مقالات وآراء

خطبة الجمعة

ساخر سبيل – الفاتح جبرا

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ به من شرور أنفسنا، ومن سيئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، صلَّى الله عليه وعلى آله وسلم.

أما بعد أيها المسلمون :
لا شيء يطمئن القلب حين الكوارث والنوازل والملمات مثل ذكر الله تعالى والتوكل عليه، والإيمان بقضائه وقدره، وقد قال تعالى: (مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ).
وقال تعالى: (مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ) ، فالأمور كلها بيد الله، وطوع تدبيره وتسخيره، فما شاء الله كان، وما لم يشأ لم يكن، ولا عاصم إلا الله: (قُلْ مَن ذَا الَّذِي يَعْصِمُكُم مِّنَ اللَّهِ إِنْ أَرَادَ بِكُمْ سُوءًا أَوْ أَرَادَ بِكُمْ رَحْمَةً)
وكما علمنا النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديث ابن عباس -رضي الله عنهما-: في سنن الترمذي، قال: “كنت خلف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يوما، فقال: “يَا غُلَامُ إِنِّي أُعَلِّمُكَ كَلِمَاتٍ: احْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ، احْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ، إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللَّهَ، وَإِذَا اسْتَعَنْتَ فَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ، وَاعْلَمْ أَنَّ الْأُمَّةَ لَوِ اجْتَمَعَتْ عَلَى أَنْ يَنْفَعُوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَنْفَعُوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ لَكَ، وَلَوِ اجْتَمَعُوا عَلَى أَنْ يَضُرُّوكَ بِشَيْءٍ لَمْ يَضُرُّوكَ إِلَّا بِشَيْءٍ قَدْ كَتَبَهُ اللَّهُ عَلَيْكَ، رُفِعَتِ الْأَقْلَامُ، وَجَفَّتِ الصُّحُفُ”.
إن هذا الحديث الشريف ينبهنا إلى ضرورة ضبط القلب، حين الخوف والفزع، واللجوء إلى الخالق والإطمئنان إلى قضائه ، أقول قولي هذا وقد تبين أن الكثير من أفراد هذه الأمة يعانون من هاجس الهلع بسبب إنتشار هذه الوباء الخبيث (الكورونا) فنحن أيها الإحباب عندما نتعامل مع أي كارثة من الكوارث خاصة الكوارث الصحية ينبغي أن يكون تعاملنا معها إيمانيا في المقام الأول، وتقنيا في المقام الثاني.

أما الأول، فينبغي الثقة بقضاء الله، والتوكل عليه، والاعتصام به، والتزام الاستغفار، والدعاء بالحفظ، وزوال السوء وتفويض الأمر كله إلى الخالق طمعاً وإعتماداً وتوكلا وإلتجاء وإعتصاما به سبحانه وتعالى فهو القائل (وَمَن يَعْتَصِم بِاللّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ)
ومن مكملات الدعاء واللجوء إلى الله حين الشدائد إلتزام طاعته في أوامره ونواهيه، ولذلك قال صلى الله عليه وسلم في وصيته لابن عباس -رضي الله عنهما- في الحديث الأنف: “احْفَظِ اللَّهَ يَحْفَظْكَ، احْفَظِ اللَّهَ تَجِدْهُ تُجَاهَكَ..”.

أما المقام الثاني من مقامات التعامل مع هذا الحدث وأمثاله فهو بذل الأسباب الموصى بها من قبل المتخصصين، والتي تعين على الوقاية من المرض فإن شريعة الإسلام جاءت ببذل الأسباب، والدعوة إلى التداوي والاستشفاء وذلك لا يتنافى مع التوكل على الله -تعالى-، بل إن بذل الأسباب من التوكل؛ لأن الله أمرنا باتخاذ الأسباب :
قال تعالى لمريم: (وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا) ، وقال لنوح: (وَاصْنَعِ الْفُلْكَ بِأَعْيُنِنَا وَوَحْيِنَا) وقال لموسى: (فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلًا) ، وقال للوط: (فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِّنَ اللَّيْلِ)وأمثالها من الآيات كثير.
وفي المسند والسنن من حديث أبي خزامة قال: سئل رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: أرأيت أدوية نتداوى بها، ورقى نسترقي بها، وتقى نتقيها، هل ترد من قدر الله شيئا؟ قال: “هي من قدر الله”.
والتداوي الذي جاءت به شريعة الإسلام، يتناول نوعي الطب، الطب الوقائي الذي يكون قبل نزول المرض والطب العلاجي: الذي يكون بعد حلول المرض.
ففي مجال الطب الوقائي في صحيح البخاري من حديث سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- قال صلى الله عليه وسلم: “من اصطبح بسبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر”.
وفي سنن الترمذي من حديث عثمان بن عفان -رضي الله عنه- قال صلى الله عليه وسلم: “ما من عبد يقول صباح كل يوم ومساء كل ليلة: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، ثلاث مرات، لم يضره شيء”.
وفي صحيح البخاري من حديث عقبة بن عمرو بن ثعلبة -رضي الله عنه- قال صلى الله عليه وسلم: “مَنْ قرأَ الآيتيْنِ من آخِرِ سُورةِ البقرَةِ في ليلةٍ كَفَتَاهُ”. أي كفتاه من كل آفة وسوء وشر.

إخوة الإسلام :
أما في مجال الطب العلاجي، قد جاء في الصحيحين من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: “ما أنزل الله من داء إلا أنزل له شفاء” ، وفي صحيح مسلم من حديث جابر –رضي الله عنه- قال صلى الله عليه وسلم: “لكل داء دواء، فإذا أصيب دواء الداء برئ -بإذن الله عز وجل-“.
وفي المسند من حديث ابن مسعود –رضي الله عنه- عنه صلى الله عليه وسلم: “إن الله –عز وجل- لم ينزل داء إلا أنزل له شفاء، علمه من علمه، وجهله من جهله”.

أسأل الله -تعالى- أن يصرف عنا كل وباء ، وأستغفر الله فاستغفروه إنه غفور رحيم ، اللَّهُمَّ اقْسِمْ لَنَا مِنْ خَشْيَتِكَ مَا تَحُولُ بِهِ بَيْنَنَا وَبَيْنَ مَعَاصِيكَ، وَمِنْ طَاعَتِكَ مَا تُبَلِّغُنَا بِهِ جَنَّتَكَ، وَمِنَ الْيَقِينِ مَا تُهَوِّنُ بِهِ عَلَيْنَا مَصَائِبَ الدُّنْيَا.

الجريدة

‫2 تعليقات

  1. والله ياجبرا ما عرفنا هويتك بالضبط شنو؟!! 30 سنه ما ترانا كان خطباء النظام البائد (يشنفون) اضنينا بنفس الكلام!! الشايفنو من خلال خطبتك العصماء دي ما فضل غير تشيل ليك رايه سوداء وتلبس لبسه باكستانية وتنزل السوق العربي تلم حولك شوية عواطليه وتعلن في قناة الجزيرة عن مبايعتك لخليفة الهالك ابوبكر البغدادي عشان قطر ترشك بشوية دولارات تقمن صلبك.. وده القاعدين يعملو اي عاطل!! جبرا خطبو كانت في السياسه ولما لقي المسلمين معظمهم هجروا المساجد عشان الكورونا لقي جوو وقال (يسد الفراغ من منازلهم!!) فاخطاء والله الآيات نحن حافظنها عن ظهر قلب قبل الإنقاذ واثناء الإنقاذ وبعد الإنقاذ وما عايزين نصائح وخاصة خطباء النظام البالي بالكم فرغوا الخطب الدينيه من مضمونها!! فقم يا جبرا الي خطبك السياسه يرحمك الله!!.

  2. إنت الخطبة دي القيتها في ياتو جامع؟ المفروض يقبض عليك بتهمة كسر حظر الكورونا! لا تقول دي خطبة جمعة إلكترونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق