مقالات سياسية

القومة لك ياثورة 21 أكتوبر وانتي بتحتفلي ب53 سنة!!

بكري الصائغ

1-
” لو ماكتبنا الليلة عن الذكري ال53 سنة علي اندلاعها عام 1964 ..متين نكتب?!!

***- تمر اليوم السبت 21 اكتوبر الحالي، الذكري التاسعة والاربعين علي قيام “ثورة الشعب” ضد نظام 17 نوفمبر 1958 العسكري ، وهي الثورة العارمة التي اجتاحت البلاد من اقصاها الي اقصاها .. شبرآ شبر، وعمت المظاهرات الشعبية في كل مكان، ولم تبارح المظاهرات الشوارع الا بعد نجاح مقصدها وانهيار النظام…

***- لقد كانت البداية عبارة عن مظاهرة صغيرة انطلقت من ميدان “عبدالمنعم” بالخرطوم جنوب لتتوسع فيما بعد بصورة تلقائية.. واستمرت هذه التظاهرات بلا توقف حتي ليلة 30 اكتوبر بعد ان تيقنت الجماهير في الشوارع المنتفضة ان الفريق ابراهيم عبود قد تنحي وقام بحل مجلسه العسكري الذي حكم البلاد بقبضة حديدية طوال ستة اعوام عجاف…ولم تهدأ ثائرة الناس الا بعد ان استمعت لخطاب التنحي الذي بث من عبر اذاعة “هنا امدرمان” ومحطة التلفزيون…

2-
***- تمر اليوم الذكري ال53 علي ثورة اكتوبر المجيدة ، ومع قدومها لن تجد هذه المناسبة (مع الأسف الشديد) اي استعدادات للترحيب بها، لا علي المستوي الرسمي او الشعبي!!…

***- فالبلاد تعيش ومنذ 24 عامآ حالة من الامبالأة بكل شئ!!..
*** – فالاوضاع السياسة المتردية يومآ بعد يوم…
***- وحالة الطوارئ التي ماانتهت ومن لحظة البيان العسكري الاول
***- والقوانين العسكرية التي تطبق علي المدنيين…
***- وتكميم الافواه بشدة ومصادرة الحريات…
***- واغلاق دور الصحف والمؤسسات الاعلامية…
***- وقطع ارزاق الصحفيين…
***- ومنع المواطنيين اجباريآ من ممارسة حقهم في التعبير…
***- او ابداء الرأي…
***- وقمع التظاهرات بعنف وقسوة …
***-و منع التجمعات …
***- وحق السلطات الحاكمة في تطبيق سياسات الاغتيالات بدون مسألات…
***- والاعتقالات التعسفية التي تتم بلا تهم محددة…
***- والاغتصابات المبرجة أمنيآ…
***- والتعذيب الذي ادي في اغلب الحالات الي وفيات…
***- واختطافات للنشطاء السياسيين…

*** – كلها عوامل سالبة ومحبطة ساعدت ومنذ سنوات طوال في عدم مقدرة الملايين في السودان من الاحتفال بمناسبة ذكري “ثورة شعب” كلما حلت المناسبة!!

3-
***- اول من عمل علي الغاء الاحتفالات رسميآ ب”ثورة 21 اكتوبر” هو المشير جعفر النميري، وشهد شهر اكتوبر عام 1969 اخر احتفال رسمي وشعبي بالمناسبة، وبعدها انقلب النميري علي مناسبة الذكري بعد احداث يوليو 1971 وانقلاب الرائد هاشم العطا!!

4-
***- وبعد انتهاء حكم النميري عام 1985 ومجئ الزمن الديموقراطي لم تجد هذه المناسبة الهامة اي اهتمامآ يذكر!!، فقد انشغلت الجماهير -عنها وفي ظل الفوضي العارمة التي ضربت البلاد وقتها – بقضايا الساعة…

5-
***- الكلام عن مناسبة “ثورة 21 اكتوبر” في زمن البشير تعتبر واحدة من المواضيع المحظورة جملة وتفصيلا!!…

***- فالويل وكل الويل للذي يفكر ان يحتفل بمقدم مناسبة “21 اكتوبر”، وسيعتبر معارضآ للنظام، وينال صنوفآ من الوان التعذيب النفسي والبدني!!

***- والحزب الذي يدعو الناس للاحتفال بالذكري، سيجد ان وزارة الداخلية قد سبقت المدعويين وقامت بحصار المكان بقوات مدججة بالسلاح الناري والخفيف… بجانب قوات مسلحة ايضآ من “مليشيات” اسلامية…و”رباطون” مستعدون لخلع سراويلهم لارهاب الحاضريين!!

***- الصحفييون بالصحف المحلية لايستطيعون الكتابة عن “ثورة الشعب” الا في حدود ضيقة للغاية، فالسلطة الحاكمة تخاف وان تقوم الصحف وباقي الأجهزة الاعلامية بتذكير المواطنيين بشعارات ذلك الزمان… و:
(أ)– الي الثكنات ياعساكر…
(ب)– الي الثكنات ياعبود…
(ج)- – الي القصر حتي النصر…
(د)– دماء الشهداء تنير الطريق…
(هـ)– لن ننساك ياقرشي..ياشهيد…
(و)– مقصلة مقصلة امام القصر…

6-
***- اليوم الذكري الثالثة والخمسون علي قيام ثورة اكتوبر، ولن يجد احدآ في استقباله او الترحيب به، وتكمن قمة الماسأة ان قطاعآ كبيرآ من ابناء الجيل الجديد وطلاب الجامعات الأن لم يسمعوا اصلآ بهذه الثورة.. ولا بعبود..ولا بالشهيد طه القرشي..ولا بسرالختم خليفة!!….

[email][email protected][/email]

محتوى إعلاني

تعليق واحد

  1. ثورة 21 أكتوبر هي المنار الذى يضئ طريقنا الى الحرية وسوف نسلك طريقها حتى نتحرر…. نزارالعباد

  2. هدم وتدمير السودان بدأ من هذه الثوره التعيسه المسماة بثورة اكتوبر المجيده. السبب والشراره بدت لمن الفريق عبود طيب الله ثراهو قام بطرد قساوسة مجلس الكنائس العالمي الماسوني من جنوب السودان وشماله. الماسونية العالميه كشرت انيابها. لها عملاء داخل السودان قامو بالثوره الغير مجيده. رحمة الله عليه الشهيد طه القرشى طالب جامعة الخرطوم الصف التاني. لم يشترك في اى شغب داخل الجامعه لانه ليست لديه اي اهتمامات سياسيه. هو طالع السلم اصيب برصاصه قاتله. بالكشف علي هوية الرصاصه اتضح انها غير مستخدمه لدي القوات المسلحه السودانية. هناك مؤامرات اجنبيه خبيثه لتدمير السودان من بعض الدول الحاقده والحاسده لامكانياته الهائله ولموارده البشريه والماديه الضخمه.السودان كان مؤهلا ليصبح دوله عظمي. كانت عندنا زراعه[مشروع الجزيره] صناعه [بطاريات الروبي – مصنع عبد ربه للساتك العربات – مصنع النسيج السوداني] بالاضافه لسودانير 13 طياره بوينج – سكه حديد -رنقل بحري ونهري ,,, الخ. الجنيه السوداني اكتر من 3 دولار .الشعب كلو كان شبعان والطبقه الوسطي مهندسين اطباء قانونيين الخ مرتاحين وشبعانين . خميتو وصريتو,,,.

