مقالات وآراء

٢١ أكتوبر وحكومة الثورة.. ٣

امل أحمد تبيدي

الحكمة مطلوبة حتي لا تشتعل الفتن وتحرق الأخضر واليابس… كثير من الثورات فشلت….لأنها رهنت التنمية بالخارج واصبحت أداءه  تمنح وتنفذ ما تفرضه عليها المحاور… معظم الثورات فشلت لأن الذين استلموا فيها مقاليد السلطة كانوا عملاء… مثلا الشعب الاوكراني في ٢٠٠٤ قالها نعم رئيس المعارضة فيكتور يو شينكو ووضع كل أحلامه في يد هذا الزعيم الذي تحدث عن العبور عبر اقتصاد متين تدعمه ديمقراطية… سرعان ما ثار الشعب ضده بعد أن فشل في تحقيق مطالب وأهداف الثورة… لأنه كان يعتمد علي الخارج وعميل يسعي لتنفيذ سياساته دون النظر للمواطن الذي منحه الولاء الغير محدود…

كثير من الثورات لم تستفيد من الماضي القريب… ولا من الشرعية الثورية… رغم وجود ثورات غيرت التاريخ لأنها تمكنت من النجاح في عملية الاحلال و تمكنت من تفكيك الأجهزة الأمنية وبناء ها علي أسس وقوانين…. تخدم البلاد وليس باطشة للعباد…. ثم قامت  بتفكيك أجهزة الدولة ومن ضمنها الإعلام و القضاء والأحزاب الموالية للنظام البائد…..قامت بتكوين حكومة متقشفة غير مترهله و حصرت الموارد بالداخل فكانت التنمية والنهضة…..

التسويات والمسومات والترضيات و ووالخ هي التي تؤدي الي هزيمة الثورة بصعود الانتهازيين وأصحاب المصالح الشخصية…

فشل رئيس الوزراء لأننا وافقنا علي نصف ثورة و اتبع سياسات النظام البائد واسقط الكفاءات والخبرات وصعد أصحاب الولاء والاصدقاء… دولة خلعت  ثوب  ٣٠ سنة من الفساد والدكتاورية تأتي بمثل هؤلاء الوزراء الذين لا يشبهون الثورة وليس لهم مقدرة علي مواجهة التحديات… من وزيرة المالية والخارجية و الزراعة و الصناعة والإعلام…. الخ جميعهم بدون استثناء يجب إقالتهم…..

٢١ أكتوبر من أجل تصحيح المسار تحقيق مطالب الثورة… ٢١ أكتوبر ضد حكومة الثورة التي تقود البلاد نحو الهاوية…. عبر سياسات اقصائية و تنعدم فيها الشفافية….

 

&يخلص الساسة في خدمة الشعب حين ينسون أنفسهم.

 

طه حسين

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 

امل أحمد تبيدي

[email protected]

تم الإرسال من جهاز هواوي اللوحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..