أخبار السياسة الدولية

مقتل كوري جنوبي برصاص بيونغيانغ و”الزعيم” يأسف

أعرب الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، الجمعة، عن أسفه لمقتل مواطن من كوريا الجنوبية برصاص قواته.

وقالت وكالة “يونيهاب” الكورية الجنوبية إن كيم جونغ أون عبر عن أسفه حيال حادث القتل، خلال رسالة بعثها إلى الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه- إن.

وكتب زعيم كوريا الشمالية في الرسالة: “أشعر بالأسف العميق على تسبب الحادث في إثارة خيبة أمل الرئيس مون جيه-إن والأشقاء الجنوبيين”.

وأضاف: “في الوقت الذي يكافح فيه الأشقاء في الجنوب ضد تهديدات الفيروس الخبيث (جائحة كورونا المستجد)، لم يقتصر الأمر على عدم تقديم المساعدة بل وقع أمر غير لائق وغير متوقع في مياهنا”.

وكانت القوات الشمالية قد قتلت موظفا كوريا جنوبيا في المياه الكورية الشمالية بعد أن ظل مفقودا في المياه القريبة من جزيرة يونبيونغ الصغيرة بالقرب من خط الحدود المائي بين الدولتين.
ووفقا للسلطات العسكرية في كوريا الجنوبية، فقد قُتل الرجل الكوري البالغ من العمر (47 عاما) برصاص جيش كوريا الشمالية في وقت سابق من هذا الأسبوع وكان الرجل قد اختفى، الاثنين، من زورق دورية للمصايد بالقرب من الحدود البحرية الغربية.

وفي وقت سابق وصفت وكالة “يونيهاب” عملية قتل الموظف الكوري الجنوبي بـ”الوحشية”، وذكرت أن سول طابت بيونغيانغ بالاعتذار وسط تصاعد غضب شعبي كبير بالجنوب.

وهذه أول مرة يقتل فيها مواطن كوري جنوبي برصاص الشماليين، منذ مقتل سائحة كورية جنوبية برصاص حارس كوري شمالي في عام 2008 عندما ضلت طريقها إلى منطقة محظورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..