مقالات وآراء

أكسحي وامسحي يالجنة

البائدون كان لهم شعار دائم يتبجحون به (أكسح أمسح ما تجيبو حي), و نحن لنا ذات الشعار لكن المستهدف به ليس أولئك المساكين الفقراء القاطنين لبيوت القش وكهوف الجبال, بل المستهدفون هم أكلة المال العام من القطط و الكدايس السمينة للمنظومة الهالكة, فنقول للجنة تفكيك التمكين وكشف الفاسدين والمفسدات الأحياء منهم والأموات, ارفعوا شعار (اكسح امسح جيبو حي),نعم, أحضروه لمحاضر المحاكم والنيابات العادلة, ففي عهد الدولة المدنية لا توجد محاكمات خارج إطار القانون, فكل من تثبت إدانته ينفذ فيه حكم القانون ولا مجال للهروب أو إعطاء الرشوة كما كان يحدث من فساد عظيم في دور القضاء قبيل اندلاع ثورة ديسمبر المجيدة.

ما أعلنته لجنة التفكيك عن تجاوزات في الأراضي وامتلاك بعض الأفراد لعدد يشيب له الولدان من القطع السكنية, شيء يدعوا للدهشة و الحيرة والصدمة, كيف لشخص أوشخصين أن يمتلكا معظم أراضي ولاية الخرطوم؟, أصحى يا ترس واصحى ياثائر, يا لجنة التفكيك لقد أظهرتم للرأي العام حقيقة الأمر الذي توارى خلفه المداهنون والراكنون والحالمون باستمرار وغلبة الطغيان, أحلام الزاحفين لأستعادة سلطة دولة الفساد و الإفساد, شكراً لكل من ساهم في تزويد لجنة التفكيك بالمعلومة ودعمها بالمشورة وبالرأي.

أنظروا كيف كانت بلادكم مستباحة أيها المواطنون السودانيون, إلى الدرجة التي لا يتصورها عقل إنسان, الأرض والتاريخ والمستقبل والدين كله كان منتهكاً من قبل هذه العصابة المجرمة, هل يستطيع أحد من تنظيم الاخوان المجرمين أن ينبس ببنت شفة ويقول هاؤم إقرأوا كتابي؟, هل يجروء أخٌ مسلمٌ أن يتحدث عن الدعوة وسماحة دين الاسلام بعد حل وبل منظمة الدعوة الكيزانية؟, هل يجد المتنطعون الاخوانيون مجالاً لأن يقدموا دفوعاتهم حول فساد مصلحة أراضي ولاية الخرطوم التي سيطر عليها شخصان؟.

مع تفشي وباء كورونا في أرجاء الدنيا لم يجد السودانيون اليوم موضوعاً أكثر أهتماماً ولا أعظم تفكراً و تدبراً غير جريمة فساد أراضي هذه الولاية المركزية, فالتصريحات التي أدلى بها القائمون على أمر لجنة تفكيك النظام البائد خلقت ذعراً وسط الكيانات المجتمعية السودانية, فطفحت منابر السياسة والاجتماع و الثقافة والفنون بالمقالات واللوحات الكاريكاتورية والفيديوهات والتسجيلات الصوتية, الحزينة الباكية والمدهشة والغاضبة والساخرة من مسخرة واستهتار منظومة الحكم البائد وتلاعبها بالمال العام.

الشعب السوداني شعب صبور وحكيم وقاريء جيد للأحداث بكل حنكة واقتدار, لم يخضع لأجندة الدولة العميقة منذ سنة من حدوث التغيير, ولم ينخدع لسيناريوهات التشكيك والتخوين التي ظل يطلقها أبواق النظام البائد, ولكنه وبعد إعلان الكارثة الاقتصادية التي حلت بالبلاد من قبل اللجنة التفكيكية الموقرة, وجب على من يقودون دفة السفينة الانتقالية ان يصيغوا قراراتهم بناءً على رغبة الشارع , فبعد أن تم الإعلان عن هذه التجاوزات العقارية الكبيرة, لابد من نصب محاكم العدالة القاصمة لظهر بقايا منظومة الفساد والإفساد, وإلا سيطيح تيار الثورة المنجرف والمتحدرة أمواجه منذ سنة و نيف ليكتسح كل منافق دجال أو متاجر بقضايا الشعوب السودانية.

سيري يا لجنة تفكيك أوكار سارقي قوت الشعب والمتغولين على حقوق الفقراء والمساكين والكادحين, ولا تأخذكي رأفة بعويل الزاحفين الذين لم يرعوا لله إلّاً ولا ذمة عندما كانوا متكأين على أرائك السلطة, لا تهابي يا أيتها اللجنة الموقرة أحد من المتخمين بمال السحت, فالشعب قد وقف من خلفك وشد من أزرك لتبينين له عظم الجرم وكبر الجريمة التي ارتكبت بحقه بينما كان غافلاً عما يعمل الظالمون, فالآن بدأت الثورة بالتكشير عن أنيابها في مواجهة الظلمة والفسقة والمعتدين الذين تسافهوا ولم يحفظوا حق أبناء الشعب الكريم, فسيري و عين الله ترعاكي.
إسماعيل عبد الله
[email protected]

 

تعليق واحد

  1. كلامك رائع استاذنا اسماعيل لافض فوك
    اكسح امسح لاتجيبو حى دة شعار احمد هارون هههههههههه. لعنة الله عليهم فى الدنيا والاخرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..