مقالات سياسية

حزب الأمة يفُّك خيامَه و يرحل عن ديار قحت!

عثمان محمد حسن

* كانت الهتافات تهِّز أركان سلطة البشير.. و الرصاص يلعلع و يحصد الأرواح خبطَ عشواء.. و الدماء تسيل في مدن و قرى السودان ثمناً لثورة مجتمعية حقيقية ذات أهداف سمقت فوق كل هدف فردي؛ لكن السيد الصادق المهدي لم يرَ فيها سوى أنها كانت (بوخة مرقة) و أن ما يراه في الشوارع ليس حمل ثورة حقيقية يتمخض عن ثورة، بل هو (حمل كاذب) لثورة مستحيلة..

* و تقدم الثوار من فجاج السودان المختلفة.. و اعتصموا أمام القيادة العامة للقوات المسلحة مطالبين بحمايتهم من زبانية أمن البشير و كتائب الظل.. و انضمت إليهم الرتب الوسيطة و الصغرى من القوات المسلحة.. و أجبروا قيادات الجيش على خلع عمر حسن أحمد البشير من السلطة..

* كان شباب حزب الصادق المهدي مشاركاً في كل أنشطة الثورة و لديهم خيامهم في ميدان الاعتصام.. لكن، في مساء ٢/ ٢٠١٩/٦، صدرت أوامر ( عليا) للشباب بتفكيك الخيام و مغادرة ميادين الاعتصام.. و في فجر اليوم التالي، ٢٠١٩/٦/٣، وضعت المجزرة اللعينة نقطة حالكة السواد في تاريخ حزب الأمة..

* كانت قيادة الحزب على علم بالمخطط العسكري الموضوع لكسر شوكة الثورة عبر ترويع (الكنداكات) و (الشفوت) و إلحاق و الاستخفاف بإنسانية كل من تواجد في ميادين الاعتصام من الشباب و الشباب..

* و بعدها شرع العسكر في تحشيد الفلول و حلفاء الفلول و اليمين الارعن و اليمين الناعم و ذوي الوجهين لدعم انقلابٍ كان وشيكاً على الثورة.. و فوجئ العسكر بتحرك الشارع السوداني المارد في يوم ٣٠ يونيو ٢٠١٩، بحجم لا يمكن تطويقه و لا تكفي جماع
ترسانات أسلحتهم لإبادته، فاستسلموا للأمر الواقع.. و استسلم الصادق المهدي كذلك.. و عكف ينصح الشباب بعدم استفزاز حلفائه العسكر..

* كتبتُ عن مساعي الصادق المهدي للتآمر مع العسكر في الفترة السابقة لمجزرة فض الاعتصام، و قلتُ:-
“.. قام بعض قيادات من (نداء السودان) بزيارة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة…… عقب عودتهم إلى الخرطوم، إنخرطت السيدة مريم و رفقاؤها في إنجاز المهام التي اتفقوا عليها مع الإماراتيين.. و هي (تعظيم) دور المجلس العسكري الإنتقالي، حتى و إن أدى الأمر إلى (فركشة) قوى الحرية و التغيير.. و فض الإعتصام….. و تم غرس بذرة (الفركشة) داخل قوى الحرية و التغيير، و ظهر للعيان عدم تماسك مكونات القوى.. فبرزت تجمعات و قوى انتهازية، بمسميات مختلفة، تطالب المجلس العسكري الإنتقالي بأن يضعها في مصاف قوى الحرية والتغيير في أي مفاوضات قادمة….. و أعلنت الدكتورة مريم موت وثيقة إعلان الحرية و التغيير و مسحت بها الأرض.. و أصرت على أن المقترحات المقدمة من الوساطة قد (جبَّتْها)…. خسر الصادق شباب الثورة السودانية، و كان أخسر الأخسرين، مع السيد/ الصادق المهدي، ابنته د.مريم.. و سوف يريان إلى أي منقلب سينقلبان عند قيام أول انتخابات..”

* و ها هي فركشة الصادق المهدي للثوار تتواصل داخل قحت؛ فبعد خلافات داخل المجلس المركزي حول تعيين الولاة المدنيين وتشكيل المجلس التشريعي، جمَّد حزب الأمة القومي نشاطه في قحت.. فهو يرى أن القائمة المرشحة للولاة و نواب المجلس التشريعي فرضتها جماعة متنفذة داخل قحت لم تتَّبع معايير الترشيح وفق المتفق عليه، و لم تعمل وفق المعايير السليمة لمعرفة الثقل الشعبي للمرشحين في كل ولاية..

* قال ثِقَل شعبي قال!

* و حول وَهَم الثِقَل الشعبي و طمع الصادق المهدي في الاستئثار بأكبر قدر من الولايات تحت سيطرة حزبه يقول عزيزنا شوقي بدري:-
“….. الصادق قال عاوز خمسة ولايات لناسه وهو لم يقدم ولا موية ترمس للثورة . واراد ان يخرج الجميع من رحمة الله اذا كان هذا ممكنا….”

* و أخذ حزب الأمة يخيف المجتمع بإنفجار الأوضاع في بعض الولايات إذا ما نفذت قحت تعيين حكام الولايات و نواب المجلس التشريعي على النحو الذي أدى لانسحاب الحزب من قحت..

* إن حزب الأمة القومي لا يرى ما نراه من ضعف متجذر فيه أدى إلى تفكيكه و تشَظِّيه إلى أحزاب متعددة لا قيمة جماهيرية لها.. و حتى جماهير الحزب الكبير انفضت عنه و اتخذت منه موقفاً سلبياً كشفته زيارة السيد الصادق لدارفور و الانكسار المشين لموكبه و خروجه من دارفور تتبعه لعنات سكان المخيمات الذين طالما اعتمد على ثقل آبائهم و أجدادهم الجماهيري لتَبَوُّؤَ الصدارة في الانتخابات..

* أيها الناس، إن السيد الصادق دائم التنصل من مسئولياته الوطنية الحقيقية و يتصف بالانسحابات المتكررة عند النقاط الفارقة بين مصلحة الوطن ومصلحةحزب الأمة.. و قراءة انسحاباته الماضية، منذ اتفاقية الميرغني/قرنق و حتى انسحابه من قحت، تؤكد أن جملة (نضالات) الصادق المهدي كانت تستهدف تسيُّد حزب الأمة على الوطن.. و لم تكن في أي يوم نضالاً يستهدف سيادة الوطن..

* و ما أشبه تجميد حزب الأمة لعضويته في قحت بعملية فك الحزب لخيامه عصر ٢٠٢٠/٦/٢ قبل مذبحة القيادة العامة..

عثمان محمد حسن
[email protected]

‫5 تعليقات

  1. خلوه يغور الله لا جاب باقيه .. ده غاشي نفسه انه عنده شعبيه فى الوقت الذى صار ملفوظا فى كل اقاليم السودان .. حتى المصريين لم يمنعوا سودانيا فى تاريخهم من دخول مصر الا هذا الشخص امام البوخه منع من دخول مصر لاخذ حاجياته من الشقه التى كان يقطنها وبقية القصه معروفه … اليس اكرم له ان يختفى عن الانظار والى الابد بعد ان ورم فشفاش هذا الشعب الصابر ؟؟؟

  2. الشعب السوداني صبر صبر ايوب مع اللاعيب الصادق المهدي،
    ستة وخمسين سنة والصادق لا يكف عن المراوغة واللف والدوران وتكسير المجاديف، والرهان علي الجياد الخاسرة، ستة وخمسين سنة والصادق لم يتغير الي الاحسن، فما زال هو نفس صادق عام ١٩٦٦ بنفس اللؤم والخبث وحب التملك، والانفراد بالسلطة علي حساب اي شيء حتي وان كانوا من اهله!!

  3. *حزب الأمة يشارك في تأسيس الجبهة الوطنية ١٩٧٤م*
    حزب الأمة ينشق عن الجبهة الوطنية ويصالح نميري ١٩٧٧
    *حزب الأمة يشارك في تأسيس التجمع الوطني المعارض ١٩٩١م*
    حزب الأمة يجمد نشاطه في التجمع ١٩٩٨م
    *حزب الأمة يتفق مع الترابي في لقاء جنيف*
    حزب الأمة يتخلى عن اتفاقه مع الترابي
    *حزب الأمة يتفق مع الحكومة في جيبوتي*
    حزب الأمة يخرج على اتفاق جيبوتي وينشق
    *ابن رئيس حزب الأمة يعين مساعداً للبشير ٢٠١١م*
    ابن رئيس حزب الأمة يعتذر عن فترة عمله مساعداً للبشير ٢٠٢٠م
    *حزب الأمة يرأس نداء السودان**
    حزب الأمة يخرج من نداء السودان
    *حزب الأمة يعلن عدم التظاهر ضد البشير*
    حزب الأمة يتظاهر
    *حزب الأمة يشارك في الإعتصام أمام القيادة العامة*
    حزب الأمة يخرج من ساحة الإعتصام
    *حزب الأمة يشارك في تحالف الحرية والتغيير*
    حزب الأمة يجمد عضويته في تحالف الحرية والتغيير….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..