هل “تلتهم” الخرطوم “الجزرة”الامريكية؟!!

تقرير/ هاشم عبد الفتاح

بدا المشهد السياسي والدبلوماسي بين الخرطوم وواشنطون يتجلي وبشكل واضح في اتجاه “المعافاة” والتهيؤ لمرحلة رفع العقوبات (احادية الطرف) المفروضة علي الخرطوم منذ حوالي ثلاثة عقود من الزمان من قبل الادارة الامريكية , حيث بدات كافة الاليات الامريكية في وضع خطواتها لاستقبال المرحلة الجديدة والتي يفترض ان تاتي بواقع جديد وحتي المجموعات واللوبيات الامريكية التي كانت تناهض اي عملية تقارب مع الحكومة السودانية انتقلت الان الي فهم جديد ومربع اخر استوعبت فيه تماما تجربتها الخاطئة بفرض العقوبات علي السودان وباتت حتي الشركات الامريكية تمارس قدرا من التودد ومد جسور التواصل والتعاون مع حركة الاقتصاد والاستثمار في السودان .
ويبدو ان اكثر ما يدعم هذه التوجهات الامريكية الموجبة ازاء قضية العقوبات ان الحكومة السودانية استجابت وبدرجة كبيرة جدا للاشتراطات الامريكية والتي حددتها في خمسة مسارات شملت اولا قضية السلام في المنطقتين (جنوب كردفان والنيل الازرق) وملف دارفور , وثانيا ملف الارهاب بكل تداعياته علي العلاقات الدولية وبالاخص علي مستوي العلاقات السودانية الامريكية , وثالثا بناء علاقة حسن الجوار مع دولة جنوب السودان الوليدة وعدم دعم الحركات والمجموعات المتمردة ضد النظام الحاكم في جوبا , ورابعا تسهيل مهمة المنظمات الانسانية لتوصيل المساعدات الانسانية للمتاثرين بالحرب هناك , وخامسا تحقيق التحول السلمي والديمقراطي للسلطة في السودان .

فك الطوق من الخرطوم
كانت تلك الاشتراطات بمثابة عربون لابد ان تدفعه الخرطوم لادارة ترامب حتي تتخذ هذه الادارة خطوة ايجابية من جانبها تدفع في اتجاه (فك الطوق) من رقبة الحكومة السودانية والتي لطالما عانت كثيرا وارهقتها قرارات وسياسات الحظر والعزل والاحتواء التي اتخذتها واشنطون ضد الخرطوم مع بواكير الانقاذ , غير ان مياه كثيرة جرت تح الجسر وتبدلت الاحوال وتنقلت الحكومة السودانية من مرحلة الي اخري في محاولة الي استمالة القوي الدولية الي صفها وعشما في الجزرة الامريكية ولهذا كله فان الاوضاع في السودان الان منشغلة تماما بما يمكن ان يحدث في الثاني عشر من يوليو الجاري من تحولات بشان قضية رفع العقوبات من السودان وهو ذات التاريخ الذي حددته ادارة ترامب سقفا زمنيا كفترة (سماح) للخرطوم حتي تنجز مطلوبات المسارات الخمسة .

ادارة امريكية مختلفة ..!
البروفيسر حسن الساعوري المحلل السياسي واستاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية يري في حديثه “للانتباهة” ان الادارة الامريكية الحالية مختلفة تماما من الادارات الاخري ,اولا ان الرئيس ترامب خاض حملته الانتخابية بتمويله الخاص دون ان يعتمد علي اي جهة اخري من المجموعات واللوبيات الامريكية التي ظلت دورا كبيرا ومؤثرا في القرار الامريكي وبالتالي لا يعاني من اي ديون او ضغوط من هذه اللوبيات وهذا ما جعله اكثر حرية من الاخرين في اتخاذ قراره دون الاستماع للوبيات الامريكية ثم ان هذه اللوبيات نفسها اختلفت اهتماماتها بالسودان فهي في السابق كانت تريد فصل الجنوب وتحقق لها ذلك , ومضي البرف الساعوري في اتجاه ان هناك متغيرات محلية واخري اقليمية يمكن ان يكون لها تاثيرا فاعلا في رفع العقوبات عن السودان فالمحلية هي قضية الحوار الوطني ومخرجاته واشراك الاخرين في السلطة وبالتالي اصبحت الحكومة الحالية وفاقية اكثر من الحكومات السابقة اما المتغيرات الاقليمية تؤكد معطياتها ان المملكة العربية السعودية لعبت دورا كبيرا في صدور القرار الامريكي السابق والخاص برفع العقوبات من الخرطوم والحقيقة ان الحكومة السودانية قبل ذلك لم تجد من يقف معها من دول الخليج في قضاياها الدولية فكانت شبه معزولة في محيطها الاقليمي .

تورط الدولة الجنوبية ..!
ويعتقد البروف الساعوري ايضا ان الحكومة السودانية استجابت لمعظم المسارات المطلوبة ما عداء مساري جنوب كردفان والنيل الازرق وقضية دارفور وهذه بحسب تقديرات الساعوري ليست مهمة حكومة السودان وانما هي مهمة دولة جنوب السودان والمجموعات الاخري المسلحة التي انشقات علي نفسها وفشلت في الوصول مع الحكومة السودانية الي اتفاق سلام , وهناك عامل اخر اكثر تاثيرا في قضية رفع العقوبات كما يري الخبير السياسي الساعوري وهو ان المؤسسات الامريكية الكبري هي في الغالب تساند موقف السودان وهي وزارة الخارجية الامريكية والسي اي آ والبنتاقون وهذه المؤسسات لو انها رفعت توصياتها للرئيس ترامب برفع العقوبات عن السودان فسوف يستجيب لها .
واكد الساعوري علي ان العالم كله بدات قناعته تترسخ في اتجاه ان قضية دارفور انتهت وبالتالي يمكن تبرير خطوة “اليونميد” بسحب 50% من قواتها في دارفور ولكن تبقت فقط المشكلة الاساسية في قضية النيل الازرق وجنوب كردفان ولكن من المتوقع ان يلتئم خلال الايام القادمة لقاء مشترك بين الحكومة ومجموعة نداء السودان بمركز كارتر في الخصوص .

بنود عالقة ..!
اما الدكتور الطيب زين العبادين استاذ العلوم السياسية فقد ذهب في اتجاهات متعددة في قراءته لقضية رفع العقوبات عن السودان ويقول “للانتباهة” انه اطلع علي المقابلة الصحفية التي اجريت الايام الفائتة مع القائم بالاعمال الامريكي بالخرطوم الا انه وللغرابة ان القائم بالاعمال نفسه لم تكن لديه المعلومات الكافية عن هذا الملف رغم انه الاقرب والاوفر اتصالا بوزارة الخارجية الامريكية لكن الواضح ومن خلال افادات المسوؤل الامريكي ان السودان لديه بندين عالقين حتي الان لم يحدث فيهما اختراقا او عملا موجبا يقنع الادارة الامريكية وهما قضية توصيل المساعدات الانسانية للنازحين خصوصا ان هذه القضية ظلت بندا مهما للادارة الامريكية في فترة اوباما اما البند الثاني هو ان دارفور لم يتم فيها حتي الان اي اتفاق لوقف العدائيات طويل المدي وبالتالي هذين بندين اساسيين لم يتم فيهما اي تطور .
ويشير الدكتور الطيب في افاداته وتوقعاته لفترة ما بعد انقضاء المهلة الامريكية ان الادارة الامريكية لازالت تعول علي ملف حقوق الانسان لرفع العقوبات عن السودان ولذلك هو ذات الملف الذي بموجبه عاقبت امريكا ايران وروسيا ومعلوم ان امريكا دولة مؤسسات والقرار ليس فيها فردي لكن في السودان ممكن للحكومة ان ترسل (مدير مكتب) لمقابلة الرؤساء بما فيهم الرئيس الامريكي وهناك في امريكا كما يقول الدكتور الطيب ان منظمات المجتمع المدني والصحف لها دور كبير وفاعل فيمكنها مهاجمة الرئيس وتحرض عليه الراي العام ,ولذلك فانني اعتقد ان موضوع حقوق الانسان سيظل بندا مهما في السياسة الامريكية سواء في حقبة الرئيس ترامب او من ياتي بعده صحيح قد تختلف نسبة الاهتمام بهذه القضية من رئيس لاخر .

شبح التمديد ..!
واسبعد الدكتور الطيب ان تقدم الادارة الامريكية لرفع العقوبات المتبقية ضد السودان كما ان العقوبات التي رفعت لن ترجع مرة اخري لكن الراجح ان تمدد ادارة ترامب فترة السماح لحين الايفاء بكافة المطلوبات الامريكية , ورفض الخبير الطيب زين العابدين ان يلقي باللوم والمسوؤلية كاملة علي الحكومة السودانية فهناك حركات التمرد هي ايضا مسوؤلة وكذلك مجموعات دارفور التي تمارس التعنت وتهاجم المناطق الامنة بدعم من حكومة جنوب السودان وحكومة حفتر في ليبيا , صحيح ان الحكومة بذلك مجهودا مقدرا لكنها لم تكمل المشوار مما يرجح فكرة التمديد من قبل الادارة الامريكية .

في انتظار التحولات الكبري ..!
وكان الدكتور الفاتح عز الدين الرئيس السابق للهيئة التشريعية القومية قد تحدث “للانتباهة” بشان القرار الامريكي الذي بات وشيكا لرفع العقوبات عن السودان ووصفه بانه دخل طوره العملي والاجرائي وبتاكيدات رسمية تخطت مرحلة التوقعات باعتبار ان السودان استجاب وبدرجة كبير لكل اشتراطات المسارات الخمسة ويعتقد الدكتور الفاتح ان كل المؤشرات القائمة الان علي مستوي العلاقات الثنائية مع الادارة الامريكية فيما يلي التفاوض في مساراته المختلفة فالطرفين في الخرطوم وواشنطون يتحدثان حديثا ايجابيا وان الامور كلها تسير في اتجاه رفع العقوبات في شهر يوليو القادم
وبحسب تقديراته ومتابعاته فان هذا القرار اكتملت حلقاته في شهري مايو ويونيو وسيعلن في يوليو , وفي اعتقادي ان هذا الموضوع لايتم من اجل السودان فحسب ولكن نسبة لاثر وتاثير السودان في المنطقة وهو عامل هام ورئيسي وحاسم في الاحداث والتطورات في المنطقة سواء في المنطقة الافريقية او العربية .
ولكن الدكتور الفاتح لم يستبعد محاولات البعض لاجهاض هذا القرار ولكني اقول ان الاليات الرسمية والارادة الغالبة ستمضي باتجاه تطبيع العلاقات ورفع العقوبات عن السودان ورجح بان يكون للقرار
اثرا بالغا وكبيرا ليس علي السودان فحسب وانما حتي علي محيطنا العربي والافريقي وسيكون مردوده المباشر الاسهام في الاستقرار بالمنطقة وهذا اصبح ربما اصبح واقعا تشهد عليه الشراكات بين السودان وامريكا والسودان واثيوبيا والسودان ومحيطه العربي .

[email][email protected][/email]

تعليق واحد

  1. لو اصبح السودان ولاية أمريكية لن ينصلح حالنا الا بذهابكم

    أعلمو أيها الكيزان السفله ان الشعب السودانى يتمنى زوالكم قبل رفع العقوبات لأنكم انتم من تسلطهم على رقاب العباد وأنتم سبب البلاوى وسبب العقوبات وأنتم أرهبتهم المواطنين وشردتموهم
    لعنة الله عليكم أينما ذهبتم وحللتم

  2. من الممكن أن نصبر على العقوبات عشر سنوات أخريات، ولكننا لن نصبر عليكم يوماً واحداً .. إلى مزبلة التاريخ.

  3. مش لو صار السودان ولاية أمريكية لو صار جنة الله في الأرض في ظل الحكومة الحالية لن يرضينا ذلك . مشكلتنا اليوم لم تعد في التنمية أو التأخر والتراجع في كل المجالات بل هي ألا يحكمنا هؤلاء بس لو تركونا في خمجنا وقرفنا يكون أحسن . ما دايرنهم يطوروا أو يصلحوا ويحسنوا بس دايرنهم يمشوا من جكومة بلدنا بس

  4. مزيد من التسهيلات الاقتصاديه…لكن الارهاب ثاني اكسيد المنجنيز ه ه ه كلا ياعزيزي ولو شرب الكيزان جون المشاي !

  5. لو اصبح السودان ولاية أمريكية لن ينصلح حالنا الا بذهابكم

    أعلمو أيها الكيزان السفله ان الشعب السودانى يتمنى زوالكم قبل رفع العقوبات لأنكم انتم من تسلطهم على رقاب العباد وأنتم سبب البلاوى وسبب العقوبات وأنتم أرهبتهم المواطنين وشردتموهم
    لعنة الله عليكم أينما ذهبتم وحللتم

  6. من الممكن أن نصبر على العقوبات عشر سنوات أخريات، ولكننا لن نصبر عليكم يوماً واحداً .. إلى مزبلة التاريخ.

  7. مش لو صار السودان ولاية أمريكية لو صار جنة الله في الأرض في ظل الحكومة الحالية لن يرضينا ذلك . مشكلتنا اليوم لم تعد في التنمية أو التأخر والتراجع في كل المجالات بل هي ألا يحكمنا هؤلاء بس لو تركونا في خمجنا وقرفنا يكون أحسن . ما دايرنهم يطوروا أو يصلحوا ويحسنوا بس دايرنهم يمشوا من جكومة بلدنا بس

  8. مزيد من التسهيلات الاقتصاديه…لكن الارهاب ثاني اكسيد المنجنيز ه ه ه كلا ياعزيزي ولو شرب الكيزان جون المشاي !

  9. هذا الساعورى لا يصلح ان يكون استاذ دراسات مدارس اساس قال ترامب مول حملته الانتخابية من موارده الخاصة لذلك لا يخضع لضغوض اللوبيات وغير مدين لها.
    بالله دا كلام بروف.
    يا عزيزى امريكا تحكمها مؤسسات ولا يحكمها الرئيس منفردا كحالتنا والقرار الامريكى يمر بعدة مراحل وعقبات حتى يرى النور ودونك القرارت التى اصدرها المعتوه ترمب بخصوص الهجرة وما جرى لها .قال بروف قال.

  10. المسلمون يحلمون بالجنة والكعبة والاعمال الحسنة التي تقرب العبد لربه لكن الكيزان يبحثو ان تقربهم لامريكا واسرائيل وقطر سبحان الله صدق الحبي حين قال (فوالله ما الفقر اخشي لكم “فَوَاللهِ مَا الفَقْرَ أَخْشَى عليكُمْ ولكنِّي أَخْشَى أَنْ تُبْسَطَ الدّنْيا عليكُمْ كما بُسِطَتْ على مَنْ كانَ قبلَكُم فَتَنافَسُوها كَما تَنافَسُوها فتُهْلِكَكُمْ كما أهلَكَتْهُم”.) اليوم وبعد سنين طويلة من الدعاية الاسلامية اصبحت النخبة الحاكمة بعد ترامب والحكومات الاميريكية لانها من تحاسبها من دون الله حسب زعمهم لا تنسو ان الله بالغ امره قد جعل الله لكل شي قدرة سفركم لبيعة امريكا يسقط الطائرة الجياة ليست بيد احد ففكرو شوية وارجعو للخالق الزي اوجدكم في هذه الدينا فالملك ليست كل شي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..