رسالة الى الفريق الكباشي ..

يونس الانصاري

إشارة الى لقائك غير المشروع الذي انطوى على ما يبدو على أجندة خاصة وخفية والذي عقد بتاريخ ٥/٧/٢٠٣٠م مع السيد محمد الامين ترك ناظر عموم قبائل الهدندوة لبحث السلام والتنمية في شرق السودان..
أولاً  أقول:
ان ما ينبغي التنبه إليه أن اقليم شرق السودان كلٌّ لا يتجزأ وما كان كذلك تجري عليه أحكام  القاعدة الاصولية (ما لا يتجزأ يعمل بكله) وبناء على ذلك فإن  تناول قضايا الشرق يتطلب الراي الجمعي  المتوافق عليه بين كل مكونات الشرق التي تسكن الرقعة الجغرافية الممتدة من الخياري مروراً بولاية القضارف فكسلا ثم ولاية البحر الاحمر لتنتهي بمحلية حلايب في اقصى الشمال الشرقي. وتضم هذه الرقعة عدداً من المجموعات البشرية ذات نظام اجتماعي محكم تدير شؤون بعضها نظارات وبعضها مكوكية وغيرها عموديات مستقلة يتجاوز عددها السبعا وعشرين كياناً قبلياً معقد في تركيبته ومختلف أحيانا في جزئيات  ثقافته عن بعضه البعض.

نوجز ذكر نظارات وزعامات تلك الاثنيات حسب مناطق سكناها في الشرق بدءً من سهل  البطانة على النحو الآتي:

نظارة الشريف يعقوب (البرقو)
نظارة الشكرية
نظارة البوادرة
نظارة البوادرة
نظارة البطاحين
زعامة اللحوين
نظارة ود بكر
عمودية الحمران
امارة الحواتة في قلع النحل
نظارة عموم قبائل بني عامر
نظارة عموم قبائل الرشايدة
نظارة الحلنقة
نظارة عموم قبائل الهدندوة وتضم نظارتين هما
نظارة الجميلاب
ونظارة ترك
امارة الهوسا
كيان أبناء الشمال
عمودية الارتيقا المستقلة
عمودية الشايآب المستقلة
عمودية الكميلاب
عمودية الاشراف
نظارة عموم قبائل الحباب
نظارة عموم قبائل الأمرأر
نظارة عموم قبائل البشاريين
أمارة العبابدة.

وبما أن الحكم على الشيء فرع من تصوره لذا سردت لك تلك المكونات الاثنية حتى تستطيع ان تبني حكماً صائباً يتبين لك من خلال الحجم الحقيقي لمن يدعي ان بمقدوره طرح حل لمشاكل الشرق على انفراد دون الرجوع الى تلك الجموع البشرية صاحبة الحق المشترك مجتمعة إلا اللهم اذا كان لقاؤك بأي ناظر من النظار على انفراد ينطوي على أمر يخفيه عن الأخرين أو يحمل مطالباً لا يصلح منبر المجلس السيادي ساحة لها ذلك بان المجلس السيادي ليس ملكاً لك ولا لغيرك على حدا لكنه مجلس يمثل سيادة كل السودانيين ولا تطرح فيه قضايا ذات خصوصية باثنية معينة او جهة بعينها. ولا يعدو ان يكون من يدعي انه يسعى لايجاد حل شامل  لقضايا السلام  والتنمية في  الشرق بمعزل عن استشارة  كل تلك المكونات لا يعدو أن يكون سعيٌ لتحقيق مكاسب خاصة مثل ما كان يحدث إبان الحكومة البائدة ..

ولما كان لقاؤك المشبوه بالسيد (ترك) مثاراً للشكوك فإنه ينبغي ألا يغيب عنك ان السيد (ترك) يتقاسم معه على زعامة عموم قبائل الهدندوة السيد أحمد طاهر ناظر الجميلاب الأمر الذي يضيق مساحة السيادة التي ضاقت لترك  بتفوق نظارة الجميلاب عليه في الجانب الديني حيث أن الجميلاب وابناء عمومتهم الهميساب والسمريدواب والسمرأر والأميراب  وهم سكان دلتا القاش وريفي الحدود يشكلون أغلبية أثرت تأثيراً مباشراً على زعامة ترك  التي انحصرت زعامته في المنطقة من دروديب الي كبري الحاجز صعوداً الى بورتسودان حيث تتشارك كل اثنيات السودان فيها.

وفي خضم هذا التضاؤل في مساحة الزعامة فإن السيد (ترك ) يسعى لتقوية مركزه القانون من خلال تزعمه لنظارات البداوييت فيتسمى تارة بناظر عموم نظارات  البجا والعموديات المستقلة وتارة يتزعم ما يسمى بالمجلس الاعلى لنظارات الشرق ووو وكلّ تاك  مسميات لا سند لها في قانون الادارة الأهلية ..
وبالعود الى موضوع اللقاء المشبوه فان السيد محمد الامين ترك  صرح بان لقاءه بكم أثمر عن تكوين لجنة تمثل المجلس السيادي ومجلس والوزراء وقوى الحرية والتغيير والمجلس الاعلى لنظارات الشرق  و.. و للتوافق على مسار الشرق وحل الخلافات الناتجة عن عدم التنسيق ..
فلعمري ذلك من دواهي الأمور..
 فالسؤال الذي يطرح نفسه :
(من الذي فوض السيد ترك ليمثل كل نظارات الشرق وزعاماته وعمودياته المختلفة التي يفوق عددها الخمس وعشرين قومية.

بل كيف يستقيم الادعاء بان اللجنة كونت للتوافق على مسار الشرق بينما ان اغلب النظارات وافقت مسبقا على مسار الشرق بما في ذلك نظارات الأمرأر والبشاريين والعبابدة وبني عامر والحباي والشكرية والبوادرة والرشايدة والضباينة وووو..
وان لهم ممثلون في مفاوضات جوبا عن مسار الشرق. وان كل هذه الاثنيات أجمعت أصلاً على عملية السلام في الشرق في اطار المفاوضات الجارية في جوبا.

كلّ الذي يمكننا قوله : هو أن السيد (ترك ) أدرك ان قطار مسار الشرق قد فاته وانه مكابرته وعناده وعدم تلبيته للدعوات التي وجهت إليه ظناً منه أن بمقدوره ان يعيق المسار من خلال الحشد لاعاقة المسار في مؤتمرات  (تاماي وتمنتاي وحلفا الجديدة )بمعاونة رأس الفتنة المدعو أحيمر . إلا أن تلك المكائد تلاشت كفقاعات صابون دون ان تترك أثراً.
سيادة الفريق الكباشي…

ينبغي أن تدرك ان السيد (ترك) يسعى جاهداً للحاق بركب مسار الشرق إلا أنه يريد ان يحفظ ماء وجهه ولم يجد شفيعاً او نصيراً إلا ان يتكيء على موسى محمد أحمد (الذي انعدم مركزه القانوني  دستورياً لكونه كان مساعد رئيس النظام البائد) ثم عاد يتدثر بادعاء تمثيل الرأي العام لمكونات الشرق والتي اختزلها كلها في قاعدته الشعبية التي  لا تتعدى ال(100/5) بعد ان نزعت قبائل البداوييت الأخرى يدها من (المجلس الأعلى لنظارات شرق السودان) الذي تزعمه وبالطبع هذا المجلس لم يتبق فيه إلا انصار ترك فقط حيث لحق كلهم بمسار الشرق بما في ذلك الأمرأر والبشاريين والجميلاب..

  وعليه وبناءً على المعطيات آنفة الذكر فإن التجمعات البشرية في شرق السودان آنفة الذكر لم تفوض السيد ترك ليتكلم باسمها وهي مكونات تفوق في كمها وكيفها قاعدة ترك الشعبية بعشرات الأضعاف ما يؤكد ان مساعيه تنطوي على تحقيق مكاسب ذاتية وهوأمر ينبغي ألا يغيب عنك..

كما أن السلام لا يتحقق من خلال اللقاءات الفردية بل يتعين اشراك كل ممثلي  مكونات سكان الشرق على اختلاف مراكزهم القانونية ومسمياتهم الوظيفية والجلوس اليهم في لقاء مكشوف وفقاً لمقتضيات الشفافية والتعامل بالراي الجمعي بعيداً عن استغلال منبر المجلس السيادي لتحقيق المكاسب الشخصية وتلبية الخصوصيات الضيقة فلست إلا موظفاً أتت بك ارادة  الله ثم  جسارة الثوارلاداء مهمة ادارية لفترة انتقالية، فحذاري من الانحراف الاداري والتعسف في استغلال السلطة فقد ولى زمانٌ كان الشعب فيه مكبلاً حين حسب  المتأسلمون أن الشعب يقهره الحديد.

وفي موضوع تعاطيك أمور الشرق ضع نصب عينيك أنه ما صدق من ظن ان السلام والتنمية ياتيان من تقديم قربان الولاء للكباشي الذي لم يتبق على وجوده في المجلس السيادي إلا بضعة أشهر…

وأخيراً..
أعدها نظرات منك فاحصة أن
تحسب
الشحم في  من   شحمه ورم .
   والسلام .
يونس الانصاري

[email protected]

‫3 تعليقات

  1. في تجمعات الشرق الذي عددتهم أين الحلفاويون؟ لماذا الانتقاء والتهميش والحلفويون
    ونحن حضرناهم من ايام تهجريهم حتي اوائل السبيعينات لهم فضل كبثر على المنطقة والذي للنهضة الحضارية التي انتظمت كل شرق السودان إن مدينة حلفا الجديدة من حيث الحداثة والتنظيم والنظافة والتنمية والانتاج تتفوق على اكبر مدن شرق السودان الثلاثة بورسودان، كسلا، القضارف .. لماذا تهميش مدينة حلفا الجديدة الحضارية واهلها المتعلمين الواعيين المثقفين لقد عاشرنا الحلفويين وعشنا مهم طفولتنا وعشنا سلوكهم واخلاقهم وبكل صدق فرق كبير بين الحلفاويين ومن ذكرتهم ..
    تتحدثون عن التفرقة والتهميش وتمارسونه!؟
    اصلا لماذا لا تكون مدينة حلفا الجديدة عاصمة لولاية كسلا؟ او لماذا لا تقوم هناك ولاية اخرى لتكن ولاية نهر عطبرة تكون عاصمتها حلفا الجديدة.
    لماذا يقبل الحلفوين ان يكونوا تبعا لكسلا او القضارف وهم الذين يقتاتون من حلفا الجديدة ؟؟ لماذا لا يتنج الحلفاوين وينتج المشروع وتقبض كسلا؟
    على الحلفين المطالبة بولاية منفصلة فووورا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق