فيروس كورونا: هيئة كبار العلماء السعودية تدعو المسلمين لصلاة التراويح بالمنازل، والكويت تبدأ إعادة رعاياها

حثّت “هيئة كبار العلماء” في السعودية على أداء صلاة التراويح خلال شهر رمضان في المنازل، وذلك في الوقت الذي أغلقت السلطات في عدة دول المساجد لفرض التباعد الاجتماعي في إطار مكافحة وباء فيروس كورونا المستجد.

ودعت الهيئة ، وهي أعلى جهة دينية في السعودية، المسلمين حول العالم إلى أداء الصلاة في البيوت، إن كانت بلدانهم تفرض التباعد الاجتماعي.

وأوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بيانا للهيئة، جاء فيه: “ليستحضر المسلم وهو يفطر في بيته ويتسحر أنه بذلك يحافظ على أرواح الناس وفي ذلك قربة عظيمة عند الله”.

وسجلت السعودية حتى الآن 8274 حالة إصابة بمرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا، و92 حالة وفاة، وهي الحصيلة الأعلى بين دول مجلس التعاون الخليجي الست.

وأوقفت حكومة السعودية في منتصف مارس/ آذار الصلاة بالمساجد في إطار جهودها للحد من انتشار الفيروس.

وقال مسؤولون بالمسجد النبوي الأسبوع الماضي إنه تقرر منع توزيع وجبات الإفطار في المسجد للمحتاجين خلال شهر رمضان.

واستضافت السعودية اليوم اجتماعاً عبر الانترنت لوزراء الصحة في دول مجموعة العشرين لصياغة استجابة مشتركة لوباء فيروس كورونا.

وجاء في بيان منفصل للمجموعة أن قادة من إسبانيا وسنغافورة والأردن وسويسرا انضموا إلى الدول الأعضاء، إضافة إلى هيئات دولية وإقليمية من بينها منظمة الصحة العالمية والبنك الدولي.

إصابة متعافين في العراق

حلاق في الموصلحلاق يباشر عمله في مدينة الموصل العراقية GETTY

وفي العراق، أعلن وزير الصحّة والبيئة جعفر صادق علاوي أنّ 5 متعافين من كوفيد – 19 عادت إليهم الأعراض مجدداً، وهم قيد الحجر الصحي حالياً.

وكانت وزارة الصحة العراقية أعلنت في بيانها اليومي أمس السبت عن تسجيل 31 إصابة جديدة بالوباء في مناطق مختلفة من العراق، ليبلغ عدد الإصابات الرسمي المسجّل منذ بدء تفشي الفيروس في البلاد، منتصف الشهر الماضي، 1513 إصابة و82 وفاة.

إيران تمدّد رخص خروج المساجين

ومدّدت إيران لمدّة شهر تصريحات بالخروج من السجن، ممنوحة لمئة ألف سجين في إطار جهود احتواء الوباء.

روحاني في اجتماع مع لجنة مكافحة كورونا في ايرانروحاني مترأساً اجتماع اللجنة الوطنية لمكافحة كورونا GETTY

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال ترأسه اجتماعاً للجنة الوطنية لمكافحة فيروس كورونا إن تصريحات الخروج الممنوحة للسجناء ستمدد حتى 20 مايو/ أيار. وكان من المفترض أن تنتهي صلاحية التصريحات اليوم.

وقال المتحدث باسم هيئة القضاء في إيران، غلام حسين إسماعيلي، إنّ “اتخاذ إجراءات الرأفة التي يسمح بها القانون، سيسمح لعدد من الموقوفين بعدم العودة إلى السجن، وسيفرج عن عدد كبير من المحتجزين حالياً”، بحسب وكالة ميزان لأخبار الشؤون القضائية.

وشملت قرارات احتواء الوباء، إقرار العفو عن 10 آلاف سجين بمناسبة العام الجديد في يوم 20 مارس الماضي، من أجل “خفض عدد المساجين بالنظر إلى الوضع الحساس في البلاد”.

وبعد تعليق كافة الأنشطة غير الضرورية في البلاد لأسابيع، أعلنت السلطات الإيرانية الأسبوع الماضي استئناف الأنشطة “منخفضة المخاطر”، مثل المتاجر والشركات الصغيرة.

وتبقى المدارس والجامعات والمساجد والمزارات الشيعية ودور السينما وأماكن تجمع أخرى مغلقة في مختلف أرجاء البلاد.

عودة الكويتيين

طفلة من العائدين إلى مطار الكويتبدأت الكويت المرحلة الأولى لاستقبال أكثر من 50 ألف عائد من الخارج GETTY

من جهتها، بدأت الكويت إعادة نحو 50 ألف مواطن من الخارج بعد انتظار دام أسابيع بسبب إجراءات الإغلاق لمكافحة كورونا، وفق خطّة أقرها مجلس الوزراء الاثنين الماضي.

وطلب أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، من العائدين الالتزام بتعليمات السلطات الصحية تجنباً للمساءلة القانونية.

وقال الصباح في كلمة نقلها تلفزيون الكويت “إنني أشدد بهذه المناسبة على إخواني وأبنائي العائدين وبكل الحزم الالتزام التام بتعليمات السلطات الصحية (…) وكلّي أمل بأن يكونوا على قدر المسؤولية وتحملها عرفاناً ووفاء للوطن ولتجنب المساءلة القانونية”.

ومن المتوقع أن تستغرق عملية الإجلاء 19 يوماً، وتتضمن عدة إجراءات صحية ووقائية، منها إخضاع العائدين للفحص الطبي، ثمّ “الحجر المؤسسي” لمن يشتبه بإصابتهم، ومتابعة حركة الآخرين عبر تطبيق هاتفي وسوار للتأكد من التزامهم الحجر المنزلي.

وكان وزير الخارجية الشيخ أحمد ناصر الصباح أعلن أن المرحلة الأولى التي بدأت يوم الأحد سوف تشمل الكويتيين الموجودين في دول مجلس التعاون الخليجي ومصر وتركيا ثم تليها مراحل لإجلاء بقية المواطنين.

غرامة على الأخبار الكاذبة في الامارات

بموازاة ذلك، قررت الإمارات فرض غرامة تصل إلى 20 ألف درهم (5500 دولار) لمعاقبة “كل من ينشر معلومات طبية حول فيروس كورونا تتعارض مع البيانات الرسمية”، بحسب ما أعلنت وكالة أنباء الإمارات.

وحتى الآن، أودى كوفيد – 19 بحياة 41 شخصاً في الإمارات، فيما بلغ عدد الحالات المؤكدة حتى بعد ظهر الأحد 6781 حالة.

وأوردت الوكالة أنه “يحظر على أي شخص بناء على القرار نشر أو إعادة نشر أو تداول المعلومات أو الإرشادات الصحية الكاذبة أو المضللة أو المغلوطة أو غير المعلنة رسمياً”.

وفي سياق متصل، افتتحت دبي أمس السبت مستشفى ميدانياً لمرضى كوفيد-19 في مركز التجارة العالمي المخصص للمؤتمرات، وذلك استعداداً لاحتمال تزايد حالات الإصابة.

ويوجد بالمستشفى 300 سرير، علما بأن الطاقة الاستيعابية لها هي ثلاثة آلاف سرير. وتختص المستشفى بمعالجة الحالات المستقرة والمعتدلة.

‫2 تعليقات

  1. وكذلك دائرة الشؤون الاسلامية بحكومة دبي اصدرت منشور ومنعت الصلاة في المساجد وما تسمى بالتراويح وقالت للناس ان التراويح سنة عمرية. وعليه فان حالات الكورونا وظروفها بدأت تجبر الناس على تبيان الحقائق التي يجهلها العامة الذين يعتبرون ان التراويح سنة نبوية. فما تسمى بالتراويح لا علاقة لها بالسنة النبوية. بل هي بدعة عمرية ولم تستطع دائرة الشؤون الاسلامية في دبي ان تقر بحقيقة انها (بدعة عمرية) رغم انها مكتوبة كذلك في مصادر من يسمون انفسهم اهل السنة والجماعة. لكن على الناس ان تستفيد من التلميحات الاجبارية التي فرضتها كرونة على السنة الكاتمين للحق وبدأوا في الاقرار ببعض الحقائق. ونحن سنبين الباقي للناس من كتب ومصادر من يدعون انهم اهل السنة والجماعة.
    يقر المنشور الصادر من دائرة الشؤون الإسلامية في حكومة دبي ان ما تسمى بالتراويح هي سنة عمرية وليست سنة النبي ص واله. لكن تلك الدائرة تخفي حقيقة انها بدعة عمرية كما سماها عمر بن الخطاب نفسه.
    شيء غريب! ومع ذلك يقولون انهم سنة بينما هم في الحقيقة يتبعون بدعة عمر بن الخطاب ويصرون على تسميتها سنة! فالنبي ص واله لم يصل نافلة في جماعة ابدا وليس هناك أي سند يدعم من يدعون انهم سنة بأن النبي ص واله قد صلى هذا النفل في جماعة. بل ان الرواية الموجودة تؤكد ان النبي ص واله قد نهى الصحابة الذي وجدهم يصلون خلفه من ان يفعلوا ذلك. ولكن كعادة بعض الصحابة في مشاققة النبي ص واله فقد اصطفوا خلفة مرة أخرى وبدأوا يصلون بصلاته ولذلك ترك النبي ص واله صلاة هذه النفل في المسجد وبدأ يصليها في بيته حتى لا يصر أولئك الصحابة الجهلة على مشاققته ومواصلة الائتمام به في صلاة نفل. بل وامرهم بأن يصلوا تلك النوافل في بيوتهم وان صلاة الجماعة في المسجد هي الصلاة المفروضة؛ الصبح والظهر والعصر والمغرب والعشاء.
    اما النوافل مثل نوافل ليالي رمضان فهي من المستحبات يؤديها المسلم قبل الصلاة المفروضة او بعدها ويمكن له ان يؤديها في أي مكان؛ في البيت او المسجد وبعدد الركعات التي يراها الانسان لكنه يؤديها فرديا وليست في جماعة وأن اداءها في جماعة هي بدعة والبدعة ضلالة، والضلالة في النار. وان من يؤديها جماعة انما يتبع بدعة عمر وليس سنة النبي ص واله وان اداءها جماعة لهو باطل.
    التالي مقتبس من كتاب “من ظلام ضلال السقيفة الى نور هداية السفينة” والموجود على الموقع yeddibooks.com
    (ابن صهاك مبتدع لصلاة التراويح
    حقاً إنه لأمر غريب أن يعصي الناس أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ويطيعوا بدعة ابن صهاك ويصلوا نافلة في جماعة وبعد ذلك يدَّعوا أنهم يعبدون الله تعالى ويتبعون سُنَّة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بينما نهى النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن صلاة النفل في جماعة! إن هذا يوضح أن المجتمع غارق في جهل مريع واستحمار لا مثيل له! إن صلاة نافلة في جماعة واتخاذ ذلك وسيلة تعبُّد في شهر رمضان لهو حشر لبدعة كبيرة في فرض صيام شهر عظيم وهذا يهدد صحة الصيام في الشهر الفضيل. في الحقيقة فإن المجتمع لا يحصد أية روحانية مما تسمى بصلاة التراويح التي يؤديها أتباع ابن صهاك. فكيف يؤدي الشخص فرض صيام الشهر العظيم ومن ثم يخلطه بمخالفة أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟ ألا يُعد هذا خراباً لصيام للشهر الفضيل؟ لماذا كل عبادات أولئك الذين يسمون أنفسهم سُنَّة فيها خلل ما؛ إما زيادة أو نقصان أو مخالفة للقرآن أو انتهاك لسنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟ فإن من يصلي ما تسمى بالتراويح في جماعة لا يعلم أن صلاته تلك قد منعها النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأنه في الحقيقة يؤدي انحراف ابن صهاك وليست سُنَّة النبي صلى الله عليه وآله وسلم! إذ أن هذه الصلاة التي يسميها الناس التراويح والتي يصلونها في جماعة وبهذا العدد الكبير من الركعات ومن الليلة الأولى لبدء شهر رمضان لم يشرعها النبي صلى الله عليه وآله وسلم ولم يسمها النبي صلى الله عليه وآله وسلم تراويح أبداً. إذاً هل يَعْبُد؛ من يؤدي صلاة النفل تلك في جماعة، الله تعالى بما فعله النبي صلى الله عليه وآله وسلم أم بما فبركة ابن صهاك بالرغم من أن ابن صهاك نفسه لم يمارسه؟ إذ أن ابن صهاك نفسه لم يصل ما يسمونها التراويح تلك!
    فحقيقة الأمر إن النبي صلى الله عليه وآله وسلم صلى بعض النوافل في ليالي رمضان في المسجد. فحاول بعض المسلمين أن يصلوا خلف النبي صلى الله عليه وآله وسلم بينما كان يصلي تلك النوافل إلا أنه لم يرض بذلك. وأراد النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن يصلي المسلمون تلك النوافل فرادى في المسجد أو في بيوتهم لكي يُخْرِجُوا بيوتهم من واقع المقابر بأداء بعض النوافل في البيوت. وعندما رأى إصرارهم على صلاة تلك النوافل خلفه بدأ النبي صلى الله عليه وآله وسلم يصليها في بيته. إلا أن بعض “المسلمين” اصروا على صلاتها خلفه. وطلبوا منه الخروج ليؤمهم في الصلاة. وبوقاحة جاهلية حصب بعض الصحابة الأعراب باب النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالحصى. وهذا يعكس سلوكاً أعرابياً جلفاً وغير مؤدب لم يفهم الدين ولم يرتقِ دينياً أبداً. إذ أراد حاصبو الباب ما لا يرضاه النبي صلى الله عليه وآله وسلم. فتخيل أيها الباحث الموضوعي في التاريخ. تخيل مدى تخلف فهم مثل هؤلاء الأعراب الذين لا يفهمون أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم إنما يضع الأسس في الشعائر ليقتدي به الناس لكن الأعراب فشلوا في فهم مراد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأرادوا أن يسيِّروا النبي صلى الله عليه وآله وسلم وفقاً لأهوائهم. وهذه مخالفة للنصوص القرآنية والنبوية أمرت الناس باتباع سُنَّة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وحذرتهم من ابتداع ما لا يُرضِي النبي صلى الله عليه وآله وسلم. في الحقيقة، فإن هؤلاء الصحابة الأعراب كانوا الخامة الخصبة التي زرع فيها ابن صهاك بدعة التراويح.
    فقد استمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم على هذا المنهج يصلي نفل ليالي رمضان بمفرده حتى استشهد. وبعد استشهاد النبي صلى الله عليه وآله وسلم ظَلَّ العديد من الناس في عهد المغتصب الأول ابن أبي قحافة يصلون فرادى كما أمرهم النبي صلى الله عليه وآله وسلم إما في بيوتهم أو في المسجد حتى فترة من عهد ابن صهاك. إلا أن ابن صهاك أمر الناس بأن يصلوها في جماعة وبهذا خالف التوجيه النبوي. يقول ابن شهاب، “خرجت مع عمر بن الخطاب ليلة في رمضان إلى المسجد فإذا الناس أوزاع متفرقون. يصلى الرجل لنفسه ويصلي الرجل فيصلي بصلاته الرهط. فقال عمر: إني أرى لو جمعت هؤلاء على قارئ واحد لكان أمثل، ثم عزم فجمعهم على أبي بن كعب. ثم خرجت معه ليلة أخرى والناس يصلون بصلاة قارئهم، فقال عمر: نعمت البدعة هذه”! وهكذا “رأى” ابن صهاك ان يجمع الناس في صلاة نفل وعندما سماها احد الصحابة “بدعة” فزينها ابن صهاك بكلمة “نعمت البدعة هذه” وبذلك جعل ابن صهاك المسلمين ينتكسون. ودعنا نسأل ابن صهاك: هل هناك بدعة حسنة وبدعة سيئة وفقاً للمعنى الشرعي للبدعة؟ من أي دين أتى ابن صهاك بمفهوم “نعمت البدعة”؟ فكيف تكون “نعمت البدعة” وقد رفضها النبي صلى الله عليه وآله وسلم بشدة؟ وبالفعل هي “بدعة” بل هذه “بئس البدعة” لأنها أجازت ما رفضه النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبذلك فهي بدعة في النار. في الحقيقة، فإن ابن صهاك يتحمل وزر تلك البدعة. فابن صهاك يفخر بمخالفة النبي صلى الله عليه وآله وسلم ويعتبر البدعة التي اختلقها “نعمت البدعة هي”! وعليه فإن كل من يمارس ما تسمى صلاة التراويح إنما يمارس البدعة بعينها كما اقر بها ابن صهاك نفسه. فكل من يمارس ما تسمى صلاة التراويح الآن فإنه لا يمارس سُنَّة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بل بدعة من بدع ابن صهاك ويكون بذلك مشاققاً للنبي صلى الله عليه وآله وسلم بل يكون بمستوى من حصب باب النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالحصى. وبغباء منقطع النظير يعتقد المجتمع الذي يدعي أنه سني بأنه يروحن نفسه. في الحقيقة، إنه لم يجد روحنة في ذلك أبداً لأنه لا يمكن ان يتروحن بمخالفة النبي صلى الله عليه وآله وسلم. فمن يمارسون هذه البدعة يجدون راحة باستعراض نفاقهم من خلالها لكنهم لا يجدون فيها راحة العابد الحقيقي ابداً. فالكثير ممن يؤدون بدعة ابن صهاك ويقفون في الصفوف الامامية أمام الكاميرات ويذرفون الدموع إلا أنهم يأكلون أموال الناس بالباطل ويقتلون النفس التي حرم الله تعالى إلا بالحق ويخونون الأمانة ويرتكبون الموبقات بالرغم من أنهم يتمظهرون اجتماعياً ببدعة صلاة التراويح. حقا إنه تدين المنافقين ومن صناعة المنافقين!
    ففي كل خطوة خطاها فقد كان ابن صهاك حريصاً على دفن سنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكأنه لم يسمع قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم لبلال بن الحرث “اعلم، قال: ما أعلم يا رسول الله؟ قال رسول الله: اعلم يا بلال، قال بلال: ما أعلم يا رسول الله؟ قال رسول الله: إنه من أحيا سُنَّة من سنتي قد أميتت بعدي، فإن له من الأجر مثل أجر من عمل بها، من غير أن ينقص من أجورهم شيئاً. ومن ابتدع بدعةً ضلالة لا تُرضِي الله ورسوله، كان عليه مثل آثام من عمل بها، لا ينقص ذلك من أوزار الناس شيئا” فما هو موقف كهنة البلاط السقيفي من ابن صهاك الذي أمات سُنَّة النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأحيا ما حرَّمه النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟ ما هو موقف كهنة البلاط السقيفي من ابن صهاك الذي سار عكس نصوص القرآن وتعاليم النبي صلى الله عليه وآله وسلم؟
    ووفقاً للحديث النبوي أعلاه فإن من يمارس بدعة التراويح فليس بسُنِّي بل صهاكي ولا يحق له أن يسمي نفسه سُنِّي إلا إذا كان يريد ان يفتري على النبي صلى الله عليه وآله وسلم الكذب والمفتري على النبي صلى الله عليه وآله وسلم الكذب يحصل على مقعد في النار. يجب على كل سُنِّي حقيقي أن يقول كما قال أمير المؤمنين الإمام علي عليه السلام في متعة الحج، “ما كنت لأدع السُّنة لقول أحد” وينأى بنفسه عن بدعة ابن صهاك. فلماذا لا يتبع أولئك الذين يسمون أنفسهم سُّنة كاهنهم الناصبي عبد الله بن عمر ويتخذوا موقفاً في شأن بدعة التراويح شبيه بذلك الموقف الذي اتخذه الناصبي عبدالله بن عمر في شأن متعة الحج؟ ألا يدعون أن كل صحابتهم نجوم وبأي منهم اقتدوا فقد اهتدوا؟! فعليهم أن يقولوا في شأن ما يسمونه بالتراويح أيضاً كما قال الناصبي عبد الله بن عمر، “…أأمر أبي اتبع أم أمر رسول الله؟”)

  2. هوي يا د. عبدالرحمن ما تسب الصحابة … أمش ألعب بعيد … قال حكومة دبي قال ..
    أسأل الله لك ولنا الهداية والرشد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق