أخبار السودان

عرمان: إزالة التمكين ارتكبت أخطاء لا يُمكن السكوت عليها

شدد الأمين العام للحركة الشعبية شمال ياسر عرمان، على أن ثورة ديسمبر لن تساوي الدم الذي كُتبت به حال لم تتمكّن من إزالة التّمكين.
وقال عرمان في مقال منشور ، إن تشتُّت الحركة السياسية والخلافات داخل معسكر قِوى الثّورة والتّغيير جعل من إزالة التّمكين وتصفيته قضية ثانوية، وأضاف “لقد انتقل خصوم الثّورة والتّغيير إلى مربع الهجوم بدلاً من الدفاع”، وتابع عرمان “إذا أردت معرفة نتيجة فحص كورونا السّياسية لأي شخص وموقفه من الثّورة والتّغيير أعرف موقفه من إزالة التّمكين أولاً”، وشدد عرمان على أن الحديث ما عاد يدور حول الكيفية المُثلى لإزالة التّمكين، بل يدور حول الكيفية المُثلى لإزالة لجنة التّمكين، ونوه إلى أن لجنة إزالة التّمكين أرتكبت أخطاءً وشاب منهجها خللٌ بيّنٌ لا يمكن السّكوت عليه ودعا لتصحيحه، سيما وأنها لم تركز على القضايا الكبرى للتّمكين في القطاعات الاقتصادية المهمة والخلل في أجهزة الدولة، وأشار إلى حديث حول إساءة بعض أعضاء اللجنة التصرُّف والطريقة الاستعراضية في أداء عمل بعضهم، ودعا لعدم الانسياق خلف الحملة التي تهدف لوقف إزالة التّمكين تحت ستار أخطاء اللجنة.

الصيحة

‫6 تعليقات

  1. برغم من انبطاح ياسر عرمان للعسكر وتحالفهَ مع قوى الثورة المضادة مرتزقة الجبهة الثورية الا انه لم يقل هذا الكلام بهذه الصيغة وهذا تدليس وكذب من صحيفة ااصيحة صحيفة خادم الكيزان المجرم حميدتي مقال عرمان موجود ذصحيفة الراكوبة فدا ادري لماذا تأتي صحبفة الراكوبة بتحوير وتدليس وكذب لمقال موجود ذصيغته الاصلية على صحيفتها؟؟؟؟

  2. اتفق تماما …مع صاحب التعليق اعلاه ….في ان صياغة الخبر ……تختلف اختلافا كبيرا مع مضمون الخبر …هذه المسألة تكررت كثيرا في الراكوبة …واضح ان هناك شيئا خطأ في الراكوبة هذه الايام ….

  3. خطأ كبير من ياسر عرمان بتكرار مقولة ان لجنة ازالة التمكين ارتكبت أخطاء . تكرار هذا الكلام يوعز بان اللجنه غير مؤهلة ولابد من حولها –هذا مايريده اعداء الثورة اللذين تناسلو وتكاثرو

  4. الوحيد الذي لا يخطئ هو الذي لا يعمل والوحيد الذي يعمل وفقا لشعارات الثورة هي لجنة تفكيك وازالة التمكين ، موقف اي شخص من لجنة ازالة التمكين بالسلب او الايجاب يوضح موقفه من الثورة ومن هو كوز ام ثوري واضحة ما عايزه لها تفكير.

  5. مظبوط كلام الرفيق ياسر عرمان المقصد من كلامه في القضايا الكبري في القطاعات الاقتصادية كالبترول البواخر للأسف تتحمل من السودان وتباع والفلوس نسبها منها تذهب الي جيوب الكيزان وكذلك الكهرباء كسد مروي شله اسامة عبدالله ركبو السيارات الفارهة حساباتهم الخارجية لم يتم مراجعتها كذلك القروض والهبات والثروة الحيوانية المصدرة والصمغ العربي والذهب كلها قطعات مسروقة للأسف الإخوة في لجنة إزالة التمكين بعدين كل البعد تركوا الاشياء الأساسية بالرغم من أن هذة الملفات مهمة لاتترك أبدا بس القطاعات الاقتصادية زى ما قال الرفيق ياسر عرمان مهمة تم إهمالها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..