تعقيدات سياسية بالغة الخطورة في ظل التدهور الأمني المريع وارتفاع معدلات البطالة والزيادة المستمرة في تكلفة المعيشة، تتفاقم التوترات الاجتماعية بين السكان. وتتدهور الثقة الدولية في النظام الحالي بسرعة فائقة مع النكسات التي تتعرض إليها البلاد على الأصعدة السياسية والأمنية والاقتصادية.

كمال عبدالرحمن
القسم الاقتصادي
جريدة البيان - دبي
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2109

التعليقات
#673789 [كروري]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 11:37 PM
الأخ قاسم
التقرير الذي تتحدث عنه يخص الإمارات هي التي ينمو اقتصادها 3.1% في 2013 ثم يرتفع في 2014 وليس السودان لأن الجزئية الأولى من التقرير المنشور أولاً قبل سحبه تخص منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بما فيها السودان .. أما ما يخص السودان هو الجزء المنشور حالياً ويعكس مع الرأفة حقيقة الواقع الاقتصادي المتردي في السودان نتيجة للسياسات الاقتصادية والسياسية العرجاء التي لن تقود السودان إلا إلى مزيد من الدمار والتدهور. نتمنى لبلادنا الحبيبة كل الخير ولكن منطق الواقع يقول غير ذلك.. باختصار نحن ندفع ثمن نظام يتجاهل كل شيء سوى تضخيم ثروات مناصريه ومطبليه


#673152 [radona]
5.00/5 (1 صوت)

05-22-2013 12:58 PM
ده مش انكمش ده كشه عديل كده
يعني ولا تاني الطيش .. الطيش عديل كده وكمان حروب اهليه هنا وهناك
هو باطل وسيدو بكاتل
سبحان الله


#673041 [قاسم]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 12:04 PM
الاخوة في الراكوبة
فقط الجزء المذكور ادناه هو ما كان يجب نشره كخبر مستخلص من تقرير الصندوق حتى لاتختلط المسألة على القارىء. محرركم دقس. وشكرا . قاسم.
"أداء سيء

وسجل الاقتصاد السوداني أكبر انكماش في تاريخه، وتراجع 4.4 % في 2012، بسبب حالة عدم الاستقرار الأمني والسياسي والسياسات الاقتصادية السيئة. وفيما سجلت جميع البلدان العربية معدلات نمو فوق الـ 2 %، بما في ذلك بلدان الربيع العربي التي تشهد الكثير من المشكلات، إلا أن الاقتصاد السوداني أظهر ضعفاً واضحاً، بحسب تقرير صادر عن صندوق النقد الدولي أمس.

ووفقاً لتقديرات الصندوق، فإن مستوى احتياطيات النقد الأجنبي في السودان، هي الأقل عربياً، حتى مقارنة بدول فقيرة، مثل موريتانيا وجيبوتي، حيث تراجعت الاحتياطيات التي يحتفظ بها البنك المركزي السوداني إلى أقل من ملياري دولار في مارس الماضي.

وأظهرت إحصاءات الصندوق، آفاقاً قاتمة للاقتصاد السوداني خلال العام المقبل، حيث توقع التقرير أن يسجل أقل معدل نمو في البلدان العربية. وأوضحت الإحصاءات أن الدين العام ومعدلات عجز المالية العامة تخطتا الناتج الإجمالي بأرقام فلكية، حيث بلغ الدين العام أكثر من 45 مليار دولار، فيما وصل العجز في المالية العامة إلى أكثر من 100 % من الناتج المحلي.

وفيما أظهر التقرير تحسناً طفيفاً في معدلات البطالة التي ظلت فوق حاجز الـ 10 %، أرجع بعض الخبراء ذلك إلى تزايد معدلات الهجرة في أوساط الشباب خلال العامين الماضيين، خصوصاً إلى دول الخليج المنتجة للنفط، مثل الإمارات والسعودية وغيرها، لكنهم توقعوا مزيداً من الارتفاع العام المقبل، حيث تستعد السعودية لترحيل عدد كبير من العمالة السودانية المخالفة لنظام الكفيل.

وبلغ رصيد المالية العامة في السودان، وفقاً لإحصاءات الصندوق 5 % من إجمالي الناتج المحلي، وهذا يعني أن هنالك تدهوراً كبيراً في المالية العامة للدولة، ما يستدعي اتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة الأمر وعدم انتظار عائدات تصدير نفط الجنوب غير المرئية حتى الآن، والتي تقدر في أحسن الأحوال بنحو 500 مليون دولار خلال العام الجاري، إذا ما سارت الأمور بشكل جيد، من دون حدوث عقبات سياسية أو أمنية.

وقال الصندوق إن الأمر يتطلب اتخاذ إجراءات حاسمة على مستوى السياسات هذا العام، كما يتعين زيادة الضبط المالي، وزيادة مرونة أسعار الصرف، حتى يتسنى الحفاظ على استقرار الاقتصادي الكلي، وبث الثقة وتحسين القدرة التنافسية، وتعبئة التمويل الخارجي. وسيكون من المهم بذل هذه الجهود بطريقة متوازنة اجتماعياً، مع دعمها بإجراءات ملائمة لحماية الشرائح الفقيرة والضعيفة.

وستعتمد التطورات الاقتصادية في البلاد على مستوى الثقة الذي لا يزال حساساً للتطورات السياسية والاجتماعية. وتشهد البلاد تعقيدات سياسية بالغة الخطورة في ظل التدهور الأمني المريع ، وارتفاع معدلات البطالة والزيادة المستمرة في تكلفة المعيشة، تتفاقم التوترات الاجتماعية بين السكان.

وتتدهور الثقة الدولية في النظام الحالي بسرعة فائقة، مع النكسات التي تتعرض إليها البلاد على الأصعدة السياسية والأمنية والاقتصادية."


#672999 [قاسم]
0.00/5 (0 صوت)

05-22-2013 11:43 AM
"قال تقرير صادر عن صندوق النقد الدولي، إن اقتصاد الدولة يواصل النمو بشكل جيد، وقدر نمو إجمالي الناتج المحلي الحقيقي 3.1 % في 2013، ثم يرتفع إلى 3.6 % في 2014. وأشار التقرير إلى نجاح الدولة في كبح معدلات التضخم بشكل لافت، حيث تراجعت من 12.3 % في 2008 إلى 0.7 % في 2012، فيما تشير التوقعات إلى أن المعدل سيبقى في حدود 1.6 % خلال العام الجاري.

وحققت الدولة أكبر نجاح على مستوى المنطقة، في ما يخص محاصرة التضخم، حيث تتراوح تقديرات 2013 في دول المنطقة بين 2 و 5 %. وبلغ رصيد المالية العامة للدولة 10.7 % من الناتج المحلي الإجمالي في 2012، ومن المتوقع أن يسجل 9.7 % العام الحالي، مقابل 8.5 % في 2014." عن اي دولة يتحدث تقرير الصندوق يا اهل الراكوبة !!!!!!!!!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة