مقالات سياسية

لا تلعبوا بالنار

قصة صندوق النقد الدولي مع بلادنا قديمة يرجع تاريخها لسنة ١٩٧٨، حينما تم تخفيض قيمة الجنيه السوداني والذي كان يساوي ٣ دولارات … إلى أرقام توالت حتى صار ورقة بلا قيمة الآن .
ونتيجة شروط صندوق النقد والانبطاح له نراها الآن بالعين المجردة فقر وغلاء ومعاناة وبطالة .
والصندوق لا يخفي نواياه .. وهي أن يزداد الفقراء فقراء والأغنياء غني.. والما عاجبو يحلق حاجبو .
والصندوق يعرف كيف يختار ضحاياه من الحكومات التي لا تؤمن بقدرة الشعوب لبناء أوطانها، ولا تعرف كيف تشحذ الهمم لاستغلال الموارد المحلية.
إن الذين يهللون للصندوق وقروضه الملعونة يستفيدون منها لمراكمة رؤوس أموالهم وتشجيع شركاتهم واستنزاف أي فائض اقتصادي لمصالح ضيقة.
والصندوق لا يهمه المنتجون، ولكنه يهتم بالصادرات، ولا يهمه مات الناس أو جاعوا لكنه يشترط. زيادة الاسعار، ولا يهمه حجم البطالة، لكنه يشترط تصفية المؤسسات الحكومية وتشريد الناس.
والصندوق وابن عمه البنك الدولي لا يريدون مجانية الصحة ولا التعليم ويشترطون مسح المستشفيات الحكومية لفائدة الزيتونة وأخواتها.
قال الثوار (تسقط بس) ومعناها يسقط النظام البائد بقوانينه ورموزه وسياساته.
وتسقط بس سقط في سبيلها المئات من الشهداء والجرحى والمفقودين .
وتسقط بس وراها كنداكات وشفاتة وتروس ولساتك وما بينهم .
وتسقط بس لا زالت تفعل فعلها وسط لجان المقاومة في كل مكان .
وتسقط بس يعززها الشعار الثوري سقطت ما سقطت صابنها …
نقول لحكومة الثورة التي ستجيز موازنة ٢٠٢٠ في أيام معدودات … كل شي ولا رفع الدعم ومعناها زيادة سعر البنزين والسلع الأخرى. حذار من اللعب بالنار.. ولات ساعة مندم.
كمال كرار

تعليق واحد

  1. يا أستاذي العزيز ماهو الضرر علي محمد أحمد من رفع الدعم عن البنزين هل يعقل أن يدعم محمد أحمد المسكين الماشي كدر مواطن اخر راكب عربيه موديل 2019 وعنده في البيت كذا عربيه ؟؟؟؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..