أخبار مختارة

الشيوعي: اصرار المالية على الارتهان للسوق الأسود للدولار هو سبب أزمة الدواء

تباينت آراء سياسيين واقتصاديين حول العقبات والمشاكل التى تواجه الاقتصاد خاصة ندرة وارتفاع اسعار الدواء والوقود وغيرها حيث قال المحلل الاقتصادي عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني كمال كرار ،إن مشكلة الدواء وندرته تعزى لاصرار وزارة المالية على الارتهان للسوق الاسود للدولار تحت حجة تحرير سعر الصرف بدلا عن السيطرة على موارد النقد الاجنبي وتوظيفها وفق الأولويات، وأفاد انه معلوم ان تعويم الجنيه من “شروط صندوق النقد الدولي” .

وأضاف في تصريح لسونا اليوم أن وزارة المالية ليست لديها الرغبة في إستيراد السلع الضرورية وتوفيرها بأسعار زهيدة خاصة “الأدوية المنقذة للحياة” ، ولذلك ألغت نسبة ١٠ % من الصادر وهي نسبة كانت تؤخذ من المصدرين وتؤول لبنك السودان المركزي، بغرض تخصيصها لسلعة الدواء، واردف كرار (الآن وزارة المالية تتعذر عن الدعم بحجة عدم توفر المال، وتريد ترك الدواء للمافيا المتحكمة في قطاع الصحة).

واوضح كرار أن ميزانية ٢٠٢٠ التي وضعتها وزارة المالية كان هدفها واضحا تعويم العملة الوطنية أو ما يسمى بتحرير الصرف الذي لا يستثني أي سلعة مهما كانت. قائلاً إن التعامل مع أي سلعة وفق هذا الشرط يكون عن طريق السوق الاسود مثل ما يحدث الآن في بيع الوقود ” الجازولين والبنزين”. وما سيحدث للدواء والسلع الأخرى.

وانتقد كمال كرار الدعم النقدي الذي اعلنته وزارة المالية للأسر الفقيرة، وقال انه قليل ولا يغني شيئا، مع غلاء الأسعار والتضخم.

ووصف كرار فكرة الدعم النقدي بأنها: (مساومة اقترحها صندوق النقد الدولي، مقابل رفع الدعم عن السلع وتعويم الجنيه) وأضاف أن الفكرة “خيالية” في ظل التخلف التقني وغياب الاحصائيات الأمر الذي لا يتيح ان تصل هذه المبالغ على قلتها للمحتاجين، خاصة وان وزارة المالية، ستعتمد على أجهزة النظام البائد، مثل ديوان الزكاة، في حصر الأسر الفقيرة وقال إن تلك البيانات في معظمها غير صحيحة.

وأعلنت وزارة المالية امس الأول انها ستبدأ المرحلة التجريبية لمشروع الدعم النقدي للأسر الفقيرة بواقع 500 جنيه لكل فرد من أفراد الأسرة، على أن يعدل هذا المبلغ بشكل دوري، بحسب حالة التضخم.

من جانبه أعلن رئيس حزب المؤتمر السوداني عمر الدقير والقيادي بقوى اعلان الحرية والتغيير ان الحزب قدم رؤية إصلاحية مفصلة لمواجهة الوضع الحالي داعيا الجميع لوقفة شجاعة وصادقة للمراجعة والتصحيح بأعجل ما يمكن، ليس بهدف النجاح في معالجة أزمات الوقود والخبز والدواء وإنما بهدف بدء العمل الجاد لإنجاز المهمة الرئيسية في عملية التغيير وهي مهمة البناء الاستراتيجي في فضاءات الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي بما يحقق حلم السودانيين في الوطن الذي يستحقونه.

من ناحيته أوضح رئيس الحزب الاتحادى الموحد محمد عصمت يحيى ان الأزمة الاقتصادية فى البلاد نتاج طبيعى لسياسات النظام البائد المتراكمة لعقود من الزمان مؤكدا أهمية ايجاد حلول لها فى المرحلة الانتقالية وسلطتها التنفيذية والسياسية. واكد عصمت دعم وتأييد الحزب الاتحادى الموحد للسياسات والجهود التى يبذلها مجلس الوزراء فى مواجهة الازمة الاقتصادية واعتزامه عقد مؤتمر اقتصادى ليضع خطة اقتصادية استراتيجية شاملة .

‫16 تعليقات

  1. انتوا بتلعبوا على منو وغالبية الحكومة بمن فيهم حمدوك وطاقمه ينتمون اليكم؟
    هل تظنون انه يمكنكم خداع الشعب في عهد ثورة المعلومات.
    الشعب واعي وداري بكل شئ ولكنه صابر عشان يشوف آخركم ولكنه حتما لن يصبر اكثر على هذه البلطجة والأوضاع المزرية اكثر مما هو حاصل الآن.

    1. معلومتك ما صحيحة حمدوك كان في السابق شيوعي …. واصبح نيوليبرال neoliberal
      ..وزير المالي حزب امة
      و الان حمدوك ووزير المالي يطبقون سياسة مدرسة الليبرالين الجدد في الاقتصاد …التي قايمة علي فكرة ترك اي شيء للسوق و القطاع الخاص و عدم تدخل الدولةً في الاسواق ورفع الدعم من السلع … ودي سياسات البنك الدولي و صندوق النقد الدولي و شاتام هاوس .

      شاتام هاوس لعب دور في بلورة التغير في السودان بحيث يتولي حمدوك رئاسة الوزراء ) .
      مخطي من ظن ان الحكومة تشكلت بقرارات داخلية فقط .. في تدخل ودور خارجي لدول المحاور و الاستخبارات مثل شاتام هاوس .

  2. … (( معلوم ان تعويم الجنيه من “شروط صندوق النقد الدولي” .))
    أتصور أن الجنيه السوداني عام ما فيه الكفاية تتعبت ايديه ورجليه
    بعد ذا ما فضل شيء إلا الغرق كان غرقتوه ريحتوه والا هو غرقان غرقاان

  3. أيها الشويعيون فلتعلموا أن قصة كراع برة وكراع جوة لن تنجيكم من الطوفان القادم، بل ستزيد عليكم الوبال لمحاولات خداع الشعب السوداني كما خدعتموه قبل الثورة بأكاذيب وفبركات لا حصر لها، القادم سيئ بكثير لكم وياكافي البلا استعديتوا كل الاجهزة النظامية بداءا من الجيش والشرطة والأمن والمخابرات والدعم السريع غير أن الشعب وعى للخديعة الكبري ولم تعد شعاراتكم تطرب آذان أحد لأن المواطن شاف بعينو.
    يعني ما حتلقوا جهة تحميكم من بطش غضب الشارع الذي يفور كالمرجل. ولن يكون مصيركم بأفضل من مصير القذافى على يد الموجوعين من شعبه.

  4. الحزب العجوز يشرك ويحاحي وهذا هو ديدن الشيوعى علي الدوام يريد ان يلتهم الكيكة لوحده ولايريد ات يتحمل تكاليف واعباء صناعتها
    فقد انكشف المستور والان وزراء الشيوعي هم الاحلقة الاضعف في حكومة حمدوك ودونهم وزير الصحة الارعن الذي يفتعل المشاكل كل يوم ليغطي بها عن عجزه وخيباته

    1. احمد الله علي الحريه الخلتك تتفصح.
      امشي اعمليك حزب ما عجوز وانزل انتخابات بدل تشتم الاخرين

  5. السودان ده مشكلتو .. لا في الحكومات ولا في رئيس الوزراء ولا في الجيش ..
    مشكلتو في (المكاجرة و المكايده) الحزبيه/الايدلوجيه المقيته ..
    لانو د. البدوي (محسوب) على حزب الأمة .. الشيوعي قاعد ليهو و كل يوم بيان بانو الوزير سبب كل البلاوي الحاصله في البلد متناسين انو ده قرار حكومه و الوزير ما شغال على مزاجو !!!
    في المقابل يطلع الشيوعي باقتراح او موقف يخرج ناس الامه يقولوا ليك دي سيطره على حكومة الفترة الانتقاليه او احتواء لتحمع المهنيين !!!
    والبلد ماشه للخور !!!!!!!
    المؤسف انو الصراع ده قائم منذ 50 عام و لازال .
    لذلك معظم السودانيين غير متفائلين في ان يتّم اي تقّدم او نجاح او الثورة تمشي لقدام والمصيبة انو الكيزان متربصين و بيصبوا في الزيت .. النار !!

  6. اه يا كرار ارتحتا كده اديت الفلول فرصة يتفسحوا فيك وفي حكومة الثورة !؟ …قلنا ليك ألف مرة أقفل خشمك ده …وما كينة الخبير الاقتصادي الانت مركبها دي أنت ما قدرها ….حي الله انت كاتب عمود صحفي وليس اكثر من ذلك احسن تعرف قدر نفسك ….وتريح وتستريح …جاك بلاء يخمك شيوعي رمة.

  7. مدام عاملين فيها خبراء فى الاقتصاد ماكان تمسكو المالية ونرتاح من كلام كمال دا المتفلسف .. الحزب الشيوعى دايما عامل فيها هو الاستاذ البصحح بالقلم الاحمر
    لابشتقل.ولابخلى الناس تشتقل .. عاملين فيها مافى زول اعلم منهم فى الاقتصاد.

  8. الليلة حميدتي اداهم بالجنبة الفيها الحديدة هم واخوانهم في الرضاعة (الكيزان)
    تمديد فترة انتقالية مافي
    تزوير انتخابات مافي
    الديمقراطية العاوزنها دي بنجيبه ليكم

    والله الداهية ده طلع رجل دولة وبفهم اكتر منهم الاتنين

  9. الجنبة السوداني اساسا عائم.

    الاقتصاد طريقه واحد – الإنتاج والإنتاج فقط .
    حاليا الذهب هو المخرج الأوحد علي المدي القصير لإنقاذ البلد . أما قصة التعويم والسباحة دي ونسه ساي وكلام شايلو الهواء .بالذات لمن اقول ليه جاء من خبير اقتصادي .

    أما بالنسبة للزملاء الشيوعيتين . الاقتصاد دي اصلو ما تبعهم by nature .

  10. الشويعيين واذيالهم من البعثيين والجمهوريين والناصريين عبارة عن وسخ وزبالة.
    التاريخ سيعيد نفسه وستتم محاكمة قادة ووزرا ونشطاء هذه الاحزاب محاكمات ناجزة ورادعة عى قرار محاكمات نميري وستكون بتأييد كاسح من نفس هذا الشعب الذي أيد البشير تأييد كاسح في يوم من الايام ثم انقلب عليه برفض وسخط كاسح وانتهى به المطاف في السجون.
    السودان الان في وضع خطر للغاية ويتجه نحو درك اقتصادي يصعب انتشاله منه والشعب وعى الدرس لكن بالطريقة الصعبة بطريقة دخلت الحوش والعضم وكما ترون اغلب التأييد لقحط تحول الى عداء شديد لها وهو يتصاعد اكثر فاكثر قبيل الإنفجار الكبير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..