أخبار السودان

الجيش : الحدود مع اثيوبيا هادئة حاليا ونتوقع هجمات في اي لحظة

قال المتحدث باسم الجيش السوداني، العميد الركن عامر محمد الحسن، إن “الأوضاع حاليا هادئة لكننا نتوقع أن تكون هناك هجمات في أي لحظة”، وذلك في أعقاب مقتل ضابط وإصابة تسعة من مدنيين وعسكريين في اشتباك الخميس بين ميليشيا إثيوبية والقوات السودانية في منطقة الفشقة الحدودية بين البلدين.

وذكر المتحدث في حوار مع “سكاي نيوز عربية” أن الأوضاع عادت إلى الهدوء الحذر، مضيفا أن “الجيشين استلما مواقعهما من دون أي اشتباكات حاليا”.

وتابع “هناك هدوء نسبي وحذر على اعتبار أننا نتوقع في أي لحظة أن تكون هناك هجمات، بسبب عدم السيطرة الواضحة من جانب القوات الإثيوبية على الميليشيات”.

وأضاف “معالجة المشكلة من جذورها تكمن في التزام القوات الإثيوبية بمنع هذه الميليشيات من الدخول للأراضي السودانية لأي سبب من الأسباب والالتزام أيضا بالقرارات والاتفاقات المشتركة”.

وأردف قائلا “المسألة متروكة لإثيوبيا، وخياراتنا متاحة للتعامل مع هذه المسألة لحفظ مواطنينا وحماية ممتلكاتهم”.

وعن الخيارات القادمة للقوات السودانية، قال العميد الركن عامر محمد الحسن “هذه الخيارات لا يمكن الإفصاح عنها، لكنها متروكة حسب تطورات الوضع وكيفية التعامل من الجانب الإثيوبي”.

وردا على سؤال بشأن إمكانية الاعتماد على وساطة لحل هذا الخلاف، أبرز المتحدث “الأمر لا يحتاج وساطة، المحادثات مستمرة بين البلدين.. ولكن يبقى من الضروري الالتزام بما يتم إقراره في المحادثات والاجتماعات، لأن هذا هو أصل المشكل”.

وكانت وزارة الخارجية السودانية استدعت، السبت، القائم بالاعمال الأثيوبي احتجاجا على ما حصل.

وقال بيان الخارجية “استدعت وزارة الخارجية اليوم القائم بالاعمال الاثيوبي للاحتجاج على توغل ميليشيات اثيوبية مسنودة من الجيش الإثيوبي واعتدائها على المواطنين والقوات المسلحة داخل الأراضي السودانية”.

ومن وقت الى آخر، تشتبك القوات السودانية مع ميليشيات إثيوبية في منطقة الفشقة الحدودية التابعة لولاية القضارف السودانية في شرق البلاد، وهي منطقة زراعية نائية. وتتهم الحكومة السودانية مواطنين إثيوبيين بزراعة أراض داخل حدودها.

بدوره، اتهم الجيش السوداني في بيانه الجيش الإثيوبي بمساندة الميليشيات، وقال في بيان “درجت الميليشيات الإثيوبية بإسناد من الجيش الإثيوبي على تكرار الاعتداء على الأراضي والموارد السودانية”.

تعليق واحد

  1. هنالك أيادي تخدم المخابرات المصرية من داخل الدولة السودانية فالمخابرات المصرية هدفها الأول هو جر السودان واثيوبيا لحرب من اجل ضرب عصفورين بحجر فالهدف الاول هو تعطيل مشروع سد النهصة الذي سيولد الكهرباء ويمكن السودان من إستغلال حصته من مياة النيل والهدف الثاني هو أضعاف السودان حتي لا يقوم بشق قنوات الري المقترحة من السدود القائمة بالإضافة لإلهاء السودان حتي لا يطالب بحق السيادة علي مثلث حلايب الذي ترفض مصر حتي مبداء التفاوض حوله بعكس أثيوبيا التي تبدي كل مرونة لحلحلة مشاكل الحدود التي يحاول الجانب المصري تأجيجها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق