مقالات وآراء سياسية

الثورة ليست بنافعة!!

 طه مدثر

(1)

أيها الكاتب، يوجد خط فاصل لا يري بالعين المجردة، بين قلمك وصداقتك وعلاقتك بالمسؤول الفلاني، (هذا الخط يتجاهله كثير من أصحاب القلم) سواء كان ذلك المسؤول، رفيعاً او وضيعاً او خاطف لونين !! فانت تدرك، ان هذا المسؤول ليس مثل جبل مرة، وانه مها طال بقاءه على الكرسي، فان مصيره ان يفارقه، وعليك ان تدرك ان ماكتبته عنه سواء كان حقيقة او خيالاً او زيفاً او تزلفا او مجاملة فانه سيبقى الى يوم القيامة، يوم ان يقول لك الله، هاك إقرأ ماكتبت يداك، فالقلم امانة، ومن ضيع أمانة القلم، فهو لسواها مُضيع، ارجو ان لا تعتقدوا أنني أكتب عن الهندي او الرزيقي او الطيب مصطفى او اسحاق احمد فضل او من لف لفهم وأتبع هواه، وكان أمره فرطا، فهؤلاء اصلاً تخلوا ومنذ ثلاثين سنة عن أمانة القلم، وورقة التوت ليست بالضرورة ان توضع دائما في مكان العورة، فبعض الكتاب واقلامهم تحتاج الى ورقة توت!!

(2)
إتصلت به، وجدت تلفونه مغلقاً، نصحتني احدى النساء(الشليقات) بأن أترك رسالة بعد سماع الصافرة، فكتبت السيد رئيس وزراء الحكومة المدنية الانتقالية الدكتور عبدالله حمدوك، تحية وإحتراما (الايام والليالي تمضي وتجر وراءها الشهر الثالث لحكومتكم الموقرة، والحال ليس ياهو ذات الحال، بل ربما نحس ونشعر بأنه اسوأ من عمن اول، ونعرف ان التحديات كثيرة والتهديدات أكثر، ولكن المواطن صابر وأخته صابرة وعمهم عبدالصبور، يستيقظون مع النجمة، وينامون من الليل إلا قليلا، وياسعادتك ساعات نوم الديك اكثر من ساعات نومهم، !!وهؤلاء يريدون بياناً بالعمل، بأنكم تسيرون في الطريق الصحيح، برغم علمهم انكم تبنون وغيركم من فلول النظام البائد ومن اعداء الثورة، يهدم، ولكن الجزار الماهر لا يخشى كثرة الغنم والتيوس، والمواطن يريد للسرور والابتهاج ان يظهر على وجهه، فمتى يحدث ذلك؟والثورة ليست بنافعة إذا لم تحقق اهدافها.

(3)
الحمد لله نحن من نفر عمروا الارض أين ما سكنو، كما اننا من نفر لا نكتب على القبور، إلا كلمات بسيطة (هنا يرقد المرحوم فلان الفلاني) وجواره نكتب تاريخ الوفاة، ولم نسمع ان احدنا، تشبه بالآخرين الذين ربما أوصوا أهلهم او أقاربهم او اصدقائهم ان يكتبوا بعض العبارات الساحرة والساخرة على قبورهم، فاحدهم كتب على قبره (هذه عظامي ليتها كانت عظامك) وآخر كتب (هنا يرقد الطاغية والى جواره الضحايا، الذي نكل بهم، ياترى، كيف تم إستقباله؟)وآخر إستعار قول الشاعر وكتب: (هذا ماجناه علي النظام السابق وماجنيته على أحد) واحد اصحاب الخيال الواسع، كتب على قبره (الميت في حالة قيلولة، الرجاء عدم الازعاج) وآخر كتب لزوجته (أسرحي وأمرحي خلاص الفقر فارقك) وآخر كتب (كل رئيس او حاكم عربي او افريقي على ماخلف ندمان) وخيرهم الذي كتب (عيب تطلعوا فوقنا كدا، إحترموا رفات موتاكم، فانكم بنا لاحقون).

 

طه مدثر

الجريدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..