أخبار مختارة

إزالة التمكين تكشف عملية فساد خطيرة لـ”المتعافي” حول مشروع “سكر مشكور”

عبد الحليم الهارب أدخل الحكومة كشريك وتسلم 25 مليون دولار

الخرطوم: الراكوبة

كشفت لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد واسترداد الأموال عن معلومات فساد خطيرة متورط فيها القيادي والوزير السابق في النظام البائد عبد الحليم المتعافي.

وقال عضو اللجنة وجدي صالح في مؤتمر صحفي بالقصر الرئاسي يوم الأحد، أن مشروع السكر المسجل بإسم “مشكور” في ولاية النبل الأبيض، أدخل فيه المتعافي حكومة السودان كشريك انذاك.

وأفصح عن التعاقد مع شركة هندية لإقامة المصنع، بينما كان الضامن على المشروع وزارة المالية السودانية.

ونبه إلى تسلم المتعافي لـ25 مليون دولار.

وأضاف: “لا يوجد مشروع إلى الآن”.

وتطارد النيابة المتعافي الهارب للقبض عليه والتحقيق معه في القضية نفسها التي تخص المصنع.

وقبيل أيام أعلنت السلطات توقيف أحد شركائه في مدينة “الدويم” بينما هرب المتعافي قبل لحظات من عملية مداهمة لمقر اقامة شريكه.

‫13 تعليقات

  1. يا جاعة خلونا نعترف نحن أكبر شعب حرامي في العالم وبصراحة النظيف فينا وهو الذي لم تتوفر له الفرصة المناسبة للإنقضاض على أكل الحرام. كلنا حرامية بدليل أن هؤلاء الذين نتحدث عنهم ونسترد منهم الأموال والأراضي والمشاريع والقصور وغيرها هم نحن هم أبناء عمي وعمك وأبناء خالي وخالك وأخوك وأخوي وود الجيران وهكذا. شعل حرامي سبحان الله أول مرة تنطبق عادة بنسبة مية في المية على شعب بأكمله.

    1. اسكت يا حرامى يا ود الحرامى يا الامك حراميه انت بتتكلم عن بيتك بس . تربيه كيزان. بعدين اكتب اسمك يا رادار و ركب ليك ريشه فى راسك الفاضى ده.
      انحنا الكتير مننا الفقير فينا كريم

    2. السلام عليكم ورحمة الله الشعب السوداني مش حرامية كما قال الاخ رادار والدليل أننا في دول المهجر مؤتمنين علي أموال الشعوب التي نعمل لديها ودايما السوداني للخزينة والمعاملات التي تتطلب الامانة أما هولاء سندنة النظام المخلوع قال فيهم الاديب الطيب صالح من أين جاء هؤلاء

    3. لا يا رجل حرام عليك…الشعب السوداني شعب يمتاز بصفات جميلة لا تحصى… عزة النفس… الكرامة… النزاهة… الأمانة… الصدق…وكانت الخدمة المدنية من الأفضل في أفريقيا والعالم… وتجد الموظف سابقا يقوم بواجبه ولا أحد يحاسبه إلا ضميره…

      جاء الكيزان إلى سدة الحكم فافسدوا العباد و البلاد… صحيح هم أبناء جلدتنا ولكن الم تسمع الطيب صالح ماذا قال فيهم؟ من أين أتى هؤلاء..!!!

    4. صدقت ….والاشكال اننا عارفين انو ابننا او بنتنا او اخونا او والدنا…الخ حرااااامى وبنهب فى مال البلد والشعب ونعتبر ذلك شطارة منو ونعمل رايحين وفى نفس الوقت نتكلم عن اللصوص الاخرين…..شعب منفصم الشخصية ….مستر هايد&د.جيكل….لذلك لن تقوم لنا قائمة
      الان الموجودين فى السلطة الانتقالية لو لقوا فرصة بنهبوا والحركات المسلحة العاوزة تحكم دى حترطب لناسها لو حكمت وتلغف من المال العام….خلينا كده اسفل سافلين الىيوم الدين
      واذكر بى شئ انا احيانا اكون وسط الاسرة الكبيرة فى اى مناسبة تجمع وعارف منو الشغال مع الحكومة ولص…فاتحدث عن اخلاقنا واوجهنا المتعددة ونفعل ما لانقول والعكس صحيح..تتكلم لما تفتر مافى احد برد على كلامك او يثنيه يعملوا رايحين واخرين بحقدوا عليك..ده شعب الله بغطس حجروا#بس

    5. اتقي الله يا رجل مين قال ليك كدة, ما بسرق الا العينو فاضية و مستجد نعمة زي أخوانك ديل, نحمد الله معظم السودانيين طالعين من بيوت برغم ضيق الحال لكننا عفيفي الايدي و حامدون شاكرون الله لا ننظر لما عند الناس و صابرون حتي يغنينا الله من فضله

    6. هؤلا حرامية, انا سودانى وابن سودانى واستشهد 3 من اجدادى فى معركة كررى والقلابات , والله هؤلا الحرامية مافيهم واحد ابن عمى ولا ابن خالى ولا تربطنى صلة دم لا من قريب او بعيد مع اى واحد من هؤلا كلهم .. هؤلا نتاج الفقر المدقع فقر العدم من اقاصى واصقاع السودان البعيدة لا علاقة لهم باى شخص .. كل خلفياتهم الاجتماعية خلفيات فقيرة جدأ ومن مناطق قصية وبعيدة جدأ فى السودان لا علاقة لها بالمدنية …

    7. يا (رادار) …
      كان هناك نفر يعملون مع النظام البائد في وظائف متقدمة وحساسة … لعمري لم نجد أشرف وأنقى منهم … لأكثر من عشرين عاما … طُردوا الان من وظيفتهم … لا دار ولا عقار ولا مزرعة … أعرف بعضهم كان يعمل بوزارة المالية وبعضهم بالطاقة والداخلية … كانوا شوكة في حلق كثير من اللصوص … والمؤسف فقط أنهم كانوا إنقاذيون … وإن سألت لماذا أصروا ولم يعارضوا … هم قبلوا ورضوا بأضعف الإيمان أي أن تفعل بعض الخير أفضل من ألا تفعل شيئا…

  2. هي لله هي لله ….
    هذا المتعافن من زمان نحن في انتظار اليوم اللي يكشف فيه الله ويفضح كل اوساخه في الدنيا قبل يوم الحساب …مفتري متجبر مداهن وعامل فيها تربية نبي الله الخضر وصديق لقمان ..لا أنسى ابدا يوم رمى على المزارعين المساكين الميكروفون ..لما كانوا في قمة الطغيان والجبروت وحيسلموها ل عيسى…تفو على كل كوز ..شفنا فيكم اليوم
    ما انتم إلا مجموعة لصوص بلحي ..جشع غير مسبوق… ابقو قابلو الله اللي سرقتو بلد كامل باسمه ..يا ملاقيط

  3. الحمد الله الذي عصمنا من اكل مال السحت والايتام والارامل والاحياء الاموات …. بالرغم من فقرنا المدقع …. فمنا من لم يتزوج ومنا من لم يجد عمل او وظيفة ….. لم نشارك في نهب اموال الشعب السوداني الذي يموت من الفقر والمرض …. فالحرامي من يومو حرامي …. فالمسالة ليست مسالة فرصة تاتي الشخص لكي ينهب …. ولكن قضية ورع وخوف من الله سبحانة وتعالي …..

  4. يا رادار أذا أردت أن تسأل عن معدن السودانى فى الخليج فأنت تسأل عن حسن الخلق وعزة النفس والكرامة والأمانة والصدق والشرف والأمانة والنزاهة وطيبة النفس

  5. إلى كل الذين وصموا الشعب السودانى بأنه شعب حرامى ….سبحان الله الشعب السودانى الذى إشتهر منذ الأزل بصدقه وأمانته إلى أن جاءت عصابة بنى كوز اللصوص الأوباش المجرمين ….وليتهم وقفوا عند حد سرقة قوت الشعب السودانى ومقدراته فقط … لم نسمع ولم نرى فى حياتنا بسارق يسرق مال الله إلا بنى كوز …. أولم يعلم تجار الدين المتنطعين معنى وقف لله تعالى ؟؟؟؟أى دين هذا الذى يتاجرون به؟؟؟ أكيد ليس دين الإسلام دين سيدنا محمد صلوات الله عليه وسلامه الذى قال لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها …
    هل علم الوزير اللص مامون حميدة الغير أمين الذى سطا علي وقف السيدة سكينة عبدالمنعم وبنى فيه مستشفاه …أن السيدة سكينة رحمها الله حينما جعلت بيتها وقفا لله …يعنى بالعربى قالت لله هذا البيت لك يا الله …ولكن سبحان الله لأنها صدقت مع ربها وهى الآن ترقد فى قبرها قد سخر الله لها اللص الجرىء الذى تجرأ وإستولى على مال الله ولم تهتز فى جلده شعرة خوفا من صاحب الملك العلى الجبار …لقد سخر الله لها هذا الحرامى ليبنى لها عمارة من عدة طوابق بدلا عن بيتها الذى أهدته لله …
    لن أدافع كثيرا عن الشعب السودانى فإن أبناؤه فى إعتصام القيادة و شبابه الذين سالت دماؤهم الطاهرة الذكية دفاعا عن هذا الوطن العزيز قد أعطوا درسا لكل العالم
    بأن شعبنا السودانى مازال بخير ..فلاتضللكم جرائم ولصوصية بنى كوز
    لقد قال هؤلاء الشباب لكل جلادى العالم إن السياط لم تلغى القيم..وأن المشانق لم تقتل المبادئ وأن التعذيب لم يقتل فيهم النخوة والمروءة الحقوق …فقد أقاموا مدينتهم الفاضلة التى تناقلت جمالها وألقها كل وكالات الأنباء فى العالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..