أخبار مختارة

تاريخ جديد.. ترامب يوقع رسميا على شطب السودان من قائمة رعاة الإرهاب

الخرطوم: الراكوبة

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسمياً يوم الجمعة, على قرار إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وسوف يتم الاعلان بعد قليل، ويعتبر هذا اليوم يوما تاريخيا للسودان ولثورته المجيدة.

ونشر ترامب, الإثنين الفائت, تغريدة على موقع تويتر يعلن فيها التوصل لاتفاق مع السودان لدفع تعويضات لأسر ضحايا أمريكيين وكتب  “خبر رائع. وافقت الحكومة الجديدة في السودان التي تحرز تقدماً فعلياً على دفع 335 مليون دولار لضحايا الارهاب الأميركيين وعائلاتهم. بعد تسديد المبلغ، سأشطب السودان من لائحة الدول التي تدعم الإرهاب”.

‫7 تعليقات

  1. يجب إبعاد السوريين والفلسطينيين والمصريين الذين منحهم النظام البائد جوازات وجنسية وسحبها منهم

    1. هذه هي ام المشاكل في خسارة السودان لمبلغ 335 مليون دولار (كاش) ومليارات الدولارات عباره عن صادرات ومعاملات دولية .. يجب عدم تجديد جوازاتهم اعتبارا من اليوم فبل الغد .. والغاء الرقم الوطني والتعامل بالجنسية السودانية حسب الشروط ولضوابط المتعامل بها حتى العام 1984

  2. (لاتشتري العبد الا والعصا معه)…يافطه في مظاهره في غزه بعد لقاء البرهان ونتنياهو…اي معترض علي الاتفاق ده يقول لي رايه شنو في اليافطه دي قبل ميقول ای كلمه.

    1. تأكّد من مقولتك وأدعم قولك بالمستندات .. فسترى الرد الذي يبرّص الأدِمَات ويسبب البواسير .. نحن اولى بالرد على البرهان لأنه يمثل الشعب السوداني ونعرف كيفية الرد على تصرفاته .. فأي إساءة تمس القيادة السودانية, هي بالضرورة إساءة لكل الشعب السوداني وبكل مُكوّناتة

  3. ترامب في حوجة ماسة لاضافة إنجازات مهما كانت بسيطة لدعم حملته الانتخابية للولاية الثانية. أما نتانياهو فهو في أمس الحاجة للفوز في الانتخابات الرئاسية الإسرائيلية القادمة حتى لا يواجه احتمال دخوله السجن إذا تم إدانته في قضايا تتعلق بالفساد الإدارى.
    فرصة (ربما لا تتكرر في المستقبل القريب) لخروج السودان من قوائم الإرهاب ليتمكن من للعودة الى منظومة الاقتصاد العالمي و العلاقات الدولية الطبيعية حتى يتمكن من الاستفادة من الإمكانات و الموارد الطبيعية الهائلة التي حبانا بها المولى عز وجل.
    ما كان ينبغي لهذا الشعب الصبور الطيب أن يعاني من الذل والفقر و المسغبة.
    نسأل الله أن يقيض لهذه البلاد قادة يعملون بتجرد و نكران ذات.
    و لكم في رسول الله أسوة حسنة.
    توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم و درعه مرهونة لدى تاجر يهودي بسوق المدينة.

  4. اذا كان السودان قد اقام علاقات مع دول اسلامية، ودول راسمالية، وشيوعية، ودول تؤمن بالبوذية…فما الذي يمنع اقامة علاقات مع اسرائيل، الدولة التي اصلآ ما اذت السودان وشعبه، وادبت نظام الرئيس المخليع؟!!

    1. ماذا تسمى ضربة مصنع اليرموك وضربة بورتسودان ومن فصل الجنوب ومن حرض الجنوبيين على إحتلال هجليج ٢٠١٢ ماذا تسمى كل هذا
      صحيح الإختشو ماتو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..