مقالات سياسية

أسمع جعجعة

سهير عبدالرحيم

قابلت أحد الشباب من شهود فض الاعتصام، وكنت أعلم أنه من الذين كانوا يبيتون يومياً في القيادة وفي كل المرات التي كنت أذهب فيها الى القيادة كنت أقابله يوزع الفرح هناك وينشر السعادة في الأرجاء .

يعتبر القيادة بيته ومأواه ، يتكئ على حقيبته ويضع فرشاة الأسنان والمعجون على غصن إحدى الأشجار، يهرول في فرح طفولي حين يراك قادماً فيجذب أحد بنابر ستات الشاي ويسألك بحماس شاي ولا قهوة .

ليس هذا فحسب، بل إنه من الشباب الذين كانوا أكثر مبيتاً في القيادة لحظة فض الاعتصام وتعرض لإصابة مباشرة بطلق ناري أثناء فض الاعتصام وظل مفقوداً لما يربو على الأسبوعين .

سألته هل ذهبت للأدلاء بشهادتك عند لجنة التحقيق في فض الاعتصام..؟، أجاب لا لم أذهب ..!!، قلت له لماذا لم تذهب..؟ قال لم أجد الوقت..

شاب آخر هو شقيق أحد الشهداء ظل يؤجل الشهادة يوماً بعد الآخر ولم يتحمس للذهاب إلا بعد مشاهدته حلقة الأستاذ نبيل أديب في قناة النيل الأزرق والتي استضافه فيها الأستاذ ضياء الدين بلال .

ما يحدث الآن أن الكثير من الشهود لم يذهبوا للإدلاء بشهاداتهم، ومازالت هنالك الكثير من الصور والفيديوهات لم تصل حتى الآن الى لجنة التحقيق .

لذلك فإن الذين يملأون الهواء الإسفيري بدم الشهيد ما راح لابسنو نحنا وشاح، عليهم أن يذهبوا الى مباني اللجنة للإدلاء بشهاداتهم عوضاً عن الردحي في الفيس وتسيير المواكب والتشدق بدماء الشهداء .

اذهبوا الى مباني اللجنة الوطنية بشارع البلدية الخرطوم والتي ينتظركم فيها أكثر من خمسة وكلاء نيابة للاستماع الى إفاداتكم، فكل ما تقولونه مهماً مهما كان صغيراً او تعتقدون أنه غير ذي قيمة فإنه يفيد في جمع الأدلة ودرء الشبهات .

خارج السور:

غداً أحدثكم عن اي الجهات تشير أصابع الاتهام من شهادات شهود فض الاعتصام وأية الجهات تبرأ، ومن الذي كان يطلق الرصاص ومن كان يحمل الأسواط ومن سأل عن الفتيات ومن رافقهن، ومن تساءل من القوات الأمنية قائلاً صحي في ناس ماتوا..!؟

سهير عبدالرحيم
[email protected]
نقلاً عن الإنتباهة

‫7 تعليقات

  1. يا عسكر ما في حصانة…يالمشنقة يالزنزانة
    يالمشنقة يالرصاصة…يا عسكر ما في حصانة
    الدم قصاد الدم…ما بنقبل الدية

    إنها شعارات و هتافات الثوار علناً و في وسط الخرطوم جهاراً نهاراً، و لن نمل من ترديدها آناء الليل و أطراف النهار…ثورة.

  2. لا لا ما عيزين نسمع رأيك في من قتل الشباب. أصلآ الأيام دي في ناس تم
    شراؤهم او يلعبون لمصلحتهم او لحزبهم. من قتل الشباب قال انه خطط ونفذ
    والناس شافوهو وهو يرتكب الجريمة وحدس ما حدس

  3. ((ولم يتحمس للذهاب إلا بعد مشاهدته حلقة الأستاذ نبيل أديب في قناة النيل الأزرق والتي استضافه فيها الأستاذ ضياء الدين بلال))!!!!!
    يا دي الشبكة يا سي ضياء!! ياخي ما تفكنا خلينا النرتاح!!

  4. كفايىة لحدي هنا يا سهير ماعايزين فتن ومشاكل بين الامن والمواطنين علينا بحل المشالك التي امامنا الان من مواصلات وغلاء أي ثورة في العالم لازم يكون فيها شهداء ونحسبهم شهداء الجزائر مات فيها قرابة المليون شهيد ولم نسمع بمحاكمة جندي واحد . ندعوا لشهدائنا بالرحمة والمغفرة وكفاية مناكفات ومشاكسات مع رجال الامن والجيش نحن عايزين نزيل الكراهية التي بنتها الانقاذ بين المواطنين والعسكر في ظل هذه المدنية الغالية تكبموا عن المفيد والذي يقدم هذه البلد الى الامام وكفاية شكاوي وجرجرة بين المواطنين ورجال الامن فهم الان اصبحوا اخواننا وحامي عرضنا وارواحنا ولهم كل التقدير . ارجو من الاعلاميين ان يكتبوا عما يفيد ويخطو بهذه الثورة الى الامام ويبعدوا عنا الهمج ومن يصيحون بالسصخرية كنداكة جات عسكري جرا هذه عبارات سخرية ومبتذلة تزيد من الحساسية بين ابناءنا العساكر والمواطنين فنرجوا ان نكون صناع محبة وبناء وطن ونترك هذه المهازل التي لن تعيدنا للخلف .

    1. استاذة سهير لك التحية….. المسألة بسيطة و لك الحل…. عشان الشباب الطيبين ديل امشوا و ادلوا بشهاداتهم بخصوص فض الاعتصام لازم قادة الاعتصام الكانوا موجودين في ذلك اليوم الاسود ادلوا هم اولا بشهاداتهم و اكونوا هم القدوة…. لو عباس مدني و البوشي ادلوا بشعاداتهم…. الكل سوف يتقدم للشهادة… ارجوا منك مناشدتهم للقيام بذلك.
      و السلام عليكم

  5. استاذة سهير لك التحية….. المسألة بسيطة و لك الحل…. عشان الشباب الطيبين ديل امشوا و ادلوا بشهاداتهم بخصوص فض الاعتصام لازم قادة الاعتصام الكانوا موجودين في ذلك اليوم الاسود ادلوا هم اولا بشهاداتهم و اكونوا هم القدوة…. لو عباس مدني و البوشي ادلوا بشعاداتهم…. الكل سوف يتقدم للشهادة… ارجوا منك مناشدتهم للقيام بذلك.
    و السلام عليكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق