أخبار السودان لحظة بلحظة

نيل الحياة

حسن إبراهيم حسن الأفندي

0

حـزنت نـفسي أن أمـوت بـعيدا    …    فـارجـعوني نـيل الـحياة جـديدا
كــم  نـأيـنا وظــل مــلء صــدور    …    وعــقـول مـــا بـارحـت تـمـجيدا
قـــد عـشـقـناه نـيـلنا فـنـظمنا    …    أروع  الـشـعـر سـائـغا وحـمـيدا
قـال شـوقي مـا قـال من أبيات    …    مــا أضـافت لـها الـليالي مـزيدا
يــتـغـنّـى  وحـــافــظ يــتـمـنّـى    …    وكـــلا الـشـاعرين كــان فـريـدا
سـاكني مـصرهل لنا من رجوع    …    نـلتقي فـي مـرابع الـنيل صيدا
نـحـتسي رشـفـةً تـبـلُّ غـلـيلا    …    أو تــداوي مــن الـجـروح عـنيدا
كــل مــاء ســوى مـياهك يـبدو    …    آسـنـاً أو قــذى عـيـون صـديـدا
إن نـأيـنـا فــقـد بـقـيـنا بـقـلـبٍ    …    بـحـماكم يـحيا سـعيدا سـعيدا
قـول حـقٍ وصـدق حـسٍ عظيمٍ    …    فـالـمسافات لــم تـبدّل نـشيدا
إن نـــأى الـنـيـل أو نـأيـنـا فـإنـا    …    نــتــغـنّـى  بــحــبــه تــغــريــدا
وطـني مـا الخلد المقيم ليُغْني    …    لـقـلـوبٍ تـــرى شـقـاءك عـيـدا
كــل عـيـدٍ بـغـير أرضــك مـسخٌ    …    يُـلـهب  الـشوق يـستثير مـزيدا
أتـنادى يـا عـيد هـل مـن جديد    …    لـبـعـيد عــاش الـعـذاب وحـيـدا
حـمـل الـهـمَّ والـمـعاني كـبـارا    …    خــاصـمـتـه  أيـــامــه تــحـديـدا
لم يجد في ضفافكم من حظوظ    …    أو يـجـد فــي فـراقـكم تـجـديدا
بــيْـد  أنـــي بـأرضـكم أتـسـلى    …    أن أرى أهـــــلا أو أراه حــفـيـدا
كـلـما نـفسي نـازعتني إلـيكم    …    خـفـت مـن فـقرٍ يـنبري تـنكيدا
ذلُّ فـقرٍ أنكى على النفس مما    …    يـتـخـطّـى  خـيـالُـنا مـسـتـعيدا
لــم أجـد لا بـالمال عـنك بـديلا    …    أو نــديــداً ولا طـعـمـت رغــيـدا
أبـدل الـشيب سحنتي ورماني    …    بـهـمـومٍ قـــد عـــاودت تـعـقيدا
فـمـتى أبـدلتنيَ الـحياةُ بـكأس    …    ألْـبـس الـنـاظريْن مـرأى جـديدا

حسن إبراهيم حسن الأفندي

[email protected]

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.