أخبار السودان لحظة بلحظة

الفالانتين..ويوم الحب والثورة

لن اعتذر..... ولن اقدم التبرير... بأنني اليوم ساتجاوز الخاص... فليحتفل العالم كل بليلاه....... واعلن اليوم إحتفائي وحبي لحواء بلادي.. ففي يوم الحب اقول اقول قلبي يسعكم كلكم وكل عقلي لكم حروفا تسطر عشقي وتركع في محراب حبكم..وأفتخر....…

كورونا الإحباط … وجرثومة الترهل وجلد الذات

كنت أظن صديقي انه من القلائل المصابين بمتلازمة الإحباط.. وكنت أظنها حالة فرديه لم تؤرقني رغم العنت في محاولات زرع بذرة للشفاء والتعافي....كم سهرت الليالي شارحا له بانه يعاني من متلازمة الإحباط وجلد الذات... وهي حالة مرضية تصيب الثوار في…

الحكومة بت منو؟

رغم إنه لا يختلف إثنان بأن حكومتنا هي بنت الثوره.. حملتها وهنا على وهن  وأرضعتها مبادئ الحريه والسلام... فقامت تحمل ملامحها وتغني نشيدها وتمشي على خطاها... ومثل كل فتاة تبحث عن الرعاية والإرشاد من أب يقبل الأخطاء ويصحح المسار ويرشد الى…

أزمة الميزانية… فلسفة التغيير

في ترقب لميزانية الثوره تفتحت القلوب بالترقب لنافذة يهب منها دعاش الأمل والخير والنماء.. وعندما هبت نسائمها توجس الشرفاء من سموم سيطال أبناء شعبنا.. وإرتفعت الاصوات منافحة ومحذرة.. وقفت على أعتابها تتملكني الحيرة والقلق ليس متشككا في حكومة…

التحرش وكرة القدم.. سايكولوجية الجنس والجسد

إمتلأت الأسافير بقضيتين هما تحرش أستاذ بطالبه وإفتتاح دورة كرة القدم النسويه وما صاحبها من منع الرجال من المشاهده. الظاهر للعيان انه لاعلاقة بين الظاهرتين لكن الحقيقة إنهم ينهلون من نفس المنبع ويقودون الى نفس المصب. ما يقلقني كثيرا إن…

أيلولة مستشفى الخرطوم.. الإحتقان وألام التسنين

تناوشني الأصدقاء تقريظا وهجوما على أيلولة مستشفى الخرطوم للسلطه الإتحاديه فبين مبتهجا يغرد بأنه اعظم قرارات الثوره وبين مهاجما يرى فيه خطأ لا يغتفر.. وبين قادحا في د. أكرم مسطرا المداد بانه خط أحمر  وبين مهاجما مشرعا سيوفه مهددا بالإحتجاج…

يحق لك ان تعتذر.. ويحق لنا

إن رب العز غافر الذنوب جميعا.. فتجلى من على.. هو القادر على قراءة مافي النفوس ويعلم خباياها ومقاصدها..لكننا نحن عباده نصفح بعد ان نقرأ مابين السطور لنجد إن كان بها نبرة صدق توبه يمسح من قلوبنا ما يشوبها من الشك والريبه... لقد قرأت إعتذار…

 يارفاقنا في الحركات المسلحة.. فلنزرع بذرة التواصل

في تاريخ العمل الثوري المسلح  نجد إن السند الجماهيري هو العمق الحقيقي والقوى المحركه التى تعطي الحركة قوتها وعنفوانها.... لكن في النظر لحركاتنا المسلحه والتي قامت ضد ظلم الانقاذ في مناطق محدده ورغم إنها سعت لتغيير النظام مع تغيير جذري في…

تراءى لي في المنام إني أصبحت… مديرا لمفوضية الفساد

أستيقظت وأنا أحلق في سحائب النشوى وشذرات من حلم يغذي كل براعم الفرح والسعاده.. فأستلقيت لأستعيد الحلم ولأعطيه وجودا في الواقع..وروحا تجعله يعيش بيننا أملا نسعى لتحقيقه.. أرى نفسي وأنا أستعجل الخطى على مبنى المفوضية وتحاصرني الاسئلة من أين…

بيان… غير موفق.. لحزب الأمة

أصدر حزب الأمه بيانا صحفيا يرفض فيه إعتقال د. علي الحاج بإعتباره مدنيا يفترض ان يحاسب سياسيا من الشعب على دعمه الانقلاب وان تختصر المحاكم على العسكريين فقط.. وخلص انها خطوه غير موفقه ستحسب على أنها إستغلال للسلطه لحسم الخصومه بين اليسار…

الكيزان: سايكولوجية الكراهية..وجرثومة التشكيك والإحباط

إن أي متابع لتاريخ الإنقاذ سيجد سيادة لمشاعر الكراهية كأحد القوى المحركه لهم والتي تشرح كثير من سلوكيات منسوبيها والتي جعلت ثمارهم الآسنه إرث من العنصريه التعذيب القتل والإباده والتشريد. هذا الإرث الذي يتعارض مع الفطرة…

تراءى لي في المنام أني أصبحت مديرا لمفوضية البناء والتعمير (حنبنيهو)

خدر جميل يدغدغ مشاعري.. فأستجدي النعاس الا يغادر الأجفان.. وأستحلفه ان يضع عصا ترحاله في جفوني المترعه بالقلق والأمل لأتابع هذا الحلم الجميل... ولكن رغم تمنعه وتحليقه بعيدا بقى الحلم ولم يفارقني بل إزداد قوة ووضوحا لأراه واقعا متجسدا…

تراءى لي في المنام أني أصبحت مديرا للمجلس الطبي

إستيقظت مرعوبا من هذا الكابوس فهو تكليف يعتذر عن حمله أولو العصبة من الرجال. وغالبت النعاس فغلبني ليستمر السفر من كابوس أرعبني ليتدرج هدؤ وطمانينه ليصير حلما أشعر بطعمه في لساني حتى بعد ان فارقني النعاس... في تدرجت الحلم رأيت نفسي أسطوري…

ق ح ت.. بوصلة القيادة.. وفلسفة التغيير

تؤمن كل الثورات إن لمرحلة الهدم قادتها وإن لمراحل البناء قادة آخرون يستلمون الرايه ليكملوا خطوات التغيير. رغم إيماني بجوهر المقوله ولكن أقول إن التغيير لا يجب أن يكون في الأشخاص بل في العقليه التي نتعامل بها في كل مرحله. تابعنا…

ذاكرة الشعوب.. بين سايكولوجية الغضب والتفاؤل والأمل

يستغرب الكثيرين من ضعف ذاكرة الشعوب وسرعة ما تنسى من مآسي بل كيف يتحول الجبابرة في ذاكرتهم لأبطال. نرى في العالم جماعات الإحتفاء بهتلر وموسليني والدموع على ديكتاتوريات القذافي وصدام ولسنا بعيدين من هذه الجرثومة في تاريخنا فما زلنا نسمع عن…

التغيير… بين سايكولوجية المد العاطفي والعمل المؤسسي

د. محمد خير ود بلد شهادتي فيه مجروحه لما أعرفه عنه من صمود ونضال ونزاهة.. وهذا ليس رأي وحدي.. فقد اتفقت عليه قوى الثوره في بورتسودان ورشحته مدير طبيا لخدمات البحرالأحمر.. وما يستغرب له انه هو نفسه الذي تم إقالته من مستشفى أمبده كجزء من…

حاجه التومة والكيزان: الخازوق ولا العمبلوق

حاجه التومه كانت زولة حكيمه وبتعرف تتكلم متين وتسكت متين ولمن تتكلم الرجال بيسكتوا.. كلامها قاطع.. وسرها باتع كلماتها قليله لكنها مليانه بالامثال والحكم..ما بتظلم زول لكن بتكره الظلم والاستهبال.. كم مره سمعتها توصف شيخ الطيب بانه زولا…

 أشدد رحالك… نحو كعبة الشعب ومحرابه

عزيزي د. حمدوك التحيات النواضر... لست متشائما ولا متشككا في جهدك وجهد رفاقك من شرفاء حكومتنا الانتقاليه ولكن أختلف في ترتيب الأولويات.. تابع شعبنا بالفخر والاعجاب جهدكم نحو رفع إسم وطننا الغالي من قائمة الإرهاب ومجاهداتكم مع البنك…

فليحتفي شعبنا ان يكون المسئول عن المناهج.. جمهوريا

أرسل لي صديقي مقالا لأحد المتأسلمين يتباكى على مناهج التربيه بعد ان تم تعيين القراي.. وكتبت له جملة واحد.. (فليحتفي شعبنا ان يكون المسئول عن المناهج.. جمهوريا) .... لقد تم إختيار لمؤهلاته.أولا وأخير وليس لإلتزامه دورا في ذلك.. ولكن مادام…

تراءى لي في المنام…بأني أصبحت مديرا للتلفزيون

أي حلم جميل طاف بالأمس خيالي فأشعرني بحلاوة الثوره وحزنت على إستيقاظي لأواجه واقع تلفزيوننا الكئيب.. إبتداء يجب أن أوكد بانني قد نمت خفيفا فلم يكن كابوسا ولا هذيانا من أثار حمى ولا من بقايا إبنة الكرم التي لم تتقاطع مع دروبنا ولم تخالط…