أخبار مختارة

خاطرات ما بعد الرحيل

فتحي الضَّو

غيَّب الموت فجر يوم الخميس 26 /11 /2020م الإمام الصادق المهدي، بعد حياة حافلة بكل ضروب السياسة والفكر والثقافة، ملأ فيها الدنيا وشغل الناس على مدى ما يناهز الستين عاماً. وفور إعلان النبأ الأليم تقاطرت مشاعر الأسى والحزن في مراثٍ انهالت من جميع فئات المجتمع وقطاعاته تنعي الراحل وتعدد مآثره، حتى كادت تضيق بها الأسافير ومختلف وسائل الإعلام. فقد كانت حياته عبارة عن ملحمة صاغها لنفسه بنفسه، لم يركن فيها على كريم محتده أو جاه مورِثِهِ. وفي بادرة نادرة كأنه يعلم دنو أجله، نعى نفسه بتلك الخطبة المؤثرة التي هزت مشاعر كل من سمعها، وبالكلمات المُعبرة التي صاغها في مقال وهو على السرير الأبيض. متأملاً فيها حياته وتناقضاتها بشفافية بالغة لا يقبل عليها إلا من امتلك قدراً وافراً من الشجاعة الأدبية وكان قميناً بها!

(2)

كانت هناك كثير من القواسم المشتركة بين كل النُعاة. لم يختلف فيها أحد عن أن خُلقه وأدبه وتواضعه كان سمة بارزة في سلوكه. ولم يقل أحدٌ إنه كان غضوباً أو متعالياً أو متعجرفاً أو مزدرياً غيره، لا سيما، وقد جانب ذلك ببراعة في بيئة كان يمكن أن تهيء له كل ذلك عنوةً، إلا أنه مضى في طريق آخر رسمه لحياته بنهج طالما سهر الخلق جرائه واختصموا. كان وافر الثقة في نفسه بلا تردد، شديد الاعتداد بها دون تكبر، ولعل في دخوله معترك الحياة السياسة كرئيس لحزب الأمة في وقت مبكر من عمره دور في ذلك. علاوة على أنه أصبح رئيساً للوزراء في العام 1966م كأصغر سياسي يدخل دهاليز السلطة. وبعد نحو ثلاث سنوات أصبح سجيناً إثر انقلاب مايو 1969م ثمَّ مضى في هذا السبيل معارضاً وسجيناً ومنفياً، تخللتها عودة لرئاسة الوزارة منتخباً في الديمقراطية الثالثة.

(3)

بيني وبين السيد الإمام علاقة ودودة قوامها الاحترام الوافر، وإن لم ترقْ لمستوى الصداقة. كنت قد التقيته للمرة الأولى في سبتمبر من العام 1985م عقب انتفاضة أبريل، في إطار حوار صحافي (الوطن الكويتية) وبعدها عزَّ اللقاء في الخرطوم بعد ما أصبحت أسيرة خفافيش الظلام، ولكن اللقاءات تعددت في المهجر خاصة بين أسمرا والقاهرة، بدءاً من العام 1996م حيث كان لي شرف نشر خبر خروجه للعالم فيما سماه (عملية تهتدون) كما شاءت الصدف أن نلتقيه في القاهرة أكثر من مرة ونحن ثلة من الأصدقاء، إبراهيم كرسني، كمال إسماعيل، عبد العزيز خالد، نصر الدين الهادي، وشخصي، حيث درجنا على تلك العادة في زمن الشتات، فلفتت الظاهرة انتباهه، وتساءل ما إذا كنا نلتقي أخوياً أم تنظيمياً، ولما كانت إجابتنا الأولى، اقترح علينا أن نؤسس مركزاً أو حاضنة تفكير Think Tank وسينضم لنا. أوردت هذه القصة للتدليل على تواضعه وحيويته وشغفه باستيلاد المقترحات!

(4)

غير أن هذه العلاقة لم تحل بيني وبين انتقاده في بعض مواقفه. لكنه لم يغضب أو يتبرم ولعله يدرج الأمر في باب اختلاف الآراء الذي لا يفسد للود قضية. والحقيقة لست وحدي في هذا الشأن فكثير من الذين اختلفوا معه سياسياً وعرفوه عن قرب علموا الشيء نفسه. لعل ذلك ما حدا به أن يكون أكثر ميلاً للروح الوفاقية، وقد ظلَّ متمسكاً بها حتى آخر حياته. بدليل المقال الذي كتبه وهو على فراش المرض كما ذكرنا. غير أن ما يلفت الانتباه أكثر في شخصيته تمسكه بالقيم السودانية، ليس في ما يذرَّه على سمع الناس من أمثال وعبر، ولكن في سلوكه العام. فهو يحرص على صلة الرحم ويقوم بشتى الواجبات الاجتماعية رغم رهقها، وتلك خصلة أورثها ذريته. ففي الشأن الخاص، ما زلت ممتناً له زيارتي وابنه صديق لتقديم العزاء في زوجتي. وأعقبهما بناته الكريمات، كما حرصت السيدة حفية والأخت رباح على حضور التأبين مما كان له بالغ الأثر في نفسي وأسرتي.

(5)

خصصت له في كتابي (محنة النخبة السودانية) الذي صدر عام 1993م فصلاً ناقداً بعنوان (المهدي ظلموه أم ظلم) واقتبس منه هذه الشذرات تأكيداً لما ذكرت (يتميز المهدي بالجرأة في طرح آرائه، ويتحمل ردود فعلها تصلباً أو اعتداداً، كما أنه يتميز بالحيوية والحركة والقدرة على تحمل الألم والإجهاد والمشقة. وفي شخصيته قدراٌ كبيراٌ من الأدب والطيبة والسماحة السودانية. وتجده يحبذ “المبارزة الفكرية” إن جاز التعبير، وهو لا يكل ولا يمل من الحوارات السجال، لأن في ذلك ما يمكِّنه من إظهار ملكاته ويجعله يفك إسار قراءاته الكثيرة من عقالها) وفي اقتباس آخر يدل على خُلقه: (لقد أرسى المهدي نهجاً مُتفرداً في المحافظة على المال العام. فهو طاهر اليد، بينه وبين خزينة الدولة حُرمة. لا يميل لحياة البذخ والمظاهر التي اشتهر بها كثير من القادة والرؤساء. بل أثناء تقلده منصباً كان يرفض الراتب المخصص له. كما أنه لم يُحاكم في أي عهد بتهمة الفساد والتي تكون مبرراً للأنظمة الديكتاتورية في إطاحتها بالسلطة كما فعلوا عام 1989م).

(6)

في هذا الصدد واجهه أكبر موقفين مُحرجين إبان رئاسته الأخيرة للوزارة. الأول: فيما سُمي (تعويضات آل المهدي) حيث هوجم هجوماً مكثفاً، لكنه حسم الأمر بقوله لي في حوار (عندما اطلعت على الموقف رأيت أن ما يوقف كل الذرائع ويزيل الشبهات هو أن يُحال الموضوع برمته إلى المحكمة، وأن تُلغى كل التعويضات على المستوى العائلي في التعامل مع المال العام) أما الموقف الثاني فهو فساد مبارك عبد الله الفاضل إبان الديمقراطية الثالثة، والذي وضع المهدي في محك واتهم بالمداراة على فساده بحكم صلة القربى، إلا أنه قطع قول كل خطيب بتكوين لجنة محاسبة للمذكور، لكن نتائجها لم تر النور نسبة لحدوث الانقلاب، الذي طوى صفحاتها بلا براءة حتى يومنا هذا. المفارقة أن المذكور كان أكثر الناس أذىً للفقيد بأسوأ مما فعلت العصبة البائدة، وذلك باتهامه له بأخذ أموال منها وافتراءات أُخر أظن أنً المهدي ترفع عنها!

(7)

برحيله ترك المهدي فراغاً كبيراً في الفضاء السياسي السوداني. ولا شك أن تأثيره الأكبر سيكون على صعيدين كانا يتولى زمامهما قبل الرحيل. الأول مسألة الإمامة في كيان الأنصار والثاني قيادة حزب الأمة. أما الشأن الأول فهو لا يعني عموم أهل السودان بقدرما يعني أهل الطائفة وهم كفيلون به. لكن الشأن الثاني يهم الأمة السودانية برمتها، لأن الحزب أحد الأعمدة الراسخة في الحياة السياسية. ونحن من المؤمنين بأن حزباً قوياً من شأنه تقوية الديمقراطية الرابعة التي يتوخاها أهل السودان وأنجزوا من أجهلها ثورة عظيمة ملأت سيرتها الآفاق.

وختاماً بالرغم من أن الفقيد كان أكثر السياسيين السودانيين باعاً في مضمار الكتابة في شتى القضايا، مع ذلك يحدوني أمل كبير في أن تنشر مذكراته فلا شك أن حياته كانت عامرة بالذي ينبغي أن تطلع عليه الأجيال الحالية والقادمة، فهو يعد جزء من ذاكرة السودان وتلك دعوة لكريمته السيدة رباح.

رحم الله السيد الإمام وأسكنه فسيح جناته.

آخر الكلام: لابد من المحاسبة والديمقراطية وإن طال السفر!!

[email protected]
عن الديمقراطي

‫3 تعليقات

  1. فتحي الضو علاقتك مع الصادق لا اهم المواطن المغلوب على اكره ماذا قدم البلد اشياء ملموسة
    أنا أعرف انه كما قال منصور خالد كان ضائعا مابين الجزيرة ابا واكسفورد. لم نلقح منه الا كلاما فقط.
    اما انكاره للاحاديث النبوية الصحيحة كصهره العالم وحديثه في الميراث ومساواة المرأة وهي فيها ايات محكمة .
    الحمدلله الذي اذهب عنا الاذى وعافانا ودفنه مع عشيرته الضالين الكاذبين زعموا ان جدهم المهدي المنتظر ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم اخبرنا بانه من اهل بينهم وسيظهر في مكة وسيؤم المسلمين ومعهم سيدنا عيسى بن مريم .
    افسدوا عقيدة تعلمت واوردوهم موارد الشرك.
    كفاك يا فتحى ام ازيدك لا تدبج المقالات واحتفظ بمشاعرك الجياشة لنفسك.
    اقلام للتلميع لابارك الله فيها لا تغير لدينا الله ستسال امام الله لماذا لم ترد النرجسي الضال المضل

  2. تسلم اخي الأستاذ فتحي ،،،،ان كل مذاكرته عن المرحوم الإمام الصادق حقيقه ويجب علينا جميعا كسودانيين ان نحافظ علي ثقافه آباؤنا وتراثنا الذي تعلمنا فيه احترام موتانا ولا نذكر شئ بعد متهم سوي حسناتهم وأعمالهم الطيبة حتي وان كنا علي تباين في الرأي معهم فتره حياتهم في هذه الدنيا الفانيه ،،،،أكرر شكري علي مقالك الرصين عن المرحوم الإمام الصادق واسأل الله ان يتولاه بعظيم كرمه ورحمته ويدخله فسيح جناته،،،،وان يلزم أسرته الكريمة ومريديه من طائفته وانصار حزبه الصبر ولهم مني خالص العزاء ،،،،وأنا لله وأنا اليه راجعون،،،،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..