أهم الأخبار والمقالات

انخفاض حاد للدولار في السوق الموازي

استقر سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت في السوق الرسمي، لكنه شهد انخفاضا حادا بالسوق الموازي (السوداء) بالمقارنة مع أسعار أمس الجمعة.

وسجل سعر الدولار في السودان على شاشة البنك المركزي السوداني 55.30 جنيه للشراء و55.29 جنيه للبيع، وفي السوق الموازية سجل الدولار 122 جنيها، حسب وسائل إعلام محلية.

وهبط الدولار أمام الجنيه السوداني بشكل مفاجئ الأسبوع الماضي، مسجلا 118 جنيهاً، فيما وصل الدولار لأعلى سعر مقابل الجنيه يوم 14 أبريل/نيسان الماضي في السوق الموازي مسجلا حوالي 145 جنيهاً.
ويعاني السودان من أوضاع اقتصادية سيئة ناجمة عن ارتفاع معدل التضخم وتراجع قيمة العملة الوطنية “الجنيه” أمام النقد الأجنبي.

وصعد معدل التضخم في شهر أبريل/نيسان الماضي، إلى 98.81%، وسط استمرار الحكومة السودانية في تطبيق برنامج إصلاح اقتصادي بمعاونة مجموعة أصدقاء السودان، وجهات مانحة، يقضي بخفض الدعم الموجه للمحروقات والقمح.
وأعلنت الحكومة السودانية مؤخرا بدء التطبيق الفعلي لأكبر زيادة في الرواتب في تاريخ السودان والتى بلغت في حدها الأدنى 500%.

وأكد إبراهيم البدوي، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي السوداني، في تصريحات لتلفزيون السودان أن الحكومة تعمل على عدة مسارات من أجل تحسين حياة المواطن، وضبط الأسواق وأسعار صرف الجنيه السوداني، والارتقاء بالاقتصاد الكلي رغم المشكلات الكبيرة التي ورثتها حكومة الثورة من النظام البائد.سعر اليورو والإسترليني.

وسجل سعر اليورو 59.77 جنيه للشراء و60.3 جنيه للبيع، والجنيه الإسترليني 67.44 جنيه للشراء و68.17 جنيه للبيع، وفقا لشاشة بنك السودان المركزي.

سعر الريال والدرهم والدينار
وفيما يخص العملات العربية مقابل الجنيه السوداني، فقد استقر الريال السعودي عند 14.72 جنيه، وارتفع الدرهم الإماراتي مسجلا 15.06 جنيه، وارتفع أيضا الدينار الكويتي مسجلا 178.91 جنيه وفقا لبنك السودان المركزي.
العين

‫2 تعليقات

  1. قاتل الله تجار العمله وسماسرتها فى بلادى الغير مهمومين إلا بانفسهم الرخيصه و الوضيعه واعجب لعجز الدوله الواضح من إجتثاثهم وسبق ان تقدمت وغيرى بعدة مقترحات ولا مجيب ربما بإعتبارنا ناس ساكت !! وواجب على ان الفت نظر جميع الذين يتعاملون مع تجار وسماسرة العمله ان ثمة عملية إحتيال تتم معهم من قبل هؤلاء البلطجيه لقد حددوا سعرين للدولار الكاش عند الاستبدال وجعلوا سعراً لفئة المية دولار الجديد سعر وفئة الميه القديمه اصدار عام 2006 سعراً مختلفاً أقل من الجديد ولما وجدوا إستجابه من عملائهم بداؤا يتفنون فى جعل فرق السعر مبالغاً فيه بحيث انك تخسر فى كل الف دولار ما يعادل مليون جنيه (الف جنيه) بينما الدولار هو نفس الدولار ولم نسمع ان الحكومه الامريكيه او حتى البنوك و الصرافات المنتشره فى جميع انحاء العالم تتعامل مع الدولار القديم او الجديد بشكل مختلف وحقيقه صمت البنك المركزى وعدم تدخله على الاقل بالارشاد او التنبيه هو الذى يشجع هؤلاء البلطجيه على ممارسة بلطجتهم فى تحدى واضح و(على عينك يا بنك يا مركزى!!) ولا اعتقد التاجر او السمسار الذى إستمراء البلطجه سوف يترك مجالاً للبنك المركزى كى يستفيد حتى ولو اضطروا لرفع السلاح فى مواجهته !! الحكومه الامريكيه لا تباغة كما تفعل الدول المتخلفه عندما ترغب فى تبديل عملتها إنما تقوم بالسحب التدريجى لعملتها ولسان حالها كحال هارون الرشيد مع الُسحب والخراج الذى سيعود حتماً الى خزائنه شاء من شاء وابا من ابا !!.
    حماية المواطنين وتنبيههم الى ان الدولار هو نفس الدولار مسئولية البنك المركزى حتى ولو لم تُعد الى البنك بفائده !!.

  2. كلام السيد الفريق حميدتي ممتاز بخصوص الدولار يتحاسب المشتري والبايع ما البضايع فقط ويدخل كلاهما السجن
    ولكن ممكن المشتري ان يذهبوا لعمل شركات بالخارج التغطيه عن المصدر ولكن على العموم بتقل كما حدث في مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق