أخبار السودان

الاتحادي الأصل يتوعد ملاحقة قناة فضائية قانونياً

الخرطوم:هبة علي
توعد الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل بالملاحقة القانونية لقناة فضائية لنشرها شائعة وفاة رئيس الحزب السيد محمد عثمان الميرغني، وملاحقة أيضاً من أطلقها وكل من يقفون خلفها، مشيراً إلى أنهم لا يعرفون الهدف من الشائعة.
وأدان الحزب في بيان له (اليوم) السبت الشائعة، داعياً للكف من هكذا ممارسات، ومؤكداً على أن السيد الميرغني بصحة جيدة ويتابع من موقعه في رئاسة الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، ومقر إقامته في القاهرة، كل مايمر به الوطن من أحداث سياسية واقتصادية، ويسعى بتسخير علاقاته الممتدة مع كل دول العالم لمساعدة السودان للتغلب على هذه المصاعب.
السوداني

‫6 تعليقات

  1. يعني الميت لازم يدفنوه؟
    كما هو معروف بان كبار الختمية يتكلم وكلائهم بالإنابة عنهم الخلفاء ، أي انهم لا يهشون أو ينشون اِذاً هم اموات لا يفلحون الا في الاغف !

  2. خلونا من الفارغة وورونا متيييين سيعقد المؤتمر العام للحزب ، معقولة بس منذ العام ١٩٦٨ !!!!

  3. حتما ستموت يوما. إن لم يكن اليوم فغدا.
    يعني القناة حتقصر عمرك بهذا الخبر.
    يبدو زعلانين عشان تطاولت على سيدكم .

  4. لو مات ولا حي… واحد عندنا.. سيدك انت يا واطي…. ياريت لو مات.. كان ريحنا… جاسوس لمصر والدول الغربية… مافيه خير.. سكير عربيد…

  5. لا أفهم كيف إستطاع هذا الرجل إختطاف حزب بهذا الحجم الجماهيرى والوزن السياسى وتلك القيادات التاريخيه والإحتفاظ به وإستغلاله وتعطيله عن الحركه كل هذه المده, فى وقت كانت فيه الحاجة إليه لمعالجة ما أصاب البلد التى قاد نضال تحريرها فى أمسها. المشكله ليست بسبب مقدراته المتواضعه أو الغير مجربه ولكنها فى عضوية الحزب إبتداء من تعريفها. من هو الإتحادى؟ هل هو إبن الإتحادى السابق بمعنى عضويه متوارثه أم أن هناك رؤى فلسفيه وإقتصاديه تميز العضو الإتحادى أم ماذا؟
    ما أريد أن أقوله أنه لم يعد هناك حزب إتحادى بل هناك تجمعات شلليه يجمعها حنين إلى الماضى. فى الماضى كانت للحزب أهداف واضحه إستطاع أن يجمع حولها شعب تلك الفتره المتطلع للإستقلال. أما شباب اليوم, فلا يمكنك أن تجمعه بالخطب الرنانه والعواطف. لقد تغير كل شئ, الوعى هو سيد الموقف. الوعى الذى يفتقده حتى مولانا نفسه. أين أدبيات الحزب و برنامجه الإقتصادى, أين آراء الحزب فى حلول مشاكل البلد القائمه. بإختصار لا أرى مستقبل للحزب الإتحادى بكل فروعه فى مستقبل السودان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..