مقالات وآراء

العالقون .. والحل

تعرضت البلاد التي ورثت نظاما صحياً متهالكاً إلى (إختبار عصيب) بعد إجتياح جائحة الكورونا لجميع أنحاء العالم وكان على اللجنة العليا للطوارئ الصحية ومجلس الأمن والدفاع وضع خطة لإعادة العالقين بالخارج وبالفعل تم وضع خطة تلخصت في إعادة عشرة آلاف عالق بمعدل إعادة ألف عالق كل أسبوعين أي 2000 عالق في الشهر (يعني في ناس ح تقعد 5 شهور) وذلك نسبة لعدم توفر أماكن كافية للحجر الصحي.

في (مصر) يوجد حوالي 6000 عالق يعيشون في ظروف مأساوية حيث بدأت معاناتهم قبل نحو ثلاثة أشهر خلت عانوا فيها ما عانوا من العوز والقهر والاهانة والتجاهل من حكومتهم وفيهم المرضى والعجزة والنساء والأطفال الذين تقطعت بهم السبل (يقعدوا تاني 3-4-5 شهور كيف؟)!

لا شك أن مثل مثل هذه القرارات الهامة تتخذ عقب التمحيص واستعراض البدائل المتاحة والاعتماد على المعلومات الإحصائية الموثوقة وتقييم الضرر المحتمل الناتج عن اتخاذها أو عن عدم اتخاذها، ولا تتخذ استجابة ضغوط المهرجين والناعقين (كما حدث) وفي تصوري أن أول خطوة لوضع خطة يجب أن يكون بعد معرفة العدد الكلي للعالقين و (تقدير عدد المصابين) المتوقع وجودهم من خلال الإحصائيات التي تنشرها منظمة الصحة العالمية والجهات الصحية في البلد المعين ثم بعد ذلك يبدأ الشروع في وضع خطة للتعامل مع الموضوع برمته وهذا ما لم يفكر فيه أحد للأسف (كما يبدو) .

حسب التقارير والإحصاءات المعلنة فيما يخص (مصر) فإن نسبة الإصابة هي 4 حالات في كل عشرة ألف حالة وإذا ما قمنا بتطبيق هذا الأمر على العالقين السودانيين فهذا يعني وجود 4 حالات فقط (في كل الناس دي) فماذا يضير البلاد وبها هذا العدد الضخم من الإصابات التي وصلت في يوم واحد لأكثر من 400 حالة ماذا يضيرها إذا انضمت إليهم 4 إصابات فقط (وفي حالة التشاؤم 8 إصابات) وذهبت هذه الحالات الأربعة للحجر الصحي في منازلهم مثلما يفعل يومياً العشرات بل المئات من المصابين الفعليين المحليين والذين تطلب منهم نفس إدارة الأوبئة حين يتصلوا بها ـ إذا استجابت ـ أن يحجروا أنفسهم في منازلهم لعدم توفر الإمكانيات ، لماذا تريد الدولة أن تكلف نفسها ما لا طاقة لها به وتحجر مجموعة من الناس أكثر من 99.9% منهم أصحاء من المرض بكل ما يعنيه الحجر من مشاكل ومعاناة لهم ومشاكل للدولة هي في غنىً عنها بينما هي لا تجد مكاناً لحجر الذين يحتاجونه فعلا من المصابين المحليين.

يجب على الدولة (وفوراً) إعادة العالقين (جوا) على نفقتها ويمكن فحصهم فحصاً أولياً بالمطار واخذ عينات منهم للفحص المعملي لاحقاً مع تسجيل معلوماتهم الشخصية لإبلاغ لاحقاً من يتضح أنه مصاب ليعزل نفسه أو تحجره السلطات دون الحاجة لحجر الأصحاء وتعريضهم للإصابة أثناء الحجر.

إذا أصرت السلطات على تنفيذ خطتها أتوقع أن يحتج ويثور العائدون في الفوج الأول خلال أيام قليلة حين يكتشفوا سوء التنظيم (المتوقع) والاكتظاظ والأوضاع السيئة والبيئة غير المناسبة للحجر التي يصعب أن يتحملها الأصحاء ناهيك عن مرضى السرطان والكلى وأمراض القلب وغيرهم ممن ذهبوا للعلاج بمصر وغيرها، وربما تمردوا وغادروا أماكن الحجزعنوةً مما يتسبب في فشل البرنامج من البداية وبذلك تكون الحكومة قد قدمت ودون مبرر ــ وعلى طبقٍ من ذهب ــ إخفاقاً ينتظره المتربصون بها من داخل وخارج السلطة.

إن حجر القادمين وحجزهم في أماكن مزدحمة يعني توفير بيئة مثالية لانتقال وباء الكورونا وتفشيه بين المحجورين إن كان بينهم مصاباً واحداً فقط، حيث سيصبح الأمر كارثة ويصاب العشرات وربما المئات من الأصحاء خلال فترة الأسبوعين مع ملاحظة أن المصاب الواحد إذا ذهب من المطار مباشرة لمنزله سيخالط ــ قل ــ 5 من أفراد أسرته، بينما إذا ذهب إلى (الحجز) المتكدس ربما نقل العدوى خلال المخالطة لمدة أسبوعين إلى عشرة أشخاص (وربما أكثر) سيخالطون لاحقاً 50 شخصاً و(القصة تبوظ) ..
أتمنى أن يعاد النظر في الخطة المقترحة ويعاد العالقون فوراً والسماح لهم بحجر أنفسهم في منازلهم كما تفعل إدارة الوبائيات حالياً مع معظم المشتبهين محلياً بل مع المصابين فعلياً والموضوع (الحل بتاعو) واااضح ما عارفين (الجرجرة في شنوووو؟)
كسرة :
لو كلامنا ده غلط قولو لينا .. ولو صاح أعملوهو (ما تخلونا نأذن في مالطا) !!
كسرة ثابتة :
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير أنه سلمها لعبدالحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنوووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان(
• أخبار محاكمة قتلة الشهيد الأستاذ أحمد الخير شنووووو؟ (لن تتوقف الكسرة إلا بعد التنفيذ)

محتوى إعلاني

‫3 تعليقات

  1. لماذا لا تستخدم الجهات المختصه عهد الوصول الفحص الذي تعتمده كثير من الدول الاوربيه في مطاراتها ويحتاج حوالي 3 ساعات من الانتظار وبعدها تحجر علي الاقليه المصابه والبقيه تذهب انما تريد. في اعتقادي تمويل هذا الفحص اخف من تكاليف الحجر الجماعي والمعاناه المستمره ومالايحمد عقباه من سوء تخطيط
    https://www.viennaairport.com/pcrtest

  2. تسلم يا استاذ والله كلامك ده عين العقل ومعمول بيه في كثير من الدول يمكن كمان يخيروا الشخص إذا عنده غرفة بحجر في البيت .

  3. كلامك في محلو و حل عملي و سريع لمشكلة العالقين و لا يكلف الدولة الكثير فقط نحتاج التزام تام من العالقين بالتوجيهات الصحية و إعطاء البيانات الصحيحة عند الوصول

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..