أهم الأخبار والمقالات

السودانيون في إسرائيل: مصيرنا «مُعلق في الهواء».. والتطبيع لا يعني الترحيل

انتابت الجالية السودانية المقيمة في إسرائيل مشاعر الخوف والقلق مع الإعلان عن إقامة علاقات تطبيع بين تل أبيب والخرطوم، حيث دخل كثير منهم «الدولة اليهودية» بشكل غير قانوني، ومن ثم يخشون من الترحيل.

وقالت صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية في تقرير لها، الثلاثاء، إن «مصيرهم غير المؤكد صار الآن معلقًا في الهواء مع انتشار مخاوف بينهم من الترحيل إلى مناطق الإبادة والتطهير العرقي الملتهبة في دارفور، ومنطقة النيل الأزرق، ومن ثم التعرض للقتل»، مشيرة إلى أن «كثير منهم دخل البلاد على نحو غير مشروع سعيًا إلى اللجوء السياسي».

ونقلت الصحيفة عن «شيرا أبو، المتحدثة باسم منظمة»هوت لاين«للاجئين والمهاجرين بتل أبيل، قولها إن»كلمة آمن ليست الكلمة المناسبة التي استخدمها عن السودان«، موضحة أن»هناك اعتداءات ضد اللاجئين والنازحين الذين يعودون إلى السودان عندما يطالبون بأرضهم«، مشيرة إلى أن»إسرائيل حاولت في مناسبات عديدة ترحيل السودانيين وغيرهم من الأفارقة ممن يقيمون بشكل غير قانوني«، في حين أفادت»شيرا أبو«بأن»هؤلاء الأشخاص كانوا في إسرائيل منذ عشر سنوات، وحرمتهم إسرائيل في بداية الأمر من نظام اللجوء«، مضيفة:»بدأ قبول طلبات اللجوء في 2013 فقط«.

وأشار التقرير إلى «منع المواطن السوداني هارون، الذي جاء إلى إسرائيل في 2012، بعدما فر من دارفور، بسبب انتقاداته للحكومة السودانية، واحتجز في أحد مراكز الاعتقال قبل إطلاق سراحه، وتم منحه في نهاية المطاف حق اللجوء في ديسمبر 2017».

ونشرت الصحيفة نقلًا عن تصريحات «هارون» لموقع «ميديا لاين» قوله إن «مشاعر المواطنين السودانيين إزاء إقامة علاقات بين إسرائيل والسودان بأنها مُعقدة»، مضيفًا: «كنت واحدة من الطلاب الناشطين وأدعو إلى تطبيع العلاقات بين البلدين عندما كنت في السودان، فرؤية ذلك يتحقق هو خطوة تاريخية، ولكن البعض قلق، لأن نية الحكومة الإسرائيلية واضحة لترحيل طالبي اللجوء».

وتابع: «أعتقد أنه سيكون من الصعب جدًا على إسرائيل أن تصدر أوامر ترحيل بحقنا، لأنه ليس هناك تغيير فيما يتعلق بالأسباب التي دعتنا إلى الهروب من بلادنا وأصبحنا لاجئين في إسرائيل، وثانيا لأن التطبيع لا يعني الترحيل»، مشيرًا إلى أن «هناك سودانيين في إنجلترا وغيرها من الدول الأوروبية ممن لها علاقات دبلوماسية مع السودان، ولكنهم مازالوا يعتبرون هؤلاء السودانيين لاجئين»، مؤكدًا أنه «بمجرد أن تتوقف عملية الإبادة الجماعية في السودان سيعود إليها الناس طوعًا»، حسب قوله.

يذكر أن مواطني السودان لجأوا إلى إسرائيل بسبب النزاع العسكري عام 2008، حيث يوجد قرابة 4 آلاف لاجئ سوداني في إسرائيل، ما يقرب من 1200 من دارفور، والبقية مسيحيون من جنوب السودان، ويعيش معظمهم في تل أبيب وعراد وإيلات وبني براك.

‫4 تعليقات

  1. التطهير العرقي؟؟؟ البشير وسقط وكوشيب في محكمة الجنايات وموسي هلال قبضو حميدتي وحميدتي بقي هو الرئيس واتحالف مع الحركات المسلحة اللي قالت بتمثلكم والنازحين في المعسكرات ما بقدروا يرجعوا قراهم لانه حميدتي جاب أهله من تشاد ومالي والنيجر وسكنهم اراضي النازخين بطلوا استهبال تعالوا شيلوا سلاح واطردوا حميدتي واهله من ارضكم الراجل ما بجري يهلي الحريم والاطفال في المعسكرات

  2. مرحبا بكم في بلادكم … التطبيع بالنسبة لكم يعني الترحيل والعودة الى حضن الوطن (الدافىء). دنيا دبنقا من تل ابيب الى تلال زالنجي ومن جبل الزيتون الى جبل البعشوم. و ما فرقت كتير من صف استلام اعانة اللجوء الى صف العيش.

  3. المشكلة انكم ماحسبتوها صاح
    الاسرائيليين ماعندهم فرق من العرب كلهم وااااحد
    ابناء عمومتهم ونفس الجينات بتاعة العنصرية
    والحقد والكراهية مافيش فرق خالص
    نجي لموضوع التطبيع . الموضوع ده المستفيد الاول
    اسرائيل طبعا بالزات في موضوع الطيران
    اما السودان الا يشغل اوتار الذكاء العالية شديييييد
    اما الفلسطينيين كويس انكم عايشتوهم عن قرب
    في دولتهم التانية اسرائيل وعرفتوهم
    عشان بعد ترجعوا تاني مافي حد يقول لينا
    نطلعوا مظاهرات ضد الاحتلال الاسرائيلي للاراضي
    الفلسطينية . لان الفلسطينيين
    نفسهم اوسخ من الاسرائيليين . خلي يردعوهم .
    اخر وصية لو قالوا عايزين يرحلوكم مرحب بيكم
    تعالوا وعلي الاقل تساعدونا في الترجمة مع الاسرائيليين
    ولو عايزين يستنكحوا علينا تكونوا ناقشين الرندوق
    نعم للتطبيع مع اي دولة
    عايزين سودان جديد منفتح علي كل العالم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..