أهم الأخبار والمقالات

المهدي: الإسلام عقيدة الغالبية ونرفض (العلمانية) و(تقرير المصير)

طالب رئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، بضرورة إكمال التأسيس المدني للفترة الانتقالية بتكوين المجلس التشريعي، والإنضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية، وتكملة التحقيق في جريمة فض الاعتصام ومساءلة الجناة، وقطع المهدي بأن ابنه عبد الرحمن ليس عضواً في الحزب وينطبق عليه الموقف العدائي الشعبي لكل من شاركوا في النظام السابق.

وأعلن المهدي في مؤتمر صحفي بدار الأمة أمس أن “إعلان باريس” يصلح لتجاوز كافة عقبات التفاوض في ملف السلام، وجدد رفضه لـ “العلمانية” و “تقرير المصير”، وأكد أن جميع أطراف التفاوض في مفاوضات السلام الحالية بما فيهم عبد العزيز الحلو بجانب عبد الواحد محمد نور سبق وأن تجاوزوا بموافقتهم على “إعلان باريس” قضية المُطالبة بـ “العلمانية” واستبدالها بـ “الدولة المدنية الديمقراطية التعددية” وتخطي “تقرير المصير” بتحقيق فكرة “السودان العريض العادل” القائم على المساواة والعدالة الإجتماعية ودولة المواطنة، واعتبر فتح هذه الملفات من جديد مُزايدة سياسية.

ونوه المهدي إلى أن الاسلام عقيدة غالبية أهل السودان ويجب أن لا يحكم عليه بتجربة النظام السابق، وقال “نحن إسلاميون وإجتهادنا أن الإسلام يؤيد مبادئ حقوق الإنسان الخمسة الكرامة والعدالة والحرية والمساواة والسلام” وأضاف “ويؤيد أيضاً قواعد الأسس الأربعة للحكم المشاركة والمساءلة والشفافية وسيادة حكم القانون”.

وفي سياق آخر أكد المهدي أن ابنه عبد الرحمن ليس عضواً في الحزب، وقال إن عضويته سقطت منذ انضمامه للقوات المسلحة، وقال “هو الآن ليس عضواً في حزب الأمة”،وفيما يتعلق بمُشاركته في النظام السابق قال “ينطبق عليه ما ينطبق من الموقف العدائي الشعبي للذين شاركوا في النظام السابق”.
وأشار إلى أن عبد الرحمن أعلن بنفسه إدانة الخطأ بالاشتراك في النظام السابق وأكد استعداده لأي مساءلة قانونية مشروعة.
السوداني

‫31 تعليقات

  1. ان شاء الله خير ما عرفنا الصادق من الكاذب
    اعملوا بوطنية، واتركوا مذاهبكم لمذاهبكم، فحال السودان لن ينصلح الا بضمير يحاسب نفسه قبل ان يحاسبه الغير، الضمير الفاسد لن تصلحه مذاهب الدنيا كلها.
    نريدها دولة يسودها الحريات والحقوق والعدالة بعيدا عن الطوائف ومذهبي ومذهبك.

  2. الزعيم الراشد يلقم دعاة العلمانية والانفصاليين حجرا ويبطل زيف دعاويهم الانتهازية لايلوى على شيء سوى تاريخ ممتد بالتضحيات الجسام في شان الدين والوطن وخلفه الأنصار الغر الميامين ملح الأرض ومسمار النصر في ربط البلاد من أقصاها لا دناها

    كسرة لمحررى الراكوبة
    الرجاء نشر صور سليمان حامد وفاطمة احمد إبراهيم وصالح محمود وهم يجاورون انجاس الإنقاذ في البرلمان عند نشر اخبار الحزب الشيوعي

  3. انت اخر زول اتكلم عن الاسلام

    ماكنت كلب النظام
    وبتضحك في الثوار

    هل دين الله بسمح بكلام ذي دة
    وانت حالتك قدوة

    طبعا قدوة فاشلة فشل زويع
    وبمشي وارك فاشل

    خلو الناس براحتهم

    علمانية جن احمر
    دي شي بينهم وبين ربهم

    انت مادخلك
    اقدر علي نفسك

    يا رمز الفشل

  4. الصادق المهدى باع نجله من آجل الوصول الى السلطه “لا حول ولا قوة إلا بالله” وهكذا اخلاق امام الانصار مستعد لبيع اى كائن يقف فى طريق وصوله الى السلطه وباع من قبل عمه الامام الهادى وابن عمه مبارك الفاضل ونازع عمه فى إمامة الانصار وباع كل الذين تحالفوا معه فى عهد الرئيس الراحل جعفر محمد نميرى وحَقَد على مولانا محمد عثمان الميرغنى وكان سبباً مباشراً فى إنقلاب الكيزان على كرسيه الذى كان يجلس عليه ذات الكرسى الذى لا يتورع من آجله بيع كل من يقف فى طريقه !! فياعزيزى الصادق فى الدول الديمقراطيه التى تتمشدق بها والتى هى فى الاصل علمانيه اى رئيس حزب فرصته واحده فإذا نجح حزبه فى اى جولة إنتخابات تثنى له خوض الانتخابات مره آخرى اما إذا فشل فلا مجال له وفضيلتك انقلب عليك اولى قربتك وخلو خشمك ملح ..ملح لمدة ثلاثين عام وقدر ما (فنجطه) ما ادوك ريق سمح والآن بعد ما احفادك كبرو ونادو ب(مدنياااااو) عايز ترجع بالجميع للمربع الاول يا امام خلى عندك دم نحن جيل 64و85 بنقول للشباب (أنتم الحاضر وكل المستقبل) والكلام ده ما بنقولو من فراغ لكن نعنى ما نقول وخرجنا معاهم بآسرنا وشجعناهم ودعمناهم بكل شىء ممكن ندعمهم بيها مآكولات مشروبات لماذا ؟ لان الحاضر حقهم فعلا وكل المستقبل حيكون ليهم وهم حرين يتصرفوا فيه كيفما شاء لهم وسيادتك بعد اكثر من ثمانين خريف (متعك الله بالصحه) عايز تكابس معاهم حمرة خجل يجب ان تعلو وجنتيك يا فضيلة الامام وليس (حمرة دقن) .

  5. طالما أن جميع أطراف التفاوض في مفاوضات السلام الحالية وافقوا على “إعلان باريس”
    الذي ينادي بـــ “الدولة المدنية الديمقراطية التعددية” و “السودان العريض العادل” القائم على المساواة والعدالة الإجتماعية ودولة المواطنة.

    فإنه سيجد مباركة الشعب السوداني وهو اتفاق يخدم البلد ويبعد الفتن والشقاق

  6. الصادق المهدى بمثل هذا الحديث يريد إعادة انتاج فيلم انفصال الجنوب الذى شارك مع الكيزان في إخراجه, الصادق بغروره لا يزال يعتقد أنه الوحيد الذى لديه تفويض لتقرير مستقبل هذا البلد, الصورة أعلاه وحدها تكفى لفضح من هو الصادق, الصادق على مدى تاريخه السياسى ظل فاشلا و مخربا لكل خطوة يخطوها هذا البلد نحو سلام أو تقدم, هذه الثورة المجيدة يجب تستأصل من جسدها الثورى المعافى الصادق المهدى و أمثاله فهم الأورام الخبيثة التي ظلت تفتك بجسد هذا الوطن لعقود طويلة, ثورة الوعى الشابة هذه كفيلة باسدال الستار أبديا لأمثال هذه الارجوزات الضارة.

  7. ١-
    هذا العجوز المتصابي موديل ١٩٣٥ يريد ان يواكب انتفاضة الشباب والتغييرات التي طرأت في البلاد بكل الطرق والحيل املآ في ان يجد له مكانة في الساحة السياسية التي لفظته وابعدته مطرودآ شر طرده بعد ان انكشف علي حقيقته الزائفة كسياسي فاشل طوال (٥٤) عام، شخص فاشل بمعني الكلمة، لم يطور افكاره الخبيثة، ولا سعي لاصلاح حال بلاده، ولا فكر في اعادة تنظيم حزب الامة الذي يعاني من تمزق ، ولا حاول جمع شتات آل المهدي وهو الذي عن عمد خرب ديارهم وفرتق وحدتهم، لدرجة ان ابنه عبد الرحمن فل وهرب من ابيه ولجأ للغريب (الرئيس المخلوع)!!
    ٢-
    عندما تقوم صحيفة “الراكوبة” بنشر خبر او تصريح للصادق المهدي، نجد ان (٩٩%) من تعليقات القراء علي الخبر او التصريح مليئة بالسخط والسباب علي الصادق، منذ عام ١٩٦٥ والصادق محل هجوم ضاري وغاضب من الناس، ولكن – ولانه عديم الاحساس – لا يهتم باللعنات المنصبة عليه ليل نهار بلا توقف!!، ولا حاول الاستفادة من رأي المواطنين فيه!!….انه نوع نادر من “الديناصورات” التي لم تنقرض بعد!!

    1. الكلام بقى مش فى الصادق الاتربى على رتم معين داخل قالب محور وهو قطعاً خايف ومتوجس لو خرج من شرنقته لن تقبله جماعته التى صاغها على طريقته الخاصه وزج بهم فى داخل شرنقته، والصادق الكذاب ما ممكن يكون مثل ابو حنيفه رضى الله عنه وارضاه ليفكر فى إعادة النظر فى فتاويه !! المجننا وخالب لُبُنا أتباعوا الشباب الذين (تنصروا) يعنى بقو انصار بالميلاد وفيهم الكثيرون الذى تلقوا تعليم على مستوى عالى ومازالوا يروا فى الصادق القدوه ؟ ما يكنش عامل ليهم عَمَل او مشربهم حاجه صَفَره ؟!!.

  8. الامام الصادق المهدي يدري تماما تعريف العلمانيه وايضا يعرف ان الكثير من السودانيون يجهلون معنى الكلمه ، وقدانطبع في اذهانهم تعريف خاطئ بان العلمانيه معاديه للدين لذلك في كلمته هذه يحاول الظهور بمظهر الاتفاق مع الناس للكسب السياسي ، وحزبه في تركيبته يطبق العلمانيه بامتياز، وذلك بفصل هيئة شئون الانصار التي تمثل الجناح الديني عن حزب الامه الجناح السياسي بحيث لا تداخل بينهما في المهام .. وهذه تسمى الثعالبيه في السياسه .

  9. الكاذب الضليل كما سماه جعفر النميري ادمن الفشل حتي النخاع. يا زول اعتزل. انت لم تولد للسياسة و لا تعرف لها. شوف ليك تبروكة وابرك لي اوراد المهدي. مالك زمال شغلة انت ما مخلوق ليها يا افشل الفاشلين.

  10. اتفق مع الصادق المهدي في رفضه لـ “العلمانية” و ما يسمى بـ “تقرير المصير”، كما اتفق معه في قوله أن الاسلام عقيدة غالبية أهل السودان ويجب أن لا يحكم عليه بتجربة النظام السابق.
    لأول مرة الصادق المهدي يقول منطقي ومقبول وأرجو أن لا يكون ذلك لدوافع انتخابية.

  11. كلام في الصميم لا يفهمه الا ذوي الاحلام والقلوب الطاهرة النظيفه اما الجهلاء والحمقي والذين في قلوبهم مرض والذين ليس ليس لهم هم سوي المكايده والعماله لا يفهمون لان افهامهم قاصرة ويعانون من مركب نقص يحاولون اكماله بالهجوم علي الآخرين وبخسهم اشياءهم

  12. هذا الشخص الخرف لا يخلف عن دعاة الإسلام السياسي فى شى،بل هو إيواء منهم لان بعضهم قال ليست لديهم مشكلة مع العلمانية وهو الدولة التى تقف على مسافة واحدة من الجميع ،غص النظر عن اعتقاداتهم
    وهى الدولة التى ترعى حقوق الكل وتلزم الجميع بواجبات منصوصة على الدستور ..فى السودان تطبيق هذا النهج لن يغير من اسلام اهل السودان فى شى لان دور عباداتهم و قوانين احوالهم الشخصية ستلبى طموحاتهم بعد الغريبة من قوانين الترابى الشائهة…الصادق يرمى بالتصريح لتجيش الامنيين والجهلة من اجل الانتخابات …الصادق يجب إبعاده من الساحة السياسية ..ياخى متين يوم شكرك يجى؟!

  13. يقول بكري الصائغ في تعليقه (عندما تقوم صحيفة “الراكوبة” بنشر خبر او تصريح للصادق المهدي، نجد ان ٩٩% من تعليقات القراء علي الخبر او التصريح مليئة بالسخط والسباب علي الصادق) .. والاجابة ببساطة أن اغلب قراء الراكوبة شيوعيون وانت تعلم ذلك .. لكن اذا تم نشر الخبر نفسه في صحيفة اخرى سترى ان النسبة متوازنة ولا ترقى الى 99%

    1. ١-
      اقتباس:
      (اغلب قراء الراكوبة شيوعيون)!!
      ٢-
      اولآ:
      دي معلومة “جديدة لنج” لم نسمع بها من قبل!!
      ثانيآ:
      اذا كانت “الراكوبة” صحيفة شيوعيه، لماذا تكتب فيها تعليقاتك؟!!
      ثالثآ:
      سبق ان كتب الصادق المهدي عدة مقالات ارسلها لصحيفة “الراكوبة”، وهو عضو فعال فيها.
      رابعآ:
      اذا كانت “الراكوبة” صحيفة شيوعية، لماذا يراسلها الصادق؟!!
      خامسآ:
      كيف عرفت ان (اغلب قراء الراكوبة شيوعيون)?!!، هل عندك احصائية بعدد القراء؟!!
      سادسآ:
      نشرت صحيفة “الشرق الاوسط” اللندنية في يوم – 09.08.2015 – مقال جاء تحت عنوان :(الصادق المهدي يعترف: والدي اجتمع بمسؤول إسرائيلي)، عليه، تبقي “الراكوبة” شيوعية، والأمة القومي حزب “اسرائيلي” فرع “الموساد”!!
      سابعآ:
      كتب (ثروت قاسم)!!، مقالة نشرت في صحيفة “الراكوبة” تحت عنوان:(لماذا يكره بعضنا الصادق المهدي ؟)!!، المقالة طويلة ومملة، وكالعادة، نزلت التعليقات الساخطة كالمطر علي رأس الصادق، علق احد القراء، وكتب:
      (يا الصادق المهدي !! أقصد يا ثروت قاسم ..الليلة زي ما بيقولوا أهلنا : (سويتو أفرش و تخين) !!!!يا أخي الناس في شنو والحسانية في شنو ؟؟؟الأمر ما كان بيحتاج لفلسفة وتبويبات و تصنيفات لأنه المشكلة تكمن في الصادق المهدي نفسه لا في خصومه ..ولك أن تقارن بين الزعيم الأزهري وسيدك الصادق فستجد أن المعيارالحقيقي لتقييم الزعامات يعتمد بالأساس على مدي التضحية والإنحياز لقضايا الوطن والمواطن..السيد الصادق المهدي لا أحد ينكر عليه (ثقافته) و( تنظيره) لكنه (حداث وما سواي) وغير صدامي و(لين العريكة) و أشبه بخصمه اللدود ( محمد عثمان الميرغني) وكلاهما يحسب و ينظر لمعالجة قضايا الوطن عبر ( شخصه) وهذا كفيل بأن يسقط أعظم قائد في نظر السابلة ( كما تحب أن تسميهم) وعليه فإن الأمر لا يبني على الحب و الكره لكن بمقدار تقديم الشخص القيادي للمصلحة العامة على (شخصه) و للأسف سيدك الصادق المهدي أتته الفرص حتى ( قدميه) لكنه وبصراحة ( جبن) في أن يكون (زعيما تاريخيا) وسيندم عليها ما بقي حيا ولا نحتاج لأن نذكرك بقرار إنطلاق (الثورةالسلمية) من جامع الخليفة!!! يعني كانت مبايعة شعبية كبرى (لأمامك) لكنه خذل الناس !!!وبلا خجل تأتينا بهذا المقال الذي كان من الأفضل لك أن لا تنشره بعد كتابته وإعادة قراءته ..لبؤس ما جاء فيه ..)!!

      1. يا بكري الصايغ ياخي انت راجل عجوز ، الذي نعرفه ان اختلافك مع الصادق في وجهات النظر ( ولا ندري ان كان الأمر شخصي او غيره) ولكن ياخي تأدّب وانت تتحدث في هكذا منبر عام .
        السباب والتقليل من شأن الناس ما من شيمة العقلاء ان كانت لك حجج على الشخص الذي تتحّدث عنه فيمكنك طرحها و ان يكون النقد موضوعي و مفيد ، ولا نعتقد ان الصادق قد اخطأ في حق هذا البلد اكثر من السياسيين الآخرين حتى تدبّج فيه كل هذه المقالات الطويلة و انت تُجهد نفسك في التقليل منه و مهاجمته في شخصه .
        الذي نعرفه ان الصادق لم نسمع او نرى انه قد اكل او نهب او سرق خزينة الدوله او ظلم احدا او (سّب) شخصاً او تطاول عليه او سجن او عذب احد في عهده ، الصادق ككل السياسيين لديه الكثير من الاخطاء عند ادارته للبلاد الا ان هذه الاخطاء لا يجعلنا ان (نلعن) سنسفيله و نتعدّي على شخصه ونقلل من قيمته خاصة وانه قد بلغ من العمر نعده في مقام (الوالد) .
        فنأمل يا عمنا بكري .. (الترّفع) قليلا و ان تحدثنا عن اخطاء الصادق السياسية اثناء حكمه وهذا من حقك وحق اي سوداني وهذا شأن عام .. ولكن نرى ان لا حّق لنا في تحليل شخصية الصادق واهل بيته و آل المهدي وحزبه تبعاً لذلك .
        وحتى لا نهدر ديمقراطيتنا كما فعلنا في السابق عندما شغلنا انفسنا بمشاكسات جانبيه و تصفيه صراعات قديمة وباليه ومهترئة و كان محور اهتمامنا (الشخصيات) والبُعد عن القضايا الرئيسية !!!

        1. أخوي الحبوب،
          د. اسماعيل الصائم،
          ١-
          حياك االله واسعدك، وجعل كل ايامكم افراح ومسرات.
          ٢-
          جاء في تعليقك وكتبت:
          (يا بكري الصايغ ياخي انت راجل عجوز، الذي نعرفه ان اختلافك مع الصادق في وجهات النظ”ولا ندري ان كان الأمر شخصي او غيره” ولكن ياخي تأدّب وانت تتحدث في هكذا منبر عام .).
          ٣-
          سبحان الله!!، من هو المفروض ان يكون اكثر ادبآ في كلامه، بكري الصائغ ام الصادق المهدي الذي درج منذ عام ١٩٦٥ علي شتم وسب الحزب الشيوعي، وما ترك كلمة في “قاموس الشتائم” الا استخدمها في خطبه وتصريحاته ضد الشيوعيين؟!!
          ٤-
          هناك مثل معروف عند الجميع من ديوان الإمام الشافعى يقول:(لسانك لا تذكر به عورة امرئ…فكلك عورات وللناس ألسن.).، وطالما الصادق يصر علي المضي في طريق “حب الظهور” و”شوفوني” علي حساب الهجوم والهجاء وذم الحزب الشيوعي، فسيجد مني ومن غيري الضرب القاسي تحت الحزام.
          ٥-
          جاء في تعليقك ايضآ:
          (ولا نعتقد ان الصادق قد اخطأ في حق هذا البلد اكثر من السياسيين الآخرين)!!،
          بقي ده اسمه كلام يا دكتور اسماعيل؟!!!!!!، ياأخي الخراب الذي عمله الصادق في السودان اقوي من خراب المانيا بسبب هتلر، واشد من خراب هولاكو في بغداد عام ٢١٥٨ بالف مرة!!
          ٦-
          جاء في تعليقك:(يا بكري الصايغ ياخي انت راجل عجوز)،
          يا حبيب، في هذا العمر الطويل الذي عشت سنواته، استطعت ان اعرف الصادق المهدي عن قرب واعرف ايضآ كل السياسيين في سنوات الخمسينات وما بعدها من اعوام، وان اتابع مسيرة حياة الصادق السياسية خطوة بخطوة،…وندمت انني عشت زمن الصادق “هادم الملذات ومفرق الجماعات “، والله يستر حمدوك من الاعيب وخبث الصادق ونبوءته.

    2. انت تعلم يا احمد ان الصادق يُسب خارج الراكوبة بنسبة الف في المية رواد الفيس بوك ليسوا بشيوعين فلا تتحرى خداع النفس

    3. صدقت اخي احمد وصدق الاخ بكري الصائغ فيما قال – لست مدافعا عن الصادق ولكن اسلوب النقد الذي اراه اسلوب سيء ولا يليق بالانسان السوداني الذي عرف بدماثة الأخلاق والشجاعة والكرم والأدب – يقيني وبتجرد ان الذين يسبون الصادق لا يملكون واحد في المليون مما يملكه الرجل من علم وحكمه وادب وسياسه وكياسه وبالطبع كلامه عن رفض العلمانيه لا يروق للشيوعيين ولا يعجبهم وبالتالي ياتي الهجوم من قبلهم … اما كثرته لانهم ليس لديهم ما يفعلونه او يقدمونه سوي الجعجعه الفارغه والشتائم والسباب الذي تربوا عليه وكل يعمل باصله ويقيني ان الرجل عالم معروف ومقدر ومحترم في جميع انحاء العالم بينما هم يحاولون الحط من قدره بترهاتهم التي باتت معروفه ومكشوفه حتي لدي الشباب الذين بدؤا يبحثون عن تاريخ الرجل ويقرؤون كتبه التي (تربو علي المائة كتاب) ويمحصون فكره ويعقدون المقارنات بينها وبين ما يقول هؤلاء الذين لا هم لهم سوي التقليل من قدره ولكن هيهات فلا يضر السحاب نبيح الكلاب وفاقد الشئ لا يعطيه (شوفوا ليكم لعبه غيره ) وخاصه الجهله الذين لا يعلمون شئ سوي رفع عقيرتهم وسب وشتم الآخرين وكانهم اعلم من في الارض وهم اجهل من الجهل نفسه رحم الله امراء عرف قدر نفسه الصادق المهدي اعلي مقاما وارفع قدرا منهم فاين الثري من الثريا

      1. أخوي الحبوب،
        JABAL AL7ADEED،
        ١-
        تحياتي الطيبة،
        ٢-
        جاء في تعليقك:(يقيني وبتجرد ان الذين يسبون الصادق لا يملكون واحد في المليون مما يملكه الرجل من علم وحكمه وادب وسياسه وكياسه)!!
        ٣-
        نسيت يا حبيب انه يمتلك ايضآ (النبوءة الغيبية)!!

  14. جقمه من كلامو :
    المهدي: الإسلام عقيدة الغالبية ونرفض (العلمانية) و(تقرير المصير)

    طبعا لا شك ان الاسلام هو عقيده الغالبيه بالسودان .
    طيب بالمنطق كدا يا سيد صادق ، أنت تحدثت عن الاسلام لماذا تدع الاسلام هو يكمل حديثه و لماذا أنت تتصدر الموقف و كمان و تصدر قرارك بصيغه امريه جماعيه كمان : نرفض العلمانية و تقرير المصير و تتحايل صراحه من قول بان الاسلام هو من يرفض العلمانية و تقرير مصير شعوب و ذلك هروبا من مصيده تعبيرك . اذا كنت قلت ان الاسلام هو من يرفض الأمرين لكان اثبت علي نفسك و علي زمرتك من الكيزان صفه النفاق ، بدليل تعاملكم بالعلمانية منذ الاستقلال و أنت اكثر واحد في السودان عايش كل الحقب السودانيه و شاهد علي ذلك الأمر واقعيا ، ثم بقولكم ان الاسلام يرفض تقرير المصير أيضا سيثبت نفاقكم بدليل أنكم مارستم و حلفاءكم من الكيزان تقرير مصير الجنوب .

    من هذا المنطق بنقول ان الاسلام لا يرفض العلمانية و لا تقرير المصير الا اذا كنتم في وقت تطبيقكم بالعلمانية و تقرير المصير للجنوب كنتم غير و مابتصيروا إسلامين الا عند الحوجه السياسيه و هذا أيضا يثبت فيكم صفه الاستغلال السيئ للدين الإسلامي . و ذلك أنكم في وقت تسيطرون علي السلطة و المال فلا باس للعلمانية و تقرير مصير من يعرفونكم و لكن في وقت يؤول الأمر لغيركم فانها محرمه من وجهه نفاقكم السياسي . ثم أنكم دوما تتعمدون بإخراج كلمه العلمانية من معناها الحقيقي و التي تعني العدالة علي أساس المواطنه و الشفافيه في ممارسه السلطنة و التنمية المتزنه بين جميع مكونات المجتمع مع حريه ممارسه شعائرهم الدينيه ، يعني هي عبارة عن وسيله تنفيذيه للدواوين الحكومية بشفافية ليس الا و ليست أيدلوجية بذاتها او دين منزل تمنع الناس ممارسه شعائرهم . لكنكم تتعمدون المعني المغاير عندما الأمر تعول لغيركم دوما لمعاربكم الخبيثة التي اعتدتم عليه منذ الاستقلال .

    فمن هذا المنطلق نستخلص بان الاسلام كدين لا يتناقض مع الفكر العلماني ممارسه بحيث انه يحترم نتاج العقل البشري بدليل تثبيت الشرع لبعض ممارسات الجاهلية ما قبل الاسلام لعدم منافته الفطره السليمة و ابطال من كان غير ذلك ، فهل في العدل و الشفافيه في الحكم و في استخدام الثروات بشفافية و احترام العقائد اخري و بالاخص السماوية منها و احقاق السلام و وحده شمل المجتمعات يعتبر من المفاهيم المنافيه لقيم الدين الإسلامي ام انها مسانده لمفهومه التي بنيت عليه كدين له قدرات البقاء الي يوم الدين . و هل تفتكر يا سيد صادق ان الاسلام اذا خير بين السلام و لم شمل الناس و حفظ ارواحهم و بين الحرب و تشتيت الناس و سفك دماءهم ، هل تفتكر سيختار الحرب و الدمار بالمنطق كدا . طبعا الاسلام سيختار السلام لانه دين سلام و محبه و الالفه بين الناس و نشر العدل بدليل اسمه المشتق من السلام و الذي هو أيضا اسم من اسماء الله جل شانه و تعالي . لماذا لا تريدون ان تقولوا الحقيقة للشعب السوداني بانكم تعودتم علي نعيم السلطة و المال و لا تبقون هجره حتي و ان سفكت الدماء في سبيله و لا في سبيل الدين الاسلامي كما تدعون . فعلام النفاق يا الساده علي الدين الإسلامي وهو منكم برآء .

    د. منشي

  15. اكبر انتهازي في تاريخ السودان قديمه وحديثه …
    ياخي ما شاركت مع الانقاذ؟؟؟

    انت مش شاركت انت كنت كوز اكبر من البشير زاتو … تشارك شنو انت كنت معاهم اصلا

  16. مشكلت الشيوعيين الكبري الإسلام مافي واحد وقف بجانب الإسلام إلا وشتموه ووضعوا من شأنه والعكس صحيح نسأل الله السلامة

    1. صدقت استاذ ابو محمد الفاتح وهكذا دوما يفعلون وفي النهاية جعحعة فارغه ما عندها طعم غايتو يكتبوا لبعضهم البعض وما في زوووول بيصدقهم

  17. تقرير المصير سيفرض نفسه وبقوة اذا ارتفعت الاصوات المنادية بدينية الدولة والسيد الصادق يعلم تماما معنى العلمانية كما يعلم انها لا تضير الاغلبية المسلمة بل تضعها في كفة متساوية مع الاقليات ذات الاديان الأخرى تحت حماية الدولة وحكم القانون وذلك سيؤمن البلاد وينحى بها بعيدا عن الهيمنة والسيطرة للأغلبية ميكانيكية باسم الدين ويضع المواطنين بالتساوي أمام القانون تماما كما هو الوضع في تركيا العلمانية التي تتزعم الاخوان المسلمين هذه الايام وترفع عقيرتها بالاسلام كلما جاءت المناسبة او لم تجئ.

    السودان دولة هشة التكوين وهي احوج الى انتهاج نظام للحكم يجمع الشتات ولا يفرق الناس ويجب ألا يكون الدين سببا لفركشة الدولة حيث يلوح الكثيرين الآن بتقرير المصير تماما كما كان يحدث مع الاخوة الجنوبيين وكنا دائما نسخر منهم لاستبعادنا ذلك الخيار حتى وقعت الفأس على الرأس. الدولة هي الاناء الجامع لكل الناس ولكل الاديان فإذا خربت الدولة سيكون اللجؤ مصير كل ذي دين بدينه الى حيث لا يقبله احد وبالتالي سيعرف معنى الوطن ولكن بعد فوات الاوان….!!

  18. الزول المدعو الصادق المهدي دا، من ما ولدونا وما حصل سمعنا بيه مشى عمل عمرة أو ذهب لأداء فريضة الحج!!!!! هو الاسلام عنده شكله كيف؟ غايته كل ما سمعناه عنه هو قيامه بجرتق منو ومنو، عقد قران منو، سندكاليته الفارغة، لعبة تهتدون وتستهبلون هو وولده الأهبل بتاع المؤتمر الوثنى، وأهم شئ انه لا يشرب الماء ويستعيض عنه بشراب الحليب!!! طيب دينك دا يا الصادق وينه من كل هذا؟ وبعدين حضرتك قال نفسك ولد صغير ولا شنو وانت على مبعدة سنتميترات من القبر؟؟ روح اعمل ليك عمرة وكان الله مد في عمرك امشي حج وتعال اقعد وانتظر يومك لانك خلاص (زمانك فات وغنايك مات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..