مقالات سياسية

انكمش الصادق الصادق المهدي… هل عرف آخيراً حقيقة نفسه؟!!

بكري الصائغ

   ١-
 ما معني كلمة “انكمش” في قاموس “المعاني”:
 (أ)-
 مُنْكَمِشٌ عَلَى نَفْسِهِ : مُنْطَوٍ، مُنْعَزِلٌ، مُنْزَوٍ.
 (ب)-
تقلَّص الثوب واجتمع وقصُر بعد غسله ”.
 (ج)-
انكمش عددُ الحاضرين.
 ٢-
 ان من تابع بدقة واهتمام نشاط الصادق المهدي وتحركاته خلال الفترة من فبراير الماضي ٢٠٢٠ – بعد المظاهرة العدائية التي واجهته وهو واعضاء وفد حزب الامة الذي رافقه في زيارته لمدينة نيالا، واضطروا بسبب هذه المظاهرات للخروج من المدينة، يجد ان الصادق لم يعد هو نفسه كما كان قبل ثمانية شهور مضت، فقد قل ظهوره الاعلامي واختفت صوره في الصحف، وقلت تصريحاته بشكل كبير، ولم يعد كما كان في السابق (ابو الكلام)، وصاحب الخطب الطويلة المليئة بغرائب الكلمات والتعابير والمصطلحات، بل حتي ظهوره في الاسابيع القليلة الماضية لم يكن فيه جديد، كان ظهور باهت الشكل وغير ملفت للانظار، ادلي بتصريحات حزبية لم تجد الاهتمام من احد سواء علي المستوي الشعبي او الرسمي او من الاحزاب الاخري.
 ٣-
 ايضآ، من تابع عن كثب نشاط الصادق المهدي وتحركاته خلال شهور هذا العام الحالي، يجد انها مليئة بالخيبات الثقيلة والفشل الذريع في تحقيق انجازات علي الصعيد الوطني والحزبي، لم يعد يفي علي احد، انهذا العام الحالي ٢٠٢٠ ـ يعتبر بكل المقاييس ـ عام دخل بالساحق الماحق علي الصادق وحزبه، اولي هذه الاخفاقات كانت في يوم ٢٥/ ينايرعندما صرح إنه سيعتزل العمل الحزب والتنفيذي دون أن تتأثر بذلك مشاركاته واسهاماته الفكرية، وقال زعيم حزب الأمة في خطاب جماهيري بأم درمان ، “نعم سوف أتخلى إن شاء الله عن العمل الحزبي والتنفيذي. ولكن العمل العام الوطني والإسلامي والعربي والأفريقي والدولي الفكري والعملي فسوف أواصله إن شاء الله من الركاب إلى التراب”!!.، ولكنه واصل الكذب ولم يفي بوعده،
 ٤-
وكان الصادق المهدي قبلها قد صرح اثناء زيارته لمدينة القضارف في يوم ١٥/ يناير الماضي، عن عدم رغبته في الترشح لرئاسة الجمهورية في الانتخابات المقبلة، مضيفا: “أسير في اتجاه التخلي عن أي مسؤولية حزبية”.وأتم “الحمد لله أنا محبوب من الناس وموجود في قلوبهم وعقولهم.. تم مدحي في السودان وخارجه بقصائد، ولا أريد مناصب جديدة.. وأقول لمن يخشى ترشحي لرئاسة الجمهورية أن يطمئن ويرتاح”.
 ٥-
 الصادق المهدي ندم اشد الندم علي التصريحين بالتنحني عن العمل الحزبي والتنفيذي ولرئاسة الجمهورية بسبب الهجوم الشديد الذي وجده من المواطنين بانه يماطل في التخلي عن كرسي حكم الحزب، وتحدوه ان ينفذ وعده، ويحدد توقيت بصورة قاطعة زمن متي يودع السلطة التي مكث فيها اربعة وخمسين عام متواصلة شهدت الانقسامات الخطيرة داخل حزب الامة، الذي انقسم الي خمسة فروع حزبية لا قيمة لها في الساحة السياسية، وشتت شمل اسر وعوائل آل المهدي، وفشل مرتين في حكم البلاد باقتدار وحكمة.
 ٦-
 اكثر ما ألم الصادق المهدي في هذا العام الحالي ، انه وجد رفض شديد من قوي التحالف الوطني علي كثير من مقترحات سياسية قدمها تحت اسم اصلاح حال مسيرة التحالف!!، وحاول تهديد قوي التحالف الوطني بتجميد نشاط حزب الامة في قوي التحالف، وكان يتوقع ان يجد التاييد من بعض الاحزاب الصغيرة علي مقترحاته، الا انه وجد هجوم ضاري علي تصرفه المشين بمحاولة شق وحدة  قوي التحالف.
 ٧-
 خلال الشهور السبعة الماضية في هذا العام الحالي، نشرت الصحف المحلية والمواقع التي تهتم بالشآن السوداني الكثير من الكاريكاتيرات التي سخرت من مواقفه وتصريحاته، والشيء الملفت للنظر، ان عدد الكاريكاتيرات التي نشرت مؤخرآ فاقت ما نشر من قبل في اعوام سابقة!!
 ٨-
 اكبر ضربة تلقاها حزب الامة قبل ايام قليلة مضت، وذلك عندما رفض ولاة ينتمون لحزب الامة الانصياع لتوجيهات صدرت لهم بالانسحاب من قائمة المرشحين لتولي حكم بعض الولايات، وقام احدهم بتقديم استقالته من الحزب، فضل البقاء في منصبه كوالي في ولاية، وهو الوالي/ محمد عبد الله الدومة الذي عين واليا لولاية غرب دارفور، الذي قرر المضي قدمًا في قبول المنصب، وأبدى سخطه الشديد من قرار حزب الامة، هذا الرفض اثبت زيادة هشاشة وضع الصادق كرئيس للحزب وكسياسي قديم.
 ٩-
 خفايا اسرار تكشفت عن الصادق المهدي بعد تشكيل الحكومة الانقالية:

مصادر خاصة: قوش والمهدي اتفقا على استلام السلطة وتقاسما ملايين الدولارات

حصل “الترا سودان” على معلومات مُهمة بشأن مدير جهاز الأمن والمخابرات العامة السابق صلاح عبد الله محمد صالح الشهير بـ”قوش”، في الأيام الأخيرة للنظام البائد، وخططه للإطاحة بالمخلوع البشير من الحكم والاستيلاء على السلطة، وتحركاته بين الخرطوم والقاهرة بعد إبعاده من المجلس العسكري تحت ضغط الثوار، إلى حين إعفائه من منصبه وفراره من البلاد. وكشفت مصادر مطلعة، عن تورط “قوش” في تهريب شحنات كبيرة من الذهب المصادر بواسطة سلطات حكومة المخلوع البشير ضمن الحملة الشهيرة التي عرفت بحملة الفساد ضد “القطط السمان” والتي أعلنها المخلوع في أواخر أيام حكمه البائد، وقالت المصادر إن قوش قام بتهريب كميات الذهب الكبيرة الى خارج البلاد بمعاونة آخرين والاستعانة بدولة جارة.

وقالت مصادر داخل حزب الأمة مقربة من رئيس الحزب، لـ”الترا سودان”، إن المدير الأسبق لجهاز الأمن صلاح قوش قام إلى جانب تهريب الذهب، وفي صفقة مرتبطة، بتحويل مبلغ خمسة ملايين دولار أمريكي لمساعد الرئيس المخلوع ونجل زعيم حزب الأمة الصادق المهدي اللواء بالجيش السوداني عبد الرحمن المهدي، وسط سياج مُحكم من السرية.

وتضيف المصادر أن المبلغ المدفوع لنجل الصادق المهدي جاء في إطار صفقة بين رجل الأمن ورئيس حزب الأمة القومي، كانت تهدف للاستيلاء على السلطة قبل اندلاع ثورة كانون الأول/ديسمبر بأيام، وكشفت المصادر عن تدوين السلطات السودانية ممثلة في المجلس العسكري الذي استولى على السلطة آنذاك، بلاغًا ضد نجل المهدي بشأن المبلغ، لكن رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان أمر بتجميد البلاغ بعد سلسلة اجتماعات بينه والصادق المهدي.

وأشارت ذات المصادر، إلى وجود اتفاق سابق بين قوش ورئيس حزب الأمة القومي الصادق المهدي، جرى في إطارٍ ضيق وتكتم كبير وبعلم نجل المهدي، عبد الرحمن، الذي كان يشغل منصب مساعد الرئيس المخلوع، قبل إسقاط النظام، وأوضحت المصادر، أن الاتفاق الذي تم بين الرجلين قبيل اندلاع الحراك الشعبي بأيام قضى بتحرك قوش لاستلام السلطة، على أن يوفر الصادق المهدي وحزبه الغطاء السياسي له ويباركون الخطوة مقابل مشاركتهم في تشكيل الحكومة الجديدة التي كان مخططًا أن يرأسها قوش، لكن اندلاع الثورة فاجأ الحليفين وأفشل خططهما، وأشارت المصادر إلى أن الاتفاق مهد مستقبلًا لعقد اللقاء الذي تم بين قوش والمهدي بعد دخول المتظاهرين إلى حرم القيادة العامة للجيش في 6 نيسان/أبريل، بواسطة القيادي بتحالف قوى الحرية والتغيير، محمد وداعة.

وسبق أن أقر المهدي وداعة، باللقاء الذي عقد بين قوش والمهدي بحضور ووساطة وداعة، ووسط حضور نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني “المحلول” أحمد هارون، بشقة نجل المهدي عبد الرحمن الصادق المهدي بمنطقة الخرطوم (2).

لقاءات قوش والمهدي استمرت بعد تشكيل الحكومة

وقالت المصادر إن اللقاءات بين قوش والصادق لم تنقطع بعد نجاح الثورة وحتى بعد تشكيل الحكومة الانتقالية، وأشارت إلى عقد الرجلين اجتماعين استغرقا نحو ساعتين في القاهرة.

وكشفت المصادر عن تحويل قوش مبلغ خمسة ملايين دولار أمريكي من حساب رسمي يضع يده عليه بتفويض من المخلوع، إلى عبد الرحمن المهدي وسط سياج محكم من السرية، مشيرة إلى أن المبلغ المحول لنجل المهدي جاء نتاجًا لاجتماع المهدي بقوش.

وتضيف المصادر أن المجلس العسكري آنذاك، اكتشف لاحقًا المبلغ في إطار الحملة التي شنها على فساد رموز النظام السابق، ومراقبته لكل الحسابات الحكومية وقيادات النظام البائد، قبل توقيع الاتفاق النهائي مع قوى الحرية والتغيير الذي نص على تكوين مجلس سيادي من المدنيين والعسكريين بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، حسبما أفادت المصادر.

“البرهان” شطب البلاغ ضد نجل المهدي

وطبقًا لذات المصادر، فإن المجلس العسكري “آنذاك” دون بلاغًا في النيابة ضد نجل المهدي، لكن رئيس المجلس السيادي الحالي عبد الفتاح البرهان أمر بتجميد البلاغ بعد لقاءات عقدها مع الصادق المهدي، وكشفت المصادر عن توصل المهدي والبرهان لتسوية قضت بإعادة نجله مبلغ الخمسة ملايين دولار، لكن عبد الرحمن فشل في إعادتها، لشرائه عددًا من السيارات بالمبلغ.

وبشأن مصير أموال حملة “القطط السمان” التي شنها قوش قبل إسقاط النظام بأمر من البشير، كشفت المصادر عن تهريب “قوش” شحنات ضخمة من الذهب الذي ضبط خلال الحملة وكانت عبارة عن معروضات في حملة الفساد، إلى الخارج، بواسطة قيادات نافذة في جنوب السودان.

وقالت المصادر إن عملية تهريب الذهب إلى الخارج، والذي كان عبارة عن أدلة جنائية ومعروضات تؤكد تورط نافذين من النظام البائد في قضايا فساد، كان ينتظر أن يقدم للنيابة ومن ثم المحكمة في إطار محاكمة الموقوفين الذين يقبعون في السجون، تسببت في أزمة كبيرة للمجلس العسكري السابق، وأشارت المصادر إلى أن السلطات لم تتمكن من مباشرة محاكمات الموقوفين في حملة “القطط السمان” لعدم وجود الأدلة والمعروضات التي قام قوش بتهريبها خارج البلاد، وأضافت أن من سموا بالقطط السمان “تم التوصل معهم إلى تسوية بفك حظر حساباتهم المجمدة”.

وكشفت المصادر عن لقاء جرى بين قوش وأعضاء بالمجلس العسكري حول إعادة المعروضات “الذهب”، وأضافت: “لكن حتى الآن لم يتم التوصل لاتفاق، لأن قوش رفض إعادة الذهب الذي قام بتهريبه إلى خارج البلاد”.

اتهامات للمهدي بالتواطؤ في المجزرة

كانت صفحات بوسائل التواصل الاجتماعي تداولت أنباء غير مؤكدة عن تسلم نجل الصادق المهدي عبد الرحمن الصادق لملايين الدولارات من المدير السابق لجهاز الأمن في إطار صفقة سياسية وتنسيق مشترك للاستيلاء على السلطة، دون أن يعلق حزب الأمة على القضية.

وسبق أن أكد زعيم حزب الأمة الصادق المهدي خبر مقابلته مع قوش قبيل أيام من مجزرة فض اعتصام القيادة العامة، وقال إنه رفض خيار قوش فض الاعتصام بالقوة.

وكان حزب الأمة قد طلب من كوادر حزبه بميدان الاعتصام، اقتلاع خيمتهم وإنهاء مشاركتهم في الاعتصام قبل يوم واحد من مجزرة فض الاعتصام، ما اعتبره سياسيون ونشطاء ومدونون علمًا مسبقًا بالمجزرة وتواطؤًا مع المجلس العسكري المتهم بتنفيذها، لكن المهدي نفى ذلك.
ألتراسودان

 عناوين جاءت في الرابط أعلاه:
  (أ)- الاستيلاء على السلطة وتقاسم المال العام..
 (ب)- لقاءات قوش والمهدي استمرت بعد تشكيل الحكومة
 (ج)- “البرهان” شطب البلاغ ضد نجل المهدي.
 (د)- قوش رفض إعادة الذهب الذي هربه.
 (هـ)- اتهامات للمهدي بالتواطؤ في المجزرة.
  بكري الصائغ

‫5 تعليقات

  1. الصادق (المهدي) تحمله بالونة فشنك إسمها المهدي… لو ركزنا شوية و نفّسنا هذه البالونة حيدق الدلجة.. التنفيس بسيط .. فقط سموه بي إسمو الحقيقي: الصادق الصديق عبد الرجمن محمد أحمد عبد الله وخلاص.. إذا عملنا كدا نكون نتفنا ريشو و حيسيب البيعمل فيهو دا… و يرجع مواطن عنقالي عادي..أي واحد بيصف جد الصادق ب (المهدي) مخطئ.. أو غبي..إصحوا من هذا الوهم المسمى (المهدي)..

  2. ما أكثر الواهمون الحالمون برئاسة السودان …الصادق أبو الكلام …قوش الدجال الأعور…البرهان السهتان …حميدتىالذى صحى من نومه ولقى كومه ….وبإذن الله لن يحكم هذا البلد بعد هذه الثورة العظيمة إلا من دفع مهرها غاليا…

  3. دا تصرفات خطيرة جداً، جداً، وليس لها جزاء، سوي المشنقة أو المدفع الثكلي !!!!!!!!!!

    لعمري، إنه لديناصور معتوه، وخالي الوفاض، ويعلم يقيناً، أن رصيده من الإنجازات الوطنية، ماهو إلا صفراً مطلقاً، ومع ذلك فهو لا يري أي وسيلة للتشبث، سوي بالإمعان في مهديته الضلالية، وتزويدها حبتين، بالفرعنة الخاوية، والنفاق البائن، والسعي الدؤوب وراء الهَدم، ليقطع الطريق علي إرساء أي ديموقراطية في البلاد، لكونها تُمثل خطراً وجودياً علي مكتسباتهم الإقطاعية الظالمة، وطائفيتهم الرجعية، وضلالهم الساذج، وبورجوازيتهم الطفيلية المقيتة !!!!!! غني عن القول، أن مع كل هذه السلوكيات الإجرامية، يُصبح الحديث عن الوطنية، أمراً مقززاً، يبعث علي الإشمئزاز والغثيان، والعياذ باللّه.

    #تنقرض_بس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..