  3. بمناسبة ثورة أكتوبر اهنايكم واهناء الشعب السوداني العظيم و العبقري الذي انتصر نصرا باهرا في 21 أكتوبر من العام 1967 علي اكثر الأنظمة العسكرية مسالمة ونزاهة وزهد في الحكم ..هذا النصر المؤزر علي اكثر الحكومات التي قدمت مشاريع تنموية ناجحة في فترة ستة سنوات فقط بلغ فبها سعر الجنية أربعة دولارات بالتمام والكمال وتم إنجاز فكرة الصرف علي العاطلين عن العمل من فائض الميزانية والحاقهم بدواوين الخدمة المدنية هذه الفترة من حكم السودان الوجيزة هي الفترة الوحيدة التي طبق فيها مجانية الصحة والتعليم والابتعاث الخارجي بنسبة 100% بجانب الكثير من مشاريع البني التحتية علي سبيل المثال وليس الحصر (مشاريع الاعاشة بالنيل الابيض تعلية خزان الرصيرص ..تعليب للفاكهة كريمة قناة جنقولي مصنع الالبان بابنوسة سبعة مصانع للصناعات التحويلية بمشروع الجزيرة المحالج العزل والنسيج صناعة الاومباز والاعلاف،الاكتفاء الذاتي من مصانع الغزل والنسيج والزيوت والصابون والمواد الغذائية ، تطوير صناعة السكة حديد بالسودان واستيراد القطارات الاتفاقيات مع اعرق مؤسيات التعليم العالي في العالم بغرض الابتعاث وتدريب الأطباء والمراهقين والبيطرين والمهندسين والأطباء ، تهيئة ميناء بوسودان وتهيئة ميناء سواكن بواسطة الروافع الهيادوليك واللكرينات الحديثة التي لم تكن تتوفر في اغلب مواني العالم باستثناء اوروبا وعلي مستوي النقل الجوي اشتري السودان احدث اربعة طائرات فوكرس جديدة واحتكر خط هثرو بجدارة وحازة الخطوط الجوية السودانية علي جائزة افصل خطوط طيران في العالم جنوب الصحراء فخفت الشركات الاوربية لشراء خدماتها وتسويق اعلاناتها كما كانت هنالك خطط للتنقيب عن البترول بالتعاون مع شركة شفرون ومشاريع التنقيب عن اليورانيم والماس مع شركة توتال الفرنسية وبدأ بالفعل العمل علي استخراج النحاس من حفرة النحاس بدارفور تاني اكبر مخزون للنحاس في العالم وغير ذلك من مشاريع البناء التحتية الكثيرة التي انجزتها اعظم حكومة خدمات( تكنوقراط) مرت علي تاريخ السودان الحديث حكومة لم يكن بين وزرائها الثمانية فاسد ولم يكن الشعب يحفظ أسماءهم جيدا بالرغم من انجازاتهم الأسطورية لم يكونوا نزاعين للظهور الإعلامي والضجة في الراديو لأنهم كانو مشغولين بالأعمال والتخطيط والإنجاز …حينها فازت العاصمة القومية بجايزة انظف عاصمة افريقية ..ولكن للاسف لم يتم افتتحاح الكثير من المشاريع كما لم يتم الاعلان عنها او العمل علي تحقيقها بواسطة الحكومات التي جاءت فيما بعد ..لنظرا للانتفاضة والثورة الظافرة لهذا الشعب العبقري الذي أوقف شرووط نهضته بنفسه و انقاد بعبقريته الفذة لنداءات اليمين واليسار الطامحة للكراسي والحكم علي حساب نهضته وتطوره وتنميته ومعاشه ولم يذق عافية بعد ذلك فكان يرزل عاما بعد عام حتي يومنا هذا لم يتفوق الجنيه علي الدولار قط ولم ينعم بالحرية قط. .فلا ظهرا ابقي ولا ارض قطع (شوفتو العبقرية دي كيف ؟ ) ..علي مستوي العلاقات الخارجية زار السودان شخصيات بقامة واوزان اليزابث ملكة بريطانيا واستبلت جماهير مدينة لندن بالتدافع والهتاف رئيس جمهورية السودان وأعلن النك الدولي ان السودان ليس لديه دين خارجي بعد ان سدد كل التزاماته المالية .. وباسم الحرية والانعتاق التهمت الأيديولوجية ونهشت لحم هذا الشعب ورمته في النهاية عظم وجلد مع حفنة من الشعر وكثير من الفقر والجهل والمرض ، ليجد هذا الشعب العبقري نفسه في اخر الامر مجبرا علي الصبر اكثر علي السفاح نميري بقيادة اليسار ثم اليمين والصبر اكثر واكثر علي الفاسدين والمفسدين بقيادة اليمين وهو يقدم المئات من القرشين والقرشيات دون أن ينالوا حظهم من الاحتفاء والشعر الثوري المجيد وهم يوارون الثري بجانب القرشي .التحية لهذا الشعب العبقري الشجاع العملاق الذي لا يرضي الظلم والمهانة والانكسار وهو يختار جلاديه الأوفياء بنفسه وألف مبروووك المحتفلين والمحتفلات في كل ربوع السودان بإنجازات الثورة التي اسست لدمقراطية السودان الحديثة الراسخة بقيادة الترابي والصادق والميرغني وجون قرن ونقد والبشير وكل النجوم الاحياء منهم والاموات والف مبرووك ليكم ولينا فقد كانت بمثابة ثورة فرنسية اخري في افريقيا وفي السودان وكل العالم
    وكل سنة وانتم طبين
    عمكم او جدكم العزيز (الذي هزمته ثورتكم )العميد معاش الهادي جبريل

  4. اعتقد انه في تاريخنا الحديث لم ننجز أكبر من ثورتي أكتوبر وابريل..واعتقد انه لا صلاح لنا الا بإعادة سيرتهما وعدم التفريط في ذلك

  5. يا أخ بكرى كما تعلم أكتوبر ثوره شعبيه كاملة الدسم ولا نقبل بأى جرذ من أى حزب يدعى بأن حزبه كان له القدح المعلا فى نجاح اكتوبر لأن اكتوبر اصلا ولدت ناجحه.
    ما يغيظ حقا هؤلاء الذين سمعوا بأكتوبر سمع لا أدرى لماذا يحاولون التقليل من شأنها..وكما ذكرت أعلاه أكتوبر ثوره شعبيه كاملة الدسم لأنها قامت بدون ترتيب وبدون قياده من جهه دون الأخرى…الكل إنتفض وشارك…رغم ذلك تجد من يقول لك هو ذاتوا القرشى مات بالصدفه والفرماله المعهوده كان خاتى بشكيره فى كتفه وماشى الحمام الطلقه لقته فى السكه والجامعه لحظتها بتغلى وهو ماشى الحمام فى هذا الوقت…….دعنى أقول لهم أخ بكرى رغم أنى من الذين شاهدوا اكتوبر رغم صغر سنى وقتها إلا أنى اذكر احداثها وكأنها حدثت أمس القريب…رغم ذلك حكى لى صديقى الدكتور زاهر دفعة القرشى وصديقه الحميم..حكى لى عن شخصية القرشى المصادمه وما حدث ليلة الاربعاء 21/10/1964 لأنه كان احد المنظمين ايضا لتلك الندوه مع القرشى…ولما إقتحم البوليس الحرم وإشتد الضرب عملنا ساتر وراء جدار الممر البربط الحمامات بالداخليات ولحظتها قفز القرشى خلف الجدار وحمل حجرا كبيرا توجه به نحو العسكر الذين لم يتوانوا وأردوهوا برصاصه من القرب إخترقت الجمجمه كما جاء فى تقرير المشرحه.

    أنا ماعارف المعلق صلاح لماذا يكذب دون ان يرمش له طرف وقولك بالكشف علي هوية الرصاصه اتضح انها غير مستخدمه لدي القوات المسلحه السودانية….أولا يا عبقرى البوليس هو الأقتحم الجامعه وليس الجيش…ثم ان الرصاصه دخلت من جنب حاجبه الأيمن وطلعت من الخلف (ده تقرير المشرحه وليس كلامى) وما هى الفائده التى سنجنيها من وراء كشف هوية هذه الرصاصه.

    بعدين تعال متى كان لسودانير 13 طياره بوينج حسب قولك….يا حبيبى أنا إلتحقت بسودانير مطار الخرطوم منصف سبعينات القرن الماضى وحيلتنا كلها 4 طائرات بوينج 2 B707 و 2 B737 بالاضافه إلى 4 فوكر F27 للرحلات الداخليه..تعرف يا صلاح السودان عمروا لن يمتلك 13 طياره بوينج والسبب تعاستكم أنتم بكذبكم الكتير وليست تعاسة اكتوبر كم وصفتها.

  6. اكبر خطأيين ارتكبهم الشعب السودانى فى حقه ثورتى اكتوبر64 وابريل85 شعب لايعرف الا ان يبكى ماضيه ويتحسر على القبور والاطلال هذه الثورات ليست شئ مقدس من قراءة ما جاء بعدهما لاشك انهما كان خطأيين اصاب البلاد فى مقتل وما زالنا نجنى حصادهما استشرفوا المستقبل بدل الانكفاء والبكاء على الاطلال.

  7. ثورة 21 أكتوبر هي المنار الذى يضئ طريقنا الى الحرية وسوف نسلك طريقها حتى نتحرر…. نزارالعباد

  8. هدم وتدمير السودان بدأ من هذه الثوره التعيسه المسماة بثورة اكتوبر المجيده. السبب والشراره بدت لمن الفريق عبود طيب الله ثراهو قام بطرد قساوسة مجلس الكنائس العالمي الماسوني من جنوب السودان وشماله. الماسونية العالميه كشرت انيابها. لها عملاء داخل السودان قامو بالثوره الغير مجيده. رحمة الله عليه الشهيد طه القرشى طالب جامعة الخرطوم الصف التاني. لم يشترك في اى شغب داخل الجامعه لانه ليست لديه اي اهتمامات سياسيه. هو طالع السلم اصيب برصاصه قاتله. بالكشف علي هوية الرصاصه اتضح انها غير مستخدمه لدي القوات المسلحه السودانية. هناك مؤامرات اجنبيه خبيثه لتدمير السودان من بعض الدول الحاقده والحاسده لامكانياته الهائله ولموارده البشريه والماديه الضخمه.السودان كان مؤهلا ليصبح دوله عظمي. كانت عندنا زراعه[مشروع الجزيره] صناعه [بطاريات الروبي – مصنع عبد ربه للساتك العربات – مصنع النسيج السوداني] بالاضافه لسودانير 13 طياره بوينج – سكه حديد -رنقل بحري ونهري ,,, الخ. الجنيه السوداني اكتر من 3 دولار .الشعب كلو كان شبعان والطبقه الوسطي مهندسين اطباء قانونيين الخ مرتاحين وشبعانين . خميتو وصريتو,,,.

  9. بمناسبة ثورة أكتوبر اهنايكم واهناء الشعب السوداني العظيم و العبقري الذي انتصر نصرا باهرا في 21 أكتوبر من العام 1967 علي اكثر الأنظمة العسكرية مسالمة ونزاهة وزهد في الحكم ..هذا النصر المؤزر علي اكثر الحكومات التي قدمت مشاريع تنموية ناجحة في فترة ستة سنوات فقط بلغ فبها سعر الجنية أربعة دولارات بالتمام والكمال وتم إنجاز فكرة الصرف علي العاطلين عن العمل من فائض الميزانية والحاقهم بدواوين الخدمة المدنية هذه الفترة من حكم السودان الوجيزة هي الفترة الوحيدة التي طبق فيها مجانية الصحة والتعليم والابتعاث الخارجي بنسبة 100% بجانب الكثير من مشاريع البني التحتية علي سبيل المثال وليس الحصر (مشاريع الاعاشة بالنيل الابيض تعلية خزان الرصيرص ..تعليب للفاكهة كريمة قناة جنقولي مصنع الالبان بابنوسة سبعة مصانع للصناعات التحويلية بمشروع الجزيرة المحالج العزل والنسيج صناعة الاومباز والاعلاف،الاكتفاء الذاتي من مصانع الغزل والنسيج والزيوت والصابون والمواد الغذائية ، تطوير صناعة السكة حديد بالسودان واستيراد القطارات الاتفاقيات مع اعرق مؤسيات التعليم العالي في العالم بغرض الابتعاث وتدريب الأطباء والمراهقين والبيطرين والمهندسين والأطباء ، تهيئة ميناء بوسودان وتهيئة ميناء سواكن بواسطة الروافع الهيادوليك واللكرينات الحديثة التي لم تكن تتوفر في اغلب مواني العالم باستثناء اوروبا وعلي مستوي النقل الجوي اشتري السودان احدث اربعة طائرات فوكرس جديدة واحتكر خط هثرو بجدارة وحازة الخطوط الجوية السودانية علي جائزة افصل خطوط طيران في العالم جنوب الصحراء فخفت الشركات الاوربية لشراء خدماتها وتسويق اعلاناتها كما كانت هنالك خطط للتنقيب عن البترول بالتعاون مع شركة شفرون ومشاريع التنقيب عن اليورانيم والماس مع شركة توتال الفرنسية وبدأ بالفعل العمل علي استخراج النحاس من حفرة النحاس بدارفور تاني اكبر مخزون للنحاس في العالم وغير ذلك من مشاريع البناء التحتية الكثيرة التي انجزتها اعظم حكومة خدمات( تكنوقراط) مرت علي تاريخ السودان الحديث حكومة لم يكن بين وزرائها الثمانية فاسد ولم يكن الشعب يحفظ أسماءهم جيدا بالرغم من انجازاتهم الأسطورية لم يكونوا نزاعين للظهور الإعلامي والضجة في الراديو لأنهم كانو مشغولين بالأعمال والتخطيط والإنجاز …حينها فازت العاصمة القومية بجايزة انظف عاصمة افريقية ..ولكن للاسف لم يتم افتتحاح الكثير من المشاريع كما لم يتم الاعلان عنها او العمل علي تحقيقها بواسطة الحكومات التي جاءت فيما بعد ..لنظرا للانتفاضة والثورة الظافرة لهذا الشعب العبقري الذي أوقف شرووط نهضته بنفسه و انقاد بعبقريته الفذة لنداءات اليمين واليسار الطامحة للكراسي والحكم علي حساب نهضته وتطوره وتنميته ومعاشه ولم يذق عافية بعد ذلك فكان يرزل عاما بعد عام حتي يومنا هذا لم يتفوق الجنيه علي الدولار قط ولم ينعم بالحرية قط. .فلا ظهرا ابقي ولا ارض قطع (شوفتو العبقرية دي كيف ؟ ) ..علي مستوي العلاقات الخارجية زار السودان شخصيات بقامة واوزان اليزابث ملكة بريطانيا واستبلت جماهير مدينة لندن بالتدافع والهتاف رئيس جمهورية السودان وأعلن النك الدولي ان السودان ليس لديه دين خارجي بعد ان سدد كل التزاماته المالية .. وباسم الحرية والانعتاق التهمت الأيديولوجية ونهشت لحم هذا الشعب ورمته في النهاية عظم وجلد مع حفنة من الشعر وكثير من الفقر والجهل والمرض ، ليجد هذا الشعب العبقري نفسه في اخر الامر مجبرا علي الصبر اكثر علي السفاح نميري بقيادة اليسار ثم اليمين والصبر اكثر واكثر علي الفاسدين والمفسدين بقيادة اليمين وهو يقدم المئات من القرشين والقرشيات دون أن ينالوا حظهم من الاحتفاء والشعر الثوري المجيد وهم يوارون الثري بجانب القرشي .التحية لهذا الشعب العبقري الشجاع العملاق الذي لا يرضي الظلم والمهانة والانكسار وهو يختار جلاديه الأوفياء بنفسه وألف مبروووك المحتفلين والمحتفلات في كل ربوع السودان بإنجازات الثورة التي اسست لدمقراطية السودان الحديثة الراسخة بقيادة الترابي والصادق والميرغني وجون قرن ونقد والبشير وكل النجوم الاحياء منهم والاموات والف مبرووك ليكم ولينا فقد كانت بمثابة ثورة فرنسية اخري في افريقيا وفي السودان وكل العالم
    وكل سنة وانتم طبين
    عمكم او جدكم العزيز (الذي هزمته ثورتكم )العميد معاش الهادي جبريل

  10. اعتقد انه في تاريخنا الحديث لم ننجز أكبر من ثورتي أكتوبر وابريل..واعتقد انه لا صلاح لنا الا بإعادة سيرتهما وعدم التفريط في ذلك

  11. يا أخ بكرى كما تعلم أكتوبر ثوره شعبيه كاملة الدسم ولا نقبل بأى جرذ من أى حزب يدعى بأن حزبه كان له القدح المعلا فى نجاح اكتوبر لأن اكتوبر اصلا ولدت ناجحه.
    ما يغيظ حقا هؤلاء الذين سمعوا بأكتوبر سمع لا أدرى لماذا يحاولون التقليل من شأنها..وكما ذكرت أعلاه أكتوبر ثوره شعبيه كاملة الدسم لأنها قامت بدون ترتيب وبدون قياده من جهه دون الأخرى…الكل إنتفض وشارك…رغم ذلك تجد من يقول لك هو ذاتوا القرشى مات بالصدفه والفرماله المعهوده كان خاتى بشكيره فى كتفه وماشى الحمام الطلقه لقته فى السكه والجامعه لحظتها بتغلى وهو ماشى الحمام فى هذا الوقت…….دعنى أقول لهم أخ بكرى رغم أنى من الذين شاهدوا اكتوبر رغم صغر سنى وقتها إلا أنى اذكر احداثها وكأنها حدثت أمس القريب…رغم ذلك حكى لى صديقى الدكتور زاهر دفعة القرشى وصديقه الحميم..حكى لى عن شخصية القرشى المصادمه وما حدث ليلة الاربعاء 21/10/1964 لأنه كان احد المنظمين ايضا لتلك الندوه مع القرشى…ولما إقتحم البوليس الحرم وإشتد الضرب عملنا ساتر وراء جدار الممر البربط الحمامات بالداخليات ولحظتها قفز القرشى خلف الجدار وحمل حجرا كبيرا توجه به نحو العسكر الذين لم يتوانوا وأردوهوا برصاصه من القرب إخترقت الجمجمه كما جاء فى تقرير المشرحه.

    أنا ماعارف المعلق صلاح لماذا يكذب دون ان يرمش له طرف وقولك بالكشف علي هوية الرصاصه اتضح انها غير مستخدمه لدي القوات المسلحه السودانية….أولا يا عبقرى البوليس هو الأقتحم الجامعه وليس الجيش…ثم ان الرصاصه دخلت من جنب حاجبه الأيمن وطلعت من الخلف (ده تقرير المشرحه وليس كلامى) وما هى الفائده التى سنجنيها من وراء كشف هوية هذه الرصاصه.

    بعدين تعال متى كان لسودانير 13 طياره بوينج حسب قولك….يا حبيبى أنا إلتحقت بسودانير مطار الخرطوم منصف سبعينات القرن الماضى وحيلتنا كلها 4 طائرات بوينج 2 B707 و 2 B737 بالاضافه إلى 4 فوكر F27 للرحلات الداخليه..تعرف يا صلاح السودان عمروا لن يمتلك 13 طياره بوينج والسبب تعاستكم أنتم بكذبكم الكتير وليست تعاسة اكتوبر كم وصفتها.

  12. اكبر خطأيين ارتكبهم الشعب السودانى فى حقه ثورتى اكتوبر64 وابريل85 شعب لايعرف الا ان يبكى ماضيه ويتحسر على القبور والاطلال هذه الثورات ليست شئ مقدس من قراءة ما جاء بعدهما لاشك انهما كان خطأيين اصاب البلاد فى مقتل وما زالنا نجنى حصادهما استشرفوا المستقبل بدل الانكفاء والبكاء على الاطلال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..