في



الأخبار
أخبار السودان
بعيداً عن البحيرة.. الطريق إلى مصر عبر الصحراء..أشكيت أول معبر دولي على حدود السودان
بعيداً عن البحيرة.. الطريق إلى مصر عبر الصحراء..أشكيت أول معبر دولي على حدود السودان



05-24-2013 08:23 AM
وادي حلفا: امين ـ رجاء ـ هويدا :

كان الطريق هادئاً عندما خرجنا من مدينة حلفا عبر الطريق القاري الذي يمضي بين الجبال وبمحاذاة البحيرة، وعلي الجانب الآخر وضعت لافتات لقرى جديدة وباسماء المناطق التي غمرتها مياه البحيرة في دعوة للعودة الطوعية، ومن بعيد ظهرت لافتة كبيرة تشير الى طريق «أشكيت ـ قسطل ـ اسوان» واخرى للطريق القاري «حلفا ـ الخرطوم» بينما مضى فرع آخر من الطريق في اتجاه الصحراء، وقال مرافقنا ان هذا الطريق يؤدي الى مناطق الذهب. وانتقلت بنا السيارة فى طريق «أشكيت ـ قسطل»، وبدا واضحاً ان الطريق تمت سفلتته حديثاً ومازالت بقايا العمل على جانبيه، ويمضي بين المرتفعات والمنخفضات وجبال صغيرة تظهر هنا وهناك. والطريق يظهر فى بعض الاحيان كأنه خيط صغير بين الجبال، وبين الفينة والاخرى تبدو مياه البحيرة على مسافات متباعدة، وقال مرافقنا إنه فى بعض المرات تبتعد البحيرة اكثر من «14» كيلومتراً عن الطريق الاسفلتي، ومرات أخرى تكون قريبة في مرمى البصر، فوجود البحيرة على ارض مسطحة يجعلها لا تحمل شكلاً واضحاً، ومن بعيد بدت تلوح بوابة محطة أشكيت التى صممت على الطراز النوبي، ولم يكن الدخول اليها صعباً، وتوقفنا عند البوابة لمدة خمس دقائق وسمح لنا بعدها بالدخول الى محطة معبر أشكيت الحدودية، وهي محاطة بسور يمتد إلى مساحة «3» آلاف كيلومتر مربع، ومازالت أعمال المنشآت مستمرة داخل المحطة رغم اقتراب موعد افتتاح المحطة، إلا أن صالة الركاب صارت في المراحل النهائية وشيدت من الحجر. وقال مدير المشروعات بالمحطة ان الصالة جاهزة لاستقبال الركاب، والمساحة التى امامها ستكون موقفاً للبصات وبجوارها صهاريج لمحطة المياه. وفي الجانب الآخر من المحطة مكاتب الجوازات والجمارك والحجر الصحي والزراعي والمواصفات. ويتوسط المحطة «جملون» كبير قال إنه سيتم استخدامه مصلى وكافتريا، وبجانبه تناثرت بعض المباني الجاهزة من الزنك والخشب لاستخدامها مكاتب ادارية، وقال أحد المسؤولين الكبار الذي فضل حجب اسمه إنهم فى انتظار قرار سياسي لبدء العمل، وجاهزون لاستقبال الركاب في المحطة، وان هنالك اضافة جديدة ستكون لصادر المواشي والإبل، وعندما انتقلنا الى نهاية المحطة حيث الجانب المصري وبجانب السور الذي يحدد آخر نقطة في الحدود السودانية، كانت هنالك بوابة صغيره لعبور الركاب، وعلي جانبيها مكاتب الجوازات والجمارك، وبجانب البوابة كانت ترتفع سارية العلم السوداني، ومن الجانب الآخر السارية التى رفع عليها العلم المصري، حيث دلفنا الى خارج السور الذي يفصل الحدود، وكانت تبدو مبانى محطة أشكيت من الجانب المصري واضحة، ومازالت اعمال الانشاءات مستمرة في بعض الاجزاء منها، غير انها كانت تبدو كأنها مكتملة ولا توجد فيها مبانٍ مؤقتة كما شاهدنا فى الجانب السوداني، وقال الذين رافقونا بالمحطة ان المحطة المصرية بها مدينة سكنية مكتملة، وحاولنا الوصول اليها، ولكن طلب منا الرجوع لاننا اصبحنا داخل الاراضي المصرية، وكان الجنود المصريون يحيطون المحطة، وعدنا ليرافقنا بعض الجنود السودانيين جاءوا لاصطحابنا الي داخل المحطة.
ورغم الاستعدادات الكبيرة التى تمت لافتتاح الطريق ألا أن لا أحد يعلم متي سيتم افتتاحه رسمياً، ويبدو ان تحت الجسر تمر مياه كثيرة تطرح عدة تساؤلات: لماذا تأخر افتتاح ذلك المعبر رغم الإعلان عن موعد افتتاحه رسمياً؟ هل سيؤثر هذا المعبر على جهات او منافذ اخرى؟ ام ان هنالك تضارباِ للمصالح يجعل من افتتاحه امراً عسيراً في هذا الوقت؟
ويقول بعض سكان حلفا ان المعبر سيؤثر في نشاط المدينة وحركتها التجارية لأنه ينقل كل الانشطة الى خارج المدينة، وهذا يعنى أن الحياة ستتوقف بمدينة حلفا، بينما يرى البعض الآخر ان الطريق مهم لتنمية المدينة، غير أن هنالك كثيراً من الجهات الحكومية تتمترس الآن وراء البروتكول، ويبدو ان بعضهم يرى ان الوقت مازال مبكرا لاكمال هذا الطريق، وحتى الآن لا يوجد سوى ناقل واحد للركاب بين السودان ومصر، اضافة الى ان البروتكول لم يحدد ماهية عمليات النقل ومن المسئول عن نقل الركاب، ام ان الامر متروك للقطاع الخاص بين البلدين؟ ولكن احد وكلاء الناقل من الجانب المصري ويدعى الاسولي أكد ان الجانب المصري ابدى استعداداته كاملة لافتتاح الطريق، وقام بتجهيز كل المكاتب ذات الصلة لإكمال اجراءات ترحيل الركاب من أسوان الى قسطل ثم اشكيت، وان مكاتب الحجوزات تم تجهيزها فى قسطل، وأنهم قد قاموا بإجراء الحجوزات اللازمة لترحيل الركاب، ثم جاء التأجيل دون سابق انذار مما تسبب فى خسائر كثيرة، ويقول المصدر ذاته في معبر اشكيت إن كل الاجراءات من الجانب السوداني لافتتاح المعبر قد اكتملت، وهم الآن فى انتظار القرار للافتتاح بعد ان تم توقيع البروتكول، مؤكداً ان الجانب السوداني ليس سبباً فى تأخير افتتاح المعبر.
ويقول وكيل الشركة الناقلة للركاب فى الجانب السوداني عوض الكريم ابراهيم: لقد قمنا باجراء حجز اكثر من مائة وخمسين تذكرة عبر معبر أشكيت الدولي كأول سفرية عبر الطريق البري، وزاد العدد عما كان مقرراً في الوقت المقرر فيه تسيير رحلتين في اليوم، وطالبنا برحلة ثالثة لأن عدد الحجوزات كان كبيراً، وعلى الرغم من ذلك لم يسمح لنا بالعبور لأن البروتكول لم يدخل حيز التنفيذ، والجهات المسؤولة عن تنفيذ هذا المشروع لم تقرر متي يتم الافتتاح، ولا ندري ماذا تريد هذه الجهات ان نفعل حتى يدخل البروتكول حيز التنفيذ، وجميع الجهات التى صادقت على عمليات ترحيل البضائع والركاب من جوازات وجمارك وجهات اخرى عبر منفذ أشكيت لم تخطرنا بأن هذه الإجراءات يجب ألا تتم في هذا الوقت بحجة عدم اكتمال توقيع البروتكول. وقال عوض إن لهذا الطريق ابعاداً اقتصادية عديدة، أهمها اختصار الزمن الذى يتقلص الى «4» ساعات من «18» ساعة تقطعها الباخرة من حلفا الي اسوان، مما يؤثر على حركة السعر وجودة المنتجات العابرة، اضافة الى زيادة النشاط التجاري والمنافسة بين الشركات فى استيراد البضائع، وهذه المنافسة تحقق الوفرة والجودة معا، وكذلك من ايجابيات الطريق انه يكافح ظاهرة التهريب، وفي السابق كان منفذاً لتهريب الابل والماشية والسلع الاستراتيجية الى جانب دخول المخدرات ومستحضرات التجميل، ومضى عوض الكريم قائلاً: سوف يوفر الطريق أيدي عاملة مصرية خصوصاً فى المجالات الزراعية، كما أنه يساهم في استيراد المعدات الزراعية.
وذكر مصدر مسؤول من داخل المعبر، فضل حجب اسمه، ان المحطة ستكون جاهزة خلال اسبوعين فقط، متوقعاً أن تنتقل الأعمال التجارية الى منفذ «أشكيت ـ قسطل» بدلاً من نقلها بالمواعين النهرية. وقال المصدر إن البروتكول سيحدد عملية دخول وخروج الشاحنات وحمولتها ومساراتها، مبيناً أن الطريق سيؤدي إلى توازن الميزان التجاري بين مصر والسودان، وقال هذا المعبر يساهم فى تنمية مدينة حلفا واعادة توطين المهجرين وتوفير فرص عمل جديدة.
الشاهد أن طريق «أشكيت ـ حلفا» يمثل رقماً مهماً فى معادلة الميزان التجاري بين الخرطوم والقاهرة، ويفتح باباً جديداً في التواصل على الحدود باعتباره اول معبر دولي للسودان على حدوده، ولكن تأخر افتتاح الطريق يفتح ابواب التساؤلات عن طبيعة العلاقات التجارية بين مصر والسودان، والتخوف من إغراق البضائع المصرية للاسواق السودانية، وانشاء مدن صناعية وتجارية على الحدود السودانية تعيد للمعادلة كفتها من واقع حقيقي لما يصدر من السودان الى مصر، وربما يكون باباً جديداً لفتح الملف الذي سكت عنه كثيراً وهو اعادة توطين قرى النوبة التى غمرتها البحيرة وبدأت ملامحها تظهر على الارض.

الصحافة






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3606

التعليقات
#675625 [جمي نتو]
0.00/5 (0 صوت)

05-25-2013 08:41 AM
هنالك ايدي خفية تعطل افتاح الطريق البري , وتؤجل البدء في تنفيذ تسيير الرحلات بلا سبب واضح , هل هي الولاية التى تفضل الطريق الغربي من اجل ان تنعش حاضرة الولاية ام بعض المنتفعين الذي يرغبون في احتكار العمل لصالحهم , اين الحقيقة ياترى



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة