مقالات وآراء

د. حمدوك.. يحق لنا نقلقِ وبيننا حبل العشم والأمل

 

لايختلف إثنان بأن ثورتنا كتبت في جبين العالم بحروف من نور تاريخا من النضال مميزا وفتحت شرفات للأمل والعزه والفخار.

وأن شخصك الكريم قد وجد دعما عالميا و داخليا غير مسبوق فأتيت للسلطه على أجنحة الأمل.. يغني الجميع بحمدك إلا من أبى من خفافيش الظلام وأثرياء الحرب والفساد.. وأزدهر العشم في غد جديد وزارت الفرحه القلوب أخيرا حلما بأن يجد الوطن ما يستحقه من مكان وسط الأمم وليجد أهلنا الطيبين نسمة من الرخاء والتعافي.

ولكن وبالحسرة أقول…

لم يتحقق الحلم ولا بوادره بل العكس تماما.. و بدأت الأصوات تتساءل عن أداء حكومتك بل أصبحنا نسمع أصوات تنادي بإقالتك ولايستغربها السامعين وقد كانت لعمري دعوة وسط الشرفاء سابقا أقرب للكفر ومن الكبائر التي لايقربها المؤمنين بثورتنا.

هي الديمقراطيه أحترم كل رأي ولن أدافع بقلبي وأغلق عقلي من قراءة الواقع ومازلت أقول مازال العشم والأمل يرفرف عاليا ليس على أجنحة الخيال والأماني ولكن على قراءة موضوعيه لواقع معقد… أقول مازلنا نؤمن بك لأننا موقنون بأننا لو إستندنا على تدابير موضوعية وخطوات محدده فالنجاح حليفنا وستجدنا أمامك نبني دروب النجاح….. .

ولكن نرضى بواقع اليوم..

فإن الثوره جاءت لتستمر..فلا توقف ولا تراجع ونجاحها مقدر ومكتوب بدماء شهدائها ووعي شبابها وروحهم الثائر فلن ترتهن لشخص مهما عظمت مقدراته.. فإذا إستمر الوضع كما هو فسنشكرك على جهدك وسيخرج من رحمها من سيقودها إلى بر الأمان.

نعلم ما وضعنا على ظهرانيك

1.إقتصاد منهار وتركة من الديون والأزمات.. ودولة على قائمة الإرهاب والحظر الإقتصادي والحصار.

2.خدمة مدنيه مترهله مشبعة بالخراب والفساد.

3.سلطة محدودة مكبلة بتحالف مع العسكر ومحاصرة بالنزاعات والحروب الاهليه.

4.وثيقة دستوريه مليئة بالنواقص والثوب.

5.تحالف سياسي مترهل بدلا ان يدعمك.. إنكفأ على نفسه في تنازع وصراعات.

… نعم…

نعلم كل هذا ولم نفقد الأمل ليس حالمين لأننا ننظر للجانب الممتلئ من الكوب فنرى إن هذه العراقيل إن لم يكن بالإمكان تجاوزها تماما ولكن يمكن التعايش معها والتحرك للأمام إستناداعلى سقوط دولة الفساد وإغلاق منافذ التسريب لموارد شعبنا.. مع دعم عالمي وإعجاب بثورتنا عريض وسند شعبي غير مسبوق.. وحماس وإستعداد بالتضحيه ودفع الغالي لبناء وطن الخير والنماء.

ياعزيزي…

لكنني أزعم أنك لم تستفيد من هذه الإيجابيات فلا نرى أثرا من منافذ الفساد التي اغلقت وشعبك الذي هو مصدر قوتك بدلا ان يكون معك يعايش الهموم ويبتدع الحلول في غياب الشفافية نجده يعيش في ظلام الحيرة والتساؤل..

1.ما الذي يجعل الإقتصاد يسير يوما من سئ الى أسوأ.. غلاء متسارع.. ندرة وعملة في تدهور محموم.

2.غياب تام لخطة معلومه فلا أحد يعلم مايجري و ماهو هدف حكومتنا في شهر او في سنه ومتى ستنتهي هذا الأزمه أو سيتحسن ذلك الوضع او ذاك التدهور.

3.وعود لا تنفذ.. من مصفوفة للتغيير.. و وعد لإسبوعين لترجمة مطالب الجماهير.. وبين تصريحات عن قرب السلام.. وقرب إكمال تعيين الولاه والمجلس التشريعي.. وثالثة الأثافي إستسهال الوعود وخرقها وعدم الحياء والخجل من الفشل في عدم الإيفاء بها حتى أصبحت المصداقية في محك.

4.خطى بطيئة في تفكيك مؤسسات الظلم مازالت مؤسساته العسكريه تسيطر على الإقتصاد.. وكوادره على مرافق الدوله وسفاراتها لاندرى لم تبعد من مناصبها الى يأتي قرار إعفائها ام إستمراريتها..

عزيزي..

نحن الشعب الذي مازال يمد لك يد المحبه ولم نفقد الأمل ولا نطالب بقصور كسرى ولا خاتم سليمان… محبتنا ودعمنا مشروطة فقط بالشفافية والوضوح فأخرج إلينا… نعلم ليس كل ما يعرف يقال ولكن هناك أبجديات وثوابت لا نرى سببا لتغييب شعبنا… لانريد وعود بل وضوح في الاتي.

1.لماذا التدهور الإقتصادي.. ماهي أسبابه.. ماهي الحلول.. ومتى سنرى نتائجها.

2.لما التأخير في تعيين الولاة والمجلس التشريعي.. ماهي الحلول ومتى سيتم التنفيذ..

3.لماذا لم يحاكم حتى الان أحدا في قضايا الفساد.. وانتهاكات حقوق الإنسان والقتل والتعذيب(ماعدا احمد الخير).. ماهي العقبات… متى سيتم ذلك؟

4.متى سيتم ابدال طاقم الإنقاذ من مفاصل الدوله مدنية اوعسكريه(لانتحدث عن الإعفاء)؟؟

5.ماهي خطة حكومتك في كل مرفق.. وماهو دور كل وزير.ومتى سينجزون خطتهم؟؟ وماهي حقيقة تدخل مستشاريك في أعمال الوزراء..

هي نقاط خمسه تعتمد على الوضوح والخطة المكتوبه الني نستطيع ان نتحاسب عليها وان نراقب أعمال حكومتنا… ندعمها ونسندها ونصبر عليها حتى يوم الحساب فأما كتابها بيمينها وصدقت عهدها وأنجزت وعدها وإما لم تنجز فلها المحبه على الجهد المبذول.. نودعها ولا نودع الأمل وليقوم بحمل الرايه مجموعة أخرى من الشرفاء فحواء بلادي لم تعقر ومازال في رحم الثورة الكثير…

هي حروف أخطها لترسم طريق محبتنا.. وتحدد دروب دعمنا إلتزامنا… ستجدنا فيها لا نطالب بغير الشفافية والخطط المرتبطة بزمن… لنقطع دابر الكافرين وليطمئن شعبنا الصابر ولنعيد لحكومتنا ما فقدت من ألق ومن بريق..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى