أخبار السودان

 اخر بدع الصادق المهدي.. التنبؤ بما هو آتٍ قبل حدوثه!!  

بكري الصائغ
 مقدمة:
 صبر الناس (٥٣) عام علي خطب وتصريحات وفتاوي الصادق المهدي ، وطوال نصف قرن والصادق يصول ويجول في الساحة السياسية والدينية والحزبية بلا ضابط او رابط، او من نصحه بالاعتدال في خطبه وتصريحاته والتي كانت اغلبها مليئة بالتناقضات احرجت اسرته كثيرآ، وتسبتت تصرفاته في شق روابط اسر آل المهدي، وبسبب تصرفاته ايضآ انقسم الحزب الاصلي الي خمسة احزاب.
 ١-
 منذ عام ١٩٦٦ والصادق لا يكف عن الكلام، تكلم في كل شيء تقريبآ، ما ترك علم من العلوم الثقافية او العملية او الدينية او الاجتماعية الا وكان عنده رأي مخالف او نقد غريب لما هو موجود في كتب هذه العلوم!!
 ٢-
 اشتهر الصادق في خطبه وتصريحاته وفتاويه، باستعمال كلمات غريبة لم نسمع بها من قبل، وادخلها في كثير من تصريحاته، فهناك مثلآ استعماله لكلمة (السنديكالية)!! (تهتدون)!!(الميثاق السوداني)!!، (الجرتق )!!،(‫المظاهرات دي بوخة دخان بتاعت نسوان)!!،(دُخان المَرَقة)!!،(دخانا ما دخان مرقة نحن بنتدخن من زمان وبوختنا شغالة طوالي)!!،(دخان المرقة ده بتعملو الست المابتدخن في بيتها طوالي بتدخن لمن تكون مارقة، لكن نحنا بوختنا مستمرة)!!،(السودان عنقاء الزمان)!!،(القراي طعان لعان وتعيينه خطأ)!!،((أنا عندي طواقي كتيرة)!!،(انني اسلامي … اريد ان اندغم مع البشير بدون مظلة اخوانية)!!،(عبد الرحمن تم تعينه مساعد لرئيس الجمهورية بسبب الاسم لان جده المهدي)!!،((أبني عبد الرحمن اختار أن يكون مساعداً للبشير هو رأيه أنه في موقعه هذا استطاع أن يصد عنا أذى النظام)!!
 ٣-
منذ عام ١٩٦٦ ما سلم احد السياسيين الوطنيين او رؤساء واحزاب اجنبية من لسان الصادق، ماترك سياسي صغير او كبير الا وشنع به اشد تشنيع، منذ ذلك العام في الستينات وحتي اليوم ما ترك الصادق عادة القاء الخطب والفتاوي الغريبة!!
 ٤-
 كتب الصحفي محمد جميل احمد، مقال بتاريخ/ الأحد 2 يونيو 2019،  تحت عنوان (الصادق المهدي… حين يكون التنظيرعبئا)، وجاء فيه:
 (منذ إصراره، في ستينيات القرن الماضي على حيازة منصب رئيس الوزراء بعد ثورة أكتوبر على حساب انشقاق حزبه (حزب الأمة) والتحالف مع حزب غريم لإسقاط رئيس وزراء حزب الأمة المنتخب آنذاك (محمد أحمد محجوب)، لم يكف الصادق المهدي عن كشف حالات “غرائبية” في شخصه، إذ كان الصادق منذ النصف الأول من ستينيات القرن الماضي “يرى نفسه زعيماً فريداً من نوعه، ليس فقط في السودان، ولكن أيضاً، في الدول المجاورة، العربية والإسلامية”، (بحسب وثائق الخارجية الأميركية عن مرحلة الديمقراطية الثانية في السودان ما بعد ثورة أكتوبر 1964.) وهي حالات بدا فيها أكثر شبهاً بندّه وصهره الراحل د. حسن الترابي، وكان الرجلان يتنافسان على أرضية فكرية وسياسية جعلت منهما الثنائي الأكثر شهرةً في مسرح السياسة السودانية.  ظل المهدي يكشف عن مواقف غير مفهومة سياسياً، أمام قاعدة حزبه (حزب الأمة) المعارض حين رفض المشاركة في تظاهرات الثورة بحجج وفذلكات غريبة ومستفزة، فأدى موقفه ذلك إلى ردود فعل غاضبة في أوساط الثوار، لا اسيما شباب الحزب، الذين فاجأهم بحديث عن الاحتباس الحراري في عنوان أول ندوة سياسية له عقب مجيئه إلى السودان قبيل الثورة بأيام، وهي مواقف يحار المرء في تأويلها، فلا يجد لها من وجاهة إلا في أسباب ذاتية غامضة للرجل لا تعبأ بخيارات الآخرين وتوافقاتهم. لقد عمم الصادق المهدي طوال تاريخه السياسي، مساراً ذاتياً متجاوزاً في مقاربة قضايا السياسة بطريقة لا يمكن القول فيها سوى أنها تجسيد لحالة “ما ورائية” يظنها الرجل في نفسه، مهما كانت نتائج الواقع مخالفة لصوابه السياسي واليقيني ذاك، وهو بهذا المعنى ربما كان آخر شخصية سياسية غرائبية، بعد محمود محمد طه وصهره حسن الترابي في تاريخ السياسة السودانية. وللأسف، في كل منعطف تاريخي يتاح فيه للصادق المهدي تسجيل موقف وطني مسؤول، يقف الرجل على الجانب الخطأ من التاريخ.). – انتهي –
 ٥-
 كل ماسبق ذكره (اعلاه)، هو مدخل للحالة الجديدة الفريدة التي فاجأنا بها  الصادق المهدي وكشف عن معجزة يتمتع بها يندر ان تكون عند احد غيره.
 ٦-
 جاء خبر اليوم السبت /٧ ديسمبر ونشر في جريدة “الجريدة”  تحت عنوان: (المهدي : ثلاث محاولات لاغتيالي ..كشف عن رؤية غيبية بشأن سقوط نظام الإنقاذ)، وجاء فيه:
 (كشف رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي عن رؤية غيبية جاءته بشأن سقوط النظام عبر انفجار من داخله، وقال الصادق المهدي في خطاب أمام الآلاف من أنصاره في الجزيرة أبا بولاية النيل الأبيض عن “رؤية غيبية” جاءته بشأن سقوط نظام الإنقاذ بانفجار في داخله، مضيفا أن ذلك قد كان، مشيرا إلى رؤية سابقة جاءته بأن نظام مايو سوف يسقط يوم كذا وكذا.)!!
 ٧-
 لقد تحملنا الكثير من عذاب الصادق المهدي طوال نص قرن الذي عذبنا بخطبه وفتاويه وتصريحاته التي ما توقفت من زمن (بيعة الشجرة) عام ١٩٦٥، وهي “البيعة” التي ادمت آل بيت المهدي وحزب الامة حتي اليوم !!، تحملنا بسببه ضياع السودان وحكم العسكر، ولكن اخر ما كنا توقعه ان يقول الصادق عن نفسه ما لا يقبله العقل، وانه فريد زمانه يتمتع برؤية غيبية، ويعرف مسبقآ من خلال هذه “الرؤية الغيبية” ما سيقع لاحقآ!!
 ٨-
عينة من شطحات الاسلاميين:
 (أ)-
 الرسول الكريم اجتمع بالبشير ونافع
 وعلي عثمان ومسح شعر كمال عمر!!
 (قال كمال عمر”عندما تدمرت عندي قدرة مركز الكلام؛ وجئت المدينة المنورة؛ جاني حسن الترابي في المنام ومعه الرسول صلى الله عليه وسلم؛ ومسح على رأسي؛ وقعدوا جنبي في السرير مدة من الزمن؛ وتاني يوم تكلمت في ندوة بالمدينة المنورة لمدة ساعة ونصف كأبرع ما يكون”.)!!
 (ب)-
النائب في المجلس التشريعي لولاية الخرطوم كمال حمدنا الله، استغل مداخلته في جلسة البرلمان المخصصة لمناقشة تقرير لوزارة الصحة، كي يوجه الكلام إلى وزير الصحة في ولاية الخرطوم، بروفيسورمأمون حميدة، ويقول له: “عندما ذهبت إلى الحج قبل عامين التقيت أحد الأطباء وذكر لي أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم في المنام وطلب منه أن يبلغ مأمون حميدة السلام بالنيابة عن أمته”!!!،  وعوضاً عن تأنيب النائب لحرف انتباه النواب عن أجندة الجلسة بأموره الخاصة، تعالت أصوات النواب بالتكبير والتهليل، وأجازوا تقرير الوزير بالاجماع ، لا بل سارع بعضهم للمطالبة بمنح حميدة وسام رئاسة الجهمورية لانجازاته في الحقل الصحي.).
 (ج)-
 في إحدى المناسبات الجماهيرية، خرج أحد أعضاء الدفاع الشعبي، الذراع العسكرية لحزب المؤتمر الوطني الحاكم، ليقول للناس إنه رأى النبي في الحلم بمعية الرئيس السوداني عمر البشير، وإثنين من كبار قادة الحزب هما علي عثمان طه، ومساعد رئيس الجمهورية د. نافع علي نافع. وقال عضو الدفاع الشعبي، إن الرسول أمسك بيد د. نافع، وتلا قول الله تعالى: {الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْض أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآَتَوُا الزَّكَاةَ}. وكانت ردة فعل الحاضرين، تكبيراً، وتهليلاً، واستبشاراً بأحاديث “المجاهد”، اللفظة المتدوالة بين أفراد مليشيا الدفاع الشعبي لوصف أنفسهم، لكون ذلك تأكيداً على أن قادتهم يمثلون ظل الله على الأرض!!
 (د)-
 للسودانيين تاريخ مع المنامات. قديماً، تم فصل المحاضر في جامعة جوبا السودانية، عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي، الأستاذ فاروق كدودة، وقيل إن السبب حلمٌ راود مدير الجامعة إبان فترة تمكين الإسلاميين من مفاصل السلطة في السودان. حينذاك، جاء المدير حاملاً خطاب فصل كدودة ، وقال له بكل برودة أعصاب إن القرار صدر لكونه رأى في المنام أن عليه فصله. فما كان من كدودة إلا أن جمع أوراقه وبدأ بإخلاء المكتب. وقال قولة شهيرة حمد الله فيها ثم أخبر المدير أنه سينفذ القرار الصادر بحقه خوفاً من أن يأتيه في اليوم التالي ويقول له: {إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ}.
 ٩-
 واخيرآ:
 بعد (١٨) يوم من الان، وتحديدآ في يوم الاربعاء ٢٥/ديسمبر الجاري تجي الذكري (٨٤) عام علي ميلاد الصادق المهدي، وقد تعودنا منه دائمآ في اعياد ميلاده، ان يفاجئنا ب(كارثة) في شكل تصريح او كلام طويل، فهل ياتري ستكون مفاجأة الصادق القادمة بانه قد تخطي مرحلة “الرؤية الغيبية”، واصبح هو الوحيد الذي يعلم بما لا يعلمه احد غيره ما في الكون من امور ستاتي لاحقآ؟!!
 بكري الصائغ

‫18 تعليقات

  1. الكاذب الضليل ًالمتناقض نفسيا وعقليا
    انه نرجسي يحب نفسه حبا قاتل
    فتنا الله به وصهره حتي
    الاول سن حكم العسكر لنرجسيته وتناقضه
    والثاني خرب ودمر البلاد والعباد بهوسه

    1. أخوي الحبوب،
      ود ابرق،
      ١-
      حياك الله ومتعك بدوام الصحة التامة والعافية الكاملة.
      ٢-
      مازلنا في انتظار رد “هيئة علماء السودان” علي كلام الصادق المهدي حول “الرؤية الغيبية”!!

  2. ده اسهال لفظي بعد زيارة الجزيرة أبا
    ابشر سترى مالا يسرك بعد زيارة الجزيرة وابا في ستار وسنجة والأبيض والفاشر ونيالا والضعين
    خليك في عبطك وبلاهتك

    1. أخوي الحبوب،
      ،Ali Ahmed
      ١-
      مساكم الله بافعافية،
      والله يا حبيب، كنت متوقع (١٠٠%) حضورك بوجه عابس، لانك دائم الحضور عندما يتعلق الامر بالامام صاحب “الرؤية الغبيبة”!!، الامام زرقاء اليمامة!! الامام الفاهم الفهامة والعالم العلامة ولا يفتي احد وهو في القبة!!
      ٢-
      لاحظت من تعليقك انك ابتعدت عن التعليق عن كلام الصادق المهدي حول “الرؤية الغبيبة”!!، ولا ابديت اعتراض او تاييد علي خطابه الاخير في الجزيرة أبا!!
      ٣-
      وبمناسبة الجزيرة أبا، هل مازالت اسر وعوائل آل المهدي تملك عبيـد وارقاء في الجزيرة؟!!، وهل مازالت “الفتة” تقدم للانصار والفلاحين؟!!

  3. كتب الدبلوماسي البريطاني (Graham F. Thomas) وهو كان يعمل في السودان منذ حقبة الاستعمار وتوفى سنة 2000، في كتابه المعنون (Sudan, Struggle for Survival) منشور سنة 1993، ان الصادق كان يرى نفسه في صورة جده المهدي، على انه المخلص، والنص حرفيا
    (I had the conviction that Sadig saw himself in a Messianic role-the legacy of the Mahdi was still strong)
    والدبلوماسي جراهام كان صديق مقرب لعائلة المهدي لذلك كلامه لا يأتي من تحليل ظاهري، لذا اتفق معاك ان الصادق يرى نفسه زعيما فريدا، وللأسف يبدو ان العمر لم يخفف عنه هذه النزعة.

    1. أخوي الحبوب،
      ابو حميد،
      ١-
      الف مرحبا بك وبحضورك السعيد.
      ٢-
      وصلىني رسالة من صديق يقيم في جدة، وكتب:
      (اختلف معك ياعمي الصائغ في اتهامك للصادق انه عجوز لا يصلح للسياسة، يااخي الراجل ده قاعد يسلينا بكلامه وخطبه، ويضحكنا بفتاويه وتصريحاته المليئة بالبهارات فاقدة المفعول!!، الصادق المهدي ده ملح الساحة السياسية، بس هو كترمن الملح اكترمن اللازم، وبوظ بها الساحة السياسية.).

  4. المهدي رجل كذاب ومنافق وأضر بالسودان أكثر من الكيزان
    يجب ربطه مع الكيزان في ميدان الشهداء ورجمهم بالحجارة واحد تلو الآخر …
    ايضاً من تصريحاته الاخيرة في الجزيرة ابا أن له شعبية كبيرة في دارفور وكردفان والنيل الازرق اماكن الحروب لأنه الوحيد الذي وقف في صفهم في الحرب ضد نظام الابادة العنصرية من كل شعوب بلاد السودان !!ههههههه
    كراع في القبر وكراع برا ولم يخاف من الله ولا يستحي من نفسه ويكذب وبتحرى الكذب حتى كتب عند الله كذابا.

    تخريمة : المهدي الآن يعمل ليل نهار لكسب ود حميدتي لإقناعه وضمه في حزبه للإستفادة من أمواله وجنجويده وذلك من مصادر موثوقة داخل الهئئة المركزية لحزب الامة القومي.
    شكرا استاذ بكري لطرح الموضوع

    1. أخوي الحبوب،
      السوداني الثائر،
      ١-
      تحية الود، والاعزاز بحضورك السعيد.
      ٢-
      جاء في تعليقك:
      (المهدي الآن يعمل ليل نهار لكسب ود حميدتي لإقناعه وضمه في حزبه للإستفادة من أمواله وجنجويده وذلك من مصادر موثوقة داخل الهئئة المركزية لحزب الامة القومي.).
      ٣-
      والله يا حبيب حكاية الصادق يتقرب ل”حميدتي” دي حاجة ماغريبة، وازيدك من عندي خبر يحبطك ويطم بطنك:
      (أ)-
      الامام الصادق المهدي : لولا حميدتي لما نجحت الثورة “فيديو”
      الرابط:
      http://quds-news.com/archives/182

      1. استاذ بكري الصائع نعم سمعت تصريحاته وهو يكسر تلج من اجل التودد لحميدتي ،،حتى قال ان قوات الدعم السريع قوات منضطبة.
        وأيضا قال إذا حميدتي يريد أن يكون رئيسا للسودان عليه عن يستقيل من الجيش (هل حميدتي جياشي) ويكون حزب ويخوض الانتخابات الرئايسية ( هل حميدتي مؤهل لكي يدير زريبة غنم )
        ألم يكون تصريحات المخرف الصادق المهدي بتاع بوخة المرقة إنبطاح للجنجويدي المجرم القاتل بل يؤيده على إجرامه.
        إذا وافق حميدتي حسب توقعاتنا سيكون لهم منصب في الحزب الامة وينزل انتخابات بإسم حزب الدروايش.
        وأخيراً ألم يوجد رجل رشيد في حزب الامة يربط هذا الشيخ المخرف بالجنازير في مسيد أحد مشايخهم الانصار بغرض العلاج لكي يخرف ويحرجهم في وسائل الاعلام ؟؟

  5. لو في زول قانوني او محامي يدلني على طريقة الاجراءات
    بوصفي سوداني انا عاوز افتح بلاغ في الصادق المهدي لانو ادعى كذب اتصافة بصفة خاصة بالذات الالاهيه وهي علم الغيب ولانه بيكذب على الشعب السوداني وانا واحد من هذا الشعب .
    زمن سيدي بيديك شبر في الجنه دا زمن انتهي لانو الناس بقت واعية والاكاذيب والاباطيل دي ما بتمشي على الجيل الراكب راس

    1. أخوي الحبوب،
      عباس،
      ١-
      تحية طيبة، والف شكر علي حضورك الكريم.
      ٢-
      الصاد ق المهدي عمره (٨٤) عام ويصرعلي البقاء في الساحة السياسية والا يغادرها حتي النفس الاخير، يريد ان يكون مثل روبرت موغابي، وبوتفليقة، تكمن المشكلة ان اولاده وبناته واحفاده وربما احفاد احفاده غير مكترثين بالهبل والعبط الذي يمارسه الصادق!!، الواجب عليهم حفاظآ علي ماتبقي من سمعة عند أهل اسر المهدية ان يطيحوا به من الحزب الذي خربه الصادق مثل خراب سوبا!!، علي افراد واسر أل المهدي ان يهتفوا ضد الصادق “تسقط بس”.

  6. اكاذيب وراء اكاذيب موثقة في ذاكرة الشعب:
    الصادق المهدي يقرر التنحي
    عن رئاسة حزب الأمة
    المصدر:- “سودان تربيون” –
    – 26 – 12 – 2012 –
    (أعلن رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي عن نيته التنحي عن قيادة الحزب وكيان الأنصار خلال الفترة القادمة بعد تدريب بعض القيادات لتقوم المؤسسات باختيار خليفة له ، وأنه سيتفرغ بعدها للأعمال الفكرية والاستثمارية. وأحتفل المهدي بمنزله بأم درمان امس، بعيد ميلاده ال(77) الذي درج الرجل على الاحتفال به كل عام. وقال ان هذا الاحتفال سنته والدته رحمة عبد الله جاد الله منذ ان كان صغيرا ووصفه بأنه ” بدعة اجتماعية لا تشوبها حرمة” . وقال المهدي في كلمة القاها بمناسبة عيد ميلاده إنه سيركز علي اختيار خليفته وهو في قمة عطائه. وأضاف” هذا هو برنامجي الأهم في الفترة القادمة وسوف تكون هذه التجربة فريدة في ثقافة الخلافة لأن العادة أن لا يفكر فيها الناس إلا إذا ردوا إلى أرذل العمر أو إذا فرضتها عليهم النية “.
    وأشار إلى أنه سيتفرغ بعدها لست مهام تتمثل في – فكرية لكتابة السيرة النبوية بعنوان محمد رسول الإنسانية وتفسير للقرآن بعنوان مقاصد التنزيل ومرجع للتنمية البشرية بعنوان التنمية المحيطة إلى جانب العمل الاستثماري لاستغلال فرص الاستثمار المتاحة في السودان، وإنشاء مركز لدراسات الحوكمة وإنشاء أكاديمية رياضية إضافة إلى المشاركة في المناشط الدولية وإنشاء البقعة الجديدة بمسجدها ومعاهدها ومكتبتها وأنشطتها النموذجية للتنمية الريفية . وينتقد العديد من المراقبون بقاء القيادات السياسية السودانية على رأس احزابها لمدة طويلة من الزمن وغياب التجديد فيها ويقولون ان ذلك ساهم في تحجر المسرح السياسي وعدم طرح برامج جديدة تساهم في خلق دينامكية في البلاد .
    وتولي الصادق المهدي منصب رئيس الوزراء في فترتي (1967 – 1969 و 1986 – 1989) بجانب توليه لرئاسة حزب الأمة منذ عام 1964. وأشار المهدي في كلمته إلى أن الأوضاع في البلاد تزداد سوءاً وأن جبهة المعارضة تتسع معلناً تمسكه بإقامة نظام سياسي بديل داعياً لضرورة فتح باب الحوار السياسي حتى يحدث الإصلاح . كما اعتبر أن اتفاق السلام الشامل فشل في تحقيق السلام والوحدة والتحول الديمقراطي وباء بالفشل بسبب ما أسماها بالسياسات الطاردة التي مارستها حكومة الطغيان ورجحت الانفصال على الوحدة ،معلناً سعي حزبه لمحاصرة الخلاف بين دولتي الشمال والجنوب.).

  7. ١-
    جاء في موقع – “ويكيبيا الموسوعة الحرة –
    عن الامام/محمد احمد المهدي:
    تكليفه بالمهدية:
    (اعتقد المهدي بتكليفه من الله عز وجل بالقيام بمهام الثورة المهدية. واعلن انه قد وصلته اوامر إلهية ونبوية عن طريق الرؤى في المنام والهواتف في حال اليقظة. يقول المهدي في خطابه إلى محمد الطيب البصير بتاريخ 4 نوفمبر 1880:
    « لايخفى عزيز علمكم أن الأمر الذي نحن فيه لا بد من دخول جميع المومنين فيه الا من هو خالي من الإيمان، وذلك مما ورد في حقايق غيبية واوامر إلهية وأوامر نبوية أوجبت لنا مهمات صرنا مشغولين بها… …و ثم تواترت الأنوار والبشاير والأسرار والأوامر النبوية والهواتف الالهية باشارات وبشارات عظيمة. أحرق كتب المذاهب وحمل الناس على قراءة راتبه.).
    ٢-
    الأوامر الإلهية والحضرة النبوية:
    (يذكر المهدي اجتماعه بالنبي في الحضرة النبوية وهو في حال اليقظة ويدعي أخذ الاوامر منه مباشرة وأحيانا يذكر اجتماعه بنبي الله الخضر والشيوخ الأموات السابقين لعصره والملائكة كعزرائيل. وأهم الأحكام التي اشتقها من اجتماعه بالنبي هو تكفير من لم يؤمن به وما يشير إلى عصمة التعايشي وغيرها. حيث يقول في خطابه إلى محمد الطيب البصير في 30 يونيو 1880: «فيأتي النبي ويجلس معي ويقول للأخ المذكور” شيخك هو المهدي، فيقول اني مومن بذلك، فيقول : من لم يصدق بمهديته كفر بالله ورسوله قالها ثلاث مرات».).
    ٣-
    ويذكر في منشور عرف بمنشور الدعوة:
    «…واعلمني النبي بأني المهدي المنتظر وخلفني بالجلوس على كرسيه مراراً بحضرة الخلفاء والأقطاب والخضر وجمع من الأولياء الميتين وبعض من الفقراء الذين لا يعبأبهم، وقلدني سيفه وايدني بالملائكةالعشرة الكرام وان يصحبني عزرائيل دايما، ففي ساحة الحرب امام جيشي وفي غيره يكون ورائيا، وان يصحبني الخضر دايما ويكون امامنا سيد الوجود وخلفاؤه الأربعة والأقطاب الأربعة وستين ألف ولي من الأموات»
    وهو مما أخذه عليه علماء عصره كالشيخ الأمين الضرير. وقد بنى المهدي دولته على مثل هذه الأحكام واستحل واتباعه دماء واعراض معارضيه بدعوى كفرهم بالمهدي وبالتالي كفرهم بالله ورسوله.
    ٤-
    هل ورث الصادق المهدي هذا الهبل من جده/ محمد احمد المهدي؟!!

    1. بكري الصايغ .. تأدّب وانت تتحدّث عن الامام المهدي .
      خلافك السياسي و(الحزبي) لا يعطيك حق التطاول على الثورة وقائدها وقادتها ، لانهم ملك لهذا الشعب
      وليس للصادق او حزب الامه او احد احفاد الامام المهدي .

  8. أي أدب يلتزمه بكري الصايغ يا حامد إن كان الصادق المهدي من تركة المهدي؟؟؟ و كذلك خليفته عبدالله التعايشي و مآلات سياسته و حكمه الباطش الغاشم الذي ذهب و هلك البلاد و العباد…للأسف الشديد ما زلنا أ حفاد جهلنا و تركات و تبعات جهوية غير رشيدة أثقلت كاهلنا،،،
    فإن كان محمد أحمد المهدي صادقا مع ربه، فإنه ذهب لربه ثوابه عنده،،، و هو بشر يصيب و يخطئ و ليس بنبي منزه و لا معبود مقصود…

  9. تاريخ المهدية مجد عظيم للأمة السودانية وهو تاريخ ناصع يفتخر به كل سوداني..ذاك التاريخ الذي حرر السودان من الإستعمار والذل والهوان ..شارك مع الإمام المهدي في جهاده ضد المستعمر أغلب السودانيين شرقا وغربا وشمالا وجنوبا ووسطا الا فئة قليلة كانت عونا للمستعمر مهمتها جمع الجبايات وقهر السودانيين وإذلالهم ولأن الثورة المهدية سلبت منها ذلك كله فقد أورثت الحقد الدفين في أجيالها …تلك الفئة الباغية الخائنة جاء منها بكري الصايغ وأمثاله ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق