أخبار السودان

الباقون على النكوص.. العصيون على الإنتقال

جبير بولاد

(الحلقة الاولى )

.. في البدء نعلن عن ترحمنا الإنساني، العميق علي رحيل السيد الصادق المهدي و نسأل الله له الرحمة والمغفرة و الرضوان و أن يتقبله قبولا حسنا و يكرم وفادته اليه ، و هذا قدر الأولين و الآخرين الذي ما منه بد و يوما ما كلنا ملاقو هذا المصير و أن طالت سلامتنا .
.. السيد الصادق المهدي بموزايين الإنسانية و الاخلاق السودانية كان طيب المعشر، لبق الحديث، إجتماعي موغل في العادات السودانية المشتركة بين أهل السودان و افنديته و معظم الذين تلقوا تعليما جيدا ممن واتتهم الفرص التاريخية الجيدة ، كل ذلك علي علو شأنه و لكنه ليس موضوع كتابتنا ، لأننا بصدد تناول الصادق ليس كشخص عادي ذي علائق اجتماعية مع الناس و لكن تناولنا له يأتي من باب أنه شخص تقلد الشأن العام للسودان و السودانيين الي نصف قرن و يزيد و مدي تأثير الأدوار التي لعبها علي حاضر السودان الآن و الذي كان فيه لاعبا أساسيا حتي يوم رحيله .
.. هنالك نفر مرتبط ارتباطا عاطفياً و فكريا بالصادق و تاريخه و بسبب من ذلك الارتباط يريد للناس أن تخلط الموازين و يغيب التقييم و الفكر و تعلو العاطفة كون التفاعل مع حالة الموت اصلا تفاعل عاطفي.  لكنهم نسوا أن الموت في حيز الوجود و المجتمعات لا يقبر التاريخ الفردي للشخص ، خصوصا، اذا كان هذا الشخص صاحب أدوار تاريخية في حياة الشعب و الوطن لأكثر من نصف قرن ، و موضوع دفن تاريخ الفرد مع ماضيه تلك خصيصة اجيال من السودان حاد عنها فؤادها و تفكيرها و لكن هذه الأجيال الجديدة عملت علي تغيير هذه المعادلة عمليا رغم لزوجة سلوك الأجيال الماضوية و التي تستميت الآن في فرملة التاريخ و عجلة تطوره برفع عصا الاخلاق السودانية_المفتري عليها_ كلما طال النقد تواريخ الأفراد الذين لعبوا و تنكبوا الدروب علي مسرح التاريخ السياسي السوداني  .
.. اكرر للذين يزعجهم ان نكتب بتلك الطريقة، أن الصادق في شخصه و أسرته موضع احترامنا و حبنا و لكن في تركته من الممارسة السياسية هي موضع نقدنا و مسألتنا المستمرة و لن نخرج كسودانين من براثن أخطائنا في الممارسة و السلوك الا بأنتقالنا من بنية الوعي هذه التي تصعد من عبادة الفرد و تصلي في محاريب التحنط و تحرم مساءلة التاريخ .
.. قرأت  لاقلام كثيرة تزعم الاستنارة و العقلانية، تحرم علي كثيرا من المنتقدين لتركة الصادق و قبله الترابي من أن مثل هذا النقد الثقيل لا يشبه القيم السودانية الموروثة و كأننا إزاء  شخصيات عادية في حي شعبي أو قرية صغيرة منسية ، هولاء يا حراس القيم هم الذين مارسوا قيادة هذا البلد بمشاريع تخص تفكيرهم و سلوكهم و هذه الممارسة طبعت حقبة كاملة للسودانيين أفضت بهم و بوطنهم الي من نحن فيه الآن من ليل غيهب و ضياع بوصلة و للعجب مازالوا حسب خلفائهم و تركتهم و المتحالفين معهم يمارسون ذات رياضة التيه التي تتسنم مشهدنا الوطني الآن سياسيا واجتماعيا واقتصاديا و ثقافيا .. اذا الدفع بالناس بركوب مركب الأخلاق و القيم ما هو الا تزييف و تخليط و يعني موقفا واحدا هو التمسك بالنكوص عن رغبة السودانيين في النهوض و عصيان لحركة الإنتقال لثورة التغيير المفاهيمي و البنيوي التي اعترت شابات و شباب السودان عشية ديسمبر 2018 و ما تلاها من ملاحم آخرها ملحمة الاعتصام و ما انعكس فيه من رغبة صادقة لأبناء و بنات السودان في النهوض من جديد من كبوة أخطأ الماضي و رموزه التي نصبت كأنصاف ٱلهة و صارت مجرد مقابلتهم صلاة و ابتهال .
هذا التاريخ لابد من مراجعته نقديا و الوقوف منه موقفا نقديا و الا نكن غير جديرين بالاحترام و غير صادقين و تنقصنا فضائل كثيرة.
نواصل في الحلقة القادمة.

تعليق واحد

  1. هولاء يا حراس القيم هم الذين مارسوا قيادة هذا البلد بمشاريع تخص تفكيرهم و سلوكهم و هذه الممارسة طبعت حقبة كاملة للسودانيين أفضت بهم و بوطنهم الي من نحن فيه الآن من ليل غيهب و ضياع بوصلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..