أخبار السودان

إسعاف نقل موتى (الكورونا) يرمي لأطفال حلة حمد بأدوات حماية مستخدمة

بحري: محمد المختار محمد
شكا مواطنو حلة حمد من رمي سيارات إسعاف مخلفات طبية عقب الفراغ من دفن حالات توفيت بكورونا، واستخدام أطفال الحي “الكمامات والقفازات” المستخدمة التي ترمى بالقرب من مقابر حلة حمد.

وتوضح صور التقطت من الحي تناثر الكمامات والقفازات المستخدمة في مساحات واسعة، منها المنطقة المخصصة للوضوء الملحقة بالمقابر، و بالقرب من نقطة حراسة الشرطة، وأمام المنازل، وفي الميادين التي يلعب فيها الأطفال. وحوالي سور المقابر الخارجي، وفي مكب النفايات الصغيرة “كوش الحي”.

وحملت الأسر التي تقطن بجوار المقابر الجهات ذات الصلة مسؤولية سلامة أطفالهم، وقالوا إنهم اخبروا نقطة شرطة بالقرب من المكان، أكدوا لهم بدورهم أنهم أيضا جمعوا مخلفات طبية ترمى ليلا، ولا تزال في مكانها دون التخلص منها بشكل آمن.

واستنكرت المواطنة ابتهال عماد الدين والدة أحد الأطفال – 4 سنوات- الذين كانوا يلعبون بالكمامات والقفازات الطبية المستخدمة، استنكرت سلوك القائمين على أمر إجراءات الدفن برمي المخلفات الطبية في الحي، وقالت: “نحنا متأزمين من عربات الاسعاف بتاعت الوبائيات، أمس ادفنت جنبنا حالة بتاعت كرونا وللاسف الدفنو الحالة جدعو لينا الكمامات والجونتيات في الميدان وللأسف عيال الحلة لبسو الجوينتات والكمامات، والحالة المؤسفة التانية انو انا بس غفلت ولقيت ولدي واقف بتفرج الحمدالله انو ما لبس طوالي دخلتهم ووديت العيال، وجنبنا بسط أمن شامل مشينا وريناهم برضو قالو لينا نحنا طوالي بنلقاهم وباليل بنشيلهم نجدعهم ولحدي هسه ما اتشالو ولا اتحرقو”.

ونبه سكان الحي طاقم إحدى سيارات الإسعاف بعدم رمي مخلفاتهم الطبية المستخدمة، وأن تصرفهم غير سليم، لكن لم يعيروهم أدنى اهتمام، في الوقت الذي كانوا يتخلصون منها أمامهم ومغادرة المكان دون رد، وابدت أسر الأطفال المتضررين استعدادها للحديث مع أي جهة تريد التدخل أو التحقق من الأمر، وطالبت بضرورة توعية طواقم سيارات الإسعاف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..