مقالات سياسية

إعتذار .. فركاش الصفوف

عبدالله علقم

(كلام عابر)

التقينا عقب خروج السيد الصادق المهدي من السودان (خلسة) في يناير1996 ودخوله الأراضي الإريترية في عملية درامية أطلق عليها اسم “تهتدون” لا تخلو في ظاهرها من الإثارة والبطولة، وهي العملية التي وصفها الصادق فيما بعد بأنها (عملية عسكرية) كعادته في تجميل الأِشياء. تحدثت له عن ذلك الخروج الدرامي بشيء غير قليل من الإعجاب. قال لي أن الصادق سيشرع خلال أيام قليلة في العمل على فركشة التجمع المعارض ثم ينسحب من التجمع ويصالح النظام ويعود للسودان.اعتبرته تحاملا غير مبرر منه على الرجل. قال لي بكل هدوء وثقة: (ولو كلامي دا ما حصل تعال قول لي إنت كضاب). 

و(حدس ما حدس)، وتتابع سقوط الأوراق، وتحقق ما قاله سطرا سطرا، وأعقبت “تهتدون” “تفلحون” وترجعون وتحردون وتحرنون وتصالحون وتفشلون وتكذبون وتفركشون،الخ. 

أعلم أن الإعتذار في غير وقته كتقديم القهوة الباردة للضيف كما يقول المثل.الواقعة  نفسها سقطت من الذاكرة ولكني استدعيتها مجددا عبر السنين بعد عودة اصادق لممارسة هوايته القديمة المتجددة في شق الصفوف التجريب والتنظير والخيارات الخاطئة.وجدت أني أدين بالإعتذار للرجل عن المغالطة القديمة وهو دين لم يسقطه الزمن. كلماته صاح “مية في المية”، وإن الصادق، فعلا بث الشقاق في التجمع الوطني وصالح النظام ورجع للسودان.ها هو اليوم يسعى بإصرار عجيب لشق الصفوف ولا يري الناس إلا مايرى.

(عبدالله علقم)
[email protected]

‫6 تعليقات

  1. أقول لكم يا ناس الراكوبة الصادق المهدي خرج في ديسمبر 1996م وليس يناير 1996م، آها تصحيح المعلومة ما ينفع معاكم؟ بلغوا الكاتب أبو عمة لو تكرمتم

  2. ليس االمهم يناير او ديسمبر المهم تركيبة هذا الامام والمهام المشبوهه التي بعد فقد سحر الدجل والاتباع المخمومين

  3. اتفق معك يا زيادة الاختلاف بين ديسمير ويناير ما مهم، المهم هو حركات الصادق اللامهدي في الخداع والتعالي علي الناس، هذا شخص مصاب بجنون العظمة ومآل امثاله هو الجنون او الموت كمدا.

  4. “قال لي أن الصادق سيشرع خلال أيام قليلة في العمل على فركشة التجمع المعارض ثم ينسحب من التجمع ويصالح النظام ويعود للسودان.اعتبرته تحاملا غير مبرر منه على الرجل. قال لي بكل هدوء وثقة: (ولو كلامي دا ما حصل تعال قول لي إنت كضاب)”.
    من الذي قال لك ذلك؟ ومع من تحدثتَ؟

  5. إلى الأخوين زيادة وحسن علي
    قد لا يكون الفرق بين ديسمبر نهاية العام المحدد ويناير بداية العام الذي يليه مهماً لأنه فرق شهر أما أن يكون يناير وديسمبر من نفس العام فهو فرق كبير “11 شهراً”، ثم إنني أردت أن أنبه العلقم صاحب العمة الكبيرة دا أننا متابعين (متابعون عشان خاطر جدنا سيبويه) حتى لا يخمنا بمعرفته للتواريخ. أما الزعيم موضوع الحديث فلن يكفي له مجرد تعليق داخل هذا الصندوق وستكون لنا عودة إن شاء الله واللهم إني صائم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..