مقالات سياسية

القراي… وتعقيبه على كيان الأنصار

د. مبارك مجذوب الشريف

اطلعت على ما تفضل به الدكتور عمر القراي بعنوان (تعقيب على كيان الانصار) وُنشر في عدد من المواقع الإسفيرية، وقبل الدخول في تفاصيل هذا الرد؛ اود الإفادة انني لا اتحدث بلسان الأنصار ولا بلسان أي تنظيم سياسي آخر. وإنما أمثل نفسي.

تعديل المناهج الدراسية كعمل مهني يقوم به مختصون محترفون، وبعيداً عن السياسة هو في حد ذاته عمل لا غبار عليه، لأن سنة الحياة التغيير، والعالم يتطور من حولنا، ومن حين لآخر تنشأ الحاجة للتغيير في المنهج ليواكب تطورات الحياة. وهو أمر تقوم به كافة الدول في العالم دون استثناء، الفرق أن حدوث هذا التغيير يجري في بعض الدول دون ضجيج، وفي البعض الآخر يثير زوابع خصوصاً تعديل المناهج المرتبطة بالتاريخ والجغرافيا والمواد الاجتماعية، والزوابع تثور بصورة أكبر في الدول ذات العرقيات المتنوعة والأديان المتعددة. لأنهم في كثير من الحالات لا يتفقون لا على التاريخ ولا على الجغرافيا.

التعديلات في المناهج تجري لأسباب طبيعية كالتي ذكرناها، ولأسباب سياسية، خصوصا حينما تريد دولة أو جماعة ما او حزب او غير ذلك الاستقواء بالتاريخ أو بالجغرافيا لتأييد فكرها ونظرتها، فجمهورية مصر على سبيل المثال ستكون مناهج الجغرافيا فيها معدلة بوضع حلايب وشلاتين ضمن خرائط هذا المنهج. وفي الولايات المتحدة فان السكان الاصليين او ما يسمونهم الهنود الحمر سيكونون اول المطالبين بتعديل التاريخ متى ما اصبح لهم (لوبي) قوي يستطيع وضع بصماته على السياسة الامريكية، واليهود افلحوا بإضافة الهولوكوست في مناهج كثير من الدول بالصورة التي يريد بها اليهود ومن خلال نظرتهم  ان ينظر العالم لها.

والسؤال هنا في حالة القراي والانصار، هل كان التناول والحذف للثورة المهدية يأتي في السياق الطبيعي ام السياق السياسي؟

من الصعب طبعاً العثور على اجابة، لكن نعود لما خطه القراي ونشير لمادة التاريخ للصف الثالث الثانوي الوحدة الأولى  الدرس الثامن وهو بعنوان: الاسس والمرتكزات الفكرية للثورة المهدية، ونقارن ذلك بما كتبه القراي نفسه في تعقيه: (أننا في عهد جديد، يقوم على الشفافية والوضوح، والصدق مع النفس ومع الشعب.. ولهذا نريد لجميع مناهجنا، وخاصة التاريخ، أن يبتعد عن التزييف، وأن يقوم على الحقائق، وأن يقدم نظرة نقدية ثاقبة، لكل تاريخنا على مر العصور، حتى لا نخدع أنفسنا، ولا نضلل أبناءنا، أو نجامل فرد أو جماعة على حساب الحق(.

ننظر لقوله (يقوم على الحقائق) ونسأله: ولكن هذه النظرة للحقائق ستكون من وجهة نظر من؟ لأن الحقيقة على سبيل المثال من وجهة نظر الجمهوريين غير الحقيقة من وجهة نظر الشيوعيين، وغير الحقيقة من وجهة نظر الأنصار. ومن ذلك أن  ظهور المهدي المنتظر عند الانصار هو (حقيقة)، ولكن هل يشاطرهم الجمهوريون هذه (الحقيقة)؟ الصراع الطبقي لدى الشيوعيين هو (حقيقة) هل يشاطرهم الاخوان المسلمون هذه (الحقيقة)؟ معركة كرري من وجهة نظر الانصار معركة بطولية ضد المستعمر، وهي بالنسبة لهم (حقيقة)، هل يشاطرهم الذين تعاونوا مع المستعمر هذه (الحقيقة)؟

إذن لا تحدثنا عن حقائق وتزييف، لأن ما يراه طرف حقيقة يراه الطرف الآخر تزييفاً،

حتى في مجال العلوم الطبيعية فإن كلمة (حقائق) تتعرض للاهتزاز من حين لآخر، فبعض حقائق العلم في القرن التاسع عشر جاء في القرن العشرين ما يمحوها، وبعض حقائق القرن العشرين جاء القرن الحادي والعشرين بما يدحضها، وهكذا…فاذا كنا وفي المجال العلمي والذي تدور معاركه في المختبرات ووفق الطرق العلمية المحضة نتنازل عن حقائق آمنا بها فترة من الزمن لمصلحة (حقائق) جديدة قابلة للمحو هي الأخرى ..فما بالك بمجال العلوم الإنسانية؟

علماء التاريخ يدركون هذه (الحقائق) ولذا تجي عباراتهم في كتبهم من باب (اعتقد، وأرى، وأتصور، وأفترض، وأظن، ومن وجهة نظري..الخ).

والدكتور القراي في الوقت الذي يتحدث فيه عن مطالبته بان تسمح جميع مناهجنا بتقديم (نظرة نقدية ثاقبة) فلجنته تقوم بحذف الباب الثامن وعنوانه: (الأسس والمرتكزات الفكرية للثورة المهدية)، وهو الباب الذي يمكن من خلاله تقديم النظرة النقدية الثاقبة، مما يدل على أن موجهاته للجنة (راحت شمار في مرقة)، ولو آمنا سلفاً أن الباب بوضعه القديم فيه ما لا يتماشى مع النظرة النقدية الثاقبة التي يدعو لها القراي، فالواجب إذن الإبقاء عليه وتحسين شكله وتقديم النقد من خلاله؛ لا قطع رأسه ومحوه من الوجود.

ثم ما الذي يجعل الدرس الاول والذي يتحدث عن ميلاد المهدي وهجرته وتعليمه والتحاقه بالطريقة السمانية فيه تزييف ولا يقوم على الحقائق ولذا جرى حذفه؟ وكيف تستطيع تقديم النظرة النقدية الثاقبة لهذا الرجل وانت تجهل مولده وتعليمه والمؤثرات التي اثرت على فكره عند التحاقه بالطريقة السمانية؟

هناك جملة مهمة وردت في تعقيب القراي يجب الوقوف عندها هي: (ولكن أن يقوم كيان كامل، يضم عدداً كبيراً من المواطنين، يفترض أن يكونوا (أنصار الله) بالتقوى والصدق، ويخطب فيهم أمامهم، بهذه التصريحات الخاطئة، فإن هذا يستوجب الوقوف عنده، لأن فيه دلالة كبيرة وخطيرة، على ما يتعرض له الوعي من تزييف في بلادنا).

لا يهمني في هذا السياق تصريحات امام الانصار، لكن ما يهمني في هذه الجملة تحديداً هو: (على ما يتعرض له الوعي من تزييف في بلادنا)، واتوجه بسؤال للدكتور القراي..ما المقياس الذي نستطيع ان نقيس به (الوعي) ثم نقرر بعدها درجة الانحراف أو التطابق مع هذا المقياس؟ ومن هو الذي وضع مقياس (الوعي)؟

أعرف تماما ان هذه الجمل من شاكلة (وعي) و(تزييف) وما إلى ذلك جمل انشائية يستخدمها الساسة (لخم) الشعب، وتقع ضمن نطاق (عدة الشغل)، لأنه من الصعب تعريفها، لذا سنعود مرة أخرى للأسئلة ونقول: هل تعريف الوعي لدى الشيوعيين يتطابق مع تعريف الوعي عند الجمهوريين؟ هل يتفقان مثلاً في (الوعي) بحقوق المرأة، أو ما يسمى (حقوق) المثليين؟ هل الوعي لدى المسلم هو نفسه الوعي لغير المسلم؟

إذن الوعي كلمة فضفاضة يستطيع الإنسان أن يسبح فيها بخياله كيفما ما شاء، لكن عموماً تستخدمها القوى الحديثة، بأطرافها في اليمين واليسار، بصورة استعلائية ضد القوى التقليدية الطائفية من انصار وختمية وطرق صوفية، وهم المتهمون بالتخلف والرجعية وغياب (الوعي)، والدكتور القراي وهو يستخدمها هكذا يعرف اتجاه بوصلته. بما يشي أن عمل تغيير المناهج لا يخلو من سياسة.

لذا من الواجب فصل السياسة عن تغيير المناهج وجعله عمل محترفين لا صراعات سياسيين. فعمل المحترفين طويل الأجل وسيستمر فترة ولن يغيره إلا محترف آخر لأسباب موضوعية، وعمل الساسة قصير الأجل، وسيتم تغييره في اقرب (لفة) متى تغيرت رياح السياسة.

د. مبارك مجذوب الشريف
[email protected]

 

‫19 تعليقات

  1. أليس من الحكمة تفادي الباب الثامن الذي لم يتفق عليه و لن يتفق عليه؟
    د. القراي إستند في تعقيبه على التقرير الفني التوثيقي لعمل فريق تنقيح المنهج أما أنت فقد إستندت على السياسة و خلفياتها و إسقاطاتها.
    الوعي المقصود في سياق جملة د. القراي لا يتخطى المشكلة المقصودة و لا شك أن تهويل الموضوع و اختزال تفاصيله و طمسها هو تزييف لوعي المتلقي مثلك يا دكتور ومثلي. رغم فضفاضية الكلمة إلا أن إستعمالها كان دقيقاً و مباشراً في هذا السياق.

    1. ولكن هذه النظرة للحقائق ستكون من وجهة نظر من ؟؟؟؟؟ شوف تدليس الدكتور وكان الثورة المهدية حصلت في القرون الاوسطى لا وثائق لها ولا مأرخين كتبوا ووثقوا الاحداث في ذاك الزمان وليس لدنيا غير وجهات النظر نعتمد عليها ، ومنذ متى يبنى التاريخ على وجهات النظر ولماذا تضع الافتراض وتبني عليه ، يا رجل انت صاحب درجة علمية رفيعة يجب ان تحترم نفسك وعقول الناس

  2. وهي وجهل و تزيف.
    مهما تكن عند امرء من خليقة وان خالها تخفي عن الناس تعلم
    القراي داير يقول انه ما عنده علاقة بالمناهج ثم يقول يجب ان نحزف أو نصحح. و معلوم انه رجل محل خلاف مع عقائد معظم الشعب السوداني. وكان الاولي البعاد الرجل من هذه العرفة. لانه مهما اجاد الطبخ فلن يستثيق احد طبخه….القراي يجب ان يبعد عن المناهج …هنا لبست المقارنة بالمهنية أو الكفاءة المقارنة هنا تحكمها الامانة. وهي صفة مفقودة في القراي لمعظم الشعب السوداني

  3. اقتباس:
    (لذا من الواجب فصل السياسة عن تغيير المناهج وجعله عمل محترفين لا صراعات سياسيين. فعمل المحترفين طويل الأجل وسيستمر فترة ولن يغيره إلا محترف آخر لأسباب موضوعية، وعمل الساسة قصير الأجل، وسيتم تغييره في اقرب (لفة) متى تغيرت رياح السياسة.)
    هذا الكلام مهم جدا في حالة القراي الذي نعلم تماما العلم توجهه وأيدلوجيته، لكن رغم ذلك دعمناه ووقفنا في وجه الذين رفضوه. لاننا نعتقد أنه يعمل بصورة احترافية لا ميول فيها من أجل مناهج سليمة معافى من فكر الكيزان، لكن الشاهد بان القراي بطريقة او بأخرى لقد انحرف عن المسار ويريد أن يشوعن البلاد بطولها وعرضها، وهذا طبعا مرفوض مرفوض.
    عليه بعد هذا الانحراف لا بد من تغيير القراي نفسه قبل تغيير المناهج، وسوف نشهد في الفترة المقبلة كثير من عويل الشيوعيين، ونعتقد جازمين بأن الشويعيين والكيزان هم وجهان لعملة واحدة، لذا لا يمكننا أن نتخلص من تطرف اليمين ليأتي لنا تطرف اليسار، سوف نعمل بكل قوة لابعاد هذا الشيوعي الذي كشف عن وجهه الحقيقي الذي لا يمت للسودان بصلة بل يبشر بالفكر الشيوعي الضال اتى به من وراء البحار وهو نفس الفكر بار وضل في ارض مؤسسه وأهله.

    1. الاخ عمر .. تحياتي

      القراي ما شيوعي . هو جمهوري من اتباع محمود محمد طه .

      # أظن تعليقك كان من منطلق سياسي .. وبالاحرى من كراهيتك للشيوعيين

    2. الاخ مو عمر تحياتى
      ياخى إنت حتى دينك أتى من وراء البحار ولو قلت اى حاجه جايه من وراء البحار كعبه بيقوم ليك ضنب و بتطلع الشجره تاكل لالوب.
      الاخ دكتور مجزوب الامين ليك التحيه محاوله فصل المناهج التعليميه عن السياسه عمل غير منطقى فكل شئ سياسه بالذات فى دوله تبحث عن أسس متينه للبناءو الملاحظ فى اوروبا وبعض دول آسيا المتقدمه و متمتعه بالسلام و الاستقرار قد مروا بنفس المرحله الانحنا فيها دى بس الفرق بينهم وبينا إنو عندهم مسؤلين يتمتعون بقدر كبير من بعد النظر و المعرفه و شعوب بها قدر كافى من التعليم و التشوق لمستقبل جديد وفى جو هذه الخلطه الممتازه كان الإحتكام للعلوم بمختلف أنواعها هو الحكم عند إشتداد حده الإختلاف و كده مشوا لى قدام . اليوم لو سألت أنصارى عن أخطاء الثوره المهديه اول شئ بحمر ليك عيونوا و يرفع يد الجلابيه لى كتفوا يوريك ضراعوا و يخت اصبعوا بين عيونك و يقول ليك مافى شئ كعب تب عملوا المهدى و خليفتوا. نوع زى ده من الشعوب يبقى يلف و يدور ساكت . الديمقراطيه تحتاج لشعوب تقبل التغيير و تغير فى الاول عيوبها تحترم رأى الغير و ترضى بحكم العلم و المعرفه و الإبتكار المفيد ده هو الوعى و مقاييسه يا دكتور.

    3. واحد درسونا في الابتدائيه ان الامام محمد احمد المهدي كان يشرك السمك من غير طعم لانو لايريد يغش السمك وبالتالي يغضب الله
      اتنين درسونا بانو الامام محمد احمد المهدي تشاجر واختلف مع شيخو شريف وتركوا لانو اقام حفلة لطهور اولادوا .
      وقسم بالله اللخبطة الفي راسنا من المعلومتين لحدي هسة مامرقت من كل الدفعة حتي اولاد الانصار لاننا ما قدرنا نبلعها ليهم بدينا السخرية منهم وانحنا اطفال اولية
      كان ما عندنا طريقة نناقش الاستاذ لانو شايل سوط وما بقبل في التشكيك في كلاموا وهو انصاري .
      الحيرة كانت هو اسمو الامام نمرة واحد نمرة اتنين هو صحيح المهدي المنتظر ؟معناها القيامة قربت ووين المسيح الدجال ؟
      حكايه السمك دي بدون طعم هي الكسرانا بيها اصحابنا اولاد الانصار يعني هو عندوا كرامات اكتر من الرسول بالاضافة لحفلة طهور اولاد الخليفة شريف الزعل فيها . شنو يعني الغناء حرام .وهو مالوا ومالوا . وكيف يستقيم الكلام ده مع من علمني حرفا صرت له عبدا ؟
      يا اخي الدخلنا فيها الدرس ده جهجهه افكارنا لليله . وحكاية اسياد وعبيد.
      وين تاريخ استقلال السودان وين تاريخ النخب الاثرت في تقدم السودان. ما عارفين اي شي تاريخ السودان .

  4. حين كنت اقرأ رد القراي كانت نفس الأسئلة تدور بخاطري حول المعايير والمقاييس ومن يحكم بأن هذا هو الصحيح وهذا هو الخطأ، واذا كانت الروايات التاريخية الموجودة في المنهج القديم خطا فمن أين نأتي بالصواب ومن هو الذي يرويه أو يحكبه لنقل ان هذا هو الثوال وذلك هو الخطأ!
    لذلك أخشى ان تكون العوامل السياسية هي المتحكم الأساسي في الموضوع وليس الحقيقة الغائبة والتي لم يثبت مدير المناهج انه يمتلكها!!!

  5. الاخ الدكتور مبارك

    كلامك جميل ولكن متداخل وبما انك تقصد النقد العلمي لكلام القراي وليس النقد السياسي ولكن خلطت السياسي الباطن بالعلمي وكان عليك ان تحدد نقاط الاختلاف واحد اتنين تلاثة اربعة وتدخل في التفنيد علميا لان كلام الدكتور لا يفترض ان يكون مثل كلام بقية الناس حسب مناهج البحث التي درسها وحضر بها..
    لا انت ولا القراي اتبع المنهج العلمي في تفهيمنا المشكلة ولو ان القراي حاول تبسيطها ولكن سبق عليه كتاب الفكرة الجمهورية التي لن تنمحي من رأسه.

    واستفدنا من مقالك جدا في ان الحقيقة اصلا مجزأة وليست هنالك حقيقة واحدة ثابتة

  6. يا دكتور مبارك: حلفتك بالله انك ترجع للمنهج المراد تعديله وتطلع بنفسك عليه وتقيمه. تاريخ المهدية يشكل نسبة لا تقل عن 70% من المنهج. اما مملكة كوش التي لا تزال اثارها باقية حتى اليوم فلا تكاد تجد اى ذكر لها. هذا بخلاف الممالك الاخرى التي قامت في جنوب السودان وفي جبال النوبة وكردفان ودارفور وشرق السودان وشماله. المنهج يحتاج الى غربلة وتعديل هذا مما لا شك فيه. وكان لابد من تقليص الحيز المتعلق بالثورة المهدية وكأن تاريخ السودان بدأ وانتهى بها. هذا تاريخ شعب ووطن وليس لعبة في يد اناس يشكلوه على هواهم. ليس صعبا على اى انسان متعلم في السودان ان يعرف بان تاريخنا فيه الكثير من الشوائب التي ادخلها بعض الخبثاء لخدمة اجندة وتوجهات معينة وحان الوقت لتصحيح هذا الوضوع وخيرا فعلا دكتور القراى.

  7. هذا المقال الجميل لدكتور مبارك مهما اجتهد لتقديمه في اطار وجوهر موضوعي الا ان اقلام المتابعين سوف تقرأه على طريقة مدرسة هلال مريخ او عين الرضا وعين السخط.
    نحن نعتقد ان القراي لم يكن الاختيار المناسب للمرحلة لأنه صاحب مدرسة فكرية تختلف تماما عن توجهات المدارس الاخرى و بالتالي لايمكن ان يكون موضوعي في معالجته لقضايا لها تاثيرها على مستقبل الثقافة في البلاد
    ومهما اجتهد البعض لتوضيح ان المناهج لا يقوم باعدادها القراي وانما هناك لجان مختصة لهذا الغرض يعود بنا ذلك الى حكاية عوض الجاز وتعيين بني جلدته وحين تم توجيه الاتهام اليه قال على الطلاق انا عينت 2 شخص فقط وقال له الاخرون كفاية تمام تعين 2 وتطلب منهم اتمام المهمة .
    وبالتالي يظل الشك قائم.
    سيار

  8. في تقديري لم توفق كثيرا في تحليلك خاصة في نظرتك للحقيقة، مثلا حقيقة ان الامام المهدي هو المهدي المنتظر، ضربت مثل برأي الجمهوريين والانصار حول مهدية الامام المهدي، هل يجب علينا تحري الحقيقة فقط من وجهة نظر بعض الاطراف؟ أين حقيقة الباحث المحايد الذي يقارن ويطابق ويبحث بين كل الاراء؟ لو احضرنا مثلا باحثا محايدا، استخدم نصوص الدين والعقل وغيرها من مناهج البحث لتقرير الحقيقة في هل المهدي هو المهدي المنتظر؟ الى ماذا في رأيك سيصل هذا الباحث الاكاديمي المحايد؟ لماذا لا نبتعد عن الاعتراف الجماعي بالحقيقة بإعتبار ان هذا الطرف يراها حقيقة وذاك لا يراها، الخ ونتركها (كشئ نسبي) للباحث المختص الذي نتوسم فيه الحياد؟

  9. تاريخ المهديه تاريخ ملئ بسفك الدماء والتصفيه العرقيه لقبائل معروفة فى منطقه الجزيرة ومناطق الشكريه ومناطق الجعليين —اول ابادة جماعية عرفها السودان كانت فى عهد المهديه —يجب أزاله كل مايمت لهذة الفترة المظلمه من تاريخ السودان اللذى يذخر بالبطولات الزائفه لبعض الطوائف والافراد

    1. يظهر عليك انك عرفت تاريخ المهدية من كلام شفاهى مصدره الجدود والحبوبات الطيبين البسطاء

      لا غبار عليك

  10. قلت: ( ظهور المهدي المنتظر عند الانصار هو (حقيقة)، ولكن هل يشاطرهم الجمهوريون هذه (الحقيقة)؟ )
    ونقول لا يشاطرهم في ذلك لا الجمهوريين ولا غيرهم، فمحمد عبد الله احمد الفحل ليس بالمهدي المنتظر باتفاق علماء المسلمين الا السذج ممن يسمون انصار في السودان

  11. المهدية اذا ذهبنا لنحللها من ناحية فكرية فلن تصمد طويلا. لان الحقيقة التي يحاول الدكتور جعلها نسبية هي من ناحية دينية ليست كذلك. فلا مهدينا مهدي ولا يحزنون. ولكن التحليل يجب أن ينصب على أنها فكرة دينية استخدمها المم(،المهدي) بذكاء في مجتمع قابل للإيمان بها ونجح فيها ولكنها ماتت على يد خليفته الذي لم يجد ما يستثمره البقاء الشعلة مشتعلة بما قام به من أعمال غبية ضيعت إرث المهدي. لياتي احفاده الحاليين ويكملوا ما تبقى لصالح ال المهدي بما يتناقض مع فكر المهدي نفسه حول ولاية الأقرباء.
    المهدي لم يكن مهديا وحتى هو يعلم تمام العلم انه ليس المهدي المنتظر ولكن البيئة هي التي ساعدته على ايمان الناس به فاستغل جهلهم ليوجهه وجه ترضينا نحن كباحثين عن الوجه الوطني في تاريخنا.

  12. يا خوانا أنا شايف الناس اتعاملت مع موضوع منهج التاريخ على خيارين هما الحذف أو الابقاء باعتبار أن لا أحد يملك حق الحذف برأيه الخاص ولا أحد يفرض بقاء المنهج الذي وضعته جهة معينة هي نظام الأنجاس الملاعين وفقاً لرأيهم الخاص ولم يستشيروا أحداً عالماً مختصاً كان أو طرفاً خارج ملتهم!
    أنا شخصياً أعتبر نفسي محايداً ولا أقبل إلا بالمنطق السليم والمعلوم علمياً بالضرورة. وعندي بهذا المنطق أن الأحداث والوقائع التاريخية يمكن التحقق من صحتها فهي تروى وتحفظ متى ثبت ذلك تاريخياً – ومثل الوقائع والأحداث كذلك يمكن التحقق من من دوافع ومبررات من قام أو تسبب بوقوع تلك الأحداث سواء ثبت ذلك برواية تصريحات منه بذلك أو بالتحليل المنطقي الاستقرائي العلمي – غير أن إثبات ادعاء من أجدث الحدث بأنه فعل ذلك بسبب كذا أو بدافع كذا لا يعني صحة إدعائه أو نسلم له بما اعتقد أنه قد فعله لذلك السبب. فالمجنون مثلاً قد يقتل شخصاً ظناً منه أو حسب ما يتراءى له بأنه وحش مثلاً ، فهو قد يكون فعلاً تراءى له ذلك في تصوره المخبول ولكن من هو العاقل الذي يصدق هذا النوع من الجنون؟ ليس فقط باعتبار أن هذا رجل مجنون وباعتبار نتيجة فعله إذ القتيل إنسان وليس وحشاً! وعلى هذا فإن تاريخ المهدية كواقع تاريخي يمكن إثباته أو لا يمكن! فما أمكن اثباته فروايته وحفه وتدريسه بأدلة ثبوته فهذا هو منهج تدريس وتلقين التاريخ. وأما ما ثبت من إدعاءات ومزاعم المهدي وخليفته بأنه هو المهدي المنتظر مثلاً وأنه النبي صلى الله عليه وسلم أخبره بذلك وأمره في حضرة الخلفاء الراشدين الأربعة فهذه إدعاءات ثابتة بالعديد من منشورات المهدي ولا مانع من سردها في تاريخ المهدية ولكن لا يجب تلقينها لتلاميذ المدارس الابتدائية أو المتوسطة ويجب أن تحذف من منهج التاريخ في هذ المراحل ولا تدرس إلا في المرحلة الثانوية أو الاعدادية قبل الجامعة بل يستحسن ألا تدرس هذه المغالطات إلا في الجامعات لطلاب قد اكتملت تنشئتهم على الاستيعاب النقدي والتحليلي.
    وعليه أرى يتحول النقاش حول القراي ومجلسه للمناهج إلى تقسيم المنهج مراحل التعليم ففي الابتدائية والثانوية العامة أو المتوسطة حيث النهج التعليمي التلقيني لا يدرس من التاريخ إلا ما كان ثابتاً مادياً ومنطقياً ظاهرياً وتترك الأجزاء الاعتقادية المختلف عليها أو غير المنطقية ظاهرياً إلى مراحل الوعي والاستيعاب النقدي والتخصصي في الجامعات حيث صاحب الغقل يميز وحيث لا تجدي وصاية أحد على أحد!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..