مقالات سياسية

من هو المتأسلم؟

شهاب طه

سألني عن معنى متأسلم فقلت له: المتأسلم هو الذي يعتقد أنه صاحب الإيمان الذي وقر في القلب وصدقه العمل بمجرد أنه إنتظم في رابطة أو تنظيم لجماعة تدعي أنها وصية على الإسلام والمسلمين، وفي حقيقة الأمر تجد هذا المتأسلم هو أبعد الناس عن الفهم الصحيح للإسلام نفسه وفاقد لأولى مقوماته من فطرة بشرية سوية ونفس رحيمة وروح جاذبة ومحببة لدين الإسلام الحنيف ولذا يلجأ للحصول على بطاقة عضوية التنظيم بقناعة أنها عوضاً للنقص الذي به .. المتأسلم، والذي يختلف عن المسلم، لا تبدو على سمته أي من آثار الورع والتقوى وحب الخير للناس بل صاحب جلافة في الخلق وقذارة في اللسان وروح ملوثة بأحقاد دفينة وقلب مليء بالكراهية ولها قناعات بإستخدام العنف بكل أشكاله لإرضاء وإشباع نفسه المأزومة أولاً ثم إيهامها بأنه ينفذ إرادة الله في الأرض ولا يعيّ أن الله تعالى ما أرسل نبيه محمد، صلى الله عليه وسلم، إلا رحمة للعالمين

المتأسلم هو الذي لا يعرف أن الإيمان بالله يتطلب إيمان الفرد بنفسه أولاً وأنه، كإنسان، لا يحتاج للدين ليعرف الصاح من الخطأ بل يحتاج للدين ليرتقي إلى مصاف البشر الصالحين لأنفسهم وللناس، ولا يجب أن يكون تحت سيطرة أحد ولا يقع تحت قيد جماعة تتخذه مطية لأغراض سياسية ومطامع لغيره .. إذن الإسلام يتطلب أن تكون للمسلم الوصاية والولاية والسيطرة على نفسه أولاً قبل تجريم الآخرين .. قال الله تعالى: {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ ۖ إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جهولاً}

تسأل المتأسلم عن الله وفهمه للدين، فقد لا تجد إجابة مقنعة لكن حين تسأله عن جماعته تجد أنه على قناعة بأن السؤآل في حد ذاته غير مقنع بل مُحرم .. المتأسلم هو الذي يجلب العداء والكراهية للإسلام والمسلمين بكراهية الآخر وسبب ذلك فقدانه للثقة بالنفس وعدم المقدرة بالإذعان لأمر الله تعالى: {ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ ۖوَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ} ولذا تجد المتأسلم على يقين بكراهية المسلم المؤمن الحقيقي السويّ لأنه يفوقه تقوى وصلاح ويتمتع بحرية وعقلية كفيلة بأن تجعله إنسان رفيع، فالمؤمن كيس فطن حكيم وواعظ بأفعاله وصفاته قبل أن ينطق ويتحدث

شهاب طه
[email protected]
١٥ سبتمبر ٢٠٢٠

تعليق واحد

  1. ((المتأسلم هو الذي يعتقد أنه صاحب الإيمان الذي وقر في القلب وصدقه العمل بمجرد أنه إنتظم في رابطة أو تنظيم لجماعة تدعي أنها وصية على الإسلام والمسلمين))،
    باقي الكلام جيد لكن الجملة أعلاه متناقضة فلا يمكن لشخص أن يعتقد أنه صاحب إيمان (وقر في القلب وصدقه العمل) إلا إذا كنت تقصد بالعمل الإيماني في اعتقاد هذا الشخص هو انتظامه في رابطة أو جماعة منظمة! فالاعتقاد شيء ومرحلة ايمانية معينة وتصديق الاعتقاد بالعمل شيء آخر ومرحلة مكملة للاعتقاد ولا تتحقق بالاعتقاد فقط والذي هو ايمان القلب فقط مستقلاً عن ومفتقراً إلى عمل الجوارح بعد. فالانسان ين ما ظن ويعتقد ما يعتقد في نفسه ولكن مصداق ذلك الظن أو الاعتقاد يأتي من الفعل والعمل الذي تبذله الجوارح وقد يكون مثل هذا العمل مصدقاً لإيمانه واعتقاده أو منافياً له. فإذا كنت تعني أن هذا المتأسلم يعتقد بأنه مؤمن وأن هذا الايمان هو مجرد انضمامه إلى جماعة أو تنظيم يسمي نفسه إسلامياً، فذاك، فهو خطل مركب في الاعتقاد والعمل معاً وبعدٌ عن الدين، بعد ما بين المشرقين والمغربين!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..