أخبار السودان

ضحايا السلطة.. الثمن (ركشة)..!

عثمان شبونة

خروج:

* كيف يفكرون؟ هذا سؤال كبير لا يحتاج إلى جهبذ في علم النفس.. لكن (نحن) بتفكيرنا العادي نعلم أنهم (كذابون) والكذاب لا يؤتمن ولا يؤاخذ على (التدني) كلما سوّل له عقله بذلك؛ وقلّ حياؤه من (الله) قبل الناس..!

* أيهما أقل حياء: الحكومة أم برلمانها..؟! لا ندري.. لكن المتفق عليه أنهما يكملان (شناة) بعضيهما… الشناة بمعناها المتعالي والمتجاوز للقواميس المكتوبة..!

النص:
* رئيسة لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان عفاف تاور بمنتهى الجبن والتنكّر قالت “كنا نتابع أحداث سبتمبر ولم نستطع فعل شيء، لأنه لم يُطْلَب منا التدخل”..! وقرأنا أمس آخر “تقليعات” البرلمان الضلالي الذي أقر بعجزه في التعامل مع ملف سبتمبر.. لكن (النفاقية) المتجلية في كلمات تاور تغطي على بقية “البدع البرلمانية”.. ولسنا ندري ماذا تعني بلغتها الباهتة هذه.. فالسؤال لها وللبرلمان: من الذي يطلب منكم التدخل؟ وماذا كنتم ستفعلون إذا طُلب منكم ذلك؟

* البرلمانيون الذين باركوا قتل المتظاهرين بالصمت والتراخي؛ موقنون بأن السلطة الحاكمة في أعلى مستوياتها مسؤولة عن مقتل المتظاهرين ــ في سبتمبر 2013 ــ عن عمد وترصّد وحقد لا توصفه الكلمات.. فماذا كان باستطاعتهم؟؟!!

* الحكومة الخائفة من سقوط مقاعدها إذا اندلعت “ثورة الشعب” كان خيارها واضحاً في سبتمبر.. والبرلمان خادم في البلاط.. لو لم يكن كذلك لأعلن الحداد (على الأقل)..!

* البرلمان عبيط أم يستعبط أم يستغفل الشعب الواعي؟؟!! إن إقراره بالعجز في التعامل مع ملف سبتمبر بصفحاته المعلومة، يكشف شراكته في الجريمة بالتواطؤ والتغطية على (المجرمين).. بل يتفوق البرلمان في (المياعة) على لجنة الإفك التي تكونت بخصوص أحداث سبتمبر؛ ثم لم تخرج تلك اللجنة “الجبانة” بشيء رغم وضوح الأحداث..! ولن تخرج بشيء إلى الأبد؛ لأن خوفها من السلطة ــ وليس الله ــ يمنعها قول الحقيقة..! لو كانوا يعرفون الله لما كتموا الحق من أجل زخرف الدنيا..!

* بالمن والأذى والاستخفاف بالإنسان؛ وبقوة عين ــ تحسد عليها ــ أشارت عفاف تاور بإن والدة أحد ضحايا سبتمبر أبلغتهم بقولها: “نحن نعادي الحكومة في شنو.. أدونا بس ركشة نعيش بيها”..!

* من أراد مقايضة الدم والروح بـ(ركشة) فذلك شأنه.. وبئس الشأن.. لكن ما يجعل الفاجعة أكبر هذه النبرة المستحقرة للإنسان..! وكأن عفاف تاور أقصى ما عندها أن “تسمسر بالضحايا”.. فلو كانت نائبة برلمانية بحق؛ بل لو كانت إنسانية بالحد الممكن؛ لزجرت والدة الضحية عقب سماعها هذه الكلمات (القاتلة) ومنعتها من ترديدها “حتى يقتص لها البرلمان”.. أو يستقيل..! هذا إذا كان الذين تحت السقف نواباً لا أشخاص من (نوائب الدهر..!)..!

* تعالوا لنرَ (المياعة) في أصولها.. فليست عفاف تاور لوحدها من تلعب (الورق) لصالح القتلة.. ثمّة عضو في اللجنة “الإنسانية” التي ترأسها المرأة المذكورة؛ أشار إلى أن البلاغ سيظل مفتوحاً بعد تسليم أسر ضحايا سبتمبر تعويضاتهم، حتى يتسنى لهم فتح بلاغ في أي وقت حال ظهور (المتهم!!)..!

* هم يعلمون أن المتهم لن يظهر.. كيف يظهر (الظاهر أصلاً)..؟!!
أعوذ بالله
ــــــــــ
التغيير ــ الإثنين

تعليق واحد

  1. لا اعتراض لنا على حكمة الخالق فى خلقه … ولكن ان تصادف شناة الخلقة شناة أخلاق ومنطق فهذا لحكمة يعلمها الخالق جل جلاله.. ولا حول ولا قوة الا بالله وحسبى الله ونعم الوكيل

  2. فهل من سبيل؟.
    معذرة… لا حل الا بدء حملة من التفجيرات داخل (((الخرطوم))) و ليس غيرها. منذ اكثر من 20 عام و الموت حربا و ابادة و جوعا و تشريد انهك الولايات ((البعيدة)) عن الخرطوم… و لم يحرك ((احد)) او ((نظام)) اى ساكن؟؟؟؟ انظروا الى تأريخ الجيش الاحمر الايرلندى (الشنفين) عندما كان يفجر (لندن) من حين الى اخر.. و الى غيره من من اراد التغير باستهداف (رأس الحية)
    لا (عزه) و لا (حرية) بلا ثمن. الموت لرموز النظام و دوره و مكاتبهم … منازلهم… افراحهم .. مأتمهم… مواكبهم …. شركاتهم و استثماراتهم (داخل و خارج السودان)… اسرهم (لا سيما الزوجات و الابناء مع تحاشى الاطفال ما امكن) و (((رجال دينهم))) و المخبريين لهم داخل الاحياء السكنية (و ان كان جارا) و سفاراتهم فى جميع دول العالم و منظماتهم الوطنية (لا سيما “سند” و “الشهيد” و “دعم الطلاب” و ام المؤمنين” و “الزبير” )
    والله العظيم و الله العظيم و الحق اقول… 10 تفجيرات (مدووية) و ذات خسائر بشرية (جامدة) ..لن نرى فى الخرطوم و عموم مدن السودان وجود لما يسمى بالمؤتمر الوطنى كحزب له انصار او سطوة…
    منكم من سوف يستهجن هذا الاسلوب الجهادى الفدائى الاستشهادى الوطنى المسؤول… ليقول (القتل حرام و ليس من عاداتنا) بينما النظام يقتلنا و المنطق و العقل و الشرع يأمر بالرد و قتل القتلة… او من يقول (لا نريدها صومالا او سوريا او ليبيا اخرى) اذا فالموت جوعا و مذلة هو المصير
    من اجمل ما قرأة فى الراكوبة (مقتطفات):
    )من يهن يسهل الهوان عليه .. ما لجرح بميت إيلام) .. إن ماتت الوطنية فينا فلتكن رجالة ساكت بدلا من هذا الخنوع والخضوع .. و نحن الأعلون إن كنا رجالا أو مسلمين حقا ???….
    قال الاديب عباس العقاد ( أن شعب يحدث له مثل ما يحدث لنا ولا يثور علي رئيسه ولا يشنقه في مكانه لشعب يستحق ان يحكمه هذا الطاغية ويدوسه بالنعال)…………
    الزمن اتغير والمجتمع السوداني اتغير والجيل القادم سيكون اكثر انحطاطاً ما لم ننقذ أنفسنا من مستنقعات الجهل والتخلف وانعدام الاخلاق……………….

    يقال ان للثوره ظروف وميقات ومسببات
    لكننى لم اجد مسبب لثوره بركانيه تقتلع نظام الاجرام والاباده اكثر من الذى. نحن فيه
    قتل بدم بارد وبدون مواربه وسرقة المال العام والخاص بكل قوة عين…………….
    وحمل النائب البرلماني عن حزب الأمة الفدرالي، طارق حمد الشيخ، الشعب السوداني مسؤولية تدهور الاقتصاد والمعاناة التي يعيشها نسبة لتراخيه وعدم جديته،…………..
    أن البلد قد إنحدر الى الدرك الأسفل الذى لا يفضى إلا لأحتمالين: تمزق كامل أو ثورة تنقذ الأرض و من عليها..أستعدوا للقادم الجديد..أعقدوا العزم على إنجاز المعجزة مرة أخرى..أنشروا ثقافة الأتفاق و الأجماع..تطلعوا للغد بنفوس منش

    رحة و قلوب مؤمنة بالخير و بلأنسانية..لآ تعيدوا أخطاء الماضى..أوقدوا شمعة الوطنية و أرتكزوا على مبادىء العدل و الحق..أنبذوا الأطر القديمة التى أورثتنا كل هذا الخراب..وجوه و أسماء و مفاهيم جديدة هو المطلوب..و الله المستعان..

    كل يوم عاشوراء و كل ارض كريلاء

  3. * كفيت و وفيت كما انت دائما, يا اخى..و لك الف شكر على المقطوعه الادبيه الراقيه.
    * و لكن ما ادرانا!, و قد يكزن بعض “البرلمانيين” انفسهم قد شارك فى مذبحة سبتمبر 2013!!
    * ففى الدوله “العقائديه الشرطيه/الامنيه” المتسلطه و المستبده يا اخى, لا يوجد فرق ما بين البرلمانى أو الوزير أو “السفير”, و بين اى “فرد امن” مجرم و منحط, او “طالب” جامعى, أو استاذ فى “الجامعه”!!
    * الم يكن كمال حسن على “سفيرا” و “وزيرا”!!..الم يكن قطبى المهدى “وكيلا” لوزارة الخارجيه نفسها!!..اليس نافع على نافع استاذ جامعى بالاساس!!
    * و رئيس الدوله نفسه!, اليس مطلوب للمحكمه الجنائيه بتهم “الإباده الجماعيه”!!

  4. الرئيس المزمن البشير اعترف وصرح لجريدة المدينه السعوديه بانه انزل القوات الخاصة ( الجنجويد والمرتزقه) وحسمت ما اسماه الفوضى ..والاعتراف سيد الادله . والقصاص قادم لا محالة طال الزمن ام قصر . خاصة وان الساحة السياسيه على وشك ان تفقد الزعماء العجائز الذين ظلوا ينادون بعفا الله عما سلف منذ عهد الحاكم العام الانجليزى ويشكلون عثرة فى طريق الشعب للقصاص من القتله واللصوص من ائمة الجبهة الاسلاميه الترابيه ..

  5. والدة أحد ضحايا سبتمبر أبلغتهم بقولها: “نحن نعادي الحكومة في شنو.. أدونا بس ركشة نعيش بيها”..!

    قمة في الإستخفاف والاهانة نحن نستاهل يابت تاور

  6. حسبنا الله و نعم الوكيل
    يا ويلهم من حرمة الدماء….
    ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق
    حرمة الدماء ستلاحقهم في الدنيا و الآخرة

  7. صدقنى يا شبونة لما اشوف صورة عفاف او بدرية سليمان او ابراهيم احمد عمر اواى خلقة من خلق الناس دى يظل الطمام ملازم لى بقية اليوم.
    رجاء..رجاء يا ادارة الراكوبة احجبوا عنا هذه الصور المقززة
    الا لعنة الله على الكيزان اين ما حلوا

  8. * أيهما أقل حياء: الحكومة أم برلمانها..؟! لا ندري.. لكن المتفق عليه أنهما يكملان (شناة) بعضيهما… الشناة بمعناها المتعالي والمتجاوز للقواميس المكتوبة..!
    أصبحنا وأصبح الملك لله ياعفاف ،من أشوفك يتاورنى وجع الضرس والحزن القديم،….

  9. تحياتي يا شبونة
    والله مافي شئ ممكن يتقال ما قلته انت في مقالاتك ولك منا خالص التقدير ..
    لكن لنا طلب رجاءا لا تقرفونا بصور هذه المخلوقات المقززة وخصوصا من الصباح .. يعني ممكن تختوا لينا صورة ورود وياسمين وتكتبوا لينا عن هؤلاء الملاعين

  10. وليدى الضكر عثمان شبونة عافاك الله

    أذكر أن رئيس الحكومة وفى سؤال على قناة تلفزيونية اجاب على كيفية تجاوزهم لخطر المظاهرات التى شابهت مظاهرات ( الربيع العربى ) وقال انهم استخدموا الخطة ((( ب )))

    وهى انهم ( ما يطلبوا من ناس عفاف تاور التدخل ) ههههههههههاى يكا

  11. تعالوا لنرَ .
    بعد دخول اللام الصواب تعالوا لنرى.

    لأن اللام هنا لام تعليل.

    أما إذا أردت جزم المضارع على أنه جواب طلب فقل:

    ( تعالوا نر )

  12. نفسى اشوف لى مره سمحة واحدة مشاركة مع الجماعة ديل كلهم ماشالله.وين ديك الاسمه سامية محمد احمد رفوها ولاشنو

  13. ما أروع هذه المقال وما أروع هذه الجملة! وكيف يظهر الظاهر أصلاً؟ لا يخفى على شبونة وعلى قراء الراكوبة أن الكوزة البرلمانية الكاذبة تقصد في قرارة نفسها (عندما يختفي الفاعل) لأنك إذا أردت أن تعرف ما ما يريد الكوز إخفاه يقوله، أو ما يريد البشير نفسه إخفاءه بقول آخر، فاعكس ما يصرح به البشير أو أي كوز وستعرف الحقيقة! وخلاصة مقال البرلمانية الكذابة كبقية البرلمانيين هو أنهم سيفتحوا البلاغ عندما يموت الفاعل – أو عندما يموت أي كوز “كبييييييييير كده” بإلصاق التهمة به كما ألصقو تهمة قرار إعدام مجدي على تجارة العملة بالقاضي الذي مات!

  14. مارايت ولاسمعت قبحا وعملا وقولا بهذا الشكل .أي دين انتم تعتنقون ؟ واي اخلاق انتم تتخلقون واي عصر انتم تعيشون؟…

  15. .
    اولا ياعف؟؟؟؟ شهدا سبتمبر ليس رخاص فى نظراهليهم ولا فى نظرنا نحن المواطنين لا ياعف؟؟؟ ديل غالين وغالين جدا نحن نريد ان نعرف من فوض كلاب الامن على قتلهم اما انك تعويضيهم بركشات يبقى اسبتى على انك فعلا رخيصة وبليدة وعديمة الاصل بالمناسبة انتى ابناء جبال النوبة الشرفاء حرام تكونى منهم لانهم قبيلة معروف عنها البسالة والشجاعة ويكفى انك صامتة وكلابك فى السلطة يقتلو فيهم كل صباح ومساء لكن تعرفى انهم رجال لانهم اصحاب قضية ويدافعون عن قضيتهم وامثالك يطبل لكلاب الحزب من اجل المنفعة رحم الله سهداء جبال النوبة الشرفاء وانتى لكى الخزى والعار ..
    نرجع لشهداءنا الاشراف فى سبتمبر من قام بقتلهم هم كلاب الامن لكن انتى وكل من هم فى مجلس النواب مجرد شحاذين كذابين منافقين منتفعين ..
    لا بارك الله فيكم ولا فى حكومتكم الفاشلة

  16. ما زلت متحير كيف إنسان بخلقك و أدبك ، كان مع الجماعة؟؟

    لكن حكمة الله إقتضت ذلك ، و نأمل من المولى عز وجل أن يكون قلمك سبباً في هداية الكثير من الشباب المغيبين ، إلى جادة الحق.

    كلما أخلصت النية و صدر كلامك من القلب كلما حبب الله فيك خلقه ، و هذا مقام لا يضاهيه منصب ولا تنظيم و لا جاه ، هذه من نعم الله

  17. من العبث واضاعة الوقت مجاراة البرلمان فيما يفعل ويقول خصوصا ان كل الشعب السوداني يعلم عن البرلمان مايكفي ولا يحتاج الامر حتى التعقيب على ما يقولون وما يفعلون وشر المصيبة ما يضحك ..انه مشهد كوميدي ليس اكثر ..
    اما شهداء سبتمبر الذي ما زال ملفه على سطح لجان حقوق الانسان حيث لا معارضه فاعله في السودان تنقله الى الجهات الحقوقيه لينال نصيبه من العداله وحيث ان لا رغبه من المجتمع الدولي التعامل مع المشكل السوداني والاكتفاء بالتهديد والابتزاز السياسي الذي تستجيب له حكومة المؤتمر الوطني تماما فلذلكلا يرى المجتمع الدولي من وضع الرماد فوق النار الى حين على اقل تقدير مما يسهل اكتمال بناء سد النهضه الاثيوبي الصهيوني ثم الانتهاء من اعادة صياغة دولة الجنوب للاستفاده من النفط الذي اهدته لهم حكومة المؤتمر الوطني للاستفاده منه وبعد ذلك ستجد حكومة المؤتمر الوطني امام فوهة البركان حيث سيكون موضوع شهداء سبتمبر الموضوع الرئيس لمحاكمة القرن وسيتم تفعيل القرار 1593 وتنفيذه وهكذا يفكر المجتمع الدولي ببساطه تجاه السودان هذا ان لم يسبقهم الشعب السوداني ويفعلها وينصب المشانق بعد محاكمة الضالعين في قتل شهداءسبتمبر
    ثمن شهداء سبتمبر ليس ركشه ولا ديه مسلمة لاهلهم فهذه حقوقهم سيحصلون عليها بلا من ولا اذى من احد ومن الافضل للقتله الانتظار حتى اليوم الموعود

  18. مارايت ولاسمعت قبحا وعملا وقولا بهذا الشكل .أي دين انتم تعتنقون ؟ واي اخلاق انتم تتخلقون واي عصر انتم تعيشون؟…

  19. .
    اولا ياعف؟؟؟؟ شهدا سبتمبر ليس رخاص فى نظراهليهم ولا فى نظرنا نحن المواطنين لا ياعف؟؟؟ ديل غالين وغالين جدا نحن نريد ان نعرف من فوض كلاب الامن على قتلهم اما انك تعويضيهم بركشات يبقى اسبتى على انك فعلا رخيصة وبليدة وعديمة الاصل بالمناسبة انتى ابناء جبال النوبة الشرفاء حرام تكونى منهم لانهم قبيلة معروف عنها البسالة والشجاعة ويكفى انك صامتة وكلابك فى السلطة يقتلو فيهم كل صباح ومساء لكن تعرفى انهم رجال لانهم اصحاب قضية ويدافعون عن قضيتهم وامثالك يطبل لكلاب الحزب من اجل المنفعة رحم الله سهداء جبال النوبة الشرفاء وانتى لكى الخزى والعار ..
    نرجع لشهداءنا الاشراف فى سبتمبر من قام بقتلهم هم كلاب الامن لكن انتى وكل من هم فى مجلس النواب مجرد شحاذين كذابين منافقين منتفعين ..
    لا بارك الله فيكم ولا فى حكومتكم الفاشلة

  20. ما زلت متحير كيف إنسان بخلقك و أدبك ، كان مع الجماعة؟؟

    لكن حكمة الله إقتضت ذلك ، و نأمل من المولى عز وجل أن يكون قلمك سبباً في هداية الكثير من الشباب المغيبين ، إلى جادة الحق.

    كلما أخلصت النية و صدر كلامك من القلب كلما حبب الله فيك خلقه ، و هذا مقام لا يضاهيه منصب ولا تنظيم و لا جاه ، هذه من نعم الله

  21. من العبث واضاعة الوقت مجاراة البرلمان فيما يفعل ويقول خصوصا ان كل الشعب السوداني يعلم عن البرلمان مايكفي ولا يحتاج الامر حتى التعقيب على ما يقولون وما يفعلون وشر المصيبة ما يضحك ..انه مشهد كوميدي ليس اكثر ..
    اما شهداء سبتمبر الذي ما زال ملفه على سطح لجان حقوق الانسان حيث لا معارضه فاعله في السودان تنقله الى الجهات الحقوقيه لينال نصيبه من العداله وحيث ان لا رغبه من المجتمع الدولي التعامل مع المشكل السوداني والاكتفاء بالتهديد والابتزاز السياسي الذي تستجيب له حكومة المؤتمر الوطني تماما فلذلكلا يرى المجتمع الدولي من وضع الرماد فوق النار الى حين على اقل تقدير مما يسهل اكتمال بناء سد النهضه الاثيوبي الصهيوني ثم الانتهاء من اعادة صياغة دولة الجنوب للاستفاده من النفط الذي اهدته لهم حكومة المؤتمر الوطني للاستفاده منه وبعد ذلك ستجد حكومة المؤتمر الوطني امام فوهة البركان حيث سيكون موضوع شهداء سبتمبر الموضوع الرئيس لمحاكمة القرن وسيتم تفعيل القرار 1593 وتنفيذه وهكذا يفكر المجتمع الدولي ببساطه تجاه السودان هذا ان لم يسبقهم الشعب السوداني ويفعلها وينصب المشانق بعد محاكمة الضالعين في قتل شهداءسبتمبر
    ثمن شهداء سبتمبر ليس ركشه ولا ديه مسلمة لاهلهم فهذه حقوقهم سيحصلون عليها بلا من ولا اذى من احد ومن الافضل للقتله الانتظار حتى اليوم الموعود

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..