أخبار السودان

الأسرة المافيوزية: ابنة شقيق “رئيسهم” تبيع جوازات السفر السودانية للأجانب

عبدالمنعم سليمان

ليس القتل والتعذيب والسرقة وحدها صفات ذميمة لأسرة رئيسهم المرتزق، بل تعدى الأمر أكثر من ذلك بكثير، فالفساد أصبح ديدن جميع أفراد هذه الأسرة، يمارسه كبيرهم وصغيرهم ، رجالهم ونسائهم، يتعاملون مع موارد البلاد وكأنها غنيمة، يبيعون أي شيء وكل شيء.. من السمسرة والمضاربة في قوت الشعب ووقوده الى تجارة البشر وحتى مزاحمة الفقراء في “الدرداقات” ، ويا له من بؤس .. ويا لها من خسة ووضاعة، لا يقبل بها أي لص تعيس في أسواق الخرطوم، دع عنك أسرة رئيس !!
والأخطر ان هذه الأسرة اللعينة أصبحت تتاجر في الجنسية وجوازات السفر السودانية، التي أصبحت تباع للأجانب عياناً بياناً .. أمام مرأى ومسمع ضباط الشرطة والأمن.. بلا أدنى حشمة أو خجل.
ولغاية الأسف ان المسهل الرئيسي لهذه التجارة القذرة هو (رئيسهم) نفسه، إذ انه وبعد ان يتفق شقيقه الحرامي “عبدالله” مع زبائنه، يأتي بالأسماء إلى الشقيق الحرامي الأكبر، فيصدر قراراً جمهورياً – كما هو مرفق- بمنح جميع الأسماء التي بالكشف جنسيات وجوازات سفر سودانية!
ويبدو ان هذه الأسرة تتوارث الشر كما الكذب من كبيرها إلى صغيرها، وهاهي بنت الأخ السيدة/ “هند محمد حسن البشير” التي تعمل في الظاهر كموظفة بشركة إتصالات تسير على خطى أعمام الندامة، وتصبح واحدة من سماسرة بيع الجواز السوداني، وتدير هذا العمل بواسطة آخر يمت بصلة قرابة للأسرة ، يسكن في حي أركويت بالخرطوم.. ويدعى “كمال المتعشي” ، مهمته التنسيق وإستلام الأموال.
وقال لنا مصدرنا وهو سوري الجنسية يحمل جواز سفر سوداني، انه اشترى الجواز من السيدة هند بواسطة كمال المتعشي، قائلاً بأنه سلمه (60) ألف دولار نظير الحصول على (4) جوازات سفر سودانية!
وقد تحصلنا بواسطة مصدر موثوق بوزارة الداخلية على كشف بأسماء سوريين – مرفق جزء من الكشف – لأشخاص قاموا بشراء الجنسية والجواز من السيدة هند ووكيلها المتعشي.
هذا وعبر الرجل السوري الذي يعيش الآن بولاية “بافاريا” في المانيا عن إستعداده لعمل (حوار فيديو) معنا.. يكشف فيه كافة مراحل العملية من مبتداها إلى منتهاها.
وقدر مصدرنا الموثوق بوزارة الداخلية عدد الجوازات التي تم بيعها لأجانب بواسطة أسرة (الرئيس) بأكثر من (50) ألف جنسية وجواز سفر !
– مرفق صورة من قرار جمهوري + أسماء بعض الأجانب الذين قاموا بشراء الجوازات .. ويظهر الكشف: الرقم الوطني ، الإسم .. تاريخ الميلاد وجنسية المشتري!
الى الشرفاء في القوات النظامة: هل يسوؤكم كما يسوؤنا هذا التعدي الفاضح على شرف البلاد وشخصيتها وتاريخها؟

‫12 تعليقات

  1. عن نفسى اسكن بعماره بالمملكه السعوديه جيرانى صوماليين يحملون الجواز السودانى ولايفهمون اللغه العربيه السودانيه

    1. يا أخى وسع فهمك للسودان فهناك من السودانيين من لا يفهم ولا يتحدث العربية إطلاقا وهناك من هو غير مسلم ولا مسيحى يعبد ما يشاء ليس معيارا التحدث بالعربية ليكون سودانيا …. السودان بستان كبير واسع جميل متنوع متعدد بألوان وأنواع وروائح أزهاره وثماره ارجوكم لا تنمطوه في قالب واحد..

  2. اعرف احد التشاديين ال\ين كانو يعملون بمطار جده تم فصله من العمل لعدم قدرته علي نقل الكفاله علي الشركه لان التشاديين تم ايقاف خدماتهمفجاء الي الخرطوم و استخرج رقم وطني سوداني و جواز سفر سوداني و رجع ليعمل في المطار… الغريب المدهش ان السلطاتالسعوديه رفضت ان تغير له الجنسيه من التشاديه الي السودانيه حسب الجواز الجديد …
    سبحان الله

  3. الداخلية تعيد كل تكلفة استخراج الجواز ووتُغرم وتدفع عن كل الزمن الضاع لاستخراجه والمعاناة والاهانة…لكل حامل شهادة وجنسية ورقم وطني وجواز ـ تعويض واعتذار
    وكل من له علاقة بممؤسسة الإحصاء، يُجلد فى اكبر اسواق المدينة ضُحى، لمشاركتهم فى اصدار أغبى ارقام ليس لها منطق اوفهم او معنى…
    كشف كمية الاموال لهائلة والفساد بين الداخلية وشخصيات… خلف كل مشروع الرقم الوطني…

  4. الجواز السوداني كان تتباع عن طريق السفارات في الدول عائلة البشير هم من كانو يبيعون الجوازات هؤلاء مافيا يجب استصالهم من جذورهم ومحاكمات تصل الاعدام .معظم السوريين والفلسطينين والارتريين والصوماليين يحملونه الجوازات السودانية السوري كان بيدفع في الجواز الواحد 15 الف دولار , الكيزان هم من دمروا ونهبوا وسلبوا وسرقوا اموال السودان كانو السودان ده كان شركة للكيزان

  5. 1- كان رئيسا منتخبا 2-معترفيه دوليا واقليميا واكيد محليا 3-الفساد مثل الارض الدي شريت من فاسد بطريقة قانونية فلا تسلب منها لانه اشترى بماله وبوثائق معترف بها دوليا ومحليا4-نزع الجنسية من اناس تقدموا بطريقة قانونية وظمن لجان من الداخلية والقصر ووو وخظعوا لكل انواع الفحوصات وووووالقانونية والصحية والامنية 4-الصح التاكد من الطريقة الحصلوا بها على الجنسية واغلب الحاصلين على الجنسية بالرشاوي غادروا السودان فورا انما اتخدوها وسيلة للسفر للبلدان الاخرى وتروا الجنسية السودانية ودخلوا لاجئين 5-الكثير ممن حصل على الجنسية بلا رشاوي ووووو تملكوا واشتروا واستثمروا واصبحوا مواطنين قانونا وواقعا نزع جنسيتهم سيخلق عدم الثقة بكل شيء لهم بالسودان من الجكومة الحالية والقادمة وتظرون البلاد والعباد 5-الصح التاكد ممن حصل على الجنسية اين هوهو اصبح مواطن واقام فيها عملا واستقر أم غادرها فورا للجهة الدي خطط بالحصول على الجنسية للوصول لها اياكم من نزع الجنسية بقرار ارتجالي فتخسرالبلاد والعباد

  6. العتيبي هذا حالكم هناك ايضاء مثل حالنا هنا .الحل الوحيد هو قيام الشرطة بواجبها كامل وتبليغ الخارجية لاتخاذ تدابير حماءية ووقاية .نسمع الكثير عن هذه المشاكل والارض ارض الله طالما لم يخطى المرء فلا يمكن الا الحكم بحقه غي الوجود وممارسات حياته بدون التاثير السلبي على الاخرين ومكتسابتهم وحقوقهم والمجتمع هو من يحكم يقبل ويلفظ وهكذا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..