أخبار السودان

“والله جدّ”.. ردّ غير متوقع من وزارة الداخلية السودانية على ناشطة يثير التفاعل

الخرطوم: الراكوبة

أثار ردّ من وزارة الداخلية السودانية على طلب ناشطة سودانية، رقم هاتف أحد المراكز السودانية لحماية حقوق المرأة والطفل بصورة عاجلة، تفاعلا كبيرا.

ونالت تغريدة لحساب وزارة الداخلية السودانية على تويتر إعجاب المغردين السودانيين وفق الجزيرة، حيث غرد الحساب الرسمي لوزارة الداخلية السودانية ردا على ناشطة السودانية هي هاجر عثمان، بعد أن استفسرت عن رقم هاتف لأحد مراكز حماية حقوق المرأة والطفل.
وردت وزارة الداخلية عبر تغريدتها ناشرة أرقام المركز بالإضافة إلى إرسالها أرقام المسؤولين في المركز في رسالة خاصة عبر تويتر لهاجر.

وقوبلت هذه الخطوة “غير المعتادة” في السودان بتجاوب كبير من قبل المغردين السودانيين، حيث اعتاد الناس هناك على الهواتف التي لا ترد وعلى الرسائل التي لا تجد أذنا صاغية.
وثمن البعض الخطوة، بينما اعتبرها البعض نتاجا للثورة التي قامت في السودان وأسقطت نظام الحكم السابق، ودعا آخرون الوزارة إلى زيادة تواصلها مع المواطنين بهذا الشكل.
وطالب آخرون بأن ينعكس هذا التعامل على أرض الواقع من قبل وزارة الداخلية وقوات الشرطة، التي تتهم بأنها تنتهك حقوق المواطنين.

كما لم تخلو الواقعة من الفكاهة وذلك عندما طلب أحد المغردين من حساب وزارة الداخلية تأكيد المعلومة التي نشرها الحساب فكان رد حساب وزارة الداخلية أن غرد بتغريدة قال فيها “والله جد !.

وعبرت الناشطة هاجر عثمان في تغريدة لها عن سعادتها بتواصل وزارة الداخلية معها بهذه الطريقة ومساعدتها في توفير المعلومة التي كانت تبحث عنها.
ونشرت وزارة الداخلية تغريدة أخرى قالت فيها أنها تسعى لإتباع نهج جديد في التواصل المباشر مع المواطنين في ظل الدولة المدنية، بالإضافة إلى سعيها للاستجابة السريعة وكسر حواجز المسافات، و هو الكسر الذي يتطلب أحيانا العمل خارج قوالب الروتين الرسمي.

 

‫4 تعليقات

  1. دعنا نحلم ….في أبوظبي يوجد رقم هاتف باسم حكومة أبوظبي تقدم شكوتك او اقتراحك او فكرتك او خلل او إهمال من جهة حكومية وخلال ساعات تحول إلى الجهة المسؤولة ويتم إبلاغك بالحلول دون تقاعس …هل نراه عندنا كل امل

  2. احذروا السراب….
    ٣٠ سنة من الوسخ لاتنظف فى ٩ اشهر

    العاقبة بالافعال وليس بالتصريحاااات والشو

    اعادة تاهيل كل منتسب لوزارة الداخلية من الوزير لاصغر مستجد بمعسكرات التدريب
    قد…قد….يعيد الثقة فى الكجررررر

    وكالعادة السودانية السذاجة وكيل المديح لمن لايستحق حتى الشتم واللعن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..