أخبار السودان

عودة الموظفين بعد عطلة العيد.. المواصلات الجائحة الثانية بعد “كورونا”

كتبت: عائشة الزاكي

انقضت عطلة عيد الأضحى المبارك وعاد الموظفون إلى أعمالهم في المؤسسات المختلفة، عاد الموظفون وكلهم أمل في تحسُّن الأوضاع الاقتصادية خاصة غلاء تعرفة المواصلات التى لازمت جائحة كورونا، وما صاحبها من آثار سيئة أثرت على المواطن بصفة عامة والموظف بصفة خاصة، ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن فمنذ أول يوم عمل اصطدم العاملون والموظفون بأن الحال ما زال على ما هو عليه وأن تذاكر المواصلات تزداد غلاء الأمر الذي تستطيع مجابهته جيوب الموظفين الذين غالبيتهم من أصحاب الدخول والرواتب المحدودة ويحتاجون إلى التنقل يومياً عبر المواصلات العامة من سكنهم إلى أماكن عملهم.

حول هذا الموضوع استنطقت (الصيحة) عدداً من الموظفين العاملين بولاية الخرطوم وخرجت بالحصيلة التالية.

في بداية الاستطلاع تحدث لـ(الصيحة) محمد جلال الدين (موظف) في إحدى الصيدليات بمدينة بحري ويسكن حي الكلاكلة، وسألناه عن ما يعانيه في ظل غلاء المواصلات، فأجاب قائلاً: حقيقة أعانى جدًا من الغلاء الفاحش لتذكرة المواصلات، فأنا كل يوم امتطي أربع مركبات ذهاباً وعودة وأصرف حوالي مائتين وخمسين جنيهاً وأحيانا أكثر من ذلك عندما يتأخر الوقت كل صاحب مركبة يفرض السعر على مزاجه، ويقول لك (الما عجبو ما يركب) ويكون (الزول) مضطر يخضع لهذا الاستغلال، وناشد محمد الحكومة بفرض الرقابة على المركبات.

أما متوكل حسن الموظف بأحد البنوك بالخرطوم ويسكن مدينة أمدرمان الثورة، ابتدر حديثه متألماً لما وصل إليه حال المواصلات في السودان في وقت وجيز، وقال إن غلاء تذاكر المواصلات حدث بشكل سريع وجنوني في وقت قصير جداً فقد أرتفعت بعض التذاكر أكثر 200% فمثلاً أنا أصرف يومياً من الثورة إلى موقع عملي بالسوق العربي حوالي مائتي جنيه وهذا بالطبع يؤثر جداً على دخلي وراتبي المحدود في ظل غلاء فاحش تشهده الأسواق، فالمواصلات تأخذ 80% من راتبي.

ويضيف متوكل: أنا عائش كغيري من أبناء الشعب السوداني بالبركة ولكن إذا تم حساب ما نتحصل عليه من مرتب وما نصرفه فلن نقول غير أننا نعيش بالبركة فقط.

كذلك قالت شذى الزين (استاذة جامعية) وتسكن مدينة الكدرو ببحرى أنا كغيري من العاملين في الدولة أعاني جدًا من غلاء المواصلات خاصة وأنا اسكن في موقع بعيد جداً عن مكان عملي وأصرف حوالي 300 جنيه على المواصلات يومياً وهذا بالطبع يؤثر جدًا على دخلي.

وتضيف شذى: بالرغم من زيادة المرتبات، إلا أن الغلاء الجنوني للمواصلات أفقدها قيمتها وأصبحت الزيادة ليس لها أثر على الموظف ولم تساهم في تحسين وضعه الاقتصادي وأناشد الحكومة والقائمين على أمر الحكم بأن يلتفتوا ويهتموا بما يعانيه المواطن ويعملوا على معالجة هذا الارتفاع في تذاكر المواصلات لأنه المواصلات ضرورة لابد منها ولن يسير دولاب العمل في الدولة بدونها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..