التحالف الأوربي للبترول في السودان: عمولة حسين خوجلي 65 ألف دولار كندي

تقرير: عبد الفتاح عرمان

كشف تقرير صادر عن التحالف الأوربي للبترول في السودان، وهو تحالف لمنظمات أوربية مهتمة بالفساد في قطاع البترول في السودان، أنشيء التحالف في عام 2001، كشف عن تقاضي حسين خوجلي الصحافي الإسلاموي التابع لنظام الرئيس السوداني عمر البشير لمبلغ 65 ألف دولار كندي، اي ما يعادل 50 الف دولار أميركي تقريبا، من شركة ستيت بتروليم المعروفة اختصارا بـ(إس بي سي)، مقرها في فانكوفر الكندية، وهي شركة مملوكة لفتر رحمان خان، باكستاني من اصل كندي. يشار إلى أن زايد جان كيان من كبار المساهمين في الشركة، ويدير كيان أموال عدنان خاشوقجي، رجل الأعمال السعودي المعروف.

كيف وصل خان إلى الخرطوم
صرح خان إن علاقته بنظام الخرطوم بدات في 1991، و بعد ذهابه للخرطوم لعدة مرات تمكن من إنشاء علاقات شخصية مكنته من الحصول على تعاقد مع الحكومة السودانية للتنقيب عن البترول في السودان. وأشار خان أنه تم الإتصال به من مواطنين أميركيين من أصول سودانية (مظفر ظفار و عماد داوود عبد الملك) واطلعاه عن حاجتهما لرجال أعمال للإستثمار في مجال البترول في السودان. وأخبر عبد الملك رجل الأعمال خان بان لديه علاقات بوزراء في الحكومة وبامكانه مساعدته، وبالفعل قام خان بادراج اسميهما كجزء من وفده لزيارة السودان. خان عرف كصديق مقرب لقطبي المهدي الذي كان وقتها يعمل سفيرا لدى إيران ومسؤولا كبيرا في وزارة الخارجية السودانية- حسب وصف التقرير له.

علاقة خان بحسين خوجلي
في 24 أغسطس 1992، وقع خان مذكرة تفاهم مع حسين خوجلي مالك صحيفة (الوان) سيما وأنه من الحواريين المقربين لحسن الترابي، زعيم الحركة الإسلامية وقئذ، حسب ما ورد في التقرير. وبحسب التقرير أنه تم تعيين حسين خوجلي في وظيفة وكيل محلي لتقديم خان للمسؤولين السودانيين. ولاحقا رفع حسين دعوى ضد الشركة وطالب بتعويض 14 مليون دولار أميركي، وحكم لصالحه بمبلغ 65 ألف دولار كندي، ما يعادل 50 الف دولار أميركي، بحسب ما ورد في التقرير المذكور المرفق.

واضح خان معلقا على علاقة خوجلي بشركته قائلا: ” لم تكن هناك علاقة بين شركتنا والسيد خوجلي. كان واحداً من العديد من رجال الأعمال الصغار الذين يحاولون الاقتراب من الشركة للحصول على بعض المزايا – حاول الكثير من السكان المحليين تكوين صداقات مع موظفي الشركة للحصول على عقود صغيرة من الإمدادات المحلية أو النقل أو العمل ، إلخ.”
المعلومات الواردة في هذا التقرير تفند بصورة قاطعة إدعاءات حصول حسين خوجلي على تعويض 500 الف دولار أميركي من الشركة المعنية.
يذكر أن التقرير أدناه قام بكتابته التحالف للعدالة الدولية، وهي منظمة غير ربحية أنشئت في 2001 في واشنظن ولاهاي للمساعدة في محاكمات جرائم الإبادة الجماعية في رواندا ويوغسلافيا سابقا.

http://www.ecosonline.org/reports/20…s_in_Sudan.pdf

‫2 تعليقات

  1. نسى حسين خوجلى ان المستور سوف ينكشف مهما دفنته رياح الزمن…..وقريبا سوف يأتى اليوم الذى يكشف حجم القروض الحسنة التى حصل عليها حسين خوجلى ايام الترابى….وهل تم ارجاعها؟!!!!!!!

  2. الراجل الدلاهة دا هسا منو السائل فيهو و لا انطبق عليه القول – من يقلب البعر يلقى العقارب- و لا ننسى أنه من أراد الله أن يفضحه فقد فارق الستر
    ها هي بوابة الجحيم قد فتحت لك يا حسين يا خوجلي – أخجلي كان تخجلي.
    فلو أنك حفظت لسانك و لم تنطق و استمتعت بما كسبت يداك من سحت – تعلم أنه مصيره إلى النار وبمناسبة السحت يا سيد حسين فقد اسكتثرت منه حتى ظهر في جميع الاتجاهات يراه المقبل و المدبر كضوم و جعبات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق