أهم الأخبار والمقالات

الشعبي يعلن تصعيد العمل السياسي والقانوني لمناهضة قرار اعتقال علي الحاج

أعلن حزب المؤتمر الشعبي، يوم الخميس، تصعيد عمله السياسي والقانوني لمواجهة اعتقال أمينه العام علي الحاج محمد الذي أودع سجن كوبر بالخرطوم، لحين اخضاعه للتحقيق بموجب إجراءات البلاغ المدون ضد مدبري ومنفذي انقلاب 30 يونيو 1989. وشن القيادي البارز في الحزب إدريس سليمان هجوماً كاسحاً على قوى إعلان الحرية والتغيير، محذراً من استمرار اعتقال الأمين العام، قائلاً إنه لايصب في العافية السودانية.

وقال إن قوى الحرية والتغيير عزلت وأقصت وكونت الحكومة بمعزل عنهم لذلك وضعتهم في المعارضة، وأضاف “ظللنا نبين في الحقائق واضعين في نصب أعيينا استقرار البلاد”.
وحذر سليمان من أن سفينة السودان تبحر حالياً في بحر متلاطم الأمواج، وقال إن حزبه يحاول أن يجنب البلد المزالق. وشدد على أنه لايوجد أي مبرر لاعتقال الأمين العام، مؤكداً أن حزبه يملك خططاً لم يكشف عنها للتصعيد السياسي والقانوني والإعلامي من الآن وحتى الانتخابات.

ورأى سليمان أن الحكومة الانتقالية الحالية هشة جداً ولاتتحمل المدافرة ومن الأفضل أن لايتم دفع حزبه للوصول لدرجة المدافرة. وقال إن قوى الحرية والتغيير لاتريد انتخابات ولاتريد أن ترد السلطة إلى الشعب. واعتبر أن الاعتقال محاولة للانصراف عن حل المشاكل الحقيقية التي تعاني منها البلاد حالياً، وقال “لانريد معارك انصرافية نريد التركيز على حل مشاكل السودان”. وأضاف “ليس لدينا مشكلة لو تم اعتقال كل قيادات الحزب فهناك بدائل، نحن مايؤذينا هو التعرض لرمزنا بالتجني”.

الانتباهة

‫4 تعليقات

  1. انتو السلطه مش كنت ماسكنها بالانقلاب 30 عام هل رديتوها الى الشعب بارادتكم ياتافهين ياقتله يامجرمين ستستمر الاعنقلات والاجراءت القانونيه ضد كل من افسد واجرم فى حق الشعب والوطن وان اردتوها تتلاطم فالشعب قادر على ردكم ياجبناء ياخونه لعنة الله عليكم اينما كنتم

  2. لماذا كل هذه الضجه و العويل و التهديد و الصراخ و الحشد ، اذا كان الأمر احقاق الحق و ارساء العدالة ، اذا انتم واثقون ان صاحبكم لم يرتكب جريمه في حق الشعب فالقانون هو الفاصل و لا احد فوق القانون و أكيد ان لم يكن عليه شي أو جرم سيترك و يذهب الي سبيله و يمارس حقوقه السياسيه و ان وجد عليه شي فسيحاكم و هذ ا هو أساس بناء الديمقراطية المجسده في استقلاليه القضاء من اي تمليه أو تاثير علي مجري العدالة بالتهديد او التصعيد او التخويف لتغيير مجراه .
    نرجو من الجميع احترام القضاء و اعطاءه الحق الكامل ليقوم بمهامه بأكمل الوجه و لا ضغينة علي احد و إنما هي العدالة بوجهها الحقيقي. علينا التعود علي ذلك و ترك العاداد و التقاليد القديمة في تقذيم القانون .

  3. والله ما عارف ايه هؤلاء ينصحون حتي الآن ، لان قيادة الجيش عباره عن مرتزقه ينسولون المال من السعوديه والامارات لا يجد شئ من غير مقابل ما تقولي بعتوا الجيوش لمحاربة ايران حتي القريب كانت ايران تصنع السلاح في الخرطوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..