مقالات سياسية

السودان ويوم الشمبانيا العالمي

شوقي بدري

قبل شروق الشمس عرفت عن طريق الاخبار لاول مرة في حياتي انه يوجد يوم عالمي يحتفل به ، وهو يوم الشمبانيا العالمي . من العادة أن انتقل بعقلي الى السودان عندما ارى المباني الرائعة من مستشفيات جامعات تجمعات سكنية مراكز تجارية استادات الرياضة الفنادق الخ . اتذكرواتحسر على الناس في الجنوب جبال النوبة الشرق الغرب والشمال الخ . واعود بفكري الى امدرمان والعباسية خاصة ، واقارن حالنا ببقية الدنيا . لفد كنا في مقدمة الدول الافريقية واليوم نحن ببساطة …. لاشئ . نحن تحت الصفر علينا أن نناضل لنصل لمرحلة الصفر .نحن اليوم في عهد الفقر المرض الحرمان والذل . الفرق بين هذا والكيزان أنه هنا يوجد الامل .

السبب في انني لم اسمع بيوم الشمبانيا العالمي هو انني لم اشرب الخمرابدا. لا اشرب الشاي منذ ان بدأت الصيام وانا في الرابعة عشر . لا اعرف المكيفات . تركت الشواء واللحوم التي كنت احبها مع ظهور وجه الانقاذ الكريه . حلفت شعري الذي كان آفرو وقلت ساعود الى الشواء عندما تعود للسودان حريته امنه وازدهاره بعد أن يذهب الكيزان الى الجحيم . ولكن هذا لم يتحقق الى الآن . والكيزان لا يزالون متمكنين من اقتصاد السودان . وظهرت لعنة جديدة وهي العسكرة ، ولعنة اكبر هى الجنجويد وحميدتي . وبسبب خيبة حكومتنا يحدد مسارنا ومستقبلنا دول كنا بالنسبة لها حلم . نحن يا سادتي ببساطة لا نمتلك قرارنا . وبينما العالم يحتفل بيوم الشمبانيا وما يتبعها من طعام موسيقي رقص احتفالات انخاب .

اليوم يرقد الموتى في البرادات والبعض لا يجد حتى البرادات ويتعفن والجرحي في مستشفيات كسلا يعانون بسبب غباءنا وسوء تدبيرنا . الاوربيون والامريكان وبقية العالم يعبون الشمبانيا واهل دارفور يسكنون في المعسكرات . وفي امدرمان العاصمة سبعة اشخاص قد سقطوا صرعي طعنا بالمدي والسلاح الابيض في صفوف العيش !!! الم يحن الوقت لكي نتوقف ونحاسب انفسنا ؟ لكي نعرف ،، اللينا والعلينا ،، او بعبارة أخرى من هو العدو والصليح ؟

قد يكون الشعب المصري هو الصليح والذي يكن لنا الحب والاحترام .الا ان مصالح الشعب المصري وحكومته تدفعهم الى الدوس علينا خاصة اذا اعطيناهم الفرصة والحق . الصيصان والفراخ تتعارك اتجد مكانا والا قتلت . الاخوة يتعاركون للحفاظ على ما هو حقهم الا سينتزع الشقيق حق الشقيق الآخر . يقولون ….. الجوع كافر. لماذا تراعي مصر حقوقنا التي فرطنا فيها وزير اعلامنا فيصل محمد صالح وامثال المحامي الجعجاع ساطع ولاءهم لمصر ولا يخجلون من الافتخار بهذا . ومصر تجوع للارض الماء الاسواق والمواد الخام . السبب الذي بسببه طورد الشريف حسين الهندي بواسطة المخابرات المصرية الى انتهى به الامر ميتا في غرفة مغلقة في فندف في اثينا . وكان هنالك حديث عن الغاز الذي يسبب السقطة القلبية بدون ترك اثر .

الهندي مرغ انف ناصر في التراب عندما رفض التوقيع على البروتوكول التجاري خاصة المتعلق بتصدير السمسم الى مصر التي كانت تصنعه وتبيعه عالميا ويعيد اليها اكثر من 30 مليون دولار، كانت مصر تحتاجها لانها كانت مقاطعة اقتصاديا . وكان مكتوب على الشيكات السياحية العالمية ……صالحة لكل الدول عدى مصر .رفض الشريف التوقيع وجلس في الفندق الى أن يعيد له ناصر مليونا من الجنيهات او ثلاثة مليون دولار في حسابه في سويسرا تعويضا على ما صادره ناصر من املاكه في مصر . وتم ذلك . اذا لم تدافع عن حقك فسيضيع حتى اذا كان عند شقيقك .

لقد مر اكثر من نصف قرن وما زلنا نصدر السمسم خاما مثل الصمغ الجلود القطن والبشر . البشر الخام مثل الجنجويد عائدهم اقل من الطبيب المهندس رجل الاعمال مبرمج الحاسوب والبروفسر . متى سنتعلم ؟

هل تعلمون أن البروفسر عبد الله الطيب كان سيقدم محاضرة في السفارة السودانية في القاهرة ، ولاحظ وجود مصري كثيف ومن المؤكد أن بينهم رجال المخابرات والدولة تناول موضوعا آخر وهو ….. العنصريون من الفقهاء . وتكلم عن الشيخ الازهري احمد الدردير المحتفى به في السودان وله جامع في القاهرة . يعتبره السودانيون مرجعا وقدوة . من اين اتت اسماء الدرديري ؟ هل هى من اسم الشيخ أحمد الدردير ؟ هنال القاضي الدرديري محمد عثمان الذي كان عضوا في مجلس السيادة . والكوز الكبير الدرديري محمد احمد الدخيري الذي كان آخر وزير خارجية كوز، حمانا الله.

الشيخ احمد الدردير ولد في ربيع الاول 1127 هجرية 1715 ميلادية في اسيوط ومات في 1201 هجرية او 1786 ديسمبر ميلادية . هل كتب منها الشرح الصغير على اقرب المسالك … نظم الفريد في العقيدة السنية …. اقرب المسالك لمذهب الامام مالك …. الخريدة البهية . نصب كشيخ اهل الاسلام وبركة الانام . لتفوقه في الفنون العقلية والنقلية . صوفي زاهد قوالا للحق . زجار للخلق عن المنكرات والمعاصي لا يهاب واليا ولا سلطانا ….. الا انه يشتم شعبا كاملا ويقولون المسلم ليس بلعان طعان او بذئ تصور !

لا يزال للشيخ الدردير التابعون والمريدون في السودان الذين يسبحون بحمده ويرفعونه مثل بقية المهوسين ويقدسونهم . الشيخ احمد الدردير هو صاحب الفتوى التي تسئ الى اهلنا ولا تزال تتحكم في بعض اهل مصر …. تكره التجارة مع السودان . وفي تعليل التحريم ….. انهم اصحاب فسق ودناءة لا يسلم المرء على دينه في بلادهم …… تصور . هذا يصدر من مصري !!!! ولا نزال نرى ونسمع مديح البرعي …. مصر المؤمنة . ودي حالتها مؤمنة واذا ما كانتش مؤمنة كان حتكون كيف ؟ سلم لي على شارع الهرم .

الحاكم بامر الله في السودان اليوم السفير المصري حسام عيسى يقول في الانتباهة أن الافران المصرية قد اتت الى السودان بطلب من وزارة الدفاع السودانية . هذا اعتراف مصري بسلطة الجيش والاستهانة بالحكومة السودانية ….. وتقول لى في ثورة ؟ اين وزارة التجارة الجمارك الضرائب الخ . هل عدنا الى زمن محمد التابعي رجل المخابرات الذي كان يرسل اعداء ناصر في صناديق وكان يتحكم في السودان . والمعتقلين الاحرار في السودان في 1971 كان يؤخذ بهم للسفارة المصرية للمعاينة قبل تحديد مصيرهم . في الثمانينات تحصلت على معدات طبية سويدية ،، كرت كرتونة ،، وعندما دفعت الترحيل الى السودان طالبتني وزارة الصحة بالتحصل على رخصة وتخليصها من الجمارك الخ لانهم لايستطيعون في حالة الهبات والاعانات هل تغيرت القوانين .

ارسلت مصر مجموعة من الاطباء بدون معينات ومعدات …. لماذا ؟ هل هم عملاء مخابرات كالعادة ؟ اليس عندنا اكثرمن ما نحتاج من الاطباء ونصدر الفائض دائما . والغريب المحير هو أن تركيا التي كانت تستعمرنا قد ارسلت مجموعة من اهم واعظم اساطين الطب وأظن ان بعضهم سيترشح لجائزة نوبيل القادمة . انهم اخصائي ختان الصبيان . رحم الله العم اسماعيل ازرق والعم اسماعيل الطهار احدهم في شارع كرري وجاره في شارع الوادي امدرمان . وآل فرحات الحلاقين قد قامون بختان آلاف الصبية , في البادية والاحراش يحدث الختان بالموس والقصبة . هل يحتاج الامر لخبراء من تركيا .

عندما قررت بريطانيا احتلال السودان قاموا ببناء سكك حديدية . مصر تخطط اليوم لبناء سكك حديدية تمتد الى السودان !!

روسيا احست بمعانات الشعب السوداني من انعدام الخبز الغاز المحروقات الدواء ، فارسلت لنا سفينة حربية !! صرنا شعب انتيكا فتعاملوا معنا حسب تصرفنا .

اتى لينين كعميل الماني في اثناء الحرب العالمية الاولى . اوصله الالمان الى روسيا بالقطار وسلموه 10 مليون روبيل . الغرض كان دعمه لانجاح الثورة ضد القيصر الذي كان يحاربهم . وبعد قتل القيصر وعائلته وانتزاع السلطة من الحكومة الديمقراطية التي اطاحت بالقيصر نفد لينين ما طلبه منه الالمان الذين كانوا يحاربون روسيا وطن لينين . وقع لينين صلحا مع المانيا مما خفف الضغط على المانيا خاصة بعد دخول امريكا ضد المانيا . عندما ناقشوا لنين لماذا لم يأخذ رأي الجيش قال ان الجيش قد صوت لصالح الاتفاقية بارجله . الجيش الروسي كان يتقهقرامام الالمان . المصريون يريدون من السودانيين ان يركضوا للاتحاد مع مصر ، وأن يصوتوا بارجلهم .

مصر تمتلئ بالسودانيين ، باعوا منازلهم في السودان او وجدوا لها مستأجرين . ومن توفر عنده المال قد اشترى اكثر من شقة يسكن في احداها ويعيش على ايجار الأخرى او الاخريات . المغتربون او المهاجرون بدلا من شراء شقة منزل في السودان الذي اصبح طاردا لاهله ، يبتاعون شققا فللا في مصر خاصة في منطقة الرحاب او مدينتي وفي كل مكان . ومن تحصل على تقاعده في اوربا او امريكا ذهب لمصر بدلا عن وجع الرأس الذي سببته هذه الحكومة التي ،، تحندك ،، الشعب . مئات الملايين في البنوك لتدفع لامريكا التي لا تحتاجها والبشر تموت بسبب نقص الطعام ، الدواء والمحروقات ….. اليست هذه مهزلة ؟

اهل اسكندنافية والالمان البريطانيون الذي تقاعدوا ابتاعوا مساكنا في فرنسا ايطاليا اسبانيا اليونان الخ ومن امتلك شقة في اسطوكهولم قام ببيعها بمبلغ يكفي لشراء فلة بحوض سباحة ويبقي له الكثير من المال ليعيش في بحبوحة خاصة وأن لهم معاشات عالية لاتقل عن الالفين من الدورات لصحاب الدخول المتوسطة . وبدلا من حياة عادية صاروا من الاثرياء . اهل شمال اوربا يقولون…. في جنوب اوربا اجد الخدمات والاهتمام في وطني المال يكفي للعيش فقط أنا في ايطاليا او اسبانيا مالى يسمح لي أن اعيش في بحبوحة . السودانيون يقولون …. في مصرالكهرباء لا تقطع الماء يظل جاريا الخبز متوفر البنزين متوفر . عندما نحتاج لدواء نتصل بالصيدلية يأتي من يحضر الدواء في منتصف الليل وبكل ادب ولطافة اجد الخدمة . نعم هنالك بعض المضايقات والاستهبال الخ الا اني مرتاح لأني لا انام في صف البنزين واتعرض للذل بواسطة النظاميين . ولا احتاج ان ادفع اتاوة في كل مكتب وأنا في بلدي . البعض يقول أن الانسان قد يتعرض لشتم اساءة وربما ضرب من بائع ،،صنايعي ،، او سائق تاكسي في السودان . والجميع اخلاقها قد زادت ضيقا على الضيق المعروف عنا . فصاحب الدكان الجزار الخضرجي مكشر وزعلان دائما . احد الاصدقاء يعيش في الخليج وله اسثمارات ومصنع في اثيوبيا ، قال لي انه حضر في المساء وقالت له زوجته مافي عشا في البيت . وكل هذا لأن الامن والجيش ، الجنجويد يسيطرون بيسرقون كل شئ .

مصر صارت تتساهل مع السودانيين من اصل مصري للحصول على الهوية المصرية حتى اذا كان الامر يعود للجد الخامس . وفي السودان يجد والد الطفل حديث الولادة العنت في تسجيل ابنه والطفل الذي ولد خارج السودان يجد اهله المعاناة في تسجيله والحصول على جواز سفر ، لا يزال السودانيون في بلاد المهجر يضربون اكباد الابل لتجديد الجواز في غير دولتهم .أما عن السعودية فحدث ولا حرج .

أن على الجيش السوداني ان يفهم انه جيش احتلال يسيطر على 82 % من المال عن طريق السرقة الارهاب اذلال الشعب . وحميتي يفاوض في تعويض تخليه عن جبل عامر وكأنه قد ورث الجبل من والده . وما المانع بعد قبض التعويض ، احتلال جبل ثاني ثالث ورابع ؟ الى متى سيستمر مسلسل الجنجويد وحميدتي ؟ ومتى سيسترجع الشعب ماله وحقه من الجيش والامن ؟ هل سيستمر هذا الى الابد ؟ وهنالك من ،، يكرشون ،، سكاكينهم من المجموعات المسلحة للوصول الى المال والسلطة حتى امثال التوم هجو الذين اكلوا على كل الموائد يتوقعون أن يقتطعوا من جثة الوطن . نحن اول شعب له دستة من رؤساء الدولة وسيزيدون عن قريب . لماذا كنا نطالب الكيزان بترشيد الصرف . بالنسبة لى شخصيا فان الثورة لم تأتي بما كنا نريده . ولا تزال هنالك مجموعات محاربة في الانتظار لكي تشارك في ال18 % من المال المتبقية ولهم الحق لأن اهلهم قد عاني اكثر . والمفروض أن يعوضوا من المال الذي سرقه الجيش . ومصر تفرك يديها فرحا فالاتحاد قد صار قريبا ، عندما يطرد الجيش الامن والجنجويد ثلث الناس من السودان بسياساتهم الاجرامية وضعف وهوان الحكومة ، سيكون الاتحاد او الاستعمار المصري جاهزا . هل يريد الجيش الامن الجنجويد والحكومة طرد ثلث الشعب لكي يحكموا الثلثين ؟ الا يحس البرهان الكباشي العطا والبقية بأنهم من الظالمين لاهلهم ؟

صرنا نتباكى لثلاثة عقود على الخطوط الجوية . ولم نفهم لماذا لم يكن الجبش المخابرات نشطاء لاعادة سودانير . ياسادتي المخابرات السودانية تمتلك طائرة شحن بويينق ضخمة من النوع الغالي يمكنها ان تسافر لمسافات طويلة بدون الحاجة للتزود بالوقود . هل من مصلحة مخابراتنا اعادة الخطوط الوطنية ؟ ماذا ترسل وتجلب المخابرات ؟ من المؤكد انها ليست فايلات تسجيلات اقراص كمبيوتر مهعلومات استخراتية الخ . من يمتلك الطائرة العملاقة كيف دفعت قيمتها ، والى من يدفع اجر رحلاتها وهل تعرف وزارة المالية ؟ السؤال لحمدوك .

هذه الحكومة زي ….. عتود البرم كان ضبحو ما بزيل قرم وكان خلو ما بعشر غنم .

كركاسة

غضب اهل الشمال مسموح به لأن الجميع قد تعرضوا للضيم من الكيزان . ولكن وجع اهل دارفور افدح واكبر . انا دنقلاوي رباطابي ولكن اهلي لم يتعرضوا ابدا لما تعرض له اهل دارفور . واهل دارفور قد تعرضوا للكثير من العنصرية التفرقة والاهانة في الوسط . اهل الشمال ينتمون الى المجموعة المسيطرة على السلطة والمال . والجنود لم يعيثوا فسادا في الوسط والشمال . في دارفور احرقوا البيوت قتلوا الانعام ردموا الآبار اغتصبوا النساء بطريقة منهجية في بعض الاحيان قرى كامله او مدارس . ذبح منهم مئات الآلاف . هذا لم يحدث لاهل الشمال . دارفور تحتاج لاعادة كل شئ .ولهذا يجب أن تعطى دارفور وضعا مميزا . وعشرة سنوات لا شئ مقارنة بعمر الشعوب .

يجب ان لا ننسي ما تعرض له اهل دارفور من تفرقة يكفي انه بعد دخول خليل ابراهيم لامدرمان ان الامن كان يقبض حتى على حراس المازل والجميع لأن شكلهم يوحي انهم من دارفور . لم يحدث أن اعتقل وعذب اهلي بسبب شكلهم . بل العكس ، شكل اهلى يفتح لهم الابواب .

الصابون وما بخلى حاجتن وسخانة

لكن الصابون هو البوسخ الصبانة

الشعوب البتحكمها الجيوش دوام جيعانة

الجيوش عزة بس حقتنا دي السجمانة

اقتباس …من ما اوردته في رواية الحنق ومواضيع متعدد .

صدمت و أنا صغير عندما شاهدت الشرطة تقود بعض ابناء النوبة الى النيل في المنطقة امام المسرح القومي الآن . و يجبرونهم على الاستحمام . و على حلق شعورهم . و يرشونهم بالمبيدات بواسطة عمال الصحة . و ما أن تنتهي

المهمة حتى يأتي البوليس بمجموعات جديدة . و قالوا لنا ان هذا بسبب مكافحة الحمى الراجعة التي ينقلها القمل . و كان البعض يستفز ابناء النوبة أو يغني أغنية ( حداد زينو و بالفنيك رشو ). و بعض الضحايا كانوا من غرب السودان خاصة دارفور . و هؤلاء عرفوا في السودان بود حداد . و هي كلمة مسيئة جدا . الاطفال كانوا يطلقونها على اهل دارفور وينادون الجنوبيين ب ،، مريم ،،. .
كنت اتسائل و انا طفل صغير ، لماذا لا يأخذ البوليس أهل البادية ؟ . و ثيابهم بلون الأرض التي يطؤنها . و هم لا يغسلون ثيابهم ابداً حتى تتكسر بين ايديهم . و الرد كان ديل اولاد عرب ما بقبلوا الاهانة . ) .

شوقي بدري
[email protected]

‫5 تعليقات

  1. استاذنا شوقي، تحياتي
    نكأ الجراح واعادة نشر المواقف والعبارات التي تفرق بين الناس لا يساعد علي العلاج، هناك الكثيرون الذين تعرض اجدادهم لمواقف غير مقبولة لكنهم يعيشون في وقتنا الحالي بعيدا عن تاثير ذلك الماضي وربما لم يعرفوه. بالامس كنت اجالس احد الاصدقاء من دارفور وصديق عبد الواحد نور، كان يتحدث عن متانة العلاقة بين مكونات السودان وذكر علاقاته مع بعض زملاء الدراسة والزيارات الي الشمالية وغيرها، ربما لم يسمع هذا الشخص بعبارو ود الحداد، انا نفسي انتمي للشمال لكن لم اسمع في حياتي تلك العبارة وكثير من الاحداث والعبارات التي ترد في كتاباتك. انت تتحدث عن السودان في الخمسينات والستينات، اي قبل ستين عاما وخرجت من السودان منذ تلك المدة، لقد جرت مياه كثيرة وتغيرت كثير من المفاهيم خاصة في المدن الكبري وحدث تزاوج وتصاهر بين مختلف المكونات السودانية، وهذا لا يعني بالطبع عدم وجود جيوب هنا وهناك ما زالت في ضلالها القديم، لكن الثابت ان الواقع تغي ركثيرا عن الفترة التي تمثل الكتابة عندك. حتي احفاد وابناء اصدقاءك الذين تورد تعرضهم للاساءة العنصرية يسوءهم ذلك وينكأ عليهم الجراح عن مواقف تعرض لها الاباء لكنهم الان ليسوا جزءا منها ولم يعيشوها، خذ مثلا ابنة صديقك بلة، ما الداعي ان تجرحها وتدخل الغم اليها بذكر مواقف سالبة واحداث ماضية.
    علينا ان نحدد دائما افضل الطرق لحل المشكلات.

  2. استاذنا شوقي، تحياتي
    نكأ الجراح واعادة نشر المواقف والعبارات التي تفرق بين الناس لا يساعد علي العلاج، هناك الكثيرون الذين تعرض اجدادهم لمواقف غير مقبولة لكنهم يعيشون في وقتنا الحالي بعيدا عن تاثير ذلك الماضي وربما لم يعرفوه. بالامس كنت اجالس احد الاصدقاء من دارفور وصديق عبد الواحد نور، كان يتحدث عن متانة العلاقة بين مكونات السودان وذكر علاقاته مع بعض زملاء الدراسة والزيارات الي الشمالية وغيرها، ربما لم يسمع هذا الشخص بعبارو ود الحداد، انا نفسي انتمي للشمال لكن لم اسمع في حياتي تلك العبارة وكثير من الاحداث والعبارات التي ترد في كتاباتك. انت تتحدث عن السودان في الخمسينات والستينات، اي قبل ستين عاما وخرجت من السودان منذ تلك المدة، لقد جرت مياه كثيرة وتغيرت كثير من المفاهيم خاصة في المدن الكبري وحدث تزاوج وتصاهر بين مختلف المكونات السودانية، وهذا لا يعني بالطبع عدم وجود جيوب هنا وهناك ما زالت في ضلالها القديم، لكن الثابت ان الواقع تغي ركثيرا عن الفترة التي تمثل الكتابة عندك. حتي احفاد وابناء اصدقاءك الذين تورد تعرضهم للاساءة العنصرية يسوءهم ذلك وينكأ عليهم الجراح عن مواقف تعرض لها الاباء لكنهم الان ليسوا جزءا منها ولم يعيشوها، خذ مثلا ابنة صديقك العزيز وتوام روحك، ما الداعي ان تجرحها وتدخل الغم اليها بذكر مواقف سالبة واحداث ماضية.
    علينا ان نحدد دائما افضل الطرق لحل المشكلات.

  3. العزيز مان لك التحية . تطالب بافضل الطرق لحل المشكلات .ليس هنالك افضل من الوضوح والمواجهة . أنا لم اغب ابدا عن السودان وكنت اعيش فيه الى ظهور الانقاذ لقد تردت الحالة العنصرية والدليل التقتيل والاهانة الخ . عشنا وشاهدنا مواجهات كريهة وتغول على حقوق اهل دارفور في اوربا . هل سمعت باحداث بيرمنقهام ؟ وكيف تعرض اهل دارفور للعنصرية في تجمع من الشمال السودان من يؤيدون الانقاذ ؟هل واصلت مع مواقع التواصل الاجتماعي . لقد اقاموا الدنيا واقعدوها بسبب الاتفاق الذي تم في جوبا . واكثر المتشنجين هم من اهلي في الشمالية . بدلا من المطالبةبحقهم ، ادانوا اعطاء اهل دارفور ما لا يستحقونه حسب رأيهم وبعنصرية .
    السودانيون يتعرضون للتفرقة الاحتقار من البوليس والافراد المصريين بسبب العنصرية واقتناعهم بأن السودانيين برابرة لا يستحقون الاحترام . قال ضابط جوازات لرفيقه في مطار القاهرة …. اابرابرة دول تخليهم ملطوعين . وتركنا لثلاثة ساعات ونصف وانا والاخ سيف نحمل جوازات اوربية . والشخص الذي كان في انتظارنا يعرف لواء في البوليس تصادف حضوره الا لما ادخلونا مصر . ولو لم تكن والدتي شقيقاتي واولادهن في انتظاري بعد أن اتو من السودان للعلاج لعدت .
    هل ستقول لي أن كلام شيخ احمد الدردير قد انتهى ، والكتابة عنه وما حدث لي في مطار القاهرة سينكأ جراح ابنتي ؟ ابنتي وابنة توأم الروح يعرفن قدر والديهما . ولكن هذا يذكرها بأن لا تبدي احتقارا للآخرين .
    أنا اعرف اهلي جيدا ومن احط العنصريين الذين قابلت كانوا من حملة الدكتوراة ومن آل بدري . أحدهم كان وزيرا الى أن مات لم اكن ابسط يدي له عندما يريد تحيتي ولا ارد على سلامه . هذه النظرة لا يمكن القضاء عليها الا بكشفها . حتى في السويد نواجه هذه المشاكل والمؤلم اننا صرنا نواجهها من العرب . هل ستقول لي أن العرب ليسوا بابطال العنصرية ؟

    1. # العم شوقي…دع الماضي…فقد مضي باحزانه واتراحه!!! وتفاءل بالمستقبل…فالجميل قادم باذن الله!!!
      # وكن داعية خير وبشارة…يسروا ولا تعسروا.. بشروا ولا تنفروا!!!
      # نعم الواقع الان مرير…ولكن بدلا من لعنه …فلنوقد شمعة تضئ لنا الطريق الطويل المظلم!!!

      1. وطن الجدود لك التحية . هل اذا تعرضت انت شقيقاتك والدتك وكل اهلك لما تعرض له ويتعرض له اهل دارفور جبال النوبة جنوب النيل الازرق ستوقد شمعة ؟ الايده في الموية ماذي الايده في النار .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